آخر تحديث للموقع :

الأثنين 7 ربيع الأول 1444هـ الموافق:3 أكتوبر 2022م 11:10:27 بتوقيت مكة

جديد الموقع

تقرير عسكري أمريكي يحذر- التدخلات الإيرانية في البحرين مفزعة ووصلت حدا خطيرا ..

المنامة في 8 أغسطس /بنا/ نشرت صحيفة (أخبار الخليج) في عددها الصادر اليوم السبت تقرير صحفي بقلم الاستاذ الكاتب والمحلل السياسي السيد زهرة عن تقرير عسكري أمريكي حول التدخلات الايرانية في مملكة البحرين المنشور في مدونة تابعة للبحرية الامريكية ومختصة بالاستراتيجيات البحرية،، حيث أشار الكاتب في التقرير إلى التحذيرات الامريكية من خطورة التدخلات الايرانية التي وصفها التقرير بأنها وصلت حدا خطيرا وتهدد بتفجير عنف طائفي في البلاد.

وقال "إن هناك أدلة كثيرة على ان ايران قد زادت من دعمها للعناصر الشيعية في البحرين، وربط بين العمليات الارهابية الاخيرة باستخدام مواد شديدة الانفجار وبين عمليات تهريب الاسلحة والمتفجرات من ايران الى البحرين"، إذ أوضح التقرير بان الاتفاق النووي الأخير سوف يفاقم خطر التدخلات والعمليات الارهابية الايرانية، وخصوصا ان كثيرا من شركات الملاحة الايرانية التي سترفع عنها العقوبات تمثل واجهة للحرس الثوري الايراني".

وأشار التقرير الامريكي إلى أن "التدخلات الايرانية تمثل تهديدا للوجود الأمريكي والبريطاني"، ودعا امريكا الى مضاعفة جهودها للتصدي لهذه التدخلات، مؤكدا بان هناك مؤشرات وأدلة كثيرة حاليا تشير إلى أن ايران قد زادت من دعمها للعناصر الارهابية المتشددة في البحرين، وهو الأمر الذي يمكن ان يشكل تهديدا للوجود البحري الأمريكي والبريطاني، وأوضح التقرير "انه في الاسبوع الماضي قتل شرطيان وأصيب ستة آخرون في هجوم في منطقة سترة وقبل هذا الهجوم، تم اكتشاف كميات كبيرة من المتفجرات والأسلحة الشبيهة"، حيث استعرض التقرير بالتفصيل عمليات تهريب الاسلحة والمتفجرات من ايران الى البحرين، وذكر التالي:

-في 28 ديسمبر 2013، تم اعتراض شحنة من 38 عبوة من مادة سي 4 المتفجرة وقنابل في البحر. وفي اليوم التالي، تم اكتشاف كميات من المواد المتفجرة الأخرى في كرانة.

-في 6 يونيو 2015، ضبطت سلطات الأمن مواد شديدة الانفجار وأجهزة تفجير ومواد كيماوية وهواتف محمولة في مخزن قرب المنامة.

-في 15 يوليو 2015، أحبطت السلطات البحرينية عملية تهريب عن طريق البحر، وضبطت 44 كيلوجراما من مادة سي 4 المتفجرة وثمانية اسلحة أوتوماتيكية كلاشينكوف و32 مخزنا لطلقات الرشاش وكمية من الطلقات والصواعق. وتم اعتقال بحرينيين اعترفا انهما وبتنسيق من ايرانيين تسلما أربع حقائب في عرض البحر، واعترف احدهما بتلقي تدريبات عسكرية في ايران في معسكر للحرس الثوري، وتلقى تمويلا.

وقال التقرير انه حتى وقت قريب، كانت العبوات المتفجرة المستخدمة في البحرين عبوات بدائية محلية الصنع تخلط احيانا بأسطوانات الغاز او عبوات البنزين، واعتبر التقرير ان استخدام مادة السي 4 الشديدة الانفجار، وعمليات التهريب الكثيرة في الفترة الاخيرة، يمثل تصعيدا ايرانيا خطيرا في المساعدات القاتلة إلى العناصر الشيعية.

وأشار التقرير الى ان وزارة الداخلية البحرينية ذكرت ان هناك تشابها بين المواد المتفجرة التي تم ضبطها مع تلك التي تستخدمها كتائب حزب الله، وهي منظمة تابعة لإيران، في العراق، وقال ان هذه المنظمة مسؤولة عن مقتل عدد من الجنود الأمريكيين في ذروة حرب العراق. وذكر التقرير ان الحرب بالوكالة هي الطريقة المثلى التي تلجأ إليها ايران من اجل مد نفوذها في الشرق الاوسط، والمقاتلون الشيعة في لبنان واليمن والعراق وسوريا استفادوا من المساعدات القاتلة التي يهربها لهم الحرس الثوري الإيراني جوا وبحرا. ويقول كاتب التقرير انه سبق ان حذر من قيام ايران بتهريب الأسلحة الى عملائها عبر البحر، وأن كل عمليات التهريب التي اكتشفتها البحرين تؤكد صحة هذا التحذير.

ويقول ان الخطر سوف يتفاقم بسبب الاتفاق النووي الأخير. فبموجب الاتفاق سيتم رفع العقوبات عن الكيانات المصنفة إرهابية بحسب وزارة الخزانة، ومعنى هذا ان الاتفاق سوف يقود حتما الى زيادة هذه الأنشطة الارهابية الايرانية الشنيعة. ويشير الى انه حتى مستشارة الأمن القومي سوزان رايس اعترفت بهذا وقالت: علينا ان نتوقع ان جزءا من الأموال التي ستذهب الى ايران ستذهب الى العسكريين، وقد تستخدم لتمويل السلوك السيئ الذي شاهدناه في المنطقة حتى الآن. وقالت انه بعد رفع العقوبات ستذهب 150 مليار دولار الى ايران.

وقال التقرير انه مما يثير انزعاجا خاصا ان الاتفاق النووي سوف يرفع العقوبات عن عدد من المنظمات والجهات المشبوهة بما في ذلك شركات الملاحة الايرانية، وعشرات من شركات النقل العالمية، وعديد من هذه الشركات تمثل على الارجح واجهة للحرس الثوري الايراني وعمليات التهريب التي يقوم بها، وأضاف انه بغض النظر عن تفاصيل الاتفاق، الأمر المؤكد ان الحرس الثوري وفيلق القدس لن يغيرا من عدوانيتهما وانشطتهما في المنطقة إلا إذا تغير نظام آية الله نفسه. ويخلص التقرير الى ان التدخلات الايرانية في البحرين مفزعة، ومن شأنها ان تفجر عنفا طائفيا. وقال: وأخذا لكل هذه التطورات بعين الاعتبار، فإن الولايات المتحدة يجب ان تضاعف جهودها للتصدي لهذه الأنشطة الايرانية في البحرين والمنطقة، واعتبر ان تبادل المعلومات المخابراتية والتعاون مع المنظمات والجهات المعنية عوامل اساسية لوقف تدفق المساعدات القاتلة بحرا وجوا وبرا.

الجدير بالذكر ان كاتب التقرير هو كريس راولي، وهو ضابط احتياط في البحرية الأمريكية ويعمل مخططا لعمليات مكافحة الارهاب في قوة العمل الأمريكية التابعة لقيادة العمليات الخاصة.

خ.أ

بنا 1204 جمت 08/08/2015 

عدد مرات القراءة:
1844
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :