كيف تتم برمجة عقول الشيعة؟ ..   لماذا تم تغيير إسم صاحب الضريح؟ ..   عاشوريات 2024م ..   اكذوبة محاربة الشيعة لأميركا ..   عند الشيعة: القبلة غرفة فارغة، والقرآن كلام فارغ، وحبر على ورق وكتاب ظلال ..   الأطفال و الشعائر الحسينية .. جذور الإنحراف ..   من يُفتي لسرقات وصفقات القرن في العراق؟ ..   براءة الآل من هذه الأفعال ..   باعترف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   ضريح أبو عريانه ..   الشمر زعلان ..   معمم يبحث عن المهدي في الغابات ..   من كرامات مقتدى الصدر ..   من صور مقاطعة الشيعة للبضائع الأميركية - تكسير البيبسي الأميركي أثناء قيادة سيارة جيب الأميركية ..   من خان العراق ومن قاوم المحتل؟   ركضة طويريج النسخة النصرانية ..   هيهات منا الذلة في دولة العدل الإلهي ..   آيات جديدة ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ الأحقاد بين المسلمين ..   سجود الشيعة لمحمد الصدر ..   عراق ما بعد صدام ..   جهاز الاستخبارات الاسرائيلي يرفع السرية عن مقطع عقد فيه لقاء بين قاسم سليماني والموساد ..   محاكاة مقتل محمد الصدر ..   كرامات سيد ضروط ..   إتصال الشيعة بموتاهم عن طريق الموبايل ..   أهل السنة في العراق لا بواكي لهم ..   شهادات شيعية : المرجع الأفغاني إسحاق الفياض يغتصب أراضي العراقيين ..   محمد صادق الصدر يحيي الموتى ..   إفتتاح مقامات جديدة في العراق ..   افتتاح مرقد الرئيس الإيراني الراحل ابراهيم رئيسي ..   كمال الحيدري: روايات لعن الصحابة مكذوبة ..   كثير من الأمور التي مارسها الحسين رضي الله عنه في كربلاء كانت من باب التمثيل المسرحي ..   موقف الخوئي من انتفاضة 1991م ..   ماذا يقول السيستاني في من لا يعتقد بإمامة الأئمة رحمهم الله؟   موقف الشيعة من مقتدى الصدر ..   ماذا بعد حكومة أنفاس الزهراء ودولة العدل الإلهي في العراق - شهادات شيعية؟ ..   باعتراف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   تهديد أمير القريشي لله عزوجل والأنبياء عليهم السلام ..   أذان جديد - أشهد ان المهدى مقتدى الصدر حجة الله ..   مشاهدات من دولة العدل الإلهي ..   هل تعلم أن الديناصورات كانت من أهل السنة؟ ..

جديد الموقع

حب علي يأكل الذنوب كما تأكل النار الحطب - حب علي يأكل السيئات كما تأكل النار الحطب ..

حب علي يأكل الذنوب كما تأكل النار الحطب

قال الامام الالباني : " 1206 - " حب علي يأكل الذنوب كما تأكل النار الحطب ".
باطل

رواه ابن عساكر ( 4/214/2 و12/121/2 ) وكذا الخطيب ( 4/194 ) عن أحمد بن شبويه : حدثنا محمد بن سلمة الواسطي : حدثنا يزيد بن هارون : حدثنا حماد بن سلمة عن أيوب عن عطاء عن ابن عباس مرفوعا. وقال الخطيب : " رجال إسناده الذين بعد محمد بن سلمة كلهم معرفون ثقات، والحديث باطل مركب على هذا الإسناد ".

وفي ترجمة أحمد هذا من " اللسان " بعد أن ذكر كلام الخطيب : " قلت : ومحمد بن سلمة ستأتي ترجمته وأنه ضعيف، والراوي عنه أحمد بن شبويه هذا مجهول، فالآفة من أحدهما ".

والحديث أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 1/370 ) من رواية الخطيب هذه ونقل كلامه فيه. وأيده السيوطي فنقل كلام " اللسان " اهـ.[1]

قال الامام ابن حجر : " 545 - (ز): أحمد بن شبويه بن يقين بن بشار بن حميد الموصلي. رَوَى عَن مُحَمد بن سلمة، عن يزيد بن هارون، عن حماد بن سلمة، عن أيوب، عن عطاء، عن ابن عباس رضي الله عنهما رفعه: حب علي يأكل السيئات كما تأكل النار الحطب.

قال الخطيب: رجاله معروفون بالثقة من فوق محمد فصاعدا والحديث باطل مركب على هذا الإسناد.

قلت: ومُحمد بن مسلمة ستأتي ترجمته (7409) وأنه ضعيف والراوي عنه أحمد بن شبويه هذا مجهول فالآفة من أحدهما " اهـ.[2]

وقال : " 6851 - محمد بن سلمة بن كهيل أخو يحيى.

قال الجوزجاني: ذاهب الحديث.

وقال ابن عَدِي: سمع أباه.

وعنه علي بن هاشم وحسان بن إبراهيم. ثم ساق له أحاديث منكرة , انتهى. وقال الدوري: لم يكن ليحيى فيه رأي.

وقال إبراهيم بن الجنيد عن ابن معين: محمد ويحيى ابنا سلمة بن كهيل ليسا بشيء. وقال ابن سعد: كان ضعيفا. وقال ابن شاهين في الضعفاء: قال ابن مَعِين: ضعيف. وذَكَره ابن حِبَّان في "الثقات". وبعد أن أورَدَ له ابن عَدِي أحاديث قال: وله غير ذلك , وكان بعد من متشيعي الكوفة " اهـ.[3]

وقال الامام الذهبي : " 7614 - محمد بن سلمة بن كهيل، أخو يحيى.

قال الجوزجانى: ذاهب وهى الحديث.

وقال ابن عدى: سمع أباه.

وعنه على بن هاشم، وحسان بن إبراهيم.

ثم ساق له أحاديث منكرة " اهـ.[4]


1 - سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة – محمد ناصر الدين الالباني  - ج 3  ص 350 - 351.
2 - لسان الميزان – احمد بن علي بن حجر – ج 1 ص 481.
3 - لسان الميزان – احمد بن علي بن حجر – ج 7 ص 167.
4 - المغني في الضعفاء – محمد بن احمد الذهبي – ج 3 ص 586.

عدد مرات القراءة:
3927
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :