آخر تحديث للموقع :

الجمعة 14 رجب 1442هـ الموافق:26 فبراير 2021م 10:02:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

قبر اسماعيل في الحجر - ما بين المقام إلى الركن إلى زمزم إلى الحجر قبر تسعة وتسعين نبياً ..

تاريخ الإضافة 2015/09/27م

قال الامام الالباني : " 5794 - ( إن قبر إسماعيل في الحجر ) .
ضعيف .
عزاه في (( الجامع الكبير )) ( 2313 - 6799 ) للحاكم في (( الكنى )) والديلمي عن عائشة . وعزاه في (( الصغير )) للحاكم وحده .
وبيض له المناوي في (( الفيض )) ، وجزم في (( التيسير )) بأن إسناده ضعيف ، ولم يذكر علته ، وكذلك فعل السخاوي في (( المقاصد )) ، وتبعه من بعده ؟ كابن الديبع في (( تمييزه )) ، والزرقاني في (( مختصره )) ، والعجلوني في (( كشفه )) ، و (( تذكرة الموضوعات )) للفتني ( ص 220 ) .
وهو في (( الفردوس )) برقم ( 4646 ) ، والمجلد الذي فيه حرف القاف من مصورة (( مسند الفردوس )) غير موجود عندي لنبدي رأينا فيه ؛ فقد يكون إسناده أسوأ مما ذكروا ، وإلى أن نقف عليه فلا بد من التسليم بضعفه . وفوق كل ذي علم عليم .
ومن الغرائب : ما رواه صالح بن الإمام أحمد في (( مسائله )) ، ( ص 42 ) قال : حدثني أبي قال : حدثنا يحيى بن سليم عن عبد الله بن عثمان عن عبد الرحمن ابن سابط عن عبد الله بن ضمرة السلولي قال :ما بين المقام إلى الركن إلى زمزم إلى الحجر قبر تسعة وتسعين نبياً جاؤوا حاجين فقبروا هناك . قال صالح :(( قال أبي : لم أسمع من يحيى بن سليم غير هذا الحديث )) .
قلت : وهو موقوف - كما ترى - على السلولي ، وهو تابعي وثقه ابن حبان والعجلي وروى عنه جمع ، فهو مقطوع ؛ لكن يحيى بن سليم صدوق سيئ الحفظ ؛ وإن كان من رجال الشيخين ؛ كما في (( تقريب الحافظ )) . فهو ضعيف الإسناد مع وقفه .
ثم وقفت على إسناد الحديث في (( الكنى والأسماء )) لأ بي أحمد الحاكم ( 5 / 2 ) في ترجمة أبي إسماعيل الكوفي من طريق علي بن الجعد : نا أبو إسماعيل الكوفي عن ابن عطاء عن أبيه عن عائشة مرفوعاً . وقال : (( ابن عطاء ؛ أراه يعقوب بن عطاء بن أبي رباح الفهرى )) .
قلت : وهو ضعيف ؛ كما في (( التقريب )) وغيره .
وأبو إسماعيل الكوفي ؛ أورده الذهبي في (( الميزان )) ، وقال : (( شيخ لعلي بن الجعد ، لا يعرف ، والخبر غريب )) .
يشير إلى هذا ، وأقره الحافظ في (( اللسان )) " اهـ .[1]

1480 - سلسلة الاحاديث الضعيفة والموضوعة – محمد ناصر الدين الالباني – ج 12 ص 647 – 648 .
عدد مرات القراءة:
1021
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :