آخر تحديث للموقع :

السبت 27 صفر 1444هـ الموافق:24 سبتمبر 2022م 10:09:08 بتوقيت مكة

جديد الموقع

بيان (3) صادر عن كافّة فصائل الثورة الأحوازيّة ضرورة إحترام القرار السيادي الوطني الأحوازي ..

بسم الله الرحمن الرحيم
واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا
صدق الله العظيم

 
يا جماهير شعبنا العربيّ الأحوازي المقاوم الباسل..
يا أبناء أمّتنا العربيّة المجيدة..
وكافة الدول والحكومات..
تؤكّد فصائل الثورة الأحوازيّة ضرورة إحترام القرار السيادي الوطني الأحوازي الذي اعتبرته خطاً أحمراً يمنع المساس به من قبل أيّة جهة كانت، وكانت فصائل الثورة الأحوازيّة قد أعلنت عن موقفها الجماعي ضمن بيانها الصادر بعد المؤتمر التوافقي الجماعي الأحوازي بمدينة لاهاي الهولنديّة بتاريخ 21/11/2015 الذي دَعَت إليه حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.
وكانت فصائل الثورة الأحوازيّة قد أصدرت بيان سابق صدر بتاريخ 04/11/2015، أكّدت فيه عدم إعترافها بالرئيس السابق لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز من قبل كافة القوى الوطنيّة الأحوازيّة نظراً لتصرّفاته المشينة وإنحرافه عن المسار الوطني وخروقاته الخطيرة تجاه قضيّتنا الأحوازيّة العادلة، فدعت الجميع إلى مقاطعة ما يسمّى بمؤتمر كوبنهاغن المنعقد بتاريخ 28/29-11/2015 وإعتبار أنّ المشاركة والحضور في هذا المؤتمر يضرّ بالقضية الأحوازيّة ولا يخدمها ويساهم في إستهداف وحدتنا الوطنيّة.
ورغم ذلك فأّن البعض من الأشقاء العرب من شخصيّات سياسيّة وإعلاميّة، تعمّدت تجاوز القرار الوطني الجماعي الأحوازي وتحدّت الإرادة الأحوازيّة ولم تحترم مسيرة شهدائنا الأبرار وأسرانا الأبرار ومقاومينا الأبطال ومعانات شعبنا الأبيّ المرابط على الأرض، فتبجّحت بمشاركتها في هذا المؤتمر الباطل، وسجّلت على نفسها موقفاً سلبيّاً، أثار إستياء وسخط فصائل الثورة الأحوازيّة.
ونتيجة لهذا التصرّف الفردي غير المرحّب به أحوازيّاً، فإنَّ فصائل الثورة الأحوازيّة تعتبر هذا الموقف المتأتي من البعض القليل من الشخصيّات العربيّة السياسيّة والإعلاميّة، عبارة عن تدخلاً سافراً في شأننا الداخلي الأحوازي، ومساهمة واضحة في طعن قضيّتنا بدعمهم لِمَن لفظته الساحة السياسيّة والوطنيّة الأحوازيّة نظراً للشبهات المحيطة به وتعمّده إستهداف قضيّتنا الأحوازيّة وتشويهها والإستخفاف بدماء شهدائنا الأبرار ومحاولة إفراغها من طابعها التحرّري والقومي، فاعتبرها مجرّد ورقة للتلاعب بها من قبل هذا وذاك تماماً مثلما سجّل هذا الإعتراف على نفسه في العديد من المناسبات.
وتؤكّد القوى الوطنيّة الأحوازيّة أنّها لم ولن تتهاون مع كلّ من تسوّل له نفسه التلاعب بقضيّتنا والتدخل السافر فيها ومحاولة تشويهها وإستهداف وحدتنا الوطنيّة وتجاوزه على قرارنا السيادي الوطني الأحوازي، وإنّها لن تتردّد في محاسبة كلّ الذين تجاوزوا قرارنا الوطني الجماعي بموجب مراسلات رسميّة سوف تتوجّه إلى حكوماتهم لفضح تصرّفاتهم المشينة.
وتعلن فصائل الثورة الأحوازيّة أنّ ساحتنا الوطنيّة ليست مفتوحة للذين يبحثون عن خدمة مصالحهم الشخصيّة على حساب قضيّتنا العادلة وشعبنا المقاوم ومعاناته الطويلة لتصفية حساباتهم عبر شخص ضال وجدوا فيه ضالتهم، غير آبهين بحجم المخاطر التي ستلحق بقضيّتنا نتيجة لمواقفهم المريبة والمشبوهة هذه.
وفي الوقت الذي نقدّر فيه كل المواقف العربيّة الشريفة والشجاعة الداعمة والمؤيّدة للحق العربي الأحوازي، فأننا نؤكّد أنَ من يريد مساندة قضيّتنا فعليه المرور عبر بوابتها الشرعية المتمثلة في القرار الجماعي الأحوازي والجمع الوطني الأحوازي متمثلاً بفصائل الثورة الأحوازيّة كونها تمثل المرجعيّة الأحوازيّة.
 
فصائل الثورة الأحوازيّة:
1) الجبهة العربيّة لتحرير الأحواز.
2) حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.
3) الإئتلاف الوطني الأحوازي: (جبهة الأحواز الديمقراطيّة، الحزب الديمقراطي الأحوازي، حركة التحرير الوطني الأحوازي).
4) المنظّمة الوطنيّة لتحرير الأحواز - حزم: (الجبهة الديمقراطيّة الشعبيّة الأحوازيّة، الحزب الوطني الأحوازي، حركة التجمّع الوطني في الأحواز، حزب التكاتف الوطني الأحوازي، المقاومة الشعبيّة لتحرير الأحواز، مجموعة من المستقلّين والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى).
2/12/2015

شبكة البصرة

الاربعاء 20 صفر 1437 / 2 كانون الاول 2015


عدد مرات القراءة:
1477
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :