آخر تحديث للموقع :

الخميس 4 رجب 1444هـ الموافق:26 يناير 2023م 10:01:54 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الناسخ والمنسوخ (شبهات وردود) ..

الناسخ والمنسوخ

     ورد النسخ في الكتاب والسنة، وما ورد في الكتاب والسنة وجب على الامة الاخذ به، والعمل بمقتضاه، ولا يمكن العمل بالحكم الا بعد الفهم لمعنى النصوص الواردة فيه، وطريقة الفهم المعتبرة عند اهل العلم هي الضوابط العلمية المتبعة عند اهل التخصص في العلوم الشرعية، فيكون تفسير القرآن مثلا بالقرآن، والسنة، واقوال الصحابة، والعلماء المعتبرين، وكذلك من خلال اللغة، والتعامل مع السنة النبوية المطهرة بنفس الشكل، وهو تفسير السنة بالسنة، وبفهم الصحابة الكرام ومن كان على سيرتهم ممن جاء بعدهم والتركيز على اهل القرون المفضلة الثلاثة الاولى، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد بين فضلهم، ومدحهم، وانهم خير قرون الامة، وكذلك من خلال اللغة، كل هذا من الناحية الاجمالية ومن اراد التفصيل بذلك فعليه بكتب اصول التفسير، ومصطلح الحديث، واصول الفقه ففيها التفصيل الممتاز.

تعريف النسخ في اللغة والاصطلاح
قال الازهري: قال أبو إسحاق الزَّجَّاجالنَّسْخُ في اللغة: إبْطال شئ وإقامة آخر مقامه. والعرب تقول: نَسَخَتِ الشمس الظِّلَّ والمعنى أذهبت الظِّلَّ وحلَّت محله "اهـ.[1]

وقال ابن منظور:والنَّسْخ إِبطال الشيء وإِقامة آخر مقامه وفي التنزيل ما نَنسخْ من آية أَو نُنسها نأْت بخير منها أَو مثلها والآية الثانية ناسخة والأُولى منسوخة وقرأَ عبدالله بن عامر ما نُنسخ بضم النون يعني ما ننسخك من آية والقراءَة هي الأُولى ابن الأَعرابي النسخ تبديل الشيء من الشيء وهو غيره ونَسْخ الآية بالآية إِزالة مثل حكمها والنسخ نقل الشيء من مكان إِلى مكان وهو هو..." اهـ.[2]

وقال الجرجاني:النسخ في اللغة عبارة عن التبديل والرفع والإزالة يقال نسخت الشمس الظل إذا أزالته وفي الشرع هو أن يرد دليل شرعي متراخيا عن دليل شرعي مقتضيا خلاف حكمه " اهـ.[3]
 
وقال امام الحرمين: " النسخ وأما النسخ فمعناه لغة الإزالة وقيل معناه النقل من قولهم نسخت ما في هذا الكتاب أي نقلته وحده هو الخطاب الدال على رفع الحكم الثابت بالخطاب المتقدم على وجه لولاه لكان ثابتا مع تراخيه عنه " اهـ.[4]

وقال الدكتور القطان:والنسخ لغة: يُطلق بمعنى الإزالة، ومنه يقال: نسخت الشمس الظل: أي أزالته. ونسخت الريح أثر المشي - ويطلق بمعنى نقل الشيء من موضع إلى موضع، ومنه نسخت الكتاب: إذا نقلت ما فيه. وفي القرآن: (إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)، والمراد به نقل الأعمال إلى الصحف والنسخ في الاصطلاح: رفع الحكم الشرعي بخطاب شرعي " اهـ.[5]

 اما الادلة على النسخ في القرآن الكريم، فقد قال الله تعالى: (مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (106): البقرة)
قال الامام السمعاني:مَا ننسخ من آيَة أَو ننسها نأت بِخَير مِنْهَا أَو مثلهَا ألم تعلم أَن الله على كل شَيْء قدير (106))

والنسخ فِي اللُّغَة: رفع الشَّيْء وَإِقَامَة غَيره مقَامه. يُقَال: نسخت الشَّمْس الظل. أَي رفعته وأقامت الضياء مقَامه.
 
وَقد يكون بِمَعْنى رفع الشَّيْء من غير إِقَامَة غَيره مقَامه.
 
يُقَال: نسخت الرِّيَاح الْآثَار إِذا رفعتها من أَصْلهَا من غير شَيْء يقوم مقَامهَا. والنسخ جَائِز فِي الْجُمْلَة بِاتِّفَاق الْأمةوَنسخ القرآن على وُجُوه:
 
مِنْهَا نسخ يُوجب رفع التِّلَاوَة وَالْحكم جَمِيعًا. وَذَلِكَ مثل مَا روى عَن أبي أُمَامَة بن سهل بن حنيف " أَن قوما من الصَّحَابَة قَامُوا لَيْلَة ليقرءوا سُورَة فَلم يذكرُوا مِنْهَا إِلَّا قَوْله: (بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم) فَغَدوْا على النَّبِي وَأَخْبرُوهُ بذلك فَقَالَ عَلَيْهِ السَّلَام: " تِلْكَ سُورَة رفعت بتلاوتها وأحكامها ".
 
وَقيل إِن سُورَة الْأَحْزَاب كَانَت مثل سُورَة الْبَقَرَة؛ فَرفع أَكْثَرهَا تِلَاوَة وَحكما.
وَمن النّسخ مَا يُوجب رفع التِّلَاوَة دون الحكم وَذَلِكَ مثل آيَة " الرَّجْم " رفعت تلاوتها وَبَقِي حكمهَا.
 
وَمِنْه مَا يُوجب رفع الحكم دون التِّلَاوَة. مثل آيَة " الْوَصِيَّة للْوَالِدين والأقربين " وَآيَة " عدَّة الْوَفَاة بالحول " وَمثلهَا آيَة " التَّخْفِيف فِي الْقِتَال " وَآيَة " الممتحنة " وَنَحْو ذَلِك.
وَمن وُجُوه النّسخ مَا يُوجب رفع الحكم وَإِقَامَة غَيره مقَامه، وَذَلِكَ مثل الْقبْلَة نسخت إِلَى الْكَعْبَة، وَالْوَصِيَّة نسخت إِلَى الْمِيرَاث، وعدة الْوَفَاة نسخت من الْحول إِلَى أَرْبَعَة أشهر وَعشرا، ومقاومة الْوَاحِد الْعشْرَة فِي الْقِتَال نسخت إِلَى مقاومة الْوَاحِد الِاثْنَيْنِ. وَنَحْو ذَلِك " اهـ.[6]
 
وقال العلامة محمد رشيد رضا في تفسير الاية الكريمة المباركة:قَالَ أَئِمَّةُ اللُّغَةِ: إِنَّ أَصْلَ النَّسْخِ النَّقْلُ، سَوَاءً كَانَ نَقْلَ الشَّيْءِ بِذَاتِهِ كَمَا يُقَالُ: نَسَخَتِ الشَّمْسُ الظِّلَّ، أَيْ نَقَلَتْهُ مِنْ مَكَانٍ إِلَى مَكَانٍ، أَوْ نَقْلَ صُورَتِهِ كَمَا يُقَالُ: نَسَخْتُ الْكِتَابَ، إِذَا نَقَلْتُ عَنْهُ صُورَةً مِثْلَ الْأُولَى، وَوَرَدَ: نَسَخَتِ الرِّيحُ الْأَثَرَ: أَيْ أَزَالَتْهُ. وَأَصْلُ النِّسْيَانِ التَّرْكُ أَوْ هُوَ غَايَتُهُ اللَّازِمَةُ لَهُ، وَمِنْهُ قَوْلُهُ - تَعَالَى - : (أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى) (20: 126) أَيْ تَرَكْتَهَا بِتَرْكِ الْعَمَلِ بِهَا، فَجَزَاؤُكَ أَنْ تُتْرَكَ فِي الْعَذَابِ فَاحْفَظِ الْمَعْنَى اللُّغَوِيَّ " اهـ.[7]
 
ومن الادلة القرآنية على حكم النسخ قوله تعالى: (وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) - 101: النحل؟

قال العلامة الالوسي رحمه الله: " (وَإِذَا بَدَّلْنَآ ءايَةً مَّكَانَ ءايَةٍ) أي إذا نزلنا آية من القرآن مكان آية منه وجعلناها بدلاً منها بأن نسخناها بها، والظاهر على ما في البحر أن المراد نسخ اللفظ والمعنى، ويجوز أن يراد نسخ المعنى مع بقاء اللفظ (والله أَعْلَمُ بِمَا يُنَزّلُ) من المصالح فكل من الناسخ والمنسوخ منزل حسبما تقتضيه الحكمة والمصلحة " اهـ.[8]
 
وقال الحافظ ابن الجوزي: " بَابُ إِثْبَاتِ أَنَّ فِي القرآن مَنْسُوخًا انْعَقَدَ إِجْمَاعُ الْعُلَمَاءِ عَلَى هَذَا إِلا أَنَّهُ قَدْ شَذَّ مَنْ لا يُلْتَفَتُ إِلَيْهِ فَحَكَى أَبُو جَعْفَرٍ النَّحَّاسُ أَنَّ قَوْمًا قَالُوا: لَيْسَ فِي القرآن نَاسِخٌ وَلا مَنْسُوخٌ. وَهَؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُقِرُّونَ، لِأَنَّهُمْ خَالَفُوا نَصَّ الْكِتَابِ، وَإِجْمَاعَ الأُمَّةِ قَالَ الله عزوجل: (مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا) " اهـ.[9]
وقال ايضا:اعْلَم أَن الْمَنْسُوخ من القرآن على ثَلَاثَة أضْرب.

أَحدهَا: مَا نسخ لَفظه وَحكمه.
 
الثَّانِي: مَا نسخ حكمه وبقى لَفظه، وَهُوَ كثير، لأَجله وضعت كتب النَّاسِخ والمنسوخ.

وَالثَّالِث: مَا نسخ لَفظه وَبَقِي حكمه، كآية الرَّجْم " اهـ.[10]
 
وقال العلامة السبكي:يجوز نسخ الحكم دون التلاوة وبالعكس ونسخهما معا وخالف في ذلك كله بعض الشاذين " اهـ.[11]
 
وقال الامام ابن حزم: " فصل وهو على ثلاثة أنواع:
 

  1. نسخ الخط والحكم * عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كنا نقرأ سورة تعدل سورة التوبة ما احفظ منها إلا هذه الآية (لو كان لابن آدم واديان من ذهب لابتغى إليهما ثالثا ولو أن له ثالثا لابتغى إليه رابعا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب) .

 

  1. الثاني نسخ الخط دون الحكم * عن عمر رضي الله عنه قال كنا نقرأ (ألا ترغبوا الرغبة عنهما) بمعنى الاعراض عن آبائكم، ومن ذلك (الشيخ والشيخة إذا زنيا فرجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم) معناه المحصن والمحصنة.

 

  1. الثالث نسخ الحكم دون الخط أوله أمر القبلة بأن المصلي يتوجه حيث شاء لقوله تعالى عز وجل (فأينما تولوا فثم وجه الله) فنسخ ذلك والتوجه إلى بيت المقدس بقوله عز وجل (فول وجهك شطر المسجد الحرام) ونظارها كثيرة " اهـ.[12]


وقال العلامة ابن سلامة: " باب الناسخ والمنسوخ أعلم أن الناسخ والمنسوخ في كلام العرب هو: رفع الشيء، وجاء الشرع بما تعرف العرب، إذ كان الناسخ يرفع حكم المنسوخ.
 
والمنسوخ في كتاب الله عز وجل على ثلاثة أضرب:
 
 فمنه: ما نسخ خطه وحكمه.
ومنه: ما نسخ خطه وبقي حكمه.
ومنه: ما نسخ حكمه وبقي خطه " اهـ.[13]
 
وقال العلامة الزرقاني:النسخ الواقع في القرآن يتنوع إلى أنوع ثلاثة نسخ التلاوة والحكم معا ونسخ الحكم دون التلاوة ونسخ التلاوة دون الحكم.
 

  1. أما نسخ الحكم والتلاوة جميعا فقد أجمع عليه القائلون بالنسخ من المسلمين ويدل على وقوعه سمعا ما ورد عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن فيما يقرأ من القرآن وهو حديث صحيح وإذا كان موقوفا على عائشة رضي الله عنها فإن له حكم المرفوع لأن مثله لا يقال بالرأي بل لا بد فيه من توقيف وأنت خبير بأن جملة عشر رضعات معلومات يحرمن ليس لها وجود في المصحف حتى تتلى وليس العمل بما تفيده من الحكم باقيا وإذن يثبت وقوع نسخ التلاوة والحكم جميعا وإذا ثبت وقوعه ثبت جوازه لأن الوقوع أول دليل على الجواز وبطل مذهب المانعين لجوازه شرعا كأبي مسلم وأضرابه.

 

  1. وأما نسخ الحكم دون التلاوة فيدل على وقوعه آيات كثيرة:
    منها أن آية تقديم الصدقة أمام مناجاة الرسول صلى الله عليه وسلم وهي قوله تعالى: َ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً) منسوخة بقوله سبحانه: (أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ) على معنى أن حكم الآية الأولى منسوخ بحكم الآية الثانية مع أن تلاوة كلتيهما باقية.

 
     ومنها أن قول سبحانه: (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) منسوخ بقوله سبحانه: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) على معنى أن حكم تلك منسوخ بحكم هذه مع بقاء التلاوة في كلتيهما كما ترى.

3 - وأما نسخ التلاوة دون الحكم فيدل على وقوعه ما صحت روايته عن عمر ابن الخطاب وأبي بن كعب أنهما قالا كان فيما أنزل من القرآن الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموها ألبتة اهـ وأنت تعلم أن هذه الآية لم يعد لها وجود بين دفتي المصحف ولا على ألسنة القراء مع أن حكمها باق على إحكامه لم ينسخ.

ويدل على وقوعه أيضا ما صح عن أبي بن كعب أنه قال كانت سورة الأحزاب توازي سورة البقرة أو أكثر مع أن هذا القدر الكبير الذي نسخت تلاوته لا يخلو في الغالب من أحكام اعتقادية لا تقبل النسخ.ويدل على وقوعه أيضا الآية الناسخة في الرضاع وقد سبق ذكرها في النوع الأول.ويدل على وقوعه أيضا ما صح عن أبي موسى الأشعري أنهم كانوا يقرؤون سورة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في طول سورة براءة وأنها نسيت إلا آية منها وهي لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى واديا ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب.
 
وإذا ثبت وقوع هذين النوعين كما ترى ثبت جوازهما لأن الوقوع أعظم دليل على الجواز كما هو مقرر وإذن بطل ما ذهب إليه المانعون له من ناحية الشرع كأبي مسلم ومن لف لفه ويبطل كذلك ما ذهب إليه المانعون له من ناحية العقل وهم فريق من المعتزلة شذ عن الجماعة فزعم أن هذين النوعين الأخيرين مستحيلان عقلا.

ويمكنك أن تفحم هؤلاء الشذاذ من المعتزلة بدليل على الجواز العقلي الصرف لهذين النوعين فتقول إن ما يتعلق بالنصوص القرآنية من التعبد بلفظها وجواز الصلاة بها وحرمتها على الجنب في قراءتها ومسها شبيه كل الشبه بما يتعلق بها من دلالتها على الوجوب والحرمة ونحوهما في أن كلا من هذه المذكورات حكم شرعي يتعلق بالنص الكريم وقد تقتضي المصلحة نسخ الجميع وقد تقتضي نسخ بعض هذه المذكورات دون بعض وإذن يجوز أن تنسخ الآية تلاوة وحكما ويجوز أن تنسخ تلاوة لا حكما ويجوز أن تنسخ حكما لا تلاوة وإذا ثبت هذا بطل ما ذهب إليه أولئك الشذاذ من الاستحالة العقلية للنوعين الأخيرين " اهـ.[14]
 
شروط النسخ
قال الحافظ ابن الجوزي: ""باب شروط النسخ"
الشروط المعتبرة في ثبوت النسخ خمسة:

أحدها: أن يكون الحكم في الناسخ والمنسوخ متناقضا، بحيث لا يمكن العمل بهما جميعا، فإن كان ممكنا لم يكن أحدهما ناسخا للآخر، وذلك قد يكون على وجهين:
أحدها: أن يكون أحد الحكمين متناولا لما تناوله =الثاني= بدليل العموم، والآخر متناولا لما تناوله =الأول= بدليل الخصوص، فالدليل الخاص لا يوجب نسخ دليل العموم، بل، يبين أنه إنما تناوله التخصيص لم يدخل تحت دليل العموم.

والوجه الثاني: أن يكون كل واحد من الحكمين ثابتا في حال "غير" الحالة التي ثبت فيها "الحكم" الآخر مثل تحريم المطلقة ثلاثا فإنها محرمة على مطلقها في حال، وهي ما دامت خالية عن زوج وإصابة فإذا أصابها زوج ثان ارتفعت الحالة الأولى، وانقضت بارتفاعها مدة التحريم فشرعت في حالة أخرى حصل فيها حكم الإباحة للزوج المطلق ثلاثا، فلا يكون هذا ناسخا، لاختلاف حالة التحريم والتحليل.

والشرط الثاني: أن يكون الحكم المنسوخ ثابتا قبل ثبوت حكم الناسخ فذلك يقع بطريقين: أحدهما: من جهة النطق كقوله تعالى: (الآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا) وقوله (فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ) ومثل قول النبي - صلى الله عليه وسلم - (كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزروها).
والثاني: أن يعلم بطريق التاريخ، وهو أن ينقل "بالرواية" بأن يكون =الحكم الأول ثبوته= متقدما على الآخر فمتى ورد الحكمان مختلفين على وجه =لا يمكن العمل = بأحدهما إلا بترك الآخر، ولم يثبت تقديم أحدهما على صاحبه بأحد الطريقين امتنع ادعاء النسخ في أحدهما.

والشرط الثالث: "أن يكون الحكم المنسوخ مشروعا" أعني أنه ثبت بخطاب الشرع، فأما إن كان ثابتا بالعادة والتعارف لم يكن رافعه ناسخا، بل يكون ابتداء شرع وهذا شيء "ذكر عند" المفسرين، فإنهم قالوا: كان الطلاق في الجاهلية لا إلى غاية فنسخه قوله: (الطلاق =مرتان=) وهذا لا يصدر ممن "يفقه" لأن الفقيه يفهم أن هذا ابتداء "شرع" لا نسخ.

والشرط الرابع: أن يكون ثبوث الحكم الناسخ مشروعا كثبوت المنسوخ، فأما ما ليس بمشروع بطريق النقل، فلا يجوز أن يكون ناسخا للمنقول، ولهذا إذا ثبت حكم منقول لم يجز نسخه بإجماع ولا بقياس.

والشرط الخامس: أن يكون الطريق الذي ثبت به الناسخ مثل الطريق الذي ثبت به المنسوخ أو أقوى منه، فأما إن كان] دونه فلا يجوز أن يكون الأضعف ناسخا للأقوى " اهـ.[15]

الناسخ والمنسوخ واقسامه عند الرافضة
قال الطوسي:فالنسخ في الشرع: على ثلاثة اقسام. نسخ الحكم دون اللفظ، ونسخ اللفظ دون الحكم، ونسخهما معا.
 
 فالاول - كقوله: " يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبون مأتين " إلى قوله: " الآن خفف الله عنكم وعلم ان فيكم ضعفا فان يكن منكم مأة صابرة يغلبون مأتين "، فكان الفرض الاول وجوب ثبات الواحد للعشرة، فنسخ بثبوت الواحد للاثنين، وغير ذلك من الاي المنسوخ، حكمها، وتلاوتها ثابتة، كآية العدة، واية حبس من يأتي بالفاحشة، وغير ذلك.
 
والثاني - كآية الرجم. قيل انها كانت منزلة فرفع لفظها وبقي حكمها.
 
 والثالث - هو مجوز وان لم يقطع بانه كان. وقد روي عن ابي بكر انه كان يقرأ لا ترغبوا عن آبائكم فانه كفر المعنى: واختلفوا في كيفية النسخ على أربعة اوجه: - قال قوم: يجوز نسخ الحكم والتلاوة من غير افراد واحد منهما عن الآخر. - وقال آخرون: يجوز نسخ الحكم دون التلاوة. - وقال آخرون: يجوز نسخ القرآن من اللوح المحفوظ، كما ينسخ الكتاب من كتاب قبله. – 
 
وقالت فرقة رابعة: يجوز نسخ التلاوة وحدها، والحكم وحده، ونسخهما معا - وهو الصحيح - وقد دللنا على ذلك، وافسدنا سائر الاقسام في العدة في اصول الفقه. وذلك ان سبيل النسخ سبيل سائر ما تعبد الله تعالى به، وشرعه على حسب ما يعلم من المصلحة فيه فإذا زال الوقت الذي تكون المصلحة مقرونة به، زال بزواله. وذلك مشروط بما في المعلوم من المصلحة به، وهذا القدر كاف في ابطال قول من ابى النسخ - جملة - واستيفاؤه في الموضع الذي ذكرناه. وقد انكر قوم جواز نسخ القرآن، وفيما ذكرناه دليل على بطلان قولهم، وقد جاءت اخبار متظافرة بانه كانت اشياء في القرآن نسخت تلاوتها، فمنها ما روي عن ابي موسى: انهم كانوا يقرؤون لو ان لابن آدم واديين من مال لا بتغى اليهما ثالث، لا يملا جوف ابن آدم إلا التراب. ويتوب الله على من تاب. ثم رفع
 
وروي عن قتادة قال: حدثنا انس بن مالك أن السبعين من الانصار الذين قتلوا ببئر معونة: - قرأنا فيهم كتابا - بلغوا عنا قومنا انا لقينا ربنا، فرضي عنا وارضانا، ثم ان ذلك رفعومنها الشيخ والشيخة - وهي مشهورة - . ومنها ما روي عن ابى بكر انه قال: كنا نقرأ: لا ترغبوا عن آبائكم فانه كفر. ومنها ما حكي: ان سورة الاحزاب كانت تعادل سورة البقرة - في الطول - وغير ذلك من الاخبار المشهورة بين اهل النقل. والخبر على ضربين: احدهما - يتضمن معنى الامر بالمعروف - فما هذا حكمه - يجوز دخول النسخ فيه. والآخر يتضمن الاخبار عن صفة الامر. لا يجوز تغييره في نفسه، ولا يجوز ان يتغير من حسن إلى قبح أو قبح إلى حسن، فان ذلك لا يجوز دخول النسخ فيه. وقد بينا شرح ذلك في العدة " اهـ.[16]

وقال:ولا يخلو النسخ في القرآن من أقسام ثلاثه:
 
 احدها - نسخ حكمه دون لفظه - كآية العدة في المتوفى عنها زوجها المتضمنة للسنة فان الحكم منسوخ والتلاوة باقية وكآية النجوى وآية وجوب ثبات الواحد للعشرة فان الحكم مرتفع، والتلاوة باقية وهذا يبطل قول من منع جواز النسخ في القرآن لان الموجود بخلافه.
 
والثاني - ما نسخ لفظه دون حكمة، كآية الرجم فان وجوب الرجم على المحصنة لا خلاف فيه، والآية التي كانت متضمنة له منسوخة بلا خلاف وهي قوله: (والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البته، فانهما قضيا الشهوة جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم).
 
الثالث - ما نسخ لفظه وحكمه، وذلك نحو ما رواه المخالفون من عائشة: أنه كان فيما أنزل الله ان عشر رضعات تحرمن، ونسخ ذلك بخمس عشرة فنسخت التلاوة والحكم " اهـ.[17]
 
وقال:فصل في ذكر جواز نسخ الحكم دون التلاوة ونسخ التلاوة دون الحكم جميع ما ذكرناه جائز دخول النسخ فيه لان التلاوة إذا كانت عبادة والحكم عبادة أخرى جاز وقوع النسخ في إحديهما مع بقاء الاخر كما يصح ذلك في كل عبادتين وإذا ثبت ذلك جاز نسخ التلاوة دون الحكم والحكم دون التلاوة فان قيل كيف يجوز نسخ الحكم مع بقاء التلاوة وهل ذلك الا نقض لكون التلاوة دلالة على الحكم لأنها إذا كانت دلالة على الحكم فينبغي أن يكون دلالة ما دامت ثابتة والا كان نقضا على ما بيناه قيل له ليس ذلك نقضا لكونها دلالة لأنها انما تدل على الحكم ما دام الحكم مصلحة واما إذا تغير حال الحكم وخرج من كونه مصلحة إلى غيره لم يكن التلاوة دلالة عليه وليس لهم أن يقولوا لا فايدة في بقاء التلاوة إذا ارتفع الحكم وذلك انه لا يمتنع ان يتعلق المصلحة بنفس التلاوة وان لم يقتض الحكم وإذا لم يمتنع ذلك جاز بقائها مع ارتفاع الحكم وليس لهم ان يقولوا ان هذا المذهب يؤدى إلى انه يجوز أن يفعل جنس الكلام بمجرد المصلحة دون الإفادة وذلك مما تأبونه لأنا انما نمنع في الموضع الذي أشاروا إليه إذا أخلا الكلام من فايدة أصلا وليس كذلك بقاء التلاوة مع ارتفاع الكلام لأنها إفادة في الابتداء تعلق الحكم بها و قصد بها ذلك وانما تغيرت المصلحة في المستقبل في الحكم فنسخ وبقى التلاوة لما فيها من المصلحة وذلك يخالف ما سأل السائل عنه واما نسخ التلاوة مع بقاء الحكم فلا شبهة فيه لما قلناه من جواز تعلق المصلحة بالحكم دون التلاوة وليس لهم أن يقولوا ان الحكم قد ثبت بها فلا يجوز مع زوال التلاوة بقائه وذلك ان التلاوة دلالة على الحكم فليس في عدم الدلالة عدم المدلول عليه الا ترى ان انشقاق القمر ومجرى الشجرة دال على نبوة نبينا ولا يوجب عدمهما خروجه (ع) من كونه نبيا صلى الله عليه وآله كذلك القول في التلاوة والحكم ويفارق ذلك الحكم العلم الذي يوجب عدمه خروج العلم من كونه عالما لان العلم موجب لا انه دال واما جواز النسخ فيهما فلا شبهة أيضا فيه لجواز تغير المصلحة فيما وقد ورد النسخ بجميع ما قلناه لان الله تعالى نسخ اعتداد الحول بتربص أربعة اشهر وعشر أو نسخ التصدق قبل المناجاة ونسخ ثبات الواحد للعشرة وان كانت التلاوة باقية في جميع ذلك وقد نسخ ابقاء التلاوة وبقى الحكم على ما روى من اية الرجم من قوله الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله وان كان ذلك مما أنزله الله والحكم باق بلا خلاف وكذلك روى تتابع صيام كفارة اليمين في قراءة عبد الله بن مسعود لأنه قد نسخ التلاوة والحكم باق عند من يقول بذلك واما نسخهما معا فمثل ما روى عن عايشة انها قالت كان فيما أنزله تعالى عشرة رضعات يحرمن ثم نسخت بخمس فجرت بنسخة تلاوة وحكما وانما ذكرنا هذه المواضع على جهة المثال ولو لم يقع شئ منها لما أخل بجواز ما ذكرناه وصحته لان الذي أجاز ذلك ما قدمناه من الدليل وذلك كاف في هذا الباب " اهـ.[18]

وقال الطبرسي: " والنسخ في القرآن على ضروب، منهاأن يرفع حكم الآية وتلاوتها، كما روي عن أبي بكر أنه قال: كنا نقرأ (لا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم).

ومنهاأن تثبت الآية في الخط، ويرفع حكمها كقوله (وإن فاتكم شئ من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم) الآية. فهذه ثابتة اللفظ في الخط، مرتفعة الحكم.
 
ومنها ما يرتفع اللفظ، ويثبت الحكم، كآية الرجم، فقد قيل: إنها كانت منزلة، فرفع لفظها. وقد جاءت أخبار كثيرة بأن أشياء كانت في القرآن، فنسخ تلاوتها. فمنها ما روي عن أبي موسى، أنهم كانوا يقرأون: " لو أن لابن آدم واديين من مال، لابتغى إليهما ثالثا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب " ثم رفع. وعن انس أن السبعين من الأنصار الذين قتلوا ببئر معونة، قرأنا فيهم كتابا. " بلغوا عنا قومنا إنا لقينا ربنا فرضي عنا، وأرضانا) ثم إن ذلك رفع " اهـ.[19]
 
وقال القطب الراوندي:فالنسخ حقيقته كل دليل شرعي دل على أن مثل الحكم الثابت بالنص الأول غير ثابت فيما بعد على وجه لولاه لكان ثابتا بالنص الأول مع تراخيه عنه. والنسخ في الشرع على ثلاثة أقسام : نسخ الحكم دون اللفظ، ونسخ اللفظ دون الحكم، ونسخهما معافالأول كقوله (يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال ان يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وان يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا انهم قوم لا يفقهون * الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفا فان يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتين). فكان الفرض الأول وجوب ثبوت الواحد للعشرة، فنسخ بثبوت الواحد للاثنين، فحكم الآية الأولى منسوخ وتلاوتها ثابتة. ونحوها آية العدة والفدية وغير ذلك. والثاني كآية الرجم، فقد روي أنها كانت منزلة (الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة فإنهما قضيا الشهوة جزاءا بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم) فرفع لفظها وبقي حكمها. والثالث ما هو مجوز ولم يقطع بأنه كان، وقد روي عن أبي بكر أنه قال: كنا نقرأ (لا ترغبوا عن آبائكم فهو كفر). واعلم أن سبيل النسخ سبيل سائر ما تعبد الله به وشرعه على حسب ما يعلم من المصلحة فيه، فإذا زال الوقت الذي تكون المصلحة مقرونة به زال بزواله، وذلك مشروط بما في المعلوم من المصلحة به، وهذا كاف في ابطال قول من أبى النسخ. ومعنى الآية: ما نبدل من آية أو نتركها أو نؤخرها نأت بخير منها لكم في التسهيل كالأمر بالقتال أو مثلها كالتوجه إلى القبلة " اهـ. [20]

وقال الشريف المرتضى: " فصل في جواز نسخ الحكم دون التلاوة ونسخ التلاوة دونه.  اعلم أن الحكم والتلاوة عبادتان يتبعان المصلحة، فجائز دخول النسخ فيهما معا، وفي كل واحدة دون الأخرى، بحسب ما تقتضيه المصلحة. ومثال نسخ الحكم دون التلاوة ونسخ الاعتداد بالحول، وتقديم الصدقة أمام المناجاة. ومثال نسخ التلاوة دون الحكم غير مقطوع به، لأنه من جهة خبر الآحاد، وهو ما روى أن من جملة القرآن (والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة) فنسخت تلاوة ذلك. ومثال نسخ الحكم والتلاوة معا موجود - أيضا - في أخبار الآحاد، وهو ما روي عن عايشة أنها قالت: (كان فيما أنزل الله - سبحانه - (عشر رضعات يحرمن) فنسخ بخمس، وأن ذلك كان يتلى " اهـ. [21] 


1 - تهذيب اللغة – محمد بن أحمد بن الأزهري – ج 2 ص 445.
2 - لسان العرب – محمد بن مكرم بن منظور - ج 3 ص 61.
3 - التعريفات – علي بن محمد بن علي الزين الشريف الجرجاني - ص 309.
4 - الورقات – ابو المعالي عبد الملك بن عبد الله الجويني - ص 21.
5 - مباحث في علوم القرآن - مناع بن خليل القطان - ص 237 – 238.
6 - تفسير السمعاني - أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني– ج 1 ص 121.
7 - تفسير المنار - محمد رشيد بن علي رضا الحسيني – ج 1 ص 341.
8 - تفسير الألوسي – ابو الثناء محمود بن عبد الله الحسيني الالوسي - ج 10 ص 301.
9 - نواسخ القرآن – ابو الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي – ص 119.
10 - كشف المشكل من حديث الصحيحين – عبد الرحمن بن علي بن الجوزي - ج 1 ص 64.
11 - الابهاج في شرح المنهاج – تقي الدين علي بن عبد الكافي السبكي وولده تاج الدين – ج 2 ص 241 – 242.
12 - الناسخ والمنسوخ – ابو محمد علي بن احمد بن حزم - ص 9.
13 - الناسخ والمنسوخ - هبة الله بن سلامة – ص 1.
 14 - مناهل العرفان في علوم القرآن - محمد عبد العظيم الزُّرْقاني - ج 2 ص 214 - 216.
15 - نواسخ القرآن – عبد الرحمن بن علي بن الجوزي – ص 76 – 78.
16 - التبيان - الطوسي – ج 1 ص 393 – 395.
17 - التبيان – الطوسي – ج 1 ص 13.
18 - عدة الأصول - الطوسي - ج 3 ص 36 – 37.
19 - مجمع البيان - الطبرسي - ج 1 ص 338. 
20 - فقه القرآن - القطب الراوندي - ج 1 - ص 204 – 205.
21 - الذريعة - الشريف المرتضى - ج 1 ص 428 – 429.


شبهات وردود

الشبهة الاولى:
القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف فمن قرأه صابرا محتسبا كان له بكل حرف زوجة من الحور العين‏.
 
الرد:
هذه الرواية باطلة ولا تصُح، إليكم تحقيقها:
 
القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف، فمن قرأه صابرا محتسبا كان له بكل حرف زوجة من الحور العين. الراوي: عمر بن الخطاب - المحدث: الذهبي - المصدر: ميزان الاعتدال - الصفحة أو الرقم: 3/639
خلاصة الدرجة: باطل.
 
القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف فمن قرأه صابرا محتسبا كان له بكل حرف زوجة من الحور العين.
الراوي: عمر بن الخطاب - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/166
خلاصة الدرجة: ضعيف، [فيه] محمد بن عبيد بن آدم بن أبي إياس ذكره الذهبي في الميزان لهذا الحديث ولم أجد لغيره في ذلك كلاما وبقية رجاله ثقات الا أن الذهبي ضعفه.
 

القرآن ألف ألف حرف، وسبعة وعشرون ألف حرف، فمن قرأه صابرا محتسبا ؛ كان له بكل حرف زوجة من الحور العين.
الراوي: عمر بن الخطاب - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 4073
خلاصة الدرجة: باطل.
بالخلاصة: الرواية ليست حجة علينا لأنها ساقطة سندا ومتنا.

القرآن الذي عدد آياته 6236 تقريبا هو عند علماء الشيعة 17000 آية !!!!
6236 – 17000 =
أين باقي الآيات ؟

هاكم الدليل:
كتاب الكافي الجزء 2 صفحة 634 باب النوادر علي بن الحكم، عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن القرآن الذي جاء به جبرائيل عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وآله سبعة عشر ألف آية.
الرواية صحيحة وصححها المجلسي بل دافع عنها مستميتا:
 
 قال المجلسي موثقا لرواية أن عدد آيات القرآن عند الإمامية 17 ألف آية: ولا يخفى أن هذا الخبر وكثير من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأساً، بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن أخبار الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر ؟ " أي كيف يثبتون الإمامة بالخبر إذا طرحوا أخبار التحريف؟)
مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج 12، ص: 525)

(الحديث الثامن والعشرون)
ونجد عبد الحسين المظفر يقول: "إنه موثق كالصحيح" [الشافي شرح أصول الكافي: 7/227.].

وكذلك فقد قال "المازندراني" [محمد صالح بن أحمد المازندراني توفي سنة (1081ه‍) أو (1086ه‍).] شارح الكافي: "إن القرآن ستة آلاف وخمسمائة".. والزائد على ذلك مما سقط بالتحريف" [شرح جامع (للكافي): 11/76.]
 
الشبهة الثانية:
عن أبي بن كعب قال: كأين تعد سورة الاحزاب؟ قلت إثنين وسبعين آية أو ثلاثة وسبعين آية قال: إن كانت لتعدل سورة البقرة وإن كنا لنقرأ فيها آية الرجم!! قلت وما آية الرجم؟ قال: إذا زنا الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم.. راجع النص في منتصف هذه الصفحة من كتاب الاتقان للسيوطي

 
الرد:
وأوردها السيوطي في كتابة الاتقان تحت عنوان ما نسخ تلاوته دون حكمه([349]).
فالسيوطي عندما ذكرها لم يذكرها على أساس أنها تحريف ولكن على أساس أنها منسوخه

أما قولنا عن آية الرجم فكما قال علماء المسلمين ومنهم " السيوطي " ان آية الرجم " الشيخ والشيخة إذا زنيا " هي آية نسخت تلاوتها وقد اعترف بهذا النسخ كبار علماء الشيعة ومنهم:
 
أبو على الفضل الطبرسي: قال النسخ في القرآن على ضروب ومنها ما يرتفع اللفظ ويثبت الحكم كآية الرجم ([350]).
 
ابو جعفر محمد الطوسي الملقب بشيخ الطائفة: قال النسخ في القرآن من أقسام ثلاثة: منها ما نسخ لفظه دون حكــمه كآية الرجم وهي قوله " والشيخ والشيخة إذا زنيا" ([351]).
 
مال الدين عبد الرحمن العتائقي الحلي (من علماء المئة الثامنة): المنسوخ على ثلاث ضروب: منها ما نسخ خطه وبقى حكمه فما روى من قوله " الشيخ والشيخة إذا زنيا فأرجموهما البته نكالاً من الله  " ([352]).

محمد علي: انواع المنسوخ ثلاثة: منها ما نسخ خطه وبقى حكمه كآية الرجم ([353])
 
وذكر الكليني آية الرجم في الكافي وقال محقق الكافي علي أكبر الغفاري نسخـت تلاوتها ([354]).
 
محمد باقر المجلسي: صحح رواية آية الرجم التي بالكافي وقال وعدت هذه الآية مما نسخت تلاوتها دون حكمها ([355]).

 الشبهة الثالثة:
مصحف بن مسعود فيه سورتين غير موجودة في قرآننا وهما سورتي الحفد والخلع.


الرد:
 
ما جاء في سورتي الخلع والحفد في مصحف ابن عباس وأبي بن كعب: " اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ونثني عليك ولا نكفرك ونخلع ونترك من يفجرك، اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك إن عذابك الجد بالكافرين ملحق "
 
وقد أوردها السيوطي تحت عنوان ما نسخ تلاوته دون حكمه ([الإتقان جـ2 ص 721 ])
 
وقال السيوطي قال الحسين بن المنادي في كتابه " الناسخ والمنسوخ " ومما رفع رسمه من القرآن ولم يرفع من القلوب حفظه سورتا القنوت في الوتر وتسمى سورتين الخلع والحفد (أي ان هاتين السورتين نسخت تلاوتهما).
 
الشبهة الرابعة:
حدثنا ‏ ‏أبو سلمة يحيى بن خلف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الأعلى ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن إسحق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن أبي بكر ‏ ‏عن ‏ ‏عمرة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏وعن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت: ‏لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وتشاغلنا بموته دخل ‏ ‏داجن ‏ ‏فأكلها.
 
‏الرد:
هذه الرواية منكرة ولا تصح
وقد وردت عند ابن ماجه(1944): حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف ثنا عبد الأعلى عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة وعن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها.

 أخرجه أحمد (6/269) وأبو يعلى في المسند(4587) والطبراني في الأوسط (8/12) وغيرهم من طريق محمد بن إسحاق قال حدثني عبدالله بن أبي بكر بن حزم عن عمرة بنت عبدالرحمن عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم به
 
والعلة في هذا الحديث هو محمد بن إسحاق فقد اضطرب في هذا الحديث وخالف غيره من الثقات

 وهذا الحديث يرويه ابن إسحاق على ألوان فمرة يرويه عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة ومرة يرويه عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة
ومرة يرويه عن الزهري عن عروة عن عائشة كما عند أحمد (6/269) وليس فيه هذه اللفظة المنكرة.
 
وفي كل هذه الروايات تجد أن محمد بن إسحاق قد خالف الثقات في متن الحديث فلا شك أنها رواية منكرة ولا تصح ومنكرة
 
 
وهذه بعض أقوال أهل العلم في حديث محمد بن إسحاق في غير المغازي والسير:
 
قال يعقوب بن شيبة: سمعت ابن نمير - وذكر ابن اسحاق - فقال(إذا حدث عمن سمع منه من المعروفين فهو حسن الحديث صدوق، وإنما أتى من أنه يحدث عن المجهولين أحاديث باطلة [تاريخ بغداد للخطيب (1/277)
 
وقال عبدالله بن أحمد بن حنبل قيل لأبي يحتج به - يعني ابن اسحاق - قال(لم يكن يحتج به في السنن)
 
وقيل لأحمد: إذا انفرد ابن اسحاق بحديث تقبله قال لا والله إني رأيته يحدث عن جماعة بالحديث الواحد ولا يفصل كلام ذا من كلام ذا - سير(7/46)
وقال أحمد(وأما ابن اسحاق فيكتب عنه هذه الأحاديث –يعني المغازي ونحوها - فإذا جاء الحلال والحرام أردنا قوماً هكذا - قال أحمد ابن حنبل - بيده وضم يديه وأقام الإبهامين)تاريخ ابن معين(2/504 - 55)

وقال الذهبي في السير(7/41)[وأما في أحاديث الأحكام فينحط حديثه فيها عن رتبة الصحة إلى رتبة الحسن إلا فيما شذ فيه، فإنه يعد منكراً]
وقال الذهبي في العلوصـ39 [وابن اسحاق حجة في المغازي إذا أسند وله مناكير وعجائب] ا هـ
 
كلام الامام ابن حزم رحمه الله في رواية الداجن: لأن آية الرجم إذ نزلت حفظت، وعرفت، وعمل بها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنه لم يكتبها نساخ القرآن في المصحف، ولا أثبتوا لفظها في القرآن، وقد سأل عمر بن الخطاب ذلك - كما أوردنا - فلم يجبه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذلك. فصح نسخ لفظها وبقيت الصحيفة التي كتبت فيها - كما قالت عائشة رضي الله عنها - فأكلها الداجن، ولا حاجة بأحد إليها. وهكذا القول في آية الرضاعة ولا فرق.
 
وبرهان هذا: أنهم قد حفظوها كما أوردنا، فلو كانت مثبتة في القرآن لما منع أكل الداجن للصحيفة من إثباتها في القرآن من حفظهم - وبالله تعالى التوفيق. فبيقين ندري أنه لا يختلف مسلمان في أن الله تعالى افترض التبليغ على رسوله صلى الله عليه وسلم وأنه - عليه الصلاة والسلام - قد بلغ كما أمر، قال الله تعالى (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته).
 
وقال تعالى (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون). وقال تعالى (سنقرئك فلا تنسى إلا ما شاء الله) وقال تعالى (ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها) فصح أن الآيات التي ذهبت لو أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بتبليغها لبلغها، ولو بلغها لحفظت، ولو حفظت ما ضرها موته، كما لم يضر موته - عليه السلام - كل ما بلغ فقط من القرآن، وإن كان عليه السلام لم يبلغ، أو بلغه فأنسيه هو والناس، أو لم ينسوه، لكن لم يأمر - عليه السلام - أن يكتب في القرآن فهو منسوخ بيقين من عند الله تعالى، لا يحل أن يضاف إلى القرآن. المحلى / كتاب الحدود.

 الشبهة الخامسة:
حدثنا ‏ ‏يحيى بن بكير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الليث ‏ ‏عن ‏ ‏عقيل ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏حدثني ‏ ‏عروة ‏ ‏أن ‏ ‏المسور بن مخرمة ‏ ‏وعبد الرحمن بن عبد القاري ‏ ‏حدثاه أنهما سمعا ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏يقول ‏: ‏سمعت ‏ ‏هشام بن حكيم ‏ ‏يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فكدت ‏ ‏أساوره ‏ ‏في الصلاة فتصبرت حتى سلم ‏ ‏فلببته ‏ ‏بردائه فقلت من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ قال أقرأنيها رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقلت كذبت أقرأنيها على غير ما قرأت فانطلقت به أقوده إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقلت إني سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها فقال ‏ ‏أرسله ‏ ‏اقرأ يا ‏ ‏هشام ‏ ‏فقرأ القراءة التي سمعته فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كذلك أنزلت ثم قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اقرأ يا ‏ ‏عمر ‏ ‏فقرأت التي أقرأني فقال كذلك أنزلت ‏ ‏إن هذا القرآن أنزل على ‏ ‏سبعة أحرف ‏ ‏فاقرءوا ما ‏ ‏تيسر ‏ ‏منه ‏
 
الرد:
ليس في الأمر إشكال لأن أقصى ما يحتج به النصارى والشيعة على أهل السنة هي روايات النسخ أو القراءات
 
وهذه الشبهة من القراءات والرد عليها فيما يلي:
ثبت أيضاً في الصحيحين عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أقرأني جبريل على حرف، فلم أزل أستزيده حتى انتهى إلى سبعة أحرف).
 
قال ابن عبد البر رحمه الله تعالى في معنى "الأحرف" [التمهيد، لابن عبد البر: 8/281[: (وقالوا إنما معنى السبعة الأحرف؛ سبعة أوجه من المعاني المتفقة المتقاربة بألفاظ مختلفة، نحو؛ أقبل وتعال وهلم، وعلى هذا الكثير من أهل العلم.
فأما الآثار المرفوعة فمنها - وساق بسنده - : أن أبا جهيم الأنصاري قال: إن رجلين اختلفا في آية من القرآن، فقال أحدهما: تلقيتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال الآخر: تلقيتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم. فسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها فقال: "إن القرآن نزل على سبعة أحرف، فلا تماروا في القرآن، فإن المراء فيه كفر".
 
وساق بسنده عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنزل القرآن على سبعة أحرف، لكل آية منها ظهر وبطن ولكل حد ومطلع".
وروى حماد بن سلمة قال: أخبرني حميد عن أنس عن عبادة بن الصامت عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أنزل القرآن على سبعة أحرف".
وقال القرطبي رحمه الله تعالى في تفسير هذه الأحرف [تفسير القرطبي: 1/42]: (الذي عليه أكثر أهل العلم - كسفيان بن عيينة وعبد الله بن وهب والطبري والطحاوي وغيرهم - إن المراد؛ سبعة أوجه في المعاني المتقاربة بألفاظ مختلفة، نحو أقبل وتعال وهلم.
 
قال الطحاوي: وأبين ما ذكر في ذلك حديث أبي بكرة؛ قال جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: اقرأ على حرف، فقال ميكائيل: استزده، فقال: اقرأ على حرفين، فقال ميكائيل: استزده، حتى بلغ إلى سبعة أحرف، فقال: اقرأ، فكل شاف كاف، إلا أن تخلط آية رحمة بآية عذاب، أو آية عذاب بآية رحمة، على نحو هلم وتعال وأقبل، واذهب وأسرع وعجل.
 
وقال:: إنما كانت السعة للناس في الحروف لعجزهم عن أخذ القرآن لأنهم كانوا أميين لا يكتب إلا القليل منهم... فوسع لهم في اختلاف الألفاظ إذا كان المعنى متفقاً، فكانوا كذلك حتى كثر منهم من يكتب وعادت لغاتهم إلى لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدروا بذلك على تحفظ ألفاظه، فلم يسعهم حينئذ أن يقرؤوا بخلافها.

قال ابن عبد البر: فبان بهذا أن تلك السبعة الأحرف إنما كان في وقت خاص لضرورة دعت إلى ذلك ثم ارتفعت تلك الضرورة فارتفع حكم هذه السبعة الأحرف وعاد ما يقرأ به القرآن على حرف واحد.
 
قال شيخ الإسلام ابن تيمية الفتاوى: 13/389: لا نزاع بين العلماء المعتبرين أن الأحرف السبعة التي ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن القرآن أنزل عليها ليست هي قراءات القراء السبعة المشهورة بل، أول من جمع قراءات هؤلاء هو الإمام أبو بكر بن مجاهد وكان على رأس المائة الثالثة ببغداد...). إلى أن قال: (ولا نزاع بين المسلمين أن الحروف السبعة التي أنزل القرآن عليها لا تتضمن تناقض المعنى وتضاده، بل قد يكون معناها متفقاً أو متقارباً، كما قال عبد الله بن مسعود: "إنما هو كقول أحدكم؛ أقبل وهلم وتعال"، وقد يكون معنى أحدهما ليس هو معنى الآخر، لكن كلا المعنيين حق، وهذا اختلاف تنوع وتغاير، لا اختلاف تضاد وتناقض، وهذا كما جاء في الحديث المرفوع عن النبي في هذا حديث: "أنزل القرآن على سبعة أحرف، إن قلت: غفوراً رحيماً، أو قلت: عزيزاً حكيماً، فالله كذلك، ما لم تختم آية رحمة بآية عذاب أو آية عذاب بآية رحمة"... ومن القراءات ما يكون المعنى فيها متفقاً من وجه، متبايناً من وجه، كقوله (يخدعون) و (يخادعون) و (يكذبون) و (يكذبون) و (لمستم) و (لامستم) و (حتى يطهُرن) و (يطَّهّرن)، ونحو ذلك، فهذه القراءات التي يتغاير فيها المعنى كلها حق، وكل قراءة منها مع القراءة الأخرى بمنزلة الآية مع الآية، يجب الإيمان بها كلها، واتباع ما تضمنته من المعنى علماً وعملاً، لا يجوز ترك موجب إحداهما لأجل الأخرى ظناً أن ذلك تعارض، بل كما قال عبد الله بن مسعود رضى الله عنه: "من كفر بحرف منه فقد كفر به كله"...
 
ولذلك لم يتنازع علماء الإسلام المتبوعين من السلف والأئمة في أنه لا يتعين أن يقرأ بهذه القراءات المعينة في جميع أمصار المسلمين، بل من ثبت عنده قراءة الأعمش شيخ حمزة أو قراءة يعقوب بن إسحق الحضرمي ونحوهما، كما ثبت عنده قراءة حمزة والكسائي، فله أن يقرأ بها بلا نزاع بين العلماء المعتبرين المعدودين من أهل الإجماع والخلاف.

بل أكثر العلماء الأئمة الذين أدركوا قراءة حمزة كسفيان بن عيينة وأحمد بن حنبل وبشر بن الحارث وغيرهم؛ يختارون قراءة أبى جعفر بن القعقاع وشيبة بن نصاح المدنيين وقراءة البصريين كشيوخ يعقوب بن اسحق وغيرهم على قراء حمزة والكسائي.
وللعلماء الأئمة في ذلك من الكلام ما هو معروف عند العلماء، ولهذا كان أئمة أهل العراق الذين ثبتت عندهم قراءات العشرة أو الأحد عشر كثبوت هذه السبعة يجمعون ذلك في الكتب، ويقرؤونه في الصلاة وخارج الصلاة، وذلك متفق عليه بين العلماء لم ينكره أحد منهم.
 
الشبهة السادسة:
عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت: كانت سورة الاحزاب تقرأ في زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مائتي آية فلما كتب عثمان المصاحف لم نقدر منها إلا ما هو الان (وسورة الاحزاب عدد سورها الان 73 آية فأين ذهبت بقية الآيات؟!! راجع الرواية في كتاب الاتقان في علوم القرآن للسيوطي منتصف هذه الصفحة......... وجد في مصحف عائشة: إنّ الله وملائكته يُصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما وعلى الذين يُصلون الصفوف الأول.
 
الرد:
مما نسخ من القرآن.
قال علي الطبرسي عن النسخ ما نصه: ثالثا ان يكون معنى التأخير ان ينزل القرآن فيعمل به ويتلى، ثم يأخر بعد ذلك بأن ينسخ فيرفع تلاوته البتة ويمحى فلا تنسأ ولا يعمل بتأويله مثل ما روي عن زر بن حبيش ان ابياً قال له كم تقرأون الأحزاب
قال بضعاً وسبعين آية، قال قد قرأتها ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أطول من سورة البقرة (مجمع البيان جـ 1 ص 409 شرح آية 106 من سورة البقرة)
أيضا الطوسي قال: وقد جاءت أخبار متظافرة بأنه كانت أشياء في القرآن نسخت تلاوتها وعددها وذكر منها ان سورة الأحزاب كانت تعادل سورة البقرة في الطول (التبيان جـ 1 ص 394 شرح آية 106 من سورة البقرة).
 
الشبهة السابعة:
حدثنا ‏ ‏أحمد ابن أبي رجاء ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو أسامة ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت: ‏سمع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏رجلا ‏ ‏يقرأ في سورة بالليل فقال ‏يرحمه الله لقد أذكرني كذا وكذا آية كنت أنسيتها من سورة كذا وكذا.
 
الرد:
 
قال ابن حجر العسقلاني: ‏قوله في الرواية الثالثة (كنت أنسيتها) ‏‏هي مفسرة لقوله " أسقطتها " فكأنه قال أسقطتها نسيانا لا عمدا، وفي رواية معمر عن هشام عند الإسماعيلي " كنت نسيتها " بفتح النون ليس قبلها همزة قال الإسماعيلي: النسيان من النبي صلى الله عليه وسلم لشيء من القرآن يكون على قسمين: أحدهما نسيانه الذي يتذكره عن قرب، وذلك قائم بالطباع البشرية، وعليه يدل قوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن مسعود في السهو " إنما أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون " والثاني أن يرفعه الله عن قلبه على إرادة نسخ تلاوته، وهو المشار إليه بالاستثناء في قوله تعالى (سنقرئك فلا تنسى إلا ما شاء الله) قال: فأما القسم الأول فعارض سريع الزوال لظاهر قوله تعالى (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) وقوله تعالى (إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ) وأما الثاني فداخل في قوله تعالى (ما ننسخ من آية أو ننسها).
 
قال التيجاني: كما ذكر صاحب كتاب مقالات الإسلاميين نقلا عن الإمام الأشعري وهو إمام أهل السنة والجماعة في الأصول قوله: إن السنة تنسخ القرآن وتقضي عليه وأن القرآن لا ينسخ السنة ولا يقضي عليه.
 هذا الكلام جمع جهلا وكذبا. فاستمعوا معاشر الشيعة إلى يدعي أنه كان من أهل السنة كيف أنه من أجهل خلق الله.
أما الجهل ففي قوله ذكر صاحب كتاب مقالات الإسلاميين نقلا عن الإمام الأشعري. فياليت شعري هل لنا أن نسأل التيجاني من صاحب كتاب مقالات الإسلاميين حتى ينقل عن الأشعري؟
إن الأشعري هوصاحب كتاب مقالات الإسلاميين!
وأما الكذب فمن وجوه.

  1. قوله إن الأشعري هوإمام أهل السنة والجماعة في الأصول ويعني بالأصول العقيدة، هذا الكلام غير صحيح بل هذا قول الأشاعرة وأما أهل السنة والجماعة فإمامهم محمد بن عبد الله رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن بعده أصحابه ثم أئمة التابعين وتابع التابعين.

  2. والذي اشتهر بأنه إمام أهل السنة أحمد بن حنبل وهذا لا يخفى على التيجاني. قال: واختلفوا في القرآن هل ينسخ إلا بقرآن؟ وفي السنة هل ينسخها القرآن فقال المختلفون في ذلك ثلاثة أقاويل.

أ - …قال بعضهم لا ينسخ إلا بقرآن مثله ولا يجوز أن ينسخ شيء من القرآن بالسنة.
ب - …وقال آخرون السنة تنسخ القرآن وتقضي عليه والقرآن لا ينسخ السنة ولا يقضي عليها.
ج - وقال آخرون القرآن ينسخ السنة والسنة لا تنسخ القرآن.
د - وقال آخرون القرآن والسنة حكمان من حكم الله العلم والعمل بهماعلى الخلق واجب فجائز أن ينسخ الله القرآن بالسنة وأن ينسخ السنة بالقرآن [382].أهـ [382] - مقالات الإسلاميين 2/ 277.
 
هل القول بنسخ التلاوة من مخترعات أهل السنة؟..
هكذا ادعي الخوئي وغيره من علماء الشيعة المعاصرين!
ادعوا أنّ قول أهل السنة بنسخ التلاوة هو قول بالتحريف، واستنكروا نسخ التلاوة جداً، بل راح بعضهم يستهزأ بهذا الحكم الشرعي كالمدعو المفيد في شبكة هجر والإصلاح.

لكن يبقى السؤال (هل القول بوقوع (نسخ التلاوة) من مخترعات أهل السنة؟
أقول بعد (بسم الله الرحمن الرحيم):
هذه الأدلة الدامغة على جرم من ينكر (نسخ التلاوة) ويدّعي أنه من منفردات أهل السنة.

يقول القطب الراوندي في كتابه (فقه القرآن) ج1 ص204: (والنسخ في الشرع على ثلاثة أقسام: نسخ الحكم دون اللفظ، ونسخ اللفظ دون الحكم، ونسخهما معاً).

ويقول العلامة الحلي في كتابه (قواعد الأحكام) ج1 ص210: (فروع أالكافر المجنب يجب عليه الغسل، وشرط صحته الاسلام، ولا يسقط بإسلامه ولا عن المرتد، ولو ارتد المسلم بعد غسله لم يبطل، بيحرم مس المنسوخ حكمه خاصة، دون المنسوخ تلاوته خاصة).

ويقول الشيخ الطوسي في كتابه (التبيان) ج 1 ص 394: (واختلفوا في كيفية النسخ على أربعة اوجه: - قال قوميجوز نسخ الحكم والتلاوة من غير افراد واحد منهما عن الآخر. - وقال آخرون: يجوز نسخ الحكم دون التلاوة. - وقال آخرون: يجوز نسخ القرآن من اللوح المحفوظ، كما ينسخ الكتاب من كتاب قبله. - وقالت فرقة رابعة: يجوز نسخ التلاوة وحدها، والحكم وحده، ونسخهما معا - وهو الصحيح - وقد دللنا على ذلك، وافسدنا سائر الاقسام في العدة في اصول الفقه).
 
ويقول العلامة الحلي في كتابه (مبادئ الوصول) ص 181: (البحث الرابع " في: ما يجوز نسخه " يجوز: نسخ الشئ إلى غير بدل، كالصدقة أمام المناجاة وإلى ما هو أثقل ونسخ التلاوة دون الحكم، وبالعكس).

ويقول المحقق الحلي في كتابه (معارج الأصول) ص 170: (المسألة السادسة: نسخ الحكم دون التلاوة جائز، وواقع، كنسخ الاعتداد بالحول، وكنسخ الامساك في البيوت. كذلك نسخ التلاوة مع بقاء الحكم جائز، وقيل: واقع، كما يقال انه كان في القرآن زيادة نسخت، وهذا و (ان لم يكن) (3) معلوما، فانه يجوز. لا يقال: لو نسخ الحكم (لما) بقى في التلاوة فائدة، فانه من الجائز أن يشتمل على مصلحة تقتضي ابقائها، وأما بطلان دلالتها فلا نسلم، فان الدلالة باقية على الحكم، نعم لا يجب العمل به).

ويقول العلامة الحلي في كتابه (منتهى المطلب) - الطبعة القديمة - ج1 ص77:، ج2 ص156: (الثاني عشر: المنسوخ حكمه خاصة يحرم مسه لانه حرمة القرآن والمنسوخ تلاوته لا يجوز مسه وإن بقى حكمه لخروجه عن كونه قرآنا).

ويقول أيضاً في الكتاب ذاته - الطبعة الجديدة - ج2 ص223: (أما المنسوخ حكمه وتلاوته، أو المنسوخ تلاوته، فالوجه أنه يجوز لهما مسهما، لأن التحريم تابع للاسم قد خرجا بالنسخ عنه فيبقى على الأصل).

ويقول في كتابه (تحرير الأحكام) - الطبعة القديمة - ج 1 ص 11: (لا يجوز للمحدث مس كتابة القرآن ويجوز لمس هامشه فلا فرق بين المنسوخ حكمه وغيره اما المنسوخ تلاوته فيجوز لمسه ط من دام به السلس يتوضأ لكل صلوة ومن به البطن إذا تجدد حدثه في الصلوة).

ويقول أيضاً في الكتاب ذاته - الطبعة الجديدة - ج 1 ص 83: (الثامنلا يجوز للمحدث مس كتابة القرآن، ويجوز لمس هامشه، ولا فرق بين المنسوخ حكمه وغيره، أما المنسوخ تلاوته فيجوز لمسه).

ويقول ابن العلامة في كتابه (إيضاح الفوائد) ج 1 ص 48 (الأولالكافر المجنب يجب عليه الغسل، وشرط صحته الاسلام، ولا يسقط بإسلامه، ولا عن المرتد ولو ارتد المسلم بعد غسله لم يبطل، (الثاني) يحرم مس المنسوخ حكمه خاصة، دون المنسوخ تلاوته خاصة).

ويقول المحقق الكركي في كتابه (جامع المقاصد) ج 1 ص 270: (فروع:
أ: الكافر المجنب يجب عليه الغسل، وشرط صحته الاسلام، ولا يسقط بإسلامه، ولا عن المرتد. ولو ارتد المسلم بعد غسله لم يبطل.
 
ب: يحرم مس المنسوخ حكمه خاصة دون المنسوخ تلاوته خاصة، فأما المنسوخ حكمه وتلاوته، كما روي عن عائشة، أنه كان في القرآن عشر رضعات محرمات فنسخت، فلا يحرم مسه، وكذا المنسوخ تلاوته دون حكمه، كآية الشيخ والشيخة، وهي: الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزير حكيم، فإن حكمها باق وهو وجوب الرجم إذا كانا محصنين. ويوشك أن يكون بعض ما روي من قراءة ابن مسعود من هذا النوع، وإنما لم يحرم مس هذين لأن تحريم المس تابع للاسم، وقد خرجا بنسخ التلاوة عنه، فيبقى على الأصل. وأما المنسوخ حكمه دون تلاوته فكثير، مثل آية الصدقة، وآية وجوب ثبات عشرين لمائتين ونحو ذلك).

ويقول الشهيد الثاني في كتابه (روض الجنان) ص 50: (ولا يخفى إن التحريم من باب خطاب الشرع المختص بالمكلف فلا يمنع الصبى منه لعدم التكليف نعم يستحب للولى منعه تمرينا ولا فرق بين المنسوخ حكمه منه وغيره دون المنسوخ تلاوته ولا يلحق بالقرآن الكتب الدينية كالحديث أو شئ مكتوب عليه اسم الله تعالى ولو كان على درهم أو دينار أو غيرهما ولا فرق بين المنسوخ حكمه منه وغيره دون المنسوخ تلاوته ولا يلحق بالقرآن الكتب الدينية كالحديث أو شئ مكتوب عليه اسم الله تعالى).

ويقول السيد المرتضى في كتابه (الذريعة) ج 1 ص 428 - 429 (فصل في جواز نسخ الحكم دون التلاوة ونسخ التلاوة دونه اعلم أن الحكم والتلاوة عبادتان يتبعان المصلحة، فجائز دخول النسخ فيهما معا، وفي كل واحدة دون الاخرى، بحسب ما تقتضيه المصلحة. ومثال نسخ الحكم دون التلاوة ونسخ الاعتداد بالحول، وتقديم الصدقة أمام المناجاة. ومثال نسخ التلاوة دون الحكم غير مقطوع به، لانه من جهة خبر الآحاد، وهو ما روى أن من جملة القرآن (والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة) فنسخت تلاوة ذلك. ومثال نسخ الحكم والتلاوة معا موجود - أيضا - في أخبار الآحاد، وهو ما روي عن عايشة أنها قالت: (كان فيما أنزل الله - سبحانه - (عشر رضعات يحرمنفنسخ بخمس، وأن ذلك كان يتلى).

ويقول المحقق الخوانساري في كتابه (مشارق الشموس) ج 1 ص 15: (الخامس: المنسوخ تلاوته من القرآن دون حكمه غير داخل في حكمه ظاهر أو العكس بالعكس).

ويقول أيضاً في الكتاب ذاته ج 1 ص 166: - (ويجوز مس الكتب المنسوخة) للاصل وعدم معارض (وما نسخ تلاوتهمن القرآن للاصل أيضا وعدم صدق القرآن عليه عرفاً).

ويقول الفاضل الهندي في كتابه (كشف اللثام) الطبعة الجديدة - ج 2 ص 42:يحرم) عليه (مس المنسوخ حكمه خاصة) أي دون تلاوته لبقاء قرآنيته (دون المنسوخ) حكمه وتلاوته، أو (تلاوته خاصة) لخروجه عنها).

ويقول السيد محمد جواد العاملي في كتابه (مفتاح الكرامة) ج 3 ص 96: (الثانييحرم مس المنسوخ حكمه خاصة دون المنسوخ تلاوته خاصة).

ويقول المحقق البحراني في موسوعته (الحدائق الناضرة) ج 2 ص 125: - (الخامس) - الظاهر شمول التحريم لما نسخ حكمه دون تلاوته، لبقاء الحرمة من جهة التلاوة، وصدق المصحف والقرآن والكتاب عليه، بخلاف ما نسخت تلاوته وان بقي حكمه، فانه لا يحرم مسه، لعدم الصدق. ولا اعرف خلافا في ذلك.

ويقول المحقق النراقي في كتابه (مستند الشيعة) ج 2 ص 219: - ب: لا تحريم في مس غير القرآن من الكتب المنسوخة، والتفسير، والحديث، وأسماء الحجج، ولا ما نسخ تلاوته من القرآن ! للأصل. دون نسخ حكمه دون تلاوته.

ويقول الشيخ الطوسي في كتابه (عدة الأصول) - الطبعة القديمة - ج 3 ص 36 - 37 تحت باب (فصل في ذكر جواز نسخ الحكم دون التلاوة ونسخ التلاوة دون الحكم) ما نصه (جميع ما ذكرناه جائز دخول النسخ فيه لان التلاوة إذا كانت عبادة والحكم عبادة اخرى جاز وقوع النسخ في احديهما مع بقاء الاخر كما يصح ذلك في كل عبادتين وإذا ثبت ذلك جاز نسخ التلاوة دون الحكم والحكم دون التلاوة فان قيل كيف يجوز نسخ الحكم مع بقاء التلاوة وهل ذلك الا نقض لكون التلاوة دلالة على الحكم لانها إذا كانت دلالة على الحكم فينبغي أن يكون دلالة ما دامت ثابتة والا كان نقضا على ما بيناه قيل له ليس ذلك نقضا لكونها دلالة لانها انما تدل على الحكم ما دام الحكم مصلحة واما إذا تغير حال الحكم وخرج من كونه مصلحة إلى غيره لم يكن التلاوة دلالة عليه وليس لهم أن يقولوا لا فايدة في بقاء التلاوة إذا ارتفع الحكم وذلك انه لا يمتنع ان يتعلق المصلحة بنفس التلاوة وان لم يقتض الحكم وإذا لم يمتنع ذلك جاز بقائها مع ارتفاع الحكم وليس لهم ان يقولوا ان هذا المذهب يؤدى إلى انه يجوز أن يفعل جنس الكلام بمجرد المصلحة دون الافادة وذلك مما تابونه لانا انما نمنع في الموضع الذي اشاروا إليه إذا اخلا الكلام من فايدة اصلا وليس كك بقاء التلاوة مع ارتفاع الكلام لانها افادة في الابتداء تعلق الحكم بها و قصد بها ذلك وانما تغيرت المصلحة في المستقبل في الحكم فنسخ وبقى التلاوة لما فيها من المصلحة وذلك يخالف ما سأل السائل عنه واما نسخ التلاوة مع بقاء الحكم فلا شبهة فيه لما قلناه من جواز تعلق المصلحة بالحكم دون التلاوة وليس لهم أن يقولوا ان الحكم قد ثبت بها فلا يجوز مع زوال التلاوة بقائه وذلك ان التلاوة دلالة على الحكم فليس في عدم الدلالة عدم المدلول عليه الا ترى ان انشقاق القمر ومجرى الشجرة دال على نبوة نبينا ولا يوجب عدمهما خروجه (عمن كونه نبيا صلى الله عليه وآله كك القول في التلاوة والحكم ويفارق ذلك الحكم العلم الذي يوجب عدمه خروج العلم من كونه عالما لان العلم موجب لا انه دال واما جواز النسخ فيهما فلا شبهة ايضا فيه لجواز تغير المصلحة فيما وقد ورد النسخ بجميع ما قلناه لان الله تعالى نسخ اعتداد الحول بتربص اربعة اشهر وعشر أو نسخ التصدق قبل المناجات ونسخ ثبات الواحد للعشرة وان كانت التلاوة باقية في جميع ذلك وقد نسخ ابقاء التلاوة وبقى الحكم على ما روى من اية الرجم من قوله الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله، وان كان ذلك مما انزله الله والحكم باق بلا خلاف وكك روى تتابع صيام كفارة اليمين في قرائة عبدالله بن مسعود لانه قد نسخ التلاوة والحكم باق عند من يقول بذلك واما نسخهما معا فمثل ما روى عن عايشة انها قالت كان فيما انزله تعالى عشرة رصعات يحرمن ثم نسخت بخمس فجرت بنسخة تلاوة وحكما وانما ذكرنا هذه المواضع على جهة المثال ولو لم يقع شئ منها لما اخل بجواز ما ذكرناه وصحته لان الذي اجاز ذلك ما قدمناه من الدليل وذلك كاف في هذا الباب).

ويقول محمد رضا الأنصاري القمي في هامش كتاب عدة الأصول(ط.ج) - للشيخ الطوسي ج2 ص501)النسخ في الأخبار إما أن يكون لنسخ أصل الخبر أو لنسخ ودلوله وفائدته: أما الأولأما أن يختص النسخ بتلاوته أو يتعلق بتكليفنا بذلك الخبر، بأن نكون قد كلفنا أن نخبر بشئ فينسخ عنا التكليف ووكل واحد من الأمرين جائز بين الاصوليين القائلين بجواز النسخ، لأن نسخ التلاوة مطلقا أو نسخ تكليف الأخبار يعدان من الأحكام الشرعية، فجاز أن يكون مصلحة في وقت فيثبته الشارع ومفسدة في آخر فينسخه، وهذا مما لا خلاف فيه وقد اتفق الجميع على إمكان ثبوته ونسخه، إنما الخلاف في أنه هل يجوز أن ينسخ تكلفنا بالأخبار عما لا يتغير بتكليفنا بالأخبار بنقيضه أم لا ؟ (

الخلاصة:
من السهل عليك أن تُطلق الكلام هكذا في الهواء وتفتري وتستهزأ لكن من المستحيل أن ينقلب باطلك حقاً، وهذه دلائل أهل السنة واضحة للعيان لمن أراد الحق وأراد أن يفتح عينيه لها. - محمد الخضر ..

عدد مرات القراءة:
4798
إرسال لصديق طباعة
الجمعة 3 ذو الحجة 1441هـ الموافق:24 يوليو 2020م 03:07:51 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
علم النسخ والناسخ والمنسوخ
.................
يقول الله سُبحانه وتعالى
...............
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }الحج52
..................
إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ...... فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ........ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
......................
فلسان حال النُساخ ، هل يتم تسميتهم كما سماهم البعض بعلماء السوء وشيوخ الضلال ، من أوجدوا جريمة وضلالة النسخ ولسان حال نسخهم يقول ، بأن النسخ والناسخ والمنسوخ ، هو نتاج ما نسخه الله مما ألقاهُ الشيطان في أُمنية نبيه ورسوله الكريم صلى اللهُ عليه وسلم.....هؤلاء الذين يفترون على الله الكذب بأن النسخ ثابتٌ في القرءان والسُنة...وما صدقوا لأنه لو كان النسخ بهذه الأهمية لوضحه الله في قُرءانه الكريم ، بنصٍ جلي ، ولوضحه رسول الله أيما توضيح وبنصوص جلية ، كما هو النفي للنسخ بنصوص جلية ، ولعدد أنواعه كما عددوها..فلا شبيه لنسخهم وتجنيهم وأفتراءهم على الله...بأنه ثابت في القرءان والسُنة..إلا كما هو إدعاء الشيعة وأفتراءهم على الله بثبوت إمامتهم من الكتاب والسُنة ....فمن أوجد النسخ ومن يؤمن به فهو عند الله كافر..لأن من قال بأن كتاب الله أُنقص أو زيد فيه أو قُلب فيه حرف فهو كافر...فكيف بمن قال بأن هُناك قرءان في غير هذا القرءان وبأن هُناك قُرءان باطل ومُبطل الأحكام.
.................
ويا ليت النُساخ كفاهم إجرامهم نحو الله ، بل قفزوا بجريمتهم إلى رسول الله وإلى سُنة رسول الله بأن في السُنة نسخ وناسخ ومنسوخ ، أي أن في كلام رسول الله كلام يُبطل كلام ، فلم يكفيهم وصف الله " بالبداء" فلا بُد لرسول الله البداء ، كما هو لربه ومُرسله ، وزادوا وتمادوا في إجرامهم وأمعنوا في تعديهم على الله وعلى كتابه الكريم ، بأن قالوا بأن الُسنة تنسخ القرءان بل هي قاضية على القرءان...قضى الله عليهم وعلى إدهم الذي تكاد السموات أن تتفطر منهُ ، وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا ...وما نظن هذا الإجرام إلا حيك في ليلٍ مُظلم لتدمير الإسلام وتشويهه وحرفه عما أراه الله لعباده ، وقد حققوا مُرادهم .
.......................
هذا العلم الذي صنعه وأوجده من بدلوا دين الله بعد رسول الله ، وبئس العلمُ علمهم كما هو البئس لعلمهم علمُ القراءات ، قراءات تحريف وتشويه وتعقيد كلام الله ، وسموا جريمتهم وجُرأتهم وتجرأهم على الله هذه بعلم النسخ وجعلوهُ من علوم القرءان ، وجعلوا منهُ بأن كتاب الله ووحيه الخاتم بأنه لا يجوز فهمه وتفسيره ، إلا بعد العلم والفهم للنسخ وللناسخ والمنسوخ ....اي لمسخ ولماسخهم وممسوخهم....ويُعرفون النسخ عندهم ..بأنه رفعُ حكمٍ شرعي بخطابٍ شرعي مُتأخر ومُتراخي عنهُ..أو أن تُزيل حكم أو أمرأً كان يُعمل به من قبل ثُم تنسخه بحكم أو بأمر آخر.....وهُم غير صادقين في تعريفهم هذا للنسخ..لأن النسخ وحسب غلمهم المشؤوم ..هو الإبطال والإلغاء والإزالة لأحكام الله وحتى لكلامه....وهو على 3 أنواع....النوع الأول...ما نُسخ حكمه وبقي لفظه ، أي أن الله بعدما كان في كلامه حكم أبطل حكمه هذا بحكم آخر في آيةٍ أُخرى...أي إتهام لله الذي قال عن كتابه الكريم" كتابُ أُحكمت آياته..." بأن هُناك آيات تم إبطال حكمها ، أي أن في كلام الله باطل وإختلاف وبالتالي فهذا القرءان ليس من عند الله.
...................
فأنت تقرأ الآية ولا تدري بأنها لا فائدة منها إلا القراءة فقط لأن الحكم الذي فيها قد أُبطل...ووصل إجرامهم في هذا النوع لأكثر من 500 آية..وتلاشت فريتهم حتى أصبحت ولا آية....أي أن نوعهم الأول للنسخ سقط عالبيته بأيديهم هُم وما تبقى منهُ بأيدي من أنصفوا كتاب الله بأنه لا نسخ فيه...النوع الثاني لنسخهم...ما نُسخ لفظه وبقي حكمه...أي أن القرءان غير موجود ولا وجود إلا للأحكام فقط....ويا لرداوة أمثلتهم وسقاطتها...أم النوع الثالث الذي أوجده النُساخ فهو ما نُسخ حكمه ولفظه...اي لا القُرءان موجود ولا الأحكام موجودة....بح طار في الهوى أنهُ لا القُرءان موجود ولا الأحكام موجودة....أي أنهم يتهمون كتاب الله بالتحريف ، وبأن هُناك قُرءان في غير هذا القرءان ، في هذين النوهين الإجراميين من النسخ ، وكذلك يتهون الله بأنه لم يفي بوعده بحفظ القرءان وبجمعه..وقد وصلت جرائمهم بالقول عن سور من القرءان وآيات وصفحات كثيرة...بين منسوخ وبين ملهوٍ عنهُ وبين مرفوع وبين مُسقط وبين وبين ..وأسقط الله من قال في كلام الله قُرءان تم إسقاطه أو مُسقط....ولذلك فعنما يتهجمون على الشيعة بقول علماءهم بالتحريف..فهؤلاء والشيع وجهان لعملةٍ واحدة ...فالملعون خلف ملعون ألعن من أبوه ....ولذلك فإن .
......................
حقيقة النسخ والناسخ والمنسوخ ، هو ليس كما هو إجرام من أوجد النسخ وتلك المزبلة المُنتنة الرائحة ، التي عندما تقرأ عنها تشم تلك الرائحة الكريهة التي تجعلك تُصاب بالغثيان والدوار وحتى التقيؤ من هول ما فيها من تعدي وتجرأ على الله وعلى وحيه الخاتم ، ولا نظن بأن هُناك أمة من أُمم الأرض طعنت في دينها وكتاب ربها كما فعل المُسلمون ، فلا اليهود فعلوا هذا ولا االنصارى ومن بعدهم المسيحيين فعلوا ذلك ، بأن قالوا إن في كُتبهم في التوراة والإنجيل نسخ وناسخ ومنسوخ ، فلا نسخ في كتاب الله بل هو الناسخ لما قبله من كُتب ، ورسول الله وما أعطي من آيات ومن شريعة مُهيمنةٍ ، هو الناسخ لما قبله ، وما قبله هو المنسوخ ، ولأن الله قال ما ننسخ أو نُنسي أو نٌبدل من آية ، ولم يقُل ما ننسخ أو نُنسي أو نُبدل أو نُزيل من حكم ، أو نرفع أو نٌبدل حكم ، لقد وردت كلمة " آية " في كتاب الله الكريم الذي قال الله عنهُ بأنه تكفل هو بذاته بحفظه وبجمعه وقُرءانه ، وبأنه كلام الله الذي لا مرية ولا ريب فيه ولا تبديل لهُ ولا لكلماته ، وبأنهُ كتابٌ أُحكمت آياته كُلها ثُم فُصلت من لدُن حكيمٍ خبير ، وبأنه حق وكُل آياته حق ، وبأنه لا ريب فيه وبأنهُ لا يأتيه الباطل ولا إختلاف فيه ، وبأنه واجب الإيمان به والإتباع لكُل حرف وآيةٍ فيه .
.......................
وكلمة " آية" وردت في كتاب الله 80 مرة في 79 آيةٍ قُرءانية ، وما قصد الله فيها ولا مرة آية قُرءانية ، بل قصد الله بها كُلها آيةً كونيةً مُعجزيةُ دلاليةً بيانيةً ، وبالتالي فإن الله قصد بقوله في الآية رقم 106 من سورة البقرة ، والآية رقم 101 من سورة النحل ، والآية 39 من سورة الرعد ، وحتى الآية رقم 6 من سورة الأعلى ، بأن الله أعطى نبيه ورسوله مالم يُعطي غيره من الآيات لأنبياء الله ورُسله السابقين مما تم نسخه ونسيانه وتبديله ومحوه من آياتهم ، فأعطاهُ ما هو بالمثل وبما هو خير من تلك الآيات وبما هو البديل وبما هو الثابت لما تم محوه ، وبما هو ثابت ومحفوظ من الله حتى تقوم الساعة ، فأعطاه الله آية إنشقاق القمر بدل آية إنفلاق وأنشقاق البحر لسيدنا موسى ، وأعطاهُ آية الجلد للزاني بدل الرجم عند اليهود ، وأعطاهُ آية القبلةٍ للتوجه لبيت الله الحرام ، بدل آية التوجه كقبلةٍ لبيت المقدس كانت لموسى وقومه ، وأعطاهُ آية الإسراء ورؤيته لآيات ربه التي أراهُ الله إياها خلالها ، وأعطاهُ آية المعراج وما حدث فيها ، وأراه الله من آيات ربه الكُبرى في ذلك المعراج والمقام العظيم ، حيث كلمه ربه بمقام لم يُكلم كليمه موسى بمقامٍ مثله .
...............
وكانت تلك الرحمة والخير الذي أنزله الله على نبيه وأُمته واختصهم به وعلى رأس هذا الخير والرحمة هو كتاب الله الخاتم...والآية " ما ننسخ من آية..." تُعرف هذا الخير وتلك الرحمة ، وجاءت ضمن سياق وخطاب من الله لبني إسرائيل واليهود إبتدأ الحق هذا السياق من الآية رقم 40 من سورة البقرة بقول الله..يابني إسرائيل..وانتهى بالآية رقم 123 بالقول يا بني إسرائيل... أي أن الخطاب موجه لبني إسرائيل ولليهود بما هو ما نسخه وما تم نسيانه وما بدله وما محاه الله ،والسياق يوضح ذلك.... {مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }{مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}{أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }{أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ }{وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }البقرة105-109 .
...................
فالله سُبحانه وتعالى يتكلم عن آيةٍ كونيةٍ مُعجزيةٍ ودلاليةٍ ، تحتاج لقدرة الله لإيجادها ، وهي من ضمن ملكوت الله للسموات والأرض ، ويسأل الناس والبشر أنبياءهم ورسلهم عنها لإثبات نبواتهم ورسالاتهم ،... ولم يقل الله" ما ننسخ من حُكم في آيه أو حُكم آيه ، وإنما يتكلم الله عن آيه بكاملها وكُليتها " ..ولذلك فما قالوا به النُساخ من نسخ هي جريمة بشعة وجُراة وتعدي على الله وعلى كلامه الخاتم وأتهام لله بالبداء واتهام لكتاب الله بالباطل والإختلاف والريب وبالتحريف وعدم حفظ وجمع الله لكلامه ، ويكفيهم بتلاشي جريمتهم وفريتهم لنوعهم الأول للنسخ من أكثر من 500 آية إلى ولا آية ، واتهامهم لله بأنه لم يفي بوعده بتكفله وبجمعه لكلامه..إلخ ما في تلك المزبلة من بلاء وتُهم لله ولكلامه الخاتم تؤدي لمن أوجدها ولمن يؤمن بما فيها لأن يكون كافر ومُشرك بالله ، ولذلك فبئس العلم علمهم ، كما هو البئس لعلمهم الآخر علم القراءات قراءات تحريف وتشويه وتعقيد كلام الله .
........................
ومع الدكتور محمد هداية والنسخ والناسخ والمنسوخ
...................
https://www.youtube.com/watch?v=w2JIajbc_6U
...............
عمر المناصير..الأُردن......24 / 7 / 2020
الأثنين 15 ذو القعدة 1441هـ الموافق:6 يوليو 2020م 01:07:26 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
حقيقة النسخ والناسخ والمنسوخ وبنسخهم أتهموا الله بالبداء وبعدم وفاءه بحفظ وبجمع ما أنزله واتهموا كتاب الله بالتحريف وبالنُقصان
.......................
وبأن في كتاب الله باطل واختلاف وتضارب وتناقض وبأن هُناك قُرءان في غير هذا القرءان...إلخ تُهمهم وتجنيهم وتجرأهم على وحي الله الخاتم ...الذي جعلهم في مصاف من كفر بالله وأشرك به
.........................
فقرءان الله هو الحق المُهيمن الذي لا يأتيه الباطل....والنسخ هو الباطل... ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ..لأن دعواهم هي وجودهم لتعارض في أحكام وآيات الله وعدم توفيقهم بينها..فكان عندهم لا بُد من النسخ...والتعارض هو الإختلاف وهو إتهام لكتاب الله بأنه ليس من عند الله .
.................
قال الله مُنزل الكتاب ..وقد أقسم بما لا علم لنا بعظمة ما أقسم به....بأن هذا الكتاب وهذا القرءان الذي لا أختلاف فيه ولا يأتيه الباطل ... كِتَابٌ... أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ....ثُمَّ فُصِّلَتْ.... مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ....الله يقول أُحكمت آياته والنُساخ يقولون نُسخت وأُبطلت الكثير من آياته لأن فيها تعارض واختلاف مع بعضها البعض ، أي أن في كتاب الله إختلاف وباطل..أي أن هذا ليس من عند الله....ويا ليتهم وقفوا عند هذا بل تجرأوا فقالوا بأن هُناك قُرءان في غير هذا القُرءن...وهو إدهم بالقول...ذهب منهُ قُرءانٌ كثير...أما من قالوا بهذا الإفك كالمُدلس قتادة والسجستاني والزركشي والزجاج والأنباري والمعافري وابن الجوزي وهبة الله والنحاس ومكي والسيوطي وابن كثير والطبري والنووي وابن عبد البر والشوكاني وغيرهم ممن ساروا في دربهم وركبهم ممن طعنوا في كتاب الله....فسيكون لله منهم موقف وسيُسألون بين يدي الله.
.................
{ الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ }هود1
...............
وقبل البدء نُعرج على ما تم طرحه حول ما سموها زوراً وباطلاً وبُهتاناً " بآية الوسوسة "..... وهي الآية رقم 284 من سورة البقرة...."..... وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ..." ونُشهد الله بأنهُ لا وسوسة ولا مُوسوس إلا هُم وعقولهم...لأن الآية لا تتحدث عن الوسوسة وحديث النفس...بل تتحدث عن ( الشهادة) وشهود الذمم والدين الغير مكتوب والذي يكون في سفر أو ما شابهه من عدم القُدرة على الكتابة والوثيق لهُ في الآية رقم من سورة البقرة 283...وإن كُنتم على سفرٍ..وتكون هذه الشهادة في نفوس من شهدوا بها...إلخ
.................
وبأن على هؤلاء الشهود ، بأن لا يخفوا ما في أنفسهم عن هذه الشهادة ، وإن يبدوها عند طلبها منهم...هؤلاء النُساخ الذين أتهموا الله في نسخهم وناسخهم ومنسوخهم حوال هذه الآية ( بالبداء) وأتهموا رسول الله وصحابته الكرام (بالغباء) بأنهم ما فهموا معنى هذه الآية ...وبأن الصحابة الكرام إعترضوا على هذه الآية وجاءوا لرسول الله وبركوا على الرُكب..وقالوا لقد أُنزلت (عليك) آية ولا نُطيقُها...بمعنى سمعنا وعصينا ، وخلي ربك يشوفلك صرفه مع هذه الآية ، وخليه يبدلها أو يغيرها...والعياذُ بالله منهم ومن قولهم...حيث جعلوا خير صحب لخير نبي وكأنه يتحقق فيهم قول الله تعالى...بأنهم ممن لا يرجون لقاء الله ...وحاشاهم
......................
{وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ }يونس15
.......................
وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ ...............قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ
.................
كما سموا من قبلها زوراً وكذباً " آية السيف " التوبة 5..حتى أنهم يتخبطون ما هي آية سيفهم البتارة... التي ذبحوا وقتلوا فيها 124 آية من آيات الرحمة والمودة التي في هذا الدين ، بل قتلوا بها ما يُقارب من 500 آية ، جعلوا بها دين الله دين إرهاب وإرهابيين وقتلة ودين قتل واضطهاد ، وبأنه إنتشر بحد السيف والقتل والذبح وإراقة وسفك الدماء والإكراه ، ومن المُضحك أن آية السيف التي أكلت 124 آية جاءت آية وأكلت آية السيف.
........................
{وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الأنعام155.... وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ..... فَاتَّبِعُوهُ
...............
هذا القرءان وهذا الكتاب الذي أنزله الله وأمرنا بإتباعه بالكامل حتى يرحمنا الله ، أوجد النُساخ فيه ما لا يجب إتباعه لأنه منسوخ....يا تُرى هل الله لا يعلم مصالح العباد مُسبقاً ، ولا يعلمها إلا بعد التجارب والأبحاث والإختبارات؟؟ وبما أن النسخ يتهم كتاب الله بأن فيه إختلاف ، وكان لا بُد من النسخ...فهل هذا يُعني بأن القرءان ليس من عند الله؟؟!!...يقول الإمام الطبري عليه رحمة الله وسامحه الله ، في تفسيره لما ننسخ من آيةٍ أو نُنسها...يقول أن يُحول الحلالُ حراما ، والحرامُ حلالاً ، والمُباحُ محظوراً ، والمحظورُ مُباحاً.....هل يُعقل هذا هل قال الطبري عليه رحمة الله هذا القول الذي لا يقول به من برأسه ذرة عقل...كيف يتم إتهام الله بأنه يُبيح الحرام ويُحرم الحلال؟؟!! هذا هو نتاج الدين الذي أوجدوه بعد رسول الله...نتيجة تقديمهم للأحاديث والروايات المكذوبة مما هو ظني الثبوت ظني الدلالة....على كلام الله الذي هو قطعي الثبوت وقطعي الدلالة...وكما يقولون قدموا فقه الروايات على فقه الآيات .
...............
يقول الله سُبحانه وتعالى
..............
{الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ }الحجر91... عِضِينَ...أي الإيمان ببعض الكتاب والتنكر لبعضه
...............
{وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً }الفرقان30.... إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً...فهجروا ما قالوا بأنه منسوخ
..................
{وَهَذَا ذِكْرٌ مُّبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ أَفَأَنتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ }الأنبياء50..... أَفَأَنتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ
................
{فَمَن بَدَّلَهُ بَعْدَ مَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }البقرة181... فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ
................
{....... فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ }هود17.... فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ ... إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ
...................
".....أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }البقرة85
...........
{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران 7
............
وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ....فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ....... ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ...... وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ...... وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ...... إِلاَّ اللّهُ
....................
{وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }الأنعام153
...............
وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ.... وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ.... فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ
....................
هؤلاء هُم من أوجدوا طعنة النسخ والناسخ والمنسوخ ، التي وجهوها لقلب ولخاصرة أعظم كتاب أنزله الله لأهل الأرض ، في ما هو حق وكُله حق ، والذي هو أحسن الحديث وأحسن القيل ، والذي طلب الله إتباعه بالكامل والإستمساك بكُل حرف فيه ، من وصفهم الله بأنهم أتخذوا كتاب الله عضين بإيمانهم ببعضه وكُفرهم ببعضه ، وأتخذوهُ مهجوراً بهجرهم لتلك الأحكام والآيات التي قالوا بأنها منسوخة ، من أتخذوا كتاب الله لعباً ولهوا وعبثاً ، من أتبعوا السُبل ، ففرقوا الأُمة عن سبيل الله ، الذين في قلوبهم زيغ فاتبعوا ما تشابه من القُرءان ، إبتغاء الفتنة وأبتغاء تأويله ، فيؤمنون ببعض كتاب الله ويكفرون ببعض ، وأنكروا بعضه ، وجعلوا أن في كتاب الله مرية ، وبدلوا كلام الله بعدما سمعوه...فوعدهم الله بخزيٍ في الحياة الدُنيا ، ويوم القيامة يُردون إلى أشد العذاب...وقد يستغرب البعض تهديد الله هذا ووعيده..وهو تهديد لمن هُم كُفار..فمن قال بأن كتاب الله أُنقص منهُ حرف أو زيد عليه حرف أو بُدل منهُ أو قُلب منهُ حرف فهو كافر....والنسخ والناسخ والمنسوخ والقراءات هي الكُفر بأشد أنواعه ، لأنها أو لأن من أوجدوا النسخ والقراءات أقل ما قالوبه بأن في كتاب الله قلب حروف ونقص حروف بل وآيات بل وسور بكاملها ...إلخ أقوالهم...ولا بُد من التنبيه لكُل تلك الروايات والأحاديث والقُصاصات المكذوبة التي ما وُجدت إلا لترسيخ هذه الجريمة.
.....................
وبراءة من تم نسبة قولهم بالنسخ ممن هُم من خير القرون ومن شابههم....وإن هذه الروايات والأحاديث والقُصاصات هي من وضع الوضاعين....عندما تقول أمنا عائشة رضي اللهُ عنها وأرضاها.." من قال أن رسول الله كتم شيئاً من القرءان فقد أعظم على الله الفرية " وتقول "لو كان رسول الله كاتماً شيء من الوحي لكتم تلك الآية إذ تقول للذي أنعمت عليه... "....فكيف يُنسب لها تلك الروايات المكذوبة لها ولغيرها كفرية ونتانة ال 10 رضعات وال 5 رضعات؟؟؟.
...................
{فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَآئِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَن يَقُولُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاء مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنتَ نَذِيرٌ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ }هود12
............
فهل ما تم نسخه هو ما تركه رسول الله لأن صدره ضاق به..وحاشاه..؟؟؟!!!
................
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }الحج52
......................
إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ...... فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ...... ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ
....................
فهل النسخ والناسخ والمنسوخ وحسب قول النُساخ هو ما ألقاهُ الشيطان في أُمنية رسول الله؟؟؟!!!
...................
{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ..... }المائدة67.... وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ
....................
{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159
....................
فهل ما قال به النُساخ عن ذلك القُرءان الذي في غير هذا القُرءان ، هو مما كتمه رسول الله وما بلغه لمن بُعث إليهم؟؟؟!!فأين هو هذا القرءان؟
.................
{مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ }ق29..... مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ
...............
فهل الناسخ والمنسوخ هو مما بدله الله من قوله؟؟؟!!
..............
{قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى }طه126... قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا.... فَنَسِيتَهَا.... وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى
................
فهل النسخ يتهم بأن الله آتى نبيه ومن أتبعوه آيات الله فتم نسيانها...وسيتحقق وعيد الله يوم القيامة بنسيانه وإهماله لهُ..وحاشى
...............
{وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلاً }الإسراء86... وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ
....................
فهل ما قال عنهُ النُساخ بذهاب ذلك الكم من القرءان..من سور وآيات كالتي أكلتها تلك الداجن داجن الوضاعين...ومن سورة شبهوها بالمُسبحات ، وسورة بحجم سورة براءة ، وسورة نُسخت البارحة ، وان سورة الأحزاب لكانت تعدل البقرة...إلخ... هل هذا القرءان هو مما هدد الله نبيه بذهابه من وحيه الذي أوحاهُ لهُ ؟؟!!
.................
سمع النبي قوم يتمارون في القرءآن فقال : إنما هلك من كان قبلكم بهذا ، ضربوا كتاب الله بعضه ببعض ، وإنما نزل كتاب الله يصدق بعضه بعضا , ولا يكذب بعضه بعضا ، فما علمتم منه فقولوا ، وما جهلتم منه فكلوه إلى عالمه....أليس النُساخ ممن ينطبق عليهم قول رسول
.................
ونأتي للنسخ ومعناهُ الحقيقي...وننصح كُل مُسلم مُهتم أو مُستغرب ومُستهجن بأن يعود لتلك الكُتب ولتلك الأقوال ولنضع النقاط على الحروف ونُسميها بإسمها الذي تستحقه ( مزبلة النسخ والناسخ والمنسوخ )..ليجد المُسلم ما يبعث على الغثيان والتقيؤ والإستفراغ والدوار من هول أقوالهم وتجنيهم وتجرأهم على الله وكتابه الخاتم.....فالله أعطى نبيه ورسوله مالم يُعطي غيره من الآيات لأنبياء الله ورُسله السابقين مما تم نسخه ونسيانه ومحوه ، فأعطاه آية إنشقاق القمر بدل آية إنفلاق وأنشقاق البحر لسيدنا موسى ، و أعطاهُ آية القبلةٍ للتوجه لبيت الله الحرام ، بدل آية التوجه كقبلةٍ لبيت المقدس كانت لموسى وقومه ، وأعطاهُ آية الإسراء ورؤيته لآيات ربه التي أراهُ الله إياها خلالها ، وأعطاهُ آية المعراج وما حدث فيها ، وأراه الله من آيات ربه الكُبرى في ذلك المعراج والمقام العظيم ، حيث كلمه ربه بمقام لم يُكلم كليمه موسى بمقامٍ مثله ، فنبيُنا ورسولُنا هو كليم الله وكلمه الله في ذلك المقام العلي في الأُفق الأعلى ، وأعطاهُ من الآيات والمُعجزات من إكثار الطعام والماء والحليب واللبن ، والمُداواة...إلخ ما لا مجال لتعداده هُنا ، وأعطاهُ من إنباءه عن أمورٍ غيبية علمها بعلم من الله ، وأعطاهُ هذا القرءان العظيم المُعجزة الخالدة إلى قيام الساعة....كُل هذا هو بدل لما نسخه الله ولما تم تنسيته ولما تم محوه ، فحفظه وثبته لنبيه إلى قيام الساعة بما هو البديل والمثل بل والأخير والثابت .
....................
الأثنين 15 ذو القعدة 1441هـ الموافق:6 يوليو 2020م 01:07:39 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
هذا الموضوع النسخ والناسخ والمنسوخ ، والذي سموهُ وجعلوه علم من علوم القُرءان....وبئس العلم الذي يطعن في كلام الله ، وبئس العلم الذي لا أتفاق فيه ، والذي لا دليل عليه لا من كتاب الله ولا من رسول الله...يحتاج لبحث طويل وصفحات كثيرة ، لإثبات بأنه من صُنع البشر وما هو إلا قول البشر. من كان هدفهم وهمهم هدم الإسلام....من أتهموا الله بأنه وكأن الله ما أنزل كتابه الخاتم إلا لهم فقط..وأتهام الله بأنه وكأنه كان يُجري تجارب وأبحاث وأختبارات على كلامه ووحيه الخاتم ، على ذلك العدد من الناس والبشر من كانوا في مكة المُكرمة والمدينة المُنورة......فكان هؤلاء النُساخ لكتاب الله.... نسخهم على (3) ثلاثة أنواع وحسب الثالوث المسيحي الأقدس.... (1) ما نُسخ حكمه وبقي لفظه ، أي بأن في كلام الله باطل وأختلاف وتضارب ، فأبطل الله حكمه في تلك الآيات المنسوخة ، التي أدعوها وأنزل آيات نسختها ، أي إتهام الله بالبداء....فبقيت الآيات المنسوخة شبه ميتة لا حكم فيها هي فقط للقراءة...وزادت فريتهم في هذا النوع من النسخ عن 500 آية.....وظلت فريتهم تتلاشى حتى قالوا ب 6 آيات....وتبين للعُلماء بأن هذه ال 6 آيات لا وجود للنسخ فيها.
....................
أي أن نوعهم للنسخ الأول سقط وبانت عورته وتبين بأنه جريمة بحق الله وبحق كتاب الله....(2) ما نُسخ لفظهُ وبقي حكمهُ...أي أنه لا وجود للقرءان ، فالقرءان ذهب وتم نسخه وغير موجود ، وما بقيت إلا الأحكام...وأمثلتهم على نوعهم هذا أقبح من ضلالتهم وفريتهم ..ولا يقول بأمثلتهم حتى المجنون والمٌختل عقلياً ، ومثالهم (آية شيخهم وشيختهم وزنيهم ورجمهم ولذتهم وبتتهم ) التي دسها لهم اليهود لإلصاق جريمة الرجم بالإسلام ، والعجيب أن آيتهم موجودة لفظاً ويحفظونها عن ظهر قلب....( 3) ما نُسخ حكمه ولفظه...فلا القُرءان موجود ولا الأحكام موجودة...وعلى رأي أعداء الإسلام ومنهم زكريا بطرس... بح دا القُرءان طار في الهوى فلا القرءان موجود ولا الأحكام موجودة....ومثالهم الهزيل من الروايات المُجرمة المكذوبة التي وضعها أعداء هذا الدين ، ونسبوها لأُمنا عائشة ، لتخريب الرضاعة في الإسلام....وهو كان فيما أُنزل من قرءان شياطين الإنس 10 رضعات مُشبعات نُسخن ب 5 رضعات شيطانيات مُشبعات...فليا سخافته من مثال....وتحدثوا عن قُرءان كثير بين مُسقط وبين مرفوع وبين منسي وبين منسوخ وبين ملهو عنهُ وبين وبين....ولا ندري هل قال الله....ما ننسخ أو نُنسي أو نرفع أو ما نُسقط من سورة؟؟؟ .
...................
ولذلك لا يوجد أُمة على وجه الأرض طعنت في كتابها وأنتقصت منهُ ، كما طعن المُسلمون من هؤلاء في كتابهم وأنتقاصهم منهُ ، فلا اليهود طعنوا في توراتهم ولا النصارى والمسيحيون من بعدهم طعنوا في إنجيلهم أو أناجيلهم ، أو أن الجهتين طعنوا في كتابهم الذي يُسمونه (الكتاب المُقدس)...فلا عندهم لا نسخ ولا ناسخ ولا منسوخ...ولا عندهم قراءات لتحريف وتعقيد كتابهم ، ولا عندهم كما عندنا من مُناسبات تنزيل مكذوبة وتفاسير مُخزية ومُسيئة ، ولا عن أن كتابهم كان مُبعثر ومُشتت وعن جمع لكُتبهم عن حجارة وعسب نخيل وعظام وأكتاف عظام...ألخ.... كما هو بأنه لا وجود لأُمة طعنت في نبيها ورسولها وأصحابه وزوجاته كما طعن المُسلمون في نبيهم ورسولهم وأصحابه وزوجاته ، من خلال تلك الروايات المكذوبة....ولا ندري ما هي النقيصة التي تركتها كُتبنا وما ألصقتها بديننا الحنيف وبكتابنا الكريم ورسولنا الكريم وزوجاته وصحابته الكرام .
....................
ومن نقصده هي تلك الكُتب وما فيها ، ومن يؤمنون بما فيها ويشرحونه ويُبررونه ويؤمنون به ويُروجون لهُ ويستخرجون من السُم الزُعاف العسل والفوائد والعبر....أما عن بقية المُسلمين فربما قللنا لو قُلنا بأن 99 % من المُسلمين لا علم لهم بهذه الجرائم بحق دين الله الخاتم وبحق رسول الله ، ولا علم لهم لا بهذه الكُتب ولا علم لهم بما فيها ...وإنما هي جرائم أولئك العُلماء ومعهم الشيوخ من أخذوا دينهم عنهم...ولا تعميم والقول عمن لبسوا لباس الكهنوت وأوجدوا وقبلوا وآمنوا بالطعن في دين الله وكسروا بنسخهم وصايا الله ، وضيعوا حقوق عباد الله ، فكسروا وصية الله كحق للأرملة للمكوث في بيتها حول كامل...وكسروا وصية الله بأن يوصي الإبن الموسر والغني إن حضره الموت وصيةً مخصوصةً لوالدديه غير إرثهما.
......................
وزوجوا إخوان الرضاعة لبعضهم البعض ، فخلطوا الأنساب وأوجدوا زنا المحارم وأبناء زنا المحارم...وأوجدوا بنسخهم المشؤوم رضاعة الحمير ونقصد الكبير ، وكأن الكبير يرضع ، وكأن أي إمرأة بها حليب وتُرضع أبولحية....وأرتكبوا جرائم قتل يندى لها الجبين بقتلهم للمُرتد حسب دين المولى المأجورعكرمة الكذاب...وأرتكبوا جرائم قتل برجم خلق الله داخل الحُفر بالحجارة وهُم أحياء..وتسلطوا وتمرجلوا على النساء..تطبيقاً لآية رجمهم المُخزية كخزي نسخهم الشيخ والشيخة ..البتة...اللذة..,تطبيقاً لرجم قرود البُخاري التي أخذها عن القرود اليمنية لعمرو بن ميمون..... والتي في (كتاب المُستطرف في كُل مستظرف)...لشهاب الدين محمد الأبشيهي.
.....................
وبالتالي فالنسخ والناسخ والمنسوخ هي ضلالة وجريمة وجُرأة على الله وعلى كتاب الله ما بعدها من جُرأة وما بعدها من جريمةٍ وضلالةٍ ، وهي جريمة عظيمة إرتكبها من أوجدوها بحق الله وبحق كلامه الخاتم لجميع خلقه ، قمة سنامها هو مسبة وشتيمة عظيمة لله ، والنسخ إتهام كتاب الله بالتحريف ، واتهام لله بالبداء.... وإد لا يقل في إده عما قاله المسيحيون بأن لله ولد {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً }{تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً }{أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً }مريم88-90، ، واتهام الله بأن في كتابه وكلامه الخاتم إختلاف وتضارب وتعارض وباطل ، واتهام لله بأنه ما أوفى بوعده عندما قال إنا نحنُ نزلنا الذكر وإنا لهُ لحافظون ، واتهام لله بأنه ما أوفى وأخلف وعده عندما قال إن علينا جمعه وقرءانه..وبأن هذا القُرءان ليس القُرءان الذي أنزله الله.. ...إلخ ما يحويه النسخ أو مزبلة النسخ....من تُهم لله تقشعر منها الجلود والأبدان ....بناءً على أدلة لا يقول بها من برأسه ذرة عقل.
.....................
يقول الحق مُنزل الحق سُبحانه وتعالى
.......................
{ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9
..........
{ لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ}{ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ }{ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ }{ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ } القيامة16 -18
..................
{ الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ }هود1
....................
{ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ }فصلت42
.................
{ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً}النساء82
................
{تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ }السجدة2
...........
{وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الأنعام155
...................
{ فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الزخرف43
.................
{وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }الأنعام153
.....................
{المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ }الرعد1
................
{وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً }الإسراء105
...............
{....... فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ }هود17
.........................................................................................
والنُساخ يقولون لا يا رب كُل كلامك هذا غير صحيح ونسخنا وناسخنا ومنسوخنا هو الأصح والصحيح....وقبل أن نأتي لتوضيح ما هو النسخ والناسخ والمنسوخ....فإنه بإختصار هو أن سيدنا مُحمد وما أعطي من شريعة ومن كتاب ومن آيات بيانية ومُعجزية ..هو الناسخ لما قبله من أنبياء ورسل ولشرائعهم وجميع آياته الكتابية والبيانية....وإذا تم الإصرار على نسخ آيات كتابية وقرءانية...فإن القرءان بآياته هو الناسخ لما قبله من كُتب وآياتها .
...............
أما دليلهم الأول فهو الآية رقم 106 من سورة البقرة بعد أن سلخوها من سياقها وفهموها على غير ما أراد الله بها....وهذه الآية جاءت ضمن الخطاب الموجه من الله لبني إسرائيل من الآية رقم 40-123 من سورة البقرة..والتي بدأها الله بالقول...يا بني إسرائيل إذكروا نعمتي التي أنعمتُ عليكم ... وانتهى بالقول في الإية 122، 123.....يا بني إسرائيل إذكروا نعمتي التي أنعمتُ عليكم..... ليُعرف الله ويُبين ما هي النعمة وهذا الخير والرحمة التي أعطاها لرسوله ونبيه خاتم النبيين وخصه بها هو ولأُمته من بعده..والذين كفروا من أهل الكتاب من اليهود والمسيحيين ومعهم المُشركين ، غير راضين بل ويحسدون المُسلمين ، من تنزل هذا الخير وهذه الرحمة التي أختصها الله بها رسوله وأُمته...والتي بعدها من آيات تُبين ودهم لو يردون المُسلمين بعد إسلامهم كُفاراً حسداً من عند أنفسهم... .حيث أن الآية السابقة والتي رقمها 105 توضح ذلك...وما بعد تلك الآية 106 توضح ذلك....وهذه هي الآيات محط إستدلالهم ؟
......................
{ مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } سور البقرة 106
...................
{سَنُقْرِؤُكَ فَلَا تَنسَى }الأعلى6.... سَنُقْرِؤُكَ..... فَلَا تَنسَى
.................
{وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ }النحل101
........................
{ يَمْحُو اللّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ }الرعد39
..........................
الأثنين 15 ذو القعدة 1441هـ الموافق:6 يوليو 2020م 01:07:47 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
..........................
والنسخ هو في عرفهم الإبطال والإلغاء والإزالة ورفع حكم شرعي بدليل شرعي مُتأخر عنهُ....والتراخي والتراخي مُتراخي وما أقبحها من كلمة ، وهُم غير صادقين بتعريفهم هذا فالنسخ عندهم ليس رفع للحكم بل هو عندهم إبطال الحكم وإلغاءه ووقف العمل فيه ...ويتكلمون عن آيات كتاب الله ..وحتى بلغت جُرأتهم وتجرأهم القفز إلى سُنة رسول الله ، بأن فيها نسخ وناسخ ومنسوخ ، ويا لهوان أمثلتهم ، بل بلغت الجُرأةُ عندهم بأن السُنة تنسخ القرءان.
.............
فالله سُبحانه وتعالى يتكلم عن آيةٍ كونيةٍ مُعجزيةٍ ودلاليةٍ ، تحتاج لقدرة الله لإيجادها ، وهي من ضمن ملكوت الله للسموات والأرض ، ويسأل الناس والبشر أنبياءهم ورسلهم عنها لإثبات نبواتهم ورسالاتهم ، فما نسخه الله منها وما تم نسيانه أو تنسيته وما بدله الله وما محاه من هذه الآيات...... فلم يقل الله" ما ننسخ من حُكم في آيه أو حُكم آيه ، وإنما يتكلم الله عن آيه بكاملها وكُليتها " .
........
أعطى نبيه الأكرم بديلاً عنها بما هو مثلها أو خيراً منها ، وثبت كُل ذلك لهُ وحفظه وتكفل به إلى يوم القيامة ، ويكفي هذا القرءان العظيم بأنه مُعجزة الله الخالدة ، التي لا تنقضي عجائبه ، والذي هو الثابت والبديل وبالمثل بل وبأخير ، عما تم نسخه وما تنم تنسيته أو نسيانه وما تم محوه من كُتب السابقين.....ما نسخ الله من آية أو جعل خلقه ينسونها وأُنسيت ، أو بدل الله آية أو محاها.....إلا وأعطى نبيه ورسوله الخاتم من الآيات مكانها مثلها وخيراً منها وبديلاً عنها ، وثبت لهُ ما أعطاه ومما محاه لمن هُم قبله..فحفظ وجمع لهُ هذا القرءان هو بذاته .
....................
{سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُم مِّنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَن يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللّهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }البقرة211.... كَمْ آتَيْنَاهُم مِّنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ
...................
وقد وردت كلمة " آية " في كتاب الله 80 مرة في 79 آية قُرءانية....ما عنى الله ولا في أي واحدة منها آيةً قُرءانيةً أو آيةٍ كتابيةٍ....بل إن الله كان يُعني بالآية...آية كونية مُعجزية بيانية دلالية كان الله يُعطيها لأنبياءه ورسله تأييداً لهم ولإثبات نبواتهم ورسالاتهم .
......................
{مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }{مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }{أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }{أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ }{وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }البقرة105-109 .
.......................
فلا تقييد المُطلق نسخ ، ولا تخصيص العام نسخ ، ولا رفع الحكم وتعليل رفعه بسبب وإعادة الحكم به بزوال السبب هو نسخ ، ولا تفصيل المُجمل نسخ ولا الإستثناء هو نسخ ....ومن عجائبهم بأنهُ لا يحق لأحد أن يُفسر كتاب الله إلا بعد أن يعرف ضلالة النسخ والناسخ والمنسوخ...ومن عجائبهم بأن في السُنة نسخ وناسخ ومنسوخ...ومن عجائبهم بأن السُنة تنسخ القرءان...أي كلام رسول الله ينسخ كلام الله..كلام البشر ينسح كلام رب البشر؟؟!!
....................
{وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ }النحل101
............
بَدَّلْنَا .............آيه............. مَّكَانَ آيَةٍ
.............
لا بُد لنا من الإنتباه ومن التركيز على كلمتين ، كلمة " آيه " وكلمة " مكان " ثُم كلمة " بدلنا " أي أن الله يتكلم عن "تبديل آيات بكاملها" ، وليس عن حُكم مُعين ، أي التبديل تم للآيه بكاملها ، وللمكان وليس الإستبدال للآيه لتُستبدل بأُخرى ، أو لحكم فيها ، وأن التبديل تم للآيه بكاملها ، ولا يمكن أن يكون هُناك حديث عن الحُكم...فآية إنشقاق القمر مكان آية إنشقاق البحر..,آية التوجه لبيت الله الحرام هي آية مكان آية التوجه لبيت المقدس ، وآية جلد الزاني في سورة النور مكان آية الرجم عند من سبقوه والتي في التوراة وهكذا...ولذلك عندما كانت تتنزل تلك الآيات البديلة والناسخة..قالوا أي اليهود بالذات عن رسول الله بأنه مُفتر..أي يفتري على الله بأنه يأتي بما هو ليس عندهم .
...........................
{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران 7
............
{اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الزمر23
....................
من أراد أن يجد التوهان والزوغان والضلال ، والتقول والتجني والتعدي والتجرأ على كلام الله ووحيه الخاتم ، ويشعر بالتقيؤ والغثيان....فليقرأ ما قاله من قالوا بالنسخ وبالناسخ والمنسوخ... .فليقرأ ما قاله...الزركشي...وإبن الجوزي...وابو جعفر النحاس..وهبة الله بن سلامه...إلخ.. وليقرأ ما قاله النُساخ في كُتبهم .
......................
ونخص كتاب أَبُو الْقَاسِم هبة الله بن سَلامَة...ويا لهول ذلك الهذيان....هذا أبو سيف أو الذي يُمسك بيده السيف يقتل به آيات الله وإحكامه لها.....والذي سيقف بين يدي الله وسيُسأل عن كُل حرف ألفه بحق كلام الله ووحيه الخاتم....هو ومن سار على نهجه وقال بقوله .
..................
{ فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الزخرف43
.................
{وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }الأنعام153
.................
ومن أقبح أقوالهم ما قاله النووي عن الرواية المكذوبة عن ال 10 رضعات وال 5 رضعات..."يقول أَنَّ النَّسْخَ بِخَمْسِ رَضَعَاتٍ تَأَخَّرَ إِنْزَالُهُ جِدًّا ، حَتَى إِنَّهُ تُوُفِّيَ رسول الله وَبَعْضُ النَّاسِ يَقْرَأُ خَمْسُ رَضَعَاتٍ وَيَجْعَلُهَا قُرْآنًا مَتْلُوًّا؛ لِكَوْنِهِ لَمْ يَبْلُغْهُ النَّسْخُ لِقُرْبِ عَهْدِهِ، فَلَمَّا بَلَغَهُمُ النَّسْخُ بَعْدَ ذَلِكَ رَجَعُوا عَنْ ذَلِكَ، وَأَجْمَعُوا عَلَى أَنَّ هَذَا لَا يُتْلَى " ..ويا لقباحته من قول بحق كتاب الله إن كان قالهُ..ومن قُبح أقوالهم بأن الأثمة أجمعت على وجود النسخ في كتاب الله...لا جمع الله لكم فإن 99.99% من الأُمة لا علم لها بنسخكم وجريمتكم .
...............
نكتفي بهذا القدر ولا مجال لذكر وتعداد من أنكروا النسخ والناسخ والمنسوخ..ونترك لغيرنا تعدادهم ..من كان أولهم أبو فرج الأصفهاني ومن المعاصرين الإمام محمد الغزالي عليهم رحمة الله
.....................
ومع الشيخ العلامة الدكتور عدنان إبراهيم..نعم يا دكتور مبسوطين أن في كلام الله باطل... ليس إنكار يا دكتور لأن الإنكار يتم لشيء ربما لهُ وجود...بل هو رد هذه الجريمة والضلالة وتحميل إثمها لمن أوجدوها... والله هو الذي يقول بأنه لا نسخ في كتابه قبل أن يقول من أنصفوا كتاب الله من العُلماء... ..يا ريت يا شيخ أن الأمر إقتصر على آيات قالوا إنها منسوخة...يا شيخ الله يقول كتابٌ أُحمكت آياتهُ وهم يقولون لا يا رب كتابك ليست كُل آياته مُحكمة
.................
https://www.youtube.com/watch?v=9pGMqCD4L4s
...............................
ما نُقدمه من ملفات هي مُلك لكُل من يطلع عليها...ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها وأجره على الله
..............
عمر المناصير..الأُردن.........6 / 7 / 2022
السبت 24 ذو القعدة 1440هـ الموافق:27 يوليو 2019م 11:07:22 بتوقيت مكة
عمر المناصير 
مزبلة النسخ والناسخ والمنسوخ ليست كارثةً فقط بل هي جريمة بحق الله وتجرأ على كلامه الخاتم المُحكم الحكيم ..واتهام لله بالبداء واتهام كتابه بالتحريف والنقص... وتهم ومسبات وشتائم لا حصر لها.. وهي الوجه القبيح الأول للوجه الآخر وهو القراءات فكلاهما وجهان لقبحٍ واحد....ويدعون بأنهُ ثابت في الكتاب والسُنة وما صدقوا بادعاءهم هذا..ويكفيهم كذباً وافتراءً على الله أن نوعهم الأول من النسخ تلاشت فريتهم فيه من ما يُقارب من 600 آية إلى 6 آيات...وال 6 آيات لا نسخ فيها ولا إتفاق بينهم عليها..... فالذي يفتري على الله بهذا الكم الهائل من الآيات بأنها منسوخة ويأتي هو ومن قال بقوله ليقول بعدم وجود النسخ في ذلك الكم الذي قالوا عنهُ...هو تخبط وجريمة بحد ذاتها...فقولهم ولو فقط بآية واحدة ويتبين كذبهم فهذا إفتراء على كتاب الله هذا في نوعهم الأول...فكيف هي جريمتهم في نوعي النسخ الآخرين بأتهام كتاب الله بالتحريف وعدم تكفل الله بحفظه ...وعن قولهم بوجود قرءان في غير قرءان الله...........
ولا رد عليهم إلا رد الله بأن الله ذكر كلمة (آية) في 79 موضع من كتابه الكريم...ما عنى ولا بواحدةٍ منها ....آية قرءانية....أو آية كتابية من كُتب الأولين....بل عنى آية مُعجزية كونية دلالية بيانية...كنسخ القبلة...ونسخ إنشقاق البحر لسيدنا موسى بإنشقاق القمر لرسول الله...إلخ....ومن بين تلك الآيات ما جعلوه دليلهم على وجود النسخ....ما ننسخ من آية...سورة البقرة 106...وإذا بدلنا آية مكان آية.سورة النحل 101...ما قصد الله إلا الآيات المُعجزية ... فهل الله يقصد في هاتين الآيتين آية كتابية بينما في 77 آية كلامه واضح وضوح الشمس بأنه يتكلم عن آية بيانية مُعجزية...وكذبوا وصدق الله...ففي ال 79 آية ما تكلم الله إلا عن آية كونية...وبالتالي فبطل إستلالهم وبار سعيهم ومسعاهم في الإنتقاص من وحي الله.
السبت 24 ذو القعدة 1440هـ الموافق:27 يوليو 2019م 02:07:19 بتوقيت مكة
عمر المناصير 
النسخ والناسخ والمنسوخ ليس كارثةً فقط بل هو جريمة بحق الله وتجرأ على كلامه الخاتم المُحكم الحكيم .....ويكفيهم كذباً وافتراءً على الله أن نوعهم الأول من النسخ تلاشت فريتهم فيه من ما يُقارب من 600 آية إلى 6 آيات...وال 6 آيات لا نسخ فيها ولا إتفاق بينهم عليها..... فالذي يفتري على الله بهذا الكم الهائل من الآيات بأنها منسوخة ويأتي هو ومن قال بقوله ليقول بعدم وجود النسخ في ذلك الكم الذي قالوا عنهُ...هو تخبط وجريمة بحد ذاتها...فقولهم ولو فقط بآية واحدة ويتبين كذبهم فهذا إفتراء على كتاب الله هذا في نوعهم الأول...فكيف هي جريمتهم في نوعي النسخ الآخرين بأتهام كتاب الله بالتحريف وعدم تكفل الله بحفظه ...وعن قولهم بوجود قرءان في غير قرءان الله...........
ولا رد عليهم إلا رد الله بأن الله ذكر كلمة (آية) في 79 موضع من كتابه الكريم...ما عنى ولا بواحدةٍ منها ....آية قرءانية....أو آية كتابية من كُتب الأولين....بل عنى آية مُعجزية كونية دلالية بيانية...إلخ....ومن بين تلك الآيات ما جعلوه دليلهم على وجود النسخ....ما ننسخ من آية...سورة البقرة 106...وإذا بدلنا آية مكان آية.سورة النحل 101...ما قصد الله إلا الآيات المُعجزية .
السبت 24 ذو القعدة 1440هـ الموافق:27 يوليو 2019م 02:07:20 بتوقيت مكة
عمر المناصير 
النسخ والناسخ والمنسوخ ليس كارثةً فقط بل هو جريمة بحق الله وتجرأ على كلامه الخاتم المُحكم الحكيم .....ويكفيهم كذباً وافتراءً على الله أن نوعهم الأول من النسخ تلاشت فريتهم فيه من ما يُقارب من 600 آية إلى 6 آيات...وال 6 آيات لا نسخ فيها ولا إتفاق بينهم عليها..... فالذي يفتري على الله بهذا الكم الهائل من الآيات بأنها منسوخة ويأتي هو ومن قال بقوله ليقول بعدم وجود النسخ في ذلك الكم الذي قالوا عنهُ...هو تخبط وجريمة بحد ذاتها...فقولهم ولو فقط بآية واحدة ويتبين كذبهم فهذا إفتراء على كتاب الله هذا في نوعهم الأول...فكيف هي جريمتهم في نوعي النسخ الآخرين بأتهام كتاب الله بالتحريف وعدم تكفل الله بحفظه ...وعن قولهم بوجود قرءان في غير قرءان الله...........
ولا رد عليهم إلا رد الله بأن الله ذكر كلمة (آية) في 79 موضع من كتابه الكريم...ما عنى ولا بواحدةٍ منها ....آية قرءانية....أو آية كتابية من كُتب الأولين....بل عنى آية مُعجزية كونية دلالية بيانية...إلخ....ومن بين تلك الآيات ما جعلوه دليلهم على وجود النسخ....ما ننسخ من آية...سورة البقرة 106...وإذا بدلنا آية مكان آية.سورة النحل 101...ما قصد الله إلا الآيات المُعجزية .
 
اسمك :  
نص التعليق :