آخر تحديث للموقع :

السبت 15 رجب 1442هـ الموافق:27 فبراير 2021م 07:02:52 بتوقيت مكة

جديد الموقع

يغتسل من الجنابة ثم يستدفأ بي ..

تاريخ الإضافة 2015/09/27م

في مصنف ابن ابي شيبة وغيره : " 842- حَدَّثَنَا شَرِيكٌ ، عَنْ حُرَيْثٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنْ مَسْرُوقٍ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَغْتَسِلُ مِنَ الْجَنَابَةِ ، ثُمَّ يَسْتَدْفِئُ بِي قَبْلَ أَنْ أَغْتَسِلَ " اهـ .[1]
ولقد ضعفه الامام الالباني في تحقيق المشكاة , حيث جاء فيه : " 459 -[9] (ضَعِيف)
وَعَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَغْتَسِلُ مِنَ الْجَنَابَةِ ثُمَّ  يَسْتَدْفِئُ بِي قَبْلَ أَنْ أَغْتَسِلَ. رَوَاهُ ابْنُ مَاجَه وروى التِّرْمِذِيّ نَحوه " اهـ .[2]
وقال في الضعيفة : " 5657 - ( كان يُجْنِبُ ، فيغتَسِلُ ، ثم يَسْتَدْفِئ بي قبلىَ أَنْ أغتَسِلَ ) .
ضعيف .
وهو من حديث عائشة رضي الله عنها : أخرجه علي بن الجعد في " مسنده " ( 2 / 855 / 2336 ) - وهو " حديث علي بن الجعد " - قال : أنا شريك عن حريث عن عامر عن مسروق عنها .
ومن طريق ابن الجعد أخرجه البغوي في " شرح السنة " ( 2 / 30 ) ؛ لكن
وقع فيه : ( حصين ) مكان : ( حريث ) !
وهو تحريف لم يتنبه له الشيخ شعيب الأرناؤوط ؛ فإنه بعد أن خرجه من رواية
الترمذي وابن ماجه من حديث وكيع ( ! ) عن حريث قال : " وحريث وهو ابن أبي مطر الحناط الفزاري ، ضعفه غير واحد ، لكن تابعه حصين بن عبد الرحمن في رواية المصنف وهو ثقة ، فيتقوى به " !
كذا قال ! وقد عرفت أن ( حصين ) تحريف ( حريث ) ، وعليه ؛ فقد بقي
الحديث على ضعفه من أجل حريث هذا ، وهو ممن اتفقوا على تضعيفه ؛ بل تركه النسائي وابن الجنيد وغيرهما .
ثم إن الحديث عزاه لابن ماجه من حديث وكيع . وهو وهم آخر منه ؛ فإنما هو
عنده ( 580 ) من طريق أبي بكر بن أبي شيبة : ثنا شريك . . . وكذا هو في
" مصنف ابن أبي شيبة " ( 1 / 76 - 77 ) ، وكذلك أخرجه الحاكم ( 1 / 154 ) من طريق أخرى عن شريك وغيره به ، وقال : " صحيح على شرط مسلم " ! ووافقه الذهبي ! !
وهذا عجب منهما - وبخاصة الذهبي - ؛ فإن حريثاً هذا مع كونه ليس من
رجال مسلم فقد عرفت ضعفه ، والذهبي نفسه قال فيه في " الكاشف " :
" ضعفوه " . وقال في " الضعفاء " : " متروك " .
ومما سبق تعلم تساهل الترمذي أيضاً في قوله عقب الحديث : " ليس بإسناده بأس " .
ولذلك ؛ فقد أحسن صنعاً أبو بكر بن العربي بقوله في " شرحه " ( 1 / 191 ) : " حديث لم يصح ولم يستقم ، فلا يثبت به شيء " .
 ونقله أحمد شاكر في " شرحه على الترمذي " ( 1 / 211 ) وأقره " اهـ .[3]
وقال الامام ابن القيسراني : " 3049 - حَدِيث: رُبمَا اغتسل النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - من الْجَنَابَة، ثمَّ أَتَانِي وضمني اليه، وَأَنا جنبة. رَوَاهُ حُرَيْث بن أبي مطر: عَن الشّعبِيّ، عَن مَسْرُوق، عَن عَائِشَة قَالَت. وَهَذَا مُنكر، وحريث مَتْرُوك الحَدِيث " اهـ .[4]
وهذا الحديث ضعيف , وافته حريث بن ابي مطر , قال الامام البخاري : " 254 - حريث بن ابى مطر الكوفى الحناط، عن الشعبى، نسبه الفضل بن موسى، فيه نظر، يقال حريث بن عمرو " اهـ .[5]
قال الامام ابن حجر : " قال البخاري فيه نظر وهذه العبارة يقولها البخاري في من هو متروك " اهـ .[6]
وقال الامام النسائي : " حريث بن أبي مطر متروك الحديث " اهـ .[7]
وقال الامام ابن الجوزي : " 793 حريث بن أبي مطر واسم أبي مطر عمرو بن أبي عمرو الفزاري الكوفي يروي عن الشعبي قال يحيى حريث لا شيء وقال مرة ضعيف وكذلك قال الفلاس وأبي حاتم الرازي وابن عدي  قال النسائي وعلي بن الجنيد والأزدي متروك " اهـ . [8]
وقال الامام الذهبي : " 1357 خت ت ق حريث بن أبي مطر الفزاري واسم أبيه عمرو متروك  " اهـ .[9]
وقال الامام ابن حجر : " 1182 - حريث بن أبي مطر الفزاري أبو عمرو وابن عمرو الكوفي الحناط بالمهملة والنون ضعيف من السادسة خت ت ق " اهـ .[10]
ولقد جاء عين هذ الفعل في كتب الرافضة , قال المجلسي : " 6 - قرب الإسناد : عن السندي بن محمد ، عن أبي البختري ، عن  جعفر ، عن أبيه أن عليا عليه السلام كان يغتسل من جنابته ثم يستدفئ بامرأته وإنها لجنب. بيان : الاستدفاء طلب الدفء ، وهو نقيض حدة البرد " اهـ .[11]


479 - مصنف ابن أبي شيبة – ابو بكر عبد الله بن محمد بن ابي شيبة - ج 1 ص 76 , وسنن ابن ماجه – ابو عبد الله محمد بن يزيد القزويني - ج 2 ص 268 , وسنن الترمذى – ابو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي - ج 1 ص 215 .

480 - مشكاة المصابيح – تحقيق محمد ناصر الدين الالباني – ج 1 ص 142 .

481 - سلسلة الاحاديث الضعيفة والموضوعة – محمد ناصر الدين الالباني – ج 12 ص 352 – 354 .

482 - ذخيرة الحفاظ - محمد بن طاهر بن القيسراني المقدسي  - ج 3 ص 1396 .

483 - التاريخ الكبير – ابو عبد الله محمد بن اسماعيل البخاري – ج 3 ص 71 .

484 - القول المسدد – احمد بن علي بن حجر - ص 10 .

485 - الضعفاء والمتروكون – ابو عبد الرحمن احمد بن شعيب بن علي النسائي - ص 165 .

486 - الضعفاء والمتروكون – عبد الرحمن بن علي بن الجوزي - ج 1 ص 197 .

487 - المغني في الضعفاء – ابو عبد الله محمد بن احمد الذهبي – ج 1 ص 154 .

488 - تقريب التهذيب – ابو الفضل احمد بن علي بن حجر – ص 230 .

489 - بحار الأنوار - المجلسي - ج 78 ص 43 – 44 , وقرب الاسناد - الحميري القمي - ص 137 , ومستدرك الوسائل – النوري الطبرسي - ج 1  ص 484 – 485.


عدد مرات القراءة:
1186
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :