آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 25 رجب 1442هـ الموافق:9 مارس 2021م 06:03:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ومن عنده علم الكتاب ..

تاريخ الإضافة 2015/09/27م

قال تعالى : { وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ ( 43 ) : الرعد } .
قال الحافظ ابن كثير : " وَالصَّحِيحُ فِي هَذَا: أَنَّ {وَمَنْ عِنْدَهُ} اسْمُ جِنْسٍ يَشْمَلُ عُلَمَاءَ أَهْلِ الْكِتَابِ الَّذِينَ يَجِدُونَ صِفَةَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَعْتَهُ فِي كُتُبِهِمُ الْمُتَقَدِّمَةِ، مِنْ بِشَارَاتِ الْأَنْبِيَاءِ بِهِ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإنْجِيلِ} الْآيَةَ [الْأَعْرَافِ: 156، 157] وَقَالَ تَعَالَى: {أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ} الْآيَةَ: [الشُّعَرَاءِ: 197] . وَأَمْثَالَ ذَلِكَ مِمَّا فِيهِ الْإِخْبَارِ عَنْ عُلَمَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ : أَنَّهُمْ يَعْلَمُونَ ذَلِكَ مِنْ كُتُبِهِمُ الْمُنَزَّلَةِ " اهـ .[1]
فالاية الكريمة تتعلق بعلماء اهل الكتاب , ولا يمكن ان تُحمل على علي رضي الله عنه , وذلك لان المشركين لم يكونوا مصدقين برسول الله صلى الله عليه واله وسلم , فكيف يكون الزامهم بفرد من افراد الامة ؟ , بل لا بد من الزامهم بطرف لا علاقة له برسول الله صلى الله عليه واله وسلم , ويكون له اثر في تلك المجتمعات , وهذا متحقق بعلماء اهل الكتاب .
قال البرقعي : " وأمّا قوله تعالى : { عنده علم الكتاب } فعلى قول الشيعة ـ مثلاً ـ : المعنى علي وأولاده رضي الله عنهم ، هل الكفار الذين لا يؤمنون للنبي يقبلون شهادة علي الذي ربي في بيت النبي ولم يكن عمره يتجاوز عشر سنوات وربي في بيته وأولاده الذين لم يولدوا بعد ؟! هل شهادة هؤلاء تكفى الكفار ؟! الذين لا يقبلون كلام محمد ، هل يستجيبون لكلام صبي في بيته !! هل كلام الله لغو ـ والعياذ بالله ـ فاعلم أن القول الصحيح أن الله قدم شاهدين لصدق رسالة محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحتها ، ليؤمن الكفار به ، الأول شهادته نفسه أنه نزل إليه كتاب يعجز الناس كلهم عن إتيان سورة مثله ، والآخر شهادة الذين يعلمون التوراة والإنجيل ، وهم أهل الكتاب الذين رأوا اسم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ووصفه في كتبهم ودليلنا على هذا المعنى الآيات القرآنية الأخرى ، فقد استشهد الله بشهادة علماء أهل الكتاب للكفار كالآية 791 من سورة الشعراء : { وإنه لفي زبر الأولين أو لم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل } وقال في سورة القصص الآية 25 و 35 : { الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا } وقال في سورة العنكبوت الآية 74 : { فالذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به } وقال في سورة الأعراف الآية 751 : { الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل } وقال في سورة المدثر الآية 12 : { ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون } وقال في سورة الأنعام الآية 02 : { الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم } " اهـ .[2]


591 - تفسير ابن كثير – ابو الفداء اسماعيل بن عمر بن كثير - ج 4 ص 474 .

592 - كسر الصنم – ابو الفضل البرقعي - ص 230 .


عدد مرات القراءة:
1597
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :