آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 صفر 1444هـ الموافق:25 سبتمبر 2022م 10:09:40 بتوقيت مكة

جديد الموقع

تضارب الأنباء حول مقتل «عزة الدوري» نائب الرئيس العراقي الراحل «صدام حسين» رحمه الله ..

تضاربت الأنباء حول مقتل «عزة إبراهيم الدوري» نائب الرئيس العراقي الراحل «صدام حسين»، حيث أعلن محافظ صلاح الدين «رائد الجبوري» مقتله، فيم نفى «خضير المرشدي» المتحدث باسم «حزب البعث» المنحل صحة هذه الأنباء.

ونقلت قناة «العراقية» الرسمية أمس الجمعة، عن «الجبوري» قوله: «إن مواجهات جرت بين القوات الأمنية والحشد الشعبي، وبين إرهابيين في منطقة حمرين بالقرب من حقول علاس أسفرت عن مقتل الدوري».

وأعلن «هادي العامري» الأمين العام لمنظمة «بدر» أن العمل جار للتأكد من جثة «الدوري» عبر فحص بصماته و«دي إن إي» الخاص به.

وقال «العامري» القيادي في «الحشد الشعبي» إن قوة من اللواء الخامس في «الحشد الشعبي» بالاشتراك مع قوة من أبناء بلدة العلم (شرق تكريت) تمكنت من قتل «الدوري» بعد رصده في موكب مؤلف من ثلاث سيارات، في المنطقة بين العلم وجبال حمرين.

ونفى «خضير المرشدي» المتحدث باسم «حزب البعث» العراقي المنحل في حديث تلفزيوني مقتل «عزة الدوري»، مشيرا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يعلن فيها عن مقتله.

وقال «المرشدي» إن ما تناقلته وسائل الإعلام العراقية الرسمية عار عن الصحية، مدعيا أن الهدف من وراء مثل هذه «الإشاعة» هو تغطية الهزائم التي تتعرض لها القوات الحكومية في بعض المناطق في العراق.

ويعتبر «عزة إبراهيم الدوري» (المولود عام 1942)، الرجل الثاني في عهد «صدام حسين» وشغل العديد من المناصب أهمها نائب رئيس مجلس قيادة الثورة وقبلها منصب وزير الداخلية ووزير الزراعة.

وبعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 اختفى «الدوري» وأعلن «حزب البعث» الحزب الحاكم سابقا في العراق، أنه تسلم منصب الأمين العام للحزب خلفا لـ«صدام حسين» بعد إعدامه عام 2006.

ولعدة مرات نسبت إليه تسجيلات صوتية منذ ذلك الحين، وظهر في تسجيل مرئي يوم 7 أبريل/نيسان 2012 بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيس «حزب البعث».

المصدر | الخليج الجديد + متابعات
عدد مرات القراءة:
1484
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :