آخر تحديث للموقع :

الخميس 13 رجب 1442هـ الموافق:25 فبراير 2021م 10:02:38 بتوقيت مكة

جديد الموقع

لأنا أعلم بالوقت منك وأنت أضل من حمار أهلك ..

تاريخ الإضافة 2015/09/27م

قال الحافظ ابن عساكر : " [ 2677 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم حدثنا عبد العزيز بن أحمد لفظا أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر أخبرنا أبو عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر أخبرنا أبو عبد الله بن محمد بن هشام الكندي أخبرنا أبو زيد أحمد بن عبد الرحيم بن بكر الحوطي حدثنا أبو المغيرة حدثنا الأوزاعي قال إن بلالا أتى عمر بن الخطاب فقال الصلاة فرددها عليه فقال له عمر  نحن أعلم بالوقت منك قال له بلال لأنا أعلم بالوقت منك وأنت أضل من حمار أهلك " اهـ .[1]
هذا الاثر لا يصح ففيه مجاهيل لم اجد للكثير منهم تراجم , والاثر كذلك منقطع فالامام الاوزاعي لم يدرك الحادثة قطعا , فولادته في سنة 88 هـ .
ولقد مات سيدنا بلال رضي الله عنه في سنة 20 ه , واما سيدنا عمر رضي الله عنه فقد مات في سنة 24 ه , فبين ولادة الاوزاعي وموت بلال وعمر رضي الله عنهما اكثر من ستين سنة .
قال الامام الذهبي في ترجمة بلال رضي الله عنه : " قَالَ مُحَمَّدُ بنُ إِبْرَاهِيْمَ التَّيْمِيُّ، وَابْنُ إِسْحَاقَ، وَأَبُو عُمَرَ الضَّرِيْرُ، وَجَمَاعَةٌ:
تُوُفِّيَ بِلاَلٌ سَنَةَ عِشْرِيْنَ بِدِمَشْقَ " اهـ .[2]
وقال ابن سعد في وفاة عمر رضي الله عنه : " أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني أبو بكر بن إسماعيل بن محمد بن سعد عن أبيه قال طعن عمر بن الخطاب يوم الأربعاء لأربع ليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين ودفن يوم الأحد صباح هلال المحرم سنة أربع وعشرين " اهـ .[3]
وقال الامام الذهبي في ترجمة الاوزاعي رحمه الله : " قَالَ مُحَمَّدُ بنُ سَعْدٍ: الأَوْزَاعُ: بَطْنٌ مِنْ هَمْدَانَ، وَهُوَ مِنْ أَنْفُسِهِم، وَكَانَ ثِقَةً.
قَالَ: وَوُلِدَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَثَمَانِيْنَ، وَكَانَ خَيِّراً، فَاضِلاً، مَأْمُوْناً، كَثِيْرَ العِلْمِ وَالحَدِيْثِ وَالفِقْهِ، حُجَّةً.
تُوُفِّيَ: سَنَةَ سَبْعٍ وَخَمْسِيْنَ وَمائَةٍ " اهـ .[4]
واما الحوطي فقد نقل الحافظ ابن حجر قول ابن القطان فيه بانه لا يعرف , حيث قال في اللسان : " 661 – ذ . أحمد بن عبد الرحيم أبو زيد روى عن محمد بن مصعب القرقساني حديثه في سنن الدارقطني قال بن القطان لا يعرف حاله " اهـ .[5]
وقال : " 470 - أبو زيد الحوطي هو احمد بن عبد الرحيم " اهـ .[6]
والكثير من الرواة لم اجد لهم تراجم , واظن ان هناك تصحيف في اسماء بعضهم والله اعلم , فالاثر لا يصح , ونلاحظ ان المتن ركيك , ولا يوجد فيه اي سبب للتجاوز , والتلفظ بمثل هذه الالفاظ , فواضع الرواية اراد الاساءة لعمر او بلال رضي الله عنهما .


150 - تاريخ دمشق – ابو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله بن عساكر - ج 10 ص 474 .

151 - سير اعلام النبلاء – محمد بن احمد الذهبي – ج 1 ص 359 .

152 - الطبقات الكبرى – محمد بن سعد بن منيع – ج 3 ص 365 .

153 - سير اعلام النبلاء – محمد بن احمد الذهبي – ج 7 ص 108 .

154 - لسان الميزان – احمد بن علي بن حجر – ج 1 ص 214 .

155 - لسان الميزان – احمد بن علي بن حجر – ج 7 ص 49 .


عدد مرات القراءة:
1654
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :