آخر تحديث للموقع :

الأحد 23 رجب 1442هـ الموافق:7 مارس 2021م 04:03:58 بتوقيت مكة

جديد الموقع

موسى عليه السلام يلطم ملك الموت فيفقأ عينه ..

تاريخ الإضافة 2015/09/27م

جاء في الصحيحين واللفظ للامام البخاري : " 1339 - حَدَّثَنَا مَحْمُودٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنِ ابْنِ طَاوُسٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: " أُرْسِلَ مَلَكُ المَوْتِ إِلَى مُوسَى عَلَيْهِمَا السَّلاَمُ، فَلَمَّا جَاءَهُ صَكَّهُ، فَرَجَعَ إِلَى رَبِّهِ، فَقَالَ: أَرْسَلْتَنِي إِلَى عَبْدٍ لاَ يُرِيدُ المَوْتَ، فَرَدَّ اللَّهُ عَلَيْهِ عَيْنَهُ وَقَالَ: ارْجِعْ، فَقُلْ لَهُ: يَضَعُ يَدَهُ عَلَى مَتْنِ ثَوْرٍ فَلَهُ بِكُلِّ مَا غَطَّتْ بِهِ يَدُهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ سَنَةٌ، قَالَ: أَيْ رَبِّ، ثُمَّ مَاذَا؟ قَالَ: ثُمَّ المَوْتُ، قَالَ: فَالْآنَ، فَسَأَلَ اللَّهَ أَنْ يُدْنِيَهُ مِنَ الأَرْضِ المُقَدَّسَةِ رَمْيَةً بِحَجَرٍ "، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فَلَوْ كُنْتُ ثَمَّ لَأَرَيْتُكُمْ قَبْرَهُ، إِلَى جَانِبِ الطَّرِيقِ، عِنْدَ الكَثِيبِ الأَحْمَرِ»» " اهـ .[1]
ولفظ الامام مسلم : " 157 - (2372) وحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ، وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، - قَالَ: عَبْدٌ أَخْبَرَنَا وقَالَ: ابْنُ رَافِعٍ، حَدَّثَنَا - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنِ ابْنِ طَاوُسٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: أُرْسِلَ مَلَكُ الْمَوْتِ إِلَى مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَلَمَّا جَاءَهُ صَكَّهُ فَفَقَأَ عَيْنَهُ، فَرَجَعَ إِلَى رَبِّهِ فَقَالَ: أَرْسَلْتَنِي إِلَى عَبْدٍ لَا يُرِيدُ الْمَوْتَ، قَالَ فَرَدَّ اللهُ إِلَيْهِ عَيْنَهُ وَقَالَ: ارْجِعْ إِلَيْهِ، فَقُلْ لَهُ: يَضَعُ يَدَهُ عَلَى مَتْنِ ثَوْرٍ، فَلَهُ، بِمَا غَطَّتْ يَدُهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ، سَنَةٌ، قَالَ: أَيْ رَبِّ ثُمَّ مَهْ؟ قَالَ: ثُمَّ الْمَوْتُ، قَالَ: فَالْآنَ، فَسَأَلَ اللهَ أَنْ يُدْنِيَهُ مِنَ الْأَرْضِ الْمُقَدَّسَةِ رَمْيَةً بِحَجَرٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فَلَوْ كُنْتُ ثَمَّ، لَأَرَيْتُكُمْ قَبْرَهُ إِلَى جَانِبِ الطَّرِيقِ، تَحْتَ الْكَثِيبِ الْأَحْمَرِ»" اهـ .[2]
اشكالات الرافضة على هذا الحديث هي :
1 – كيف لم يعرف موسى عليه السلام الملك .
2 – كيف يكره موسى عليه السلام الموت .
3 – كيف يفقأ موسى عين ملك الموت .
الرد :
لو قرا الرافضة القران الكريم , وباقي الاحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه واله وسلم عند اهل السة , وكذلك الوارد في كتبهم لما اشكلوا مثل هذه الاشكالات .
1 – عدم معرفة موسى عليه السلام لملك الموت عليه السلام .
لقد اخبرنا الله تعالى في القران الكريم ان الملائكة جاءت الى ابراهيم عليه السلام فلم يعرفهم , قال تعالى : { وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70) : هود } , وقال تعالى : { هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (27) فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (28) : الذاريات } , فالايات واضحة بأن ابراهيم عليه السلام لم يعرفهم , وتعامل معهم على انهم بشر عاديون , بحيث انه قدم لهم طعاما كما يقدم اي شخص لضيوفه الطعام , فلما لم يأكلوا خاف منهم , وذكر الله تعالى ان الملائكة عندما جاءت الى لوط عليه السلام ضاق بهم , ولم يفرح بمجيئهم لاعتقاده انهم ضيوف من البشر , فخاف عليهم من قومه, قال تعالى : { وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77) وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ (78) : هود } , فالملائكة تتمثل بصورة البشر , او بصور اخرى , ولا يعرفهم الانبياء في بعض الاحيان , ولم يقل احد ان هذا مطعن , وقد ورد في كتب الامامية ان النبي صلى الله عليه واله وسلم قد جاءه ملك بصورة معينة فلم يعرفه , قال محمد تقي المجلسي : " و روى الكليني و الصدوق في القوي كالصحيح، عن علي بن جعفر قال: سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول: بينا رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم جالس، إذ دخل عليه ملك له أربعة و عشرون وجها فقال له رسول الله صلى الله عليه و آله: حبيبي جبرئيل: لم أرك في مثل هذه الصورة قال الملك: لست بجبرئيل يا محمد بعثني الله عز و جل أن أزوج النور من النور قال: من؟ ممن؟ قال: فاطمة عليها السلام من علي عليه السلام قال فلما ولى الملك، إذا بين كتفيه محمد رسول الله، علي وصيه، فقال رسول الله صلى الله عليه و آله منذ كم كتب هذا بين كتفيك؟ فقال: من قبل أن يخلق الله آدم باثنين و عشرين ألف عام " اهـ .[3]
فالنبي صلى الله عليه واله وسلم لم يعرف الملك .
فمجيء الملك بصورة مختلفة لم يعهدها الانبياء صلوات الله عليهم واقع , ولا محذور فيه , الا اذا اراد الرافضة الطعن بالقران وبرواياتهم ! .
2 – كيف يكره موسى عليه السلام الموت .
ما هو المانع الشرعي من كراهية الموت ؟ اليس موسى عليه السلام من البشر , والبشر مجبولون على دفع ما يؤذيهم , او يؤلمهم بأي وسيلة ؟ وقد ورد في كتب الامامية ان كراهة الموت مع كل مؤمن , ولم يرد اي ذم من الله تعالى لهذا الشيء , قال الكليني : " 8 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن إسماعيل بن مهران، عن أبي سعيد القماط، عن أبان بن تغلب، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: لما اسري بالنبي (صلى الله عليه وآله) قال: يا رب ما حال المؤمن عندك؟ قال: يا محمد من أهان لي وليا فقد بارزني بالمحاربة وأنا أسرع شئ إلى نصرة أوليائي وما ترددت عن شئ أنا فاعله كترددي عن وفاة المؤمن، يكره الموت وأكره مساءته، .... " اهـ .[4]
وقد صرح بعض علماء الامامية ان كراهية الموت من جبلة البشر , وهو صادر من الانبياء صلوات الله عليهم , قال الاربلي : " ان الطباع البشرية مجبولة على كراهة الموت مطبوعة على النفور منه محبة للحياة مايلة إليها حتى الأنبياء عليه السلام على شرف مقاديرهم وعظم أخطارهم ومكانتهم من الله تعالى ومنازلهم من محال قدسه وعلمهم بما تؤل إليه أحوالهم وتنتهي إليه أمورهم أحبوا الحياة ومالوا إليها وكرهوا الموت ونفروا منه وقصة آدم عليه السلام مع طول عمره وامتداد أيام حياته معلومة . قيل إنه وهب داود عليه السلام حين عرضت عليه ذريته أربعين سنة من عمره فلما استوفى أيامه وحانت منيته وانقضت مده أجله وحم حمامه جاءه ملك الموت يقبضه نفسه التي هي وديعة عنده فلم تطب بذلك نفسه وجزع وقال إن الله عرفني مدة عمري وقد بقيت منه أربعون سنة فقال إنك وهبتها ابنك داود فأنكر أن يكون ذلك قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم فجحد فجحدت ذريته . ونوح عليه السلام كان أطول الأنبياء عمرا أخبر الله تعالى عنه أنه لبث في قومه الف سنة إلا خمسين عاما فلما دنا أجله قيل له كيف رأيت الدنيا ؟ فقال كدار ذات بابين دخلت في باب وخرجت من باب وهذا يدل بمفهومه على أنه لم يرد الموت ولم يؤثر مفارقة ولا الدنيا استطال أمد الإقامة فيها . وإبراهيم عليه السلام روى أنه سأل الله تعالى أن لا يميته حتى يسأله فلما استكمل أيامه التي قدرت له خرج فرأى ملكا على صورة شيخ فان كبير قد أعجزه الضعف وظهر عليه الخراف ولعابه يجرى على لحيته وطعامه وشرابه يخرجان من سبيله من غير اختياره فقال له يا شيخ كم عمرك ؟ فأخبره بعمر يزيد على عمر إبراهيم سنة فاسترجع وقال أنا أصير بعد سنة إلى هذه الحال فسأل الموت . وموسى عليه السلام لما جاءه ملك الموت ليقبض روحه لطمه فأعوره كما ورد في الحديث فقال رب انك أرسلتني إلى عبد لا يحب الموت فأوحى الله إليه أن ضع يدك على متن ثور ولك بكل شعره وارتها يدك سنة فقال ثم ماذا فقال الموت فقال انته إلى أمر ربك في كلام هذا معناه فان الحديث لم يحضرني وقت نقل هذا الموضع فأثبته بصورة ألفاظه . فهؤلاء الأنبياء ( ص ) وهم ممن عرفت شرفهم وعلا شأنهم وارتفاع مكانهم ومحلهم في الآخرة وقد عرفوا ذلك وأبت طباعهم البشرية إلا الرغبة في الحياة " اهـ .[5]
وقد ذكر هذا المحتوى محمد فاضل المسعودي في كتابه الاسرار الفاطمية في ص 80 .
وقال هاشم الهاشمي : " ثم نقل الأربلي بعض ما نقل عن سيرة بعض الأنبياء العظام كداود ونوح وموسى وإبراهيم على نبينا وعليهم الصلاة والسلام تحكي كراهتهم للموت ، ثم عقب على ذلك قائلا : ( فهؤلاء الأنبياء عليهم السلام وهم ممن عرفت شرفهم وعلا شأنهم وارتفاع مكانهم ومحلهم في الآخرة ، وقد عرفوا ذلك وأبت طباعهم البشرية إلا الرغبة في الحياة " اهـ .[6]
وقال نعمة الله الجزائري : " فاعلم ان اول من عرف الموت وكرهه  ابونا ادم عليه السلام .............
واما الكليم عليه السلام فقد كان اكثرهم كراهة للموت .....................
وفي حديث اخر ان موسى عليه السلام لما جاءه ملك الموت ليقبض روحه لطمه فأعوره .......................
واما المسيح عليه السلام فقد فر من الموت والتجأ الى الله سبحانه حتى رفعه اليه ........." اهـ .[7]
وقد قال الجزائري في مقدمة كتابه : " وقد التزمنا ان لا نذكر فيه الا ما اخذناه عن ارباب العصمة الطاهرين , او ما صح عندنا من كتب الناقلين " اهـ .[8]
3 – كيف يفقأ موسى عين ملك الموت .
قلنا ان الملائكة تتشكل بشكل البشر , وقد ذكرنا ان ابراهيم ولوطا عليهما السلام لم يعرفوا الملائكة عندما اتوهم بصورة البشر , واما حدوث ضرر للملك بضربة من نبي , فلا مانع منه اذا ثبت , وذلك لان الملائكة مخلوقون لله تعالى , وهم قابلون للضرر اذا شاء الله تعالى , وقد جاء وصف موسى عليه السلام في القران بانه قوي امين : "  قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ (26) : القصص } ,فموسى نبي من عند الله تعالى , والملك مرسل من الله تعالى , فكلهم مخلوقون لله تعالى , ومما لا شك فيه ان الانبياء صلوات الله عليهم حالهم يختلف عن حال باقي البشر بما اتاهم الله تعالى من المعجزات الباهرة , والخوارق الكثيرة , واما ما يتعلق بفعل موسى عليه السلام من ضرب رجل غريب قد دخل داره من غير استاذان , فانه مباح , ومشروع , وذلك لانه راى رجلا غريبا في بيته لم يأذن له بدخوله , وقد اراد قبض روحه , فلطمه , قال الحافظ ابن حجر  : " قَالَ بن خُزَيْمَةَ أَنْكَرَ بَعْضُ الْمُبْتَدِعَةِ هَذَا الْحَدِيثَ وَقَالُوا إِنْ كَانَ مُوسَى عَرَفَهُ فَقَدِ اسْتَخَفَّ بِهِ وَإِنْ كَانَ لَمْ يَعْرِفْهُ فَكَيْفَ لَمْ يُقْتَصَّ لَهُ مِنْ فَقْءِ عَيْنِهِ وَالْجَوَابُ أَنَّ اللَّهَ لَمْ يَبْعَثْ مَلَكَ الْمَوْتِ لِمُوسَى وَهُوَ يُرِيدُ قَبْضَ رُوحِهِ حِينَئِذٍ وَإِنَّمَا بَعَثَهُ إِلَيْهِ اخْتِبَارًا وَإِنَّمَا لَطَمَ مُوسَى مَلَكَ الْمَوْتِ لِأَنَّهُ رَأَى آدَمِيًّا دَخَلَ دَارَهُ بِغَيْرِ إِذْنِهِ وَلَمْ يَعْلَمْ أَنه ملك الْمَوْت وَقد أَبَاحَ الشَّارِع فقء عَيْنِ النَّاظِرِ فِي دَارِ الْمُسْلِمِ بِغَيْرِ إِذْنٍ وَقَدْ جَاءَتِ الْمَلَائِكَةُ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِلَى لُوطٍ فِي صُورَةِ آدَمِيِّينَ فَلَمْ يَعْرِفَاهُمِ ابْتِدَاءً وَلَوْ عَرَفَهُمْ إِبْرَاهِيمُ لَمَا قَدَّمَ لَهُمُ الْمَأْكُولَ وَلَوْ عَرَفَهُمْ لُوطٌ لَمَا خَافَ عَلَيْهِمْ مِنْ قَوْمِهِ وَعَلَى تَقْدِيرِ أَنْ يَكُونَ عَرَفَهُ فَمِنْ أَيْنَ لِهَذَا الْمُبْتَدِعِ مَشْرُوعِيَّةُ الْقِصَاصِ بَيْنَ الْمَلَائِكَةِ وَالْبَشَرِ ثُمَّ مِنْ أَيْنَ لَهُ أَنَّ مَلَكَ الْمَوْتِ طَلَبَ الْقِصَاصَ مِنْ مُوسَى فَلَمْ يُقْتَصَّ لَهُ ولخص الْخطابِيّ كَلَام بن خُزَيْمَةَ وَزَادَ فِيهِ أَنَّ مُوسَى دَفَعَهُ عَنْ نَفْسِهِ لِمَا رُكِّبَ فِيهِ مِنَ الْحِدَّةِ وَأَنَّ اللَّهَ رَدَّ عَيْنَ مَلَكِ الْمَوْتِ لِيَعْلَمَ مُوسَى أَنَّهُ جَاءَهُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَلِهَذَا اسْتَسْلَمَ حِينَئِذٍ " اهـ .[9]
وقد ذكرنا استشهاد الامامية بهذه الرواية في كتبهم , قال الاربلي : " . وموسى عليه السلام لما جاءه ملك الموت ليقبض روحه لطمه فأعوره " اهـ .[10]
وقال نعمة الله الجزائري : " وفي حديث اخر ان موسى عليه السلام لما جاءه ملك الموت ليقبض روحه لطمه فأعوره "  اهـ .[11]
وقد ذكر الاربلي في قصة ابراهيم عليه السلام  , وكيف انه راى ملكا بصورة انسان وحاله مزرية , قال الاربلي : " وإبراهيم عليه السلام روى أنه سأل الله تعالى أن لا يميته حتى يسأله فلما استكمل أيامه التي قدرت له خرج فرأى ملكا على صورة شيخ فان كبير قد أعجزه الضعف وظهر عليه الخراف ولعابه يجرى على لحيته وطعامه وشرابه يخرجان من سبيله من غير اختياره فقال له يا شيخ كم عمرك ؟ فأخبره بعمر يزيد على عمر إبراهيم سنة فاسترجع وقال أنا أصير بعد سنة إلى هذه الحال فسأل الموت " اهـ .[12]
وورد عند الامامية ان اربعة الاف ملك يبكون , وهم شعثا غبرا على قتل الامام الحسين رضي الله عنه , قال المجلسي : " 34 - كامل الزيارة : القاسم بن محمد بن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن جده ، عن عبد الله بن حماد ، عن إسحاق بن عمار قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : جعلت فداك يا ابن رسول الله كنت في الحير ليلة عرفة فرأيت نحوا من ثلاثة آلاف أو أربعة آلاف رجل جميلة وجوههم طيبة ريحهم شديد بياض ثيابهم يصلون الليل أجمع فلقد كنت أريد أن آتي القبر وأقبله وأدعو بدعوات فما كنت أصل إليه من كثرة الخلق ، فلما طلع الفجر سجدت سجدة فرفعت رأسي فلم أر منهم أحدا " . فقال لي أبو عبد الله عليه السلام : أتدري من هؤلاء ؟ قلت : لا فقال : أخبرني أبي عن أبيه قال : مر بالحسين عليه السلام أربعة آلاف ملك وهو يقتل فعرجوا إلى السماء فأوحى الله تعالى إليهم : يا معشر الملائكة مررتم بابن حبيبي وصفيي محمد صلى الله عليه وآله وهو يقتل ويضطهد مظلوما " فلم تنصروه فانزلوا إلى الأرض إلى قبره فأبكوه شعثا " غبرا " اهـ .[13]
فالملائكة في هذه الرواية تمثلوا للرائي بصورة البشر , وقد طرأ عليهم , التأثر , وتغيير الحال حالهم حال البشر .


254 - صحيح البخاري - بَابُ مَنْ أَحَبَّ الدَّفْنَ فِي الأَرْضِ المُقَدَّسَةِ أَوْ نَحْوِهَا - ج 2 ص 90 .

255 - صحيح مسلم - بَابُ مِنْ فَضَائِلِ مُوسَى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ج 4 ص 1841 .

256 - روضة المتقين – محمد تقي المجلسي – ج 8 ص 187 .

257 - الكافي – الكليني - ج 2 ص 352 – 353 , وقال المجلسي عن الرواية في مرآة العقول – صحيح – ج 10 ص 383 .

258 - كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي - ج 2 ص 81 – 82 .

259 - حوار مع فضل الله حول الزهراء - هاشم الهاشمي - ص 93 .

260 - الانوار النعمانية – نعمة الله الجزائري – ج 4 ص 145 – 148 .

261 - الانوار النعمانية – نعمة الله الجزائري – ج 1 ص 11 .

262 - فتح الباري – احمد بن علي بن حجر – ج 6 ص 442 .

263 - كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي - ج 2 - ص 82 .

264 - الانوار النعمانية – نعمة الله الجزائري – ج 4 ص 148 .

265 - كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي - ج 2  ص 82 .

266 - بحار الأنوار - المجلسي - ج 98  ص 61 .


عدد مرات القراءة:
4201
إرسال لصديق طباعة
الأثنين 13 ربيع الأول 1441هـ الموافق:11 نوفمبر 2019م 01:11:55 بتوقيت مكة
عمر المناصير 
يا تُرى كم شعرة تُغطي يد الإنسان من متن أي ثور؟؟؟؟
هذا الكذب المنسوب لرسول الله صلى اللهُ عليه وسلم والمنسوب روايته لأبي هُريرة رضي اللهُ عنهُ يرده كتاب الله الذي ما فرط الله فيه من شيء..لأن أي نفس إذا جاء أجلُها لا تُستأخر ساعة ولا يُستقدم عليها بساعة..والله قدم الإستئخار لحكمة لأنه من مصلحة الإنسان، فنزول ملك الموت على موسى يُعنى بأنه جاء أجله...هذا الكذب والذي يتهم فيه سيدنا موسى برفضه أو كرهه للقاء الله وبأنه يُفضل الدُنيا على لقاء ربه وهو يعلم بأن هذا ملك الموت وهو كليم الله وربما الله أخبره بأن اجله إنتهى وهذا من كذب من الف هذا الإفتراء على الله وعلى رسول الله وعلى رسول الله موسى وعلى ملك الموت...فالله يقول من أحب لقائي أحببتُ لقاءه ومن كره لقائي كرهتُ لقاءه .
ملائكة الله خلقهم الله من نور فهل لهم عين كعين البشر حتى يتم فقأها...كيف صكه وما معنى صكه وهل البشر أقوى من ملائكة الله حتى يتم صكهم....يا ترى السؤال للكذاب مؤلف هذ الكذب على رسول الله هل نزل دم من عين موسى ونزل ماء العين وأصبح الملاك أعور وعاد لربه أعور العين....وكم من البشر إنتهى أجلهم في كُل هذا الوقت الذي افتريته بأن ملاك الموت إنشغل به بين مجيئه لموسى وحدوث شجار والصك وفقأ العين وذهاب الملاك لله ورد العين والعودة للأرض وكُل الوقت الذي مضى في تلك المفاوضات...من قبض أرواحهم؟؟؟!!!
وكم من وقت تم تأخيره في عمر موسى ...ولهذا المُفتري نقول بأنه لا تبديل لكلمات الله حيثُ يقول... {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }النحل61... لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ... {حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ }{لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ }المؤمنون100... وقال: ارجع إليه فقل له يضع يده على متن ثور، فله بما غطت يده بكل شعرة سنة..نسأل المُفتري كم تتوقع غطت يد موسى من شعر من متن الثور ومعروف بحجم موسى وضخامته وكبر يده...لا ندري كم ولكن لنقل غطت كذا الف شعرة....فشعر رأس الإنسان في كُل 1سم مربع فيه130 بُصيلة لوغطت يد موسى من متن الثور على أقل تقدير 70سم مربع..وشعر الثور اكثف من شعر رأس إنسان فثور المسك فيه 420 شعرة في كُل سم مربع...70×150=10500 شعرة على الأقل ولنفرض أنه كان عمره حين كذبك 100 عام فهل عاش موسى عليه السلام 10600 عام...بمعنى أن موسى يجب أن يكون لا زال حي ويجب أن يبقى حي حتى تقريباً 9000 م...أي يبقى لهُ من الآن وحتى يموت 7000 عام ...لكن موسى ما عاش إلا 120 عام...فبأي مصرف نصرف كذب هذا الوضاع من أفتى على الله وعلى رسله...وهذه واحدة من عشرات وربما مئات الأكاذيب المُخزية التي حوتها كُتب السُنن...نكتفي بهذا ولا نُريد أن نُعلق على بقية الكذب .. قال: أي رب ثم مه؟ قال: ثم الموت، قال فالآن؟؟؟؟!!! ما هذا الخبط والخلط والهلوسة ثُم مه؟؟!! ما معنى فالآن؟؟؟ ورمية الحجر التي هي شبيهة ثوبي حجر!! والكثيب الأحمر؟؟!!موسى لا يُريد الموت...ومتن الثور وفقأ العين...وربما حسبتنا غير دقيقة...فمن لا يُصدق عليه أن يبحث عن عدد شعر الثور في كُل سم مربع ولكم أن تحسبوا مساحة كف موسى وما يُغطي من شعر؟؟!!
 
اسمك :  
نص التعليق :