آخر تحديث للموقع :

السبت 27 صفر 1444هـ الموافق:24 سبتمبر 2022م 10:09:08 بتوقيت مكة

جديد الموقع

104 نائب يطالبون «روحاني» بعزل مساعده «يونسي» بعد تصريحاته بشأن العراق ..

وقع 104 نائب في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني على مذكرة موجهة للرئيس «حسن روحاني»، مطالبين فيها بعزل مساعده لشؤون القوميات والأقليات الدينية «علي يونسي» على خلفية تصريحاته بشأن العراق.

وأعلن ذلك عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي النائب «جواد كريمي قدوسي»، وقال: «إن النواب احتجوا على تصريحات يونسي وأن هذا الاحتجاج هو الذي أدى إلى توجيه هذه المذكرة».

وأوضح بأن المذكرة رفعت للهيئة الرئاسية في مجلس الشورى الإسلامي، ومن المقرر أن تقرا في الجلسة العلنية لهذا اليوم.

وطلب النواب في المذكرة من رئيس الجمهورية عزل «يونسي» بسبب مواقفه غير الحكيمة والمهددة للأمن القومي الإيراني.

وقال النواب: «إن يونسي ومنذ بدء مهامه في هذا الموقع المهم قد هدد مرارا الأمن القومي للجمهورية الإسلامية الإيرانية بمواقفه غير المدروسة وإجراءاته المثيرة للخلافات وبرامجه المسببة للتفرقة».

وأضافوا: «أن من ضمن ذلك مواقفه الأخيرة في ملتقى إيران؛ (الاسم والشعب والأرض) وتصريحه الذي يصب في سياق إرهاب إيران وإرهاب الإسلام الذي يكرره أعداء الثورة الإسلامية مرارا في وسائل إعلامهم ومواقفهم».

وأضاف النواب في خطابهم للرئيس «روحاني»، أنه «نظرا لعدم تقبل السيد «يونسي» للتنبيه وإصراره على مواقفه غير الحكيمة وحساسية السياسات الداخلية والخارجية الناجمة من مواقف مسؤولي الجمهورية الإسلامية الإيرانية، فان جمعا من نواب مجلس الشورى الإسلامي يطلبون منكم بإصرار لعزله من منصبه وألا تسمحوا باستمرار هذه المواقف غير المدروسة والمثيرة للازمة.

وقد نقلت وسائل إعلام إيرانية قبل أيام عن مستشار الرئيس «روحاني»، قوله إن كل منطقة الشرق الأوسط إيرانية، وأن جغرافية العراق وإيران غير قابلة للتجزئة، مشددا على عودة عصر الإمبراطورية الفارسية وعاصمتها بغداد.

وقال «يونسي»: «إن إيران اليوم أصبحت إمبراطورية كما كانت عبر التاريخ وعاصمتها بغداد حاليا، وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما في الماضي».

وأكد «يونسي» دعم بلاده للحكومة العراقية، وهاجم تركيا، قائلا: «إن منافسينا التاريخيين من ورثة الروم الشرقية والعثمانيين مستاؤون من دعمنا للعراق».

من جهته، حذّر رئيس أركان الجيش الأميركي «مارتن ديمبسي» من تمدد نفوذ الميليشيات الشيعية في العراق، وذلك في إشارة إلى ميليشيات «الحشد الشعبي» التي حققت تقدما في محافظة صلاح الدين.

وأضاف «ديمبسي» خلال كلمته أمام الكونغرس، الأربعاء الماضي، إلى أن تلك الميليشيات التي تدعمها إيران قد تنقلب على الولايات المتحدة الأمريكية في أية لحظة، موضحا أن بلاده ترحب بأية قوة تقاتل تنظيم «الدولة الإسلامية»، لكن المشاكل تكمُن بعد خروج التنظيم من المدن العراقية.

من جانبها أكدت الخارجية العراقية أن بغداد عراقية وليست عاصمة للإمبراطورية الفارسية، وعبّرت في بيان لها عن رفض تصريحات المسؤول الإيراني، ووصفتها بـ«التصريحات غير المسؤولة»، مبينة أن العراق لن يسمح لأحد بالتدخل في شؤونه الداخلية أو المساس بسيادته الوطنية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات
عدد مرات القراءة:
1283
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :