آخر تحديث للموقع :

الأثنين 7 ربيع الأول 1444هـ الموافق:3 أكتوبر 2022م 11:10:27 بتوقيت مكة

جديد الموقع

اهم الأخبار إيران تعتقل معارضا من الأحواز انتقد سياسة «خامنئي» التمييزية ضد العرب ..

بعد إقالة رئيس بلدية لانتقاده ارتفاع البطالة بين المواطنين العرب ..

إيران تعتقل معارضا من الأحواز انتقد سياسة «خامنئي» التمييزية ضد العرب

26-04-2015 الساعة 21:05 | رجمة: الخليج الجديد

اعتقلت قوات الأمن الإيرانية «مهدي السعداوي»، عربي مقيم في الخفاجية، بتهمة تحدي المرشد الأعلى للثورة الإيرانية.

واعتقل «مهدي»، وهو شاب في الثلاثينيات من عمره، يوم الجمعة 24 أبريل/نيسان الحالي، بتهمة ”تحدي المرشد الأعلى للثورة“ بشأن التمييز ضد العرب في الأحواز وغيرها من القضايا.

«مهدي»، الذي يحمل درجة الماجستير في هندسة البترول، انتقد سياسات المرشد التمييزية، وكيف أنه، وغيره، من الزملاء العرب حرموا من فرص العمل، بينما تستقدم السلطات العمال (الفرس) من المحافظات والمدن البعيدة.

وقد اعتقل «مهدي» على الفور، وتم اقتياده إلى مكان مجهول من قبل الوكلاء الذين كانوا موجودين هناك.

وفي يوم السبنت، 11 أبريل/نيسان الحالي، أقال مكتب الحاكم العام في خوزستان الرئيس العربي لبلدية حويزة الواقعة بالقرب من الخفاجية، «عباس نسي»، واستبدله بأحد المناهضين للعرب وهو «كولي زاري ميداني».

وتقول مصادر محلية أن هذا التعيين الجديد كان عنصريا ومحملا بدوافع سياسية، وأن رئيس البلدية العربي تمت معاقبته نظرا لانتقاده ارتفاع معدلات البطالة بين العرب المحليين في المدينة والمنطقة، إضافة إلى حثه السلطات على بذل المزيد من الجهد لعلاج هذه المشكلة بعدالة، عبر توفير فرص متكافئة للسكان المحليين. وانتقد «نسي» الشهر الماضي مدير الشركة الوطنية الجنوبية للنفط «بزهان أليبور» بسبب اتجاهه نحو توظيف عمال غير محليين.

وتعتبر الأحواز أحد المناطق الغنية بالنفط والثروة الزراعية، حيث تحتوي على حقل «زاديجان» ثالث أكبر حقول النفط في البلاد، إضافة إلى نهر خارخاه. وعلى مدار عقدين من الزمان، حرمت إيران عرب الأحواز المحليين من أراضي أجدادهم عبر منهجها لقوات الحرس الثوري وميليشيا الباستيج.

ووفقا لأعضاء برلمانيين، فإن نسبة البطالة بلغت حوالي 35% بين أبناء عشيرة صغيرة لا تتعدى 40 ألفا.

الوضع الاقتصادي في الأحواز

بحسب الحكومة الإيرانية، تحتل الأحواز المركز الثالث بين المحافظات الإيرانية من حيث الناتج المحلي الإجمالي، ويرجع ذلك بشكل كبير بسبب نفطها وخصوصا حقل «يادافران» الذي يمتلك أغنى الاحتياطات النفطية في إيران ويقع في الأحواز، ويقدر مخزونه بـ17 مليار برميل من النفط. وفي عام 2009 قررت الحكومة الإيرانية التفاوض حول صفقة بقيمة 70 مليار دولار مع شركة «سينوبك» الصينية تحصل بموجبها الشركة على 51% من حصة تطوير الحقل، على أن تشتري الصين من إيران 10 مليارات متر مكعب من الغاز. وبدأ تطوير حقل «يدافران» فعليا في 2007 لينتج 185 ألف برميل من النفط يوميا. ومع ذلك فإن فوائد الموارد الطبيعية للأحواز لا يستفيد منها المواطن الأحوازي.

وتبلغ معدلات البطالة العربية في الأحواز رسميا ما بين 15-20%، وتتخطى نسبة الأمية 50%. وهناك مليون من نحو 4 ملايين من الأحواز العرب يعيشون في الأحياء الفقيرة في المدن، ويتم تدمير المزيد من منازل الأهواز كل عام من قبل السلطات لإفساح المجال لمشاريع الأعمال التي ترعاها الحكومة.

وكان العديد من العاملين في مجال النفط والغاز من عرب الأحواز أيضا ضحايا لسياسات تمييزية من قبل الإدارة الإيرانية. وقد أفيد أنه منذ عام 2009، شرعت الحكومة في تفريغ صناعات النفط والبتروكيماويات والغاز والصلب في خوزستان من الأحواز العرب لتثبيط تضامن العرب مع حركات الأكراد البلوش المطالبة بحقوق الإنسان في إيران. وقد تم الإبلاغ عن إطلاق نار في عدة مصافي النفط والغاز والصناعات الكيماوية والصلب، مثل عبادان للبتروكيماويات المعقدة، الرازي الكيميائية (بندر إمام للبتروكيماويات)، ومصنع الأهواز للفولاز،  ومصنع النباتات الهيروكربونية وغيرها الكثير.

وبالإضافة إلى النفط، من المعروف أن الأحواز أحد أغنى المناطق زراعيا في إيران، حيث يتدفق نهر قارون مباشرة في أراضي المحافظة مزودا إياها بمصدر متجدد للمياة العذبة، غير كونه طريقا للشحن والتداول عبر إيران وإلى شواطيء الخليج. ومع ذلك فإن أحد أكبر الأخطار التي تهدد الشعب الأحوازي كان تحويل نهر قارون من قبل الحكومة الإيرانية بحجة توليد الطاقة الكهرومائية. وقد تسبب في تحويل نهر قارون في دمار بيئي هائل في الريف، كما تحولت الأحوار إلى الري من خلال حقول الماء المالحة ما تسبب في تصحر الأراضي. وقد أدى فقدان الأراضي الزراعية التي يمكن استخدامها إلى زيادة حالات سوء التغذية الحاد وارتفاع معدلات وفيات الرضع الأحواز.

المصدر | مدونة أحواز بريطانيا.

عدد مرات القراءة:
1559
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :