آخر تحديث للموقع :

الجمعة 4 رمضان 1442هـ الموافق:16 أبريل 2021م 02:04:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ان بلالا راى في منامه النبي وهو يقول له ما هذه الجفوة يا بلال اما آن لك ان تزورني يا بلال فانتبه حزينا وجلا خائفا ..

تاريخ الإضافة 2015/09/27م

قال العلامة ابن عراق : " (113)أثر أبي الدرداء لما دخل عمر بن الخطاب الشام سأله بلال أن يقر بالشام ففعل ذلك فنزل داريا ثم إن بلالا رأى في منامه النبي وهو يقول له ما هذه الجفوة يا بلال أما آن لك أن تزورني يا بلال فانتبه حزينا وجلا خائفا فركب راحلته وقصد المدينة فأتى قبر النبي فجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه وأقبل الحسن والحسين فجعل يضمهما ويقبلهما فقالا يا بلال نشتهي نسمع أذانك الذي كنت تؤذنه لرسول الله في المسجد ففعل فعلا سطح المسجد فوقف موقفه الذي كان يقف فيه فلما أن قال الله أكبر الله أكبر ارتجت المدينة فلما أن قال أشهد أن لا إله إلا الله زاد تعاجيجها فلما أن قال أشهد أن محمدا رسول الله خرج العواتق من خدورهن فقالوا أبعث رسول الله فما رؤي يوم أكثر باكيا ولا باكية بعد رسول الله من ذلك اليوم (كر) من طريق إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال ابن أبي الدرداء قال الذهبي في الميزان فيه جهالة وقال ابن حجر في اللسان هذه قصة بينة الوضع " اهـ .[1]
وقال الحافظ ابن حجر : " 294 - إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء. فيه جهالة.
حدث عنه محمد بن الفيض الغساني. انتهى.
ترجم له ابن عساكر ثم ساق من روايته، عَن أبيه، عَن جَدِّه، عن أم الدرداء، عَن أبي الدرداء في قصة رحيل بلال إلى الشام وفي قصة مجيئه إلى المدينة وأذانه بها وارتجاج المدينة بالبكاء لأجل ذلك وهي قصة بينة الوضع " اهـ .[2]
وقال الشيخ علي حشيش بعد ان اورد القصة : " أخرج هذه القصة الحافظ ابن عساكر في "تاريخ دمشق" في ترجمة بلال وأيضا في ترجمة : إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء الأنصاري بإسناده عنه قال: قال حدثني أبي محمد بن سليمان، عن أبيه سليمان بن بلال، عن أم الدرداء، عن أبي الدرداء قال: "فذكر قصة قدوم بلال إلى الشام في عهد عمر ثم قدومه لقبر النبي صلى الله عليه وسلم كذا في "الصارم المنكي" ص (228) لابن عبد الهادي رحمه الله.
ثالثا: التحقيق:
قلت: وهذا إسناد واه قال فيه الحافظ ابن عبد الهادي في "الصارم" ص (230) "هو أثر غريب منكر وإسناده مجهول وفيه انقطاع" أه.
قلت: وإلى القارئ الكريم البيان:
1 إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء:
قال الحافظ ابن عبد الهادي: "هذا شيخ لم يعرف بثقة وأمانة ولا ضبط وعدالة، بل هو مجهول غير معروف بالنقل ولا مشهور بالرواية ولم يرو عنه غير محمد بن الفيض روى عنه هذا الأثر المنكر" أه.
قلت: وأورده الذهبي في "الميزان" (64/1) ترجمه (205) وقال: "فيه جهالة حدث عنه محمد بن الفيض الغساني" أه.
قلت: وأورده الحافظ ابن حجر في "اللسان" (107/1) ترجمه (321) وقال: "إبراهيم بن محمد بن سليمان بن أبي الدرداء: فيه جهالة حدث عنه محمد بن الفيض الغساني".
قلت: وبذلك وافق الحافظ ابن حجر في "اللسان" الذهبي في "الميزان".
ثم قال الحافظ ابن حجر في "اللسان" (107/1): "ترجم له ابن عساكر، ثم ساق من روايته عن أبيه، عن جده عن أم الدرداء، عن أبي الدرداء، في قصة "رحيل بلال إلى الشام" وفي قصة "مجيئه إلى المدينة وأذانه بها، وارتجاج المدينة بالبكاء لأجل ذلك، وهي قصة بيِّنة الوضع" أه.
2 سليمان بن بلال: هو مجهول العين: ومجهول العين هو من ذكر اسمه ولكن لم يرو عنه إلا راو واحد، وحكم روايته عدم القبول إلا إذا وثق.
قلت: لكنه لم يوثقه أحد من أهل الجرح والتعديل حيث قال الحافظ ابن عبد الهادي في "الصارم" ص (232).
قلت: وقول الحافظ ابن حجر في "اللسان" (107/1): "هي قصة بينة الوضع" تؤيده القرائن التي في القصة ... " اهـ .[3]

1555 - تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الشنيعة الموضوعة - ابو الحسن علي بن محمد بن عرّاق الكناني  -  ج 2 ص 139 .
1556 - لسان الميزان – احمد بن علي بن حجر – ج 1 ص 359 .
1557 - سلسلة الأحاديث الواهية و صحح حديثك – علي حشيش – ص 47 – 48 .
عدد مرات القراءة:
1386
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :