آخر تحديث للموقع :

الأحد 23 رجب 1442هـ الموافق:7 مارس 2021م 04:03:58 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ياليتني هذه التبنة ..

تاريخ الإضافة 2015/09/27م

في الزهد لابن المبارك وطبقات ابن سعد : " 234 - أَخْبَرَكُمْ أَبُو عُمَرَ بْنُ حَيَوَيْهِ، وَأَبُو بَكْرٍ الْوَرَّاقُ قَالَا: أَخْبَرَنَا يَحْيَى قَالَ: حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ قَالَ: أَخْبَرَنَا ابْنُ الْمُبَارَكِ قَالَ: أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ قَالَ: رَأَيْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَخَذَ تِبْنَةً مِنَ الْأَرْضِ، فَقَالَ: «يَا لَيْتَنِي هَذِهِ التِّبْنَةُ، لَيْتَنِي لَمْ أَكُ شَيْئًا، لَيْتَ أُمِّي لَمْ تَلِدْنِي، لَيْتَنِي كُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا» " اهـ .[1]
وفي طبقات ابن سعد : " أخبرنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي أويس قال أخبرنا سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد وعبيد الله بن عمر عن عاصم بن عبيد الله عن سالم بن عبد الله أن عمر بن الخطاب قال ليتني لم أكن شيئا قط ليتني كنت نسيا منسيا قال ثم أخذ كالتبنة أو كالعود عن ثوبه فقال ليتني كنت مثل هذا " اهـ .[2]
ومدار الرواية على عاصم بن عبيد الله , وهو ضعيف .
ففي تاريخ الامام ابن معين : " 451 - وسألته عن عاصم بن عبيد الله فقال ضعيف " اهـ .[3]
وقال الامام ابن الجوزي : " 1757 - عَاصِم بن عبيد الله بن عَاصِم بن عمر بن الْخطاب يروي عَن أَبِيه عَن عبد الله بن عَامر بن ربيعَة وَعبيد الله بن عمر سمع مِنْهُ الثَّوْريّ وَشعْبَة وَمَالك وَضَعفه مَالك وَقَالَ يحيى ضَعِيف لَا يحْتَج بحَديثه قَالَ ابْن حبَان كَانَ سيء الْحِفْظ كثير الْوَهم فَاحش الْخَطَأ فَيتْرك قَالَ المُصَنّف قلت ثمَّ آخرَانِ يُقَال لَهما عَاصِم بن عبيد الله لم يقْدَح فيهمَا" اهـ .[4]
وقال الامام الذهبي : " 2506- عاصم بن عبدالله بن عاصم بن عمر العمري عن بن عمر وجابر وعنه شعبة ومالك ويحيى القطان ضعفه بن معين وقال البخاري وغيره منكر الحديث د ت ق " اهـ .[5]
وقال الامام ابن حجر : " 3065 عاصم بن عبيد الله بن عاصم بن عمر بن الخطاب العدوي المدني ضعيف من الرابعة مات في أول دولة بني العباس سنة اثنتين وثلاثين عخ 4 " اهـ .[6]
وقد ذكر بعضهم ان هذا مروي عن ابي بكر رضي الله عنه , فقال شيخ الاسلام رحمه الله ان هذا لم يثبت عن ابي بكر رضي الله , قال شيخ الاسلام : " قَالَ الرَّافِضِيُّ : " وَقَالَ عِنْدَ احْتِضَارِهِ: لَيْتَ أُمِّي لَمْ تَلِدْنِي! يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تِبْنَةً فِي لَبِنَةٍ، مَعَ أَنَّهُمْ [قَدْ] نَقَلُوا عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ: " «مَا مِنْ مُحْتَضِرٍ يَحْتَضِرُ إِلَّا وَيَرَى مَقْعَدَهُ مِنَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ» ".
وَالْجَوَابُ: أَنَّ تَكَلُّمَهُ بِهَذَا عِنْدَ الْمَوْتِ غَيْرُ مَعْرُوفٍ، بَلْ هُوَ بَاطِلٌ بِلَا رَيْبٍ، بَلِ الثَّابِتُ عَنْهُ أَنَّهُ لَمَّا احْتُضِرَ، وَتَمَثَّلَتْ عِنْدَهُ عَائِشَةُ بِقَوْلِ الشَّاعِرِ:
لَعَمْرُكَ مَا يُغْنِي الثَّرَاءُ عَنِ الْفَتَى ... إِذَا حَشْرَجَتْ يَوْمًا وَضَاقَ بِهَا الصَّدْرُ
فَكَشَفَ عَنْ وَجْهِهِ، وَقَالَ: لَيْسَ كَذَلِكَ، وَلَكِنْ قَوْلِي: {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ} [سُورَةُ ق: 19] " اهـ .[7]
وفي كتب الرافضة كلمات منقولة عن الائمة وغيرهم , ومنها ما جاء في الصحيفة السجادية : " اللهم فإني امرؤ حقير ، وخطري يسير ، وليس عذابي مما يزيد في ملكك مثقال ذرة " اهـ .[8]
وفي الصحيفة الصادقية لباقر القرشي دعاء الامام الصادق رحمه الله : " وكان عليه السلام يقول : مائة مرة : " مولاي عفوك " اللهم ، قد غرقتني الذنوب ، وغمرتني النعم ، وقل شكري ، وضعف عملي ، وليس لي ما أرجوه إلا رحمتك فاعف عني ، فإني أمرؤ حقير ، وخطري يسير " اهـ .[9]
وقال مغنية : " أما كلمات الإمام زين العابدين فإنها تقيض بمعان لم يهتد إليها الصوفيون ولم تخطر لهم على بال ، ولم يبلغه أحد من قبل ومن بعد ........... ثم قال مدافعا بأسلوب آخر : " الهي ، اني امرؤ حقير ، وخطري يسير .." اهـ .[10]
هل يلزم من هذا ان نقول ان الامام زين العابدين رحمه الله – وحاشاه من ذلك – حقير ؟ !!! .
وكذلك نفس الشيء للامام الصادق رحمه الله !!! .
اقول لا يقبل بمثل هذا الا ضعيف العقل , وكذلك ما ورد عن الصحابة رضي الله عنهم , وغيرهم من علماء الامة من كلمات تدل على الزهد , والتواضع , واستصغار النفس امام الله تعالى , فانها تحمل على المحمل الحسن , والا اصبح الطعن بكل رمز من رموز الاسلام  سواء من الصحابة , او اهل البيت , او غيرهم من علماء الامة رضي الله عنهم جميعا .


435 - الزهد – ابو عبد الرحمن عبد الله بن المبارك المروزي – ص 79 , والطبقات الكبرى – محمد بن سعد بن منيع -  ج 3 ص 360 .

436 - الطبقات الكبرى – محمد بن سعد بن منيع -  ج 3 ص 361 .

437 - تاريخ ابن معين رواية الدارمي – ابو زكريا يحيى بن معين – ج 1 ص 137 .

438 - الضعفاء والمتروكون – عبد الرحمن بن علي بن الجوزي - ج 2 ص 70 .

439 - الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة - ابو عبد الله محمد بن احمد الذهبي - ج 1 ص 520 .

440 - تقريب التهذيب – ابو الفضل احمد بن علي بن حجر - ج 1 ص 285 .

441 - منهاج السنة النبوية – ابو العباس احمد بن عبد الحليم بن تيمية – ج 5 ص 482 .

442 - الصحيفة السجادية - الإمام زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهما - ص 296 .

443 - الصحيفة الصادقية - باقر شريف القرشي - ص 176 .

444 - نظرات في التصوف والكرامات - محمد جواد مغنية - ص 20 – 21 .


عدد مرات القراءة:
1785
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :