آخر تحديث للموقع :

الخميس 3 ربيع الأول 1444هـ الموافق:29 سبتمبر 2022م 07:09:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

نتائج حكم الشيعة للعراق المعاصر ..

لاول مرة منذ العهد الصفوي قبل خمسمائة سنة يعود الشيعة لحكم العراق في القرن الواحد والعشرين فماذا كانت النتائج :
التاريخ سجل مايلي :
الشيعة حكموا العراق 12سنةمن سنة 2003 الى 2015 باسم المذهب وباسم المرجعية وكانت النتائج كالاتي:
1-تضييع العراق وسيادته وثرواته البالغة البالغة 950 مليار دولار تكفي لبناء عشرة دول بناء عصريا .
2-تدمير البنى التحتية في جميع محافظات العراق . وعدم اضافة اي مشروع حقيقي او انجاز جوهري للعراقيين .
3-تاجيج الحرب الاهلية الطائفية عن طريق فوضى المليشيات الشيعية التي تتحكم في البلاد منذ سنة 2006 ولحد اليوم . وقد ذهب ضحيتها مئات الالاف من العراقيين .
4-الاصرار على حل الجيش العراقي السابق وابداله بمليشيات الدمج . واحتكار جميع المؤسسات الامنية بيد الشيعة .
5-تحكم رجال الدين الشيعة بمفاصل الدولة عن طريق نفوذهم في الاحزاب الشيعية ونفوذهم في قيادة المليشيات .
6- تبين وبالملموس ان 95بالمائة من الفاسدين والسراق النافذين في مفاصل الدولة هم من الشيعة تحديدا .
7-تدمير وتعطيل المصانع العراقية و المنشات الصناعية والعلمية .
8- تدمير الزراعة في العراق تدميرا تاما والاعتماد على الاستيراد من دول الجوار سيما من ايران .
9- فسح المجال لايران وميليشياتها للتدخل والتحكم في القرار العراقي .
10-ثلث العراقيين نازحين او مهجرين او مهاجرين خارج العراق .والثلث الاخر تحت خط الفقر .
11-ثلث مساحة العراق اليوم تحت حكم دولة جديدة وهي (دولة داعش) .والثلث الاخر بيد ايران ومليشياتها .
12- نشر الكراهية والاحقاد والثارات بين مكونات الشعب العراقي عن طريق تزييف التاريخ والطعن برموز الامة وعقيدتها وتاريخها في الفضائيات الشيعية المعروفة . وكان العراقيون متعايشين قبل ذلك على قاعدة لكم دينكم ولي دين . فدمروا التعايش السلمي بينهم .
13-طرد الالاف من الكفاات العلمية والثقافية والسياسية الرصينة خارج العراق واستبدالهم بالعناصر المتخلفة والجاهلة في مختلف مرافق الدولة .
وهناك نتائج اخرى كثيرة .
والسؤال :
هل يستطيع العبادي الذي يحكم الان بقايا من دولة العراق ان يصلح ما افسده اهل مذهبه ؟
ويعمل من اجل اصلاح حقيقي في العراق ؟
الايام القادمة سوف تعين على كشف الاجابة
.سامي الجنابي

عدد مرات القراءة:
2378
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :