آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444هـ الموافق:6 ديسمبر 2022م 09:12:22 بتوقيت مكة

جديد الموقع

العراق.. دعوات لإعلان حالة الطوارئ بعد وفاة عشرات النازحين ..

نتيجة للارتفاع الشديد في درجات الحرارة التي زادت على نصف درجة الغليان، والتي فاقمت من معاناة النازحين في ظل إهمال حكومي متواصل؛ توفي عشرات الأطفال وكبار السن من النازحين خلال الأيام القليلة الماضية، وهو ما دفع منظمات إنسانية محلية ومسؤولين في الحكومة العراقية إلى إعلان حالة الطوارئ القصوى لإغاثة النازحين.

وقال مدير منظمة اليد البيضاء الخيرية، أحمد البدراني: إنّ "الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، التي زادت من معاناة النازحين داخل المخيمات، دفعتنا للإسراع إلى تكثيف جهودنا الإنسانية لإنقاذ عشرات العائلات المهددة بالموت، بعد إصابتها بأمراض جلدية معدية، فضلاً عن إصابة أعداد ليست بالقليلة بأمراض حمى التيفوئيد".

- إهمال حكومي

وأضاف أن "الإهمال الحكومي للنازحين، وعدم إيصال الكهرباء والمولدات الكهربائية لعشرات المخيمات في بغداد وديالى، في وقت يشهد فيه العراق ارتفاعاً في درجات الحرارة لم يشهدها العراق منذ أكثر من ثلاثين عاماً، هو أمر مريب"، داعياً الحكومة العراقية والمنظمات الدولية والمحلية إلى تسخير جهودها لدعم وإنقاذ من يمكن إنقاذه من الموت، على حد قوله.

ومن جانبه، قال النائب خميس المحلاوي، في بيان له: إن "الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، ووصولها إلى 50 درجة مئوية في الأيام الماضية، وما رافقها من إهمال شديد في الخدمات الأساسية والمكان الملائم، تسبب بوفاة عشرات الأطفال وكبار السن من النازحين، وخاصة الذين يعيشون في المخيمات".

وأعرب المحلاوي عن أسفه لعدم تركيز وسائل الإعلام على الكارثة التي يعانيها النازحون في المخيمات، ودعا الحكومة العراقية إلى "إعلان حالة الطوارئ لمؤسساتها، وخاصة الخدمية منها، لأن الأمر يتطلب ذلك من أجل توفير الماء والأدوية والخدمات الأساسية الأخرى"، مبيناً أن النازحين يعانون الأمراض نتيجة الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.

وأضاف المحلاوي: "إذا بقيت الحكومة على وضعها الحالي؛ تأخذ دور المتفرج، فسوف تحل كارثة بالنازحين في الأيام المقبلة مما قد يتسبب بوفاة المئات منهم، وخاصة الأطفال".

وبدورها، دعت لجنة الهجرة والمهجرين النيابية الحكومة إلى استنفار كافة إمكاناتها لإغاثة النازحين، بعد وفاة 52 طفلاً من النازحين خلال الأسابيع الماضية، نتيجة لارتفاع درجات الحرارة إلى معدلات خطرة.

وقال عضو لجنة المهجرين حنين قدو: إن "الإحصاءات المتوفرة لدينا تشير إلى وفاة 52 طفلاً خلال الأسابيع الماضية نتيجة موجة الحر الشديد".

وكانت مفوضية حقوق الإنسان قد أكدت في تقارير سابقة أن عدد الأطفال النازحين بلغ مليوناً و600 ألف طفل، وأشارت إلى أن الآلاف منهم مهددون بالموت بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

يذكر أن العراق شهد بعد أحداث العاشر من يونيو/ حزيران وما تلاها من أحداث، أكبر موجة نزوح في تاريخه، وذلك بعد سيطرة عناصر تنظيم الدولة على عدد من المدن والأقضية والنواحي في غرب وشمال العراق، أعقبها إطلاق الحكومة العراقية يد المليشيات بحجة الدفاع عن العراق والمقدسات، والتي اتهمت من قبل منظمة العفو الدولية بارتكابها جرائم وانتهاكات بحق المدنيين. المصدر : الخليج اونلاين

عدد مرات القراءة:
1991
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :