آخر تحديث للموقع :

الخميس 3 ربيع الأول 1444هـ الموافق:29 سبتمبر 2022م 07:09:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الامن المفقود اا اكثر من 160 الف قتيل في العراق منذ 2003 وحتى الان ..

اصدر موقع بريطاني – امريكي متخصص في مجال الاحصاء ، اخر احصائياته الخاصة بعدد القتلى في العراق منذ منذ احتلاله في العام 2003 وحتى الان ، والبالغ اكثر من 160 الف شخص ، بسبب التفجيرات واعمال العنف الناتجة عن الامان المفقود الذي عجزت حكومات مابعد الاحتلال المتعاقبة على توفيره .

الحصيلة التي اصدرها الموقع المذكور بناءا على قاعدة بيانات انشئت لتدوين اعداد ضحايا التفجيرات والعنف في العراق واعتمد فيها إلى 39.699 مدخلا في قاعدة البيانات.

وبحسب الموقع أن "البيانات تقوم على مجاميع يومية تقريبية في صفحة الأحداث الأخيرة، وذلك قبل خضوعها للتحليل الكامل الذي يتم خلاله استخلاص تفاصيل كالأسماء والتفاصيل الديموغرافية للقتلى، فضلا عن الأسلحة التي تسببت في مقتلهم والمواقع التي قتلوا فيها و تفاصيل أخرى".

وبين الموقع ان "الثغرات في التسجيل والإبلاغ تشير إلى أنه حتى أعلى المجاميع المتوفرة حتى الآن، قد ينقصها كثير من القتلى المدنيين جراء العنف ، متابعا ان العدد الاجمالي للضحايا بلغ 160 الف و890 شخصا، مشيرا إلى ان الموقع استند الى تقارير صحفية وثقت في قاعدة البيانات".

واظهرت البيانات بحسب احصائية الموقع الى " مقتل 12 الف و125 مدنيا في عام 2003، فيما انخفض العدد في 2004 الى 11 الف و736، وعاد للارتفاع بعام 2005 ليصل الى 16 الف و586 مدنيا ، اما عام 2006، فشهد ارتفاعا كبيرا مقارنة بالاعوام السابقة، اذ بلغ عدد القتلى 29 الف و451 مدنيا، وانخفض قليلا بعام 2007 بواقع 26 الف و36 مدنيا ، متابعا وفي العام 2008، انخفض عدد القتلى الى نصف العامين الماضيين، حيث بلغ 10 الاف و271 قتيلا ، وانخفض بعدها الى نصف هذا الرقم بالعام 2009 عند 5 الاف و369 قتيلا ، وبلغ في العام2010 4 الاف و167 قتيلا ".

وضمت البيانات ايضا " مقتل 4 الاف و153 شخصا في العام 2011، و4 الاف و622 قتيلا في العام 2012، وارتفع في العام 2013 الى 9 الاف و850 قتيلا ، اما العام الماضي، فشهد ارتفاعا كبيرا عن الارقام التي سبقته، إذ وصل عدد القتلى الى 17 الف و168، فيما بلغ العدد منذ بدء العام الحالي ولغاية منتصف شهر آيار الى 9 الاف و359 قتيلا ".

يقين نت + وكالات

عدد مرات القراءة:
1871
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :