عند الشيعة: القبلة غرفة فارغة، والقرآن كلام فارغ، وحبر على ورق وكتاب ظلال ..   الأطفال و الشعائر الحسينية .. جذور الإنحراف ..   من يُفتي لسرقات وصفقات القرن في العراق؟ ..   براءة الآل من هذه الأفعال ..   باعترف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   ضريح أبو عريانه ..   الشمر زعلان ..   معمم يبحث عن المهدي في الغابات ..   من كرامات مقتدى الصدر ..   من صور مقاطعة الشيعة للبضائع الأميركية - تكسير البيبسي الأميركي أثناء قيادة سيارة جيب الأميركية ..   من خان العراق ومن قاوم المحتل؟   ركضة طويريج النسخة النصرانية ..   هيهات منا الذلة في دولة العدل الإلهي ..   آيات جديدة ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ الأحقاد بين المسلمين ..   سجود الشيعة لمحمد الصدر ..   عراق ما بعد صدام ..   جهاز الاستخبارات الاسرائيلي يرفع السرية عن مقطع عقد فيه لقاء بين قاسم سليماني والموساد ..   محاكاة مقتل محمد الصدر ..   كرامات سيد ضروط ..   إتصال الشيعة بموتاهم عن طريق الموبايل ..   أهل السنة في العراق لا بواكي لهم ..   شهادات شيعية : المرجع الأفغاني إسحاق الفياض يغتصب أراضي العراقيين ..   محمد صادق الصدر يحيي الموتى ..   إفتتاح مقامات جديدة في العراق ..   افتتاح مرقد الرئيس الإيراني الراحل ابراهيم رئيسي ..   كمال الحيدري: روايات لعن الصحابة مكذوبة ..   كثير من الأمور التي مارسها الحسين رضي الله عنه في كربلاء كانت من باب التمثيل المسرحي ..   موقف الخوئي من انتفاضة 1991م ..   ماذا يقول السيستاني في من لا يعتقد بإمامة الأئمة رحمهم الله؟   موقف الشيعة من مقتدى الصدر ..   ماذا بعد حكومة أنفاس الزهراء ودولة العدل الإلهي في العراق - شهادات شيعية؟ ..   باعتراف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   تهديد أمير القريشي لله عزوجل والأنبياء عليهم السلام ..   أذان جديد - أشهد ان المهدى مقتدى الصدر حجة الله ..   مشاهدات من دولة العدل الإلهي ..   هل تعلم أن الديناصورات كانت من أهل السنة؟ ..

جديد الموقع

أنشدكم الله ! هل فيكم أحد آخى رسول الله بينه وبينه ..

أنشدكم الله ! هل فيكم أحد آخى رسول الله بينه وبينه

قال الامام الالباني : " 4949 - ( أنشدكم الله ! هل فيكم أحد آخى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بينه وبينه - إذ آخى بين المسلمين - غيري ؟ قالوا : اللهم ! لا ).
موضوع
أخرجه ابن عبد البر في "الاستيعاب" (3/ 1098) من طريق زياد ابن المنذر عن سعيد بن محمد الأزدي عن أبي الطفيل قال : لما احتضر عمر ؛ جعلها شورى بين علي وعثمان وطلحة والزبير وعبد الرحمن ابن عوف وسعد. فقال لهم علي... فذكره.
قلت : وهذا موضوع ؛ آفته زياد بن المنذر ؛ قال الحافظ : "رافضي ؛ كذبه يحيى بن معين".
وسعيد بن محمد الأزدي ؛ لم أجد من ذكره، وإني لأخشى أن يكون هو
محمد بن سعيد الأسدي - ويقال : الأزدي - ؛ وهو المصلوب بالزندقة ؛ فقد قيل : إنهم قلبوا اسمه على مئة وجه، فيكون هذا الوجه من تلك الوجوه ؛ قلبه - تعمية لأمره - هذا الرافضي الكذاب. والله أعلم.
والحديث ؛ احتج به الشيعي، وعزاه لابن عبد البر ؛ وكفى !!
ثم وجدت للحديث طريقين آخرين :
الأول : عن يحيى بن المغيرة الرازي : حدثنا زافر عن رجل عن الحارث بن محمد عن أبي الطفيل عامر بن واثلة الكناني قال :
كنت على الباب يوم الشورى، فارتفعت الأصوات بينهم، فسمعت علياً يقول :
بايع الناس أبا بكر ؛ وأنا - والله ! - أولى بالأمر منه وأحق منه، فسمعت وأطعت ؛ مخافة أن يرجع الناس كفاراً، يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف ! ثم بيع الناس عمر، وأنا - والله ! - أولى بالأمر منه وأحق به منه، فسمعت وأطعت ؛ مخافة أن يرجع الناس كفاراً، يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف ! ثم أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان ! إذن أسمع وأطيع ؛ إن عمر جعلني في خمسة نفر أنا سادسهم ؛ لا يعرف لي فضلاً عليهم في الصلاح، ولا يعرفونه لي، كلنا فيه شرع سواء، وأيم الله... ثم قال : نشدتكم الله أيها النفر ! جميعاً : أفيكم أحد آخى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غيري ؟ قالوا : اللهم ! لا. ثم قال : نشدتكم الله... أفيكم أحد له مثل زوجتي فاطمة بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ قالوا : لا... الحديث.
أخرجه العقيلي في ترجمة الحارث هذا من "الضعفاء" (ص 74-75)، ومن طريقه ابن عساكر (12/ 174/ 2-175/ 1). وقالا :"فيه رجلان مجهولان : رجل لم يسمه زافر، والحارث بن محمد".
ثم ساقه من طريق آخر عن محمد بن حميد قال : حدثنا زافر : حدثنا الحارث بن محمد عن أبي الطفيل عن علي... فذكر الحديث نحوه. قال العقيلي :
"وهذا عمل محمد بن حميد، أسقط الرجل ؛ أراد أن يجود الحديث. والصواب ما قال يحيى بن المغيرة ويحيى ثقة وهذا الحديث لا أصل له عن علي".
وقال الذهبي - عقب قول العقيلي : "أراد أن يجوده" - : "قلت : فأفسده، وهو خبر منكر". ثم ساقه بتمامه إلا قليلاً من آخره ؛ فقال :"وذكر الحديث ؛ فهذا غير صحيح، وحاشا أمير المؤمنين من قول هذا".
قلت : وقال الحافظ في "اللسان" : "ولعل الآفة في هذا الحديث من زافر".
قلت : وهو ابن سليمان القهستاني ؛ قال الحافظ : "صدوق كثير الأوهام".
قلت : وسواء كانت الآفة منه أو ممن فوقه ؛ فلا شك في أن الحديث موضوع لا أصل له ؛ كما صرح بذلك العقيلي، وأشار إلى ذلك الذهبي بتبرئته علياً رضي الله عنه من قوله.
وكذلك جزم بوضعه الحافظ ابن عساكر، واستدل على ذلك ببعض فقراته ؛ كما يأتي قريباً إن شاء الله تعالى.
والطريق الآخر : عن مثنى أبي عبد الله عن سفيان الثوري عن أبي إسحاق السبيعي عن عاصم بن ضمرة وهبيرة. وعن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله الأسدي. وعن عمرو بن واثلة قالوا :قال علي بن أبي طالب يوم الشورى... فذكر الحديث نحوه بطوله.
أخرجه ابن عساكر (12/ 174/ 1-2). وقال :"وفي هذا الحديث ما يدل على أنه موضوه ؛ وهو قوله : "وصلى القبلتين" ؛ وكل أصحاب الشورى قد صلى القبلتين. وقوله : "أفيكم أحد له زوجة مثل زوجتي فاطمة ؟" - وقد كان لعثمان مثل ما له من هذه الفضيلة وزيادة".
قلت : ولعل آفة هذه الطريق : المثنى هذا ؛ فإني لم أجد له ترجمة " اهـ.[1]


1 - سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة – محمد ناصر الدين الالباني - ج 10 ص 657.


عدد مرات القراءة:
1650
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :