آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 9 رجب 1444هـ الموافق:31 يناير 2023م 09:01:37 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أنت تبين لأمتي ما اختلفوا فيه من بعدي ..

قال الامام الالباني : " 4891 - ( أنت تبين لأمتي ما اختلفوا فيه من بعدي ) .
موضوع
خرجه الحاكم (3/ 122) عن أبي نعيم ضرار بن صرد : حدثنا معتمر ابن سليمان قال : سمعت أبي يذكر عن الحسن عن أنس بن مالك : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لعلي ... فذكره . وقال :"صحيح على شرط الشيخين" !
ورده الذهبي بقوله :"قلت : بل هو - فيما أعتقده - من وضع ضرار . قال ابن معين : كذاب" . وقال البخاري ، والنسائي :"متروك الحديث" . وقال ابن أبي حاتم (2/ 1/ 465-466) عن أبيه : "روى حديثاً عن معتمر عن أبيه عن الحسن عن أنس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في فضيلة لبعض الصحابة ، ينكرها أها المعرفة بالحديث" .
قلت : والظاهر أنه يشير إلى هذا الحديث . ومع ذلك ؛ فقد قال فيه :
"صاحب قرآن وفرائض ، صدوق ، يكتب حديثه ، ولا يحتج به ، روى ..." !!
قلت : وهذا من مخالفته لجمهور الأئمة ؛ فإن أحداً منهم لم يصفه بالصدق ، وأنى له ذلك وابن معين يكذبه ؟! ويشير إلى ذلك الإمام البخاري بقوله المتقدم : "متروك الحديث" ؛ فإن هذا لا يقوله الإمام إلا فيمن هو في أردأ مراتب الجرح كما هو معلوم . وقد ساق له الذهبي هذا الحديث إشارة منه إلى إنكاره عليه . وقال فيه ابن حبان - وقد ساق له هذا الحديث - : "يروي المقلوبات عن الثقات ، حتى إذا سمعها السامع ؛ شهد عليه بالجرح والوهن" .
والحديث ؛ أورده السيوطي في "الجامع الكبير" (3/ 61/ 2) من رواية الديلمي وحده !
وإليه عزاه الشيعي في "المراجعات" (172) ، ونقل تصحيح الحاكم إياه ، دون نقد الذهبي له ؛ كما هي عادته في أحاديثه الشيعية ، ينقل كلام من صححه دون من ضعفه !
أهكذا يصنع من يريد جمع الكلمة وتوحيد المسلمين ؟!
ولا يقتصر على ذلك ؛ بل يستدل به على : "أن علياً من رسول الله ، بمنزلة الرسول من الله تعالى ..." !!! تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً !
وأما إذا وافق الذهبي الحاكم على التصحيح ؛ فترى الشيعي يبادر إلى نقل
هذه الموافقة ، بل ويغالي فيها ؛ كما تراه في الحديث الآتي " اهـ .[1]
قال الامام ابن الجوزي : " 1717 ضرار بن صرد أبو نعيم الكوفي الطحان يروي عن المعتمر والدراوردي وكان متعبدا متروك الحديث وكان يكذب وقال النسائي متروك الحديث وقال الدارقطني ضعيف " اهـ .[2]
وقال الامام الذهبي : " 2919 ضرار بن صرد أبو نعيم الطحان عن ابراهيم بن سعد  قال البخاري متروك وقال ابن معين كذابان بالكوفة هذا وأبو نعيم النخعي " اهـ .[3]


386 - سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة – محمد ناصر الدين الالباني - ج 10 ص 515 – 517 .

387 - الضعفاء والمتروكون – عبد الرحمن بن علي بن الجوزي - ج 2 ص 60 .
488 - المغني في الضعفاء – محمد بن احمد الذهبي - ج 1 ص 312 . 


عدد مرات القراءة:
1644
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :