آخر تحديث للموقع :

الخميس 4 رجب 1444هـ الموافق:26 يناير 2023م 10:01:54 بتوقيت مكة

جديد الموقع

من كتب الامامية ان القران غير مخلوق ..
الكاتب : أحمد بن عبدالله البغدادي ..

من كتب الامامية ان القران غير مخلوق

     قال الصدوق : "  حدثنا علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله ، قال : حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي ، قال : حدثنا محمد بن إسماعيل البرمكي ، قال : حدثنا جعفر بن سليمان ( كذا ) الجعفري ، قال : حدثنا أبي ، عن عبد الله بن الفضل الهاشمي ، عن سعد الخفاف ، عن الأصبغ بن نباتة ، قال : لما وقف أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام على الخوارج ووعظهم وذكرهم وحذرهم القتال قال لهم : ما تنقمون مني ؟ ألا إني أول من آمن بالله ورسوله  فقالوا : أنت كذلك ، ولكنك حكمت في دين الله أبا موسى الأشعري ، فقال عليه السلام : والله ما حكمت مخلوقا ، وإنما حكمت القرآن ، ولولا أني غلبت علي أمري وخولفت في رأيي لما رضيت أن تضع الحرب أوزارها بيني وبين أهل حرب الله حتى أعلي كلمة الله وأنصر دين الله ولو كره الكافرون والجاهلون  " اهـ.[1]

وقال الشريف المرتضى : " فأما الوصف للقرآن بأنه مخلوق ، فالواجب الامتناع منه والعدل عن اطلاقه ، لأن اللغة العربية تقتضي فيما وصف من الكلام بأنه مخلوق أو مختلق أنه مكذوب مضاف إلى غير فاعله ، ولهذا قال الله عز وجل ( إن هذا إلا اختلاق ) ( وتخلقون إفكا ). ولا فرق بين قول العربي لغيره كذبت ، وبين قوله خلقت كلامك واختلقته ، ولهذا يقولون قصيدة مخلوقة إذا أضيفت إلى غير قائلها وفاعلها. وهذا تعارف ظاهر في هذه اللفظة يمنع من إطلاق لفظة ( الخلق ) على القرآن. وقد رود عن أئمتنا عليهم السلام في هذا المعنى أخبار كثيرة تمنع من وصف القرآن بأنه مخلوق ، وأنهم عليهم السلام قالوا : لا خالق ولا مخلوق . وروي عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال في قصة التحكيم : إنني ما حكمت مخلوقا ، وإنما حكمت كتاب الله عز وجل . ويشبه أن يكون الوجه في منع أئمتنا عليهم السلام من وصف القرآن بأنه مخلوق ما ذكرناه وإن لم يصرحوا عليهم السلام به " اهـ.[2]

وقال الطوسي : " مسألة 12 ، كلام الله تعالى ، فعله ، وهو محدث ، وامتنع أصحابنا من تسميته بأنه مخلوق لما فيه من الإيهام بكونه منحولا. وقال أكثر المعتزلة : أنه مخلوق  ، وفيهم من منع من تسميته بذلك ، وهو قول أبي عبد الله البصري  وغيره . وقال أبو حنيفة وأبو يوسف ومحمد : أنه مخلوق . قال محمد : وبه قال أهل المدينة . قال الساجي : ما قال به أحد من أهل المدينة . قال أبو يوسف : أو ل من قال بأن القرآن مخلوق أبو حنيفة . قال سعيد بن سالم  : لقيت إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة  في دار المأمون ، فقال : إن القرآن مخلوق هذا ديني ودين أبي وجدي . وروي عن جماعة من الصحابة الامتناع من تسميته بأنه مخلوق . وروي ذلك عن علي عليه السلام أنه قال يوم الحكمين : " والله ما حكمت مخلوقا ولكني حكمت كتاب الله " . وروي ذلك عن أبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، وابن مسعود . وبه قال جعفر بن محمد الصادق عليه السلام - فإنه سئل عن القرآن -  فقال : لا خالق ولا مخلوق ، ولكنه كلام الله تعالى ووحيه وتنزيله . وبه قال أهل الحجاز " اهـ.[3]وقال العياشي : " 14 - عن زرارة قال سألت أبا جعفر عليه السلام عن القرآن ؟ فقال لي : لا خالق ولا مخلوق  ولكنه كلام الخالق . 15 - عن زرارة قال سئلته عن القرآن أخالق هو ؟ قال : لا قلت : أمخلوق ؟ قال : لا ولكنه كلام الخالق يعنى انه كلام الخالق بالفعل " اهـ.[4] 


812 - التوحيد - الصدوق - ص 224 – 225.

813 - رسائل المرتضى - الشريف المرتضى - ج 1 ص 153.

814 - الخلاف –  الطوسي - ج 6 ص 119 – 121.

815 - تفسير العياشي - محمد بن مسعود العياشي - ج 1 ص 6 – 7.


عدد مرات القراءة:
2740
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :