آخر تحديث للموقع :

الأحد 6 ربيع الأول 1444هـ الموافق:2 أكتوبر 2022م 09:10:36 بتوقيت مكة

جديد الموقع

«طالبان باكستان» تصعّد ضد الشيعة ..

صعدت «طالبان باكستان» هجماتها ضد الشيعة، انتقاماً لما تصفه بتأييدهم الجيش في حربه ضدها. وأسفر هجوم شنته الحركة على مسجد مكتظ بمصلين من الشيعة، عن مقتل 20 شخصاً وجرح عشرات.

وهاجم 5 أو 6 مسلحين متنكرين بزي الشرطة، المسجد في ضاحية حيات آباد، غرب مدينة بيشاور بعدما تسللوا إليه من باحته الخلفية، وأقدم أحدهم على تفجير حزام ناسف ارتداه، فيما أطلق انتحاري آخر النار على المصلين الذين نجح بعضهم في انتزاع حزام ناسف من مهاجم ثالث وأوسعوه ضرباً، كما أفاد مدير شرطة بيشاور أسد دراني.

وروى شهود أن حوالى 800 مصل كانوا داخل المسجد لدى وقوع الاعتداء الذي يأتي بعد نحو أسبوعين على مهاجمة مسلحين من الحركة مسجداً للشيعة في بلدة شيكاربور شمال شرقي إقليم السند الجنوبي، ما أسفر عن سقوط 60 قتيلاً.

وتتهم «طالبان باكستان» السكان الشيعة خصوصاً في مناطق القبائل، بالوقوف إلى جانب الجيش والاستخبارات و «التخابر مع الولايات المتحدة» لتقديم معلومات عن أماكن مسلحي الحركة وتنظيم «القاعدة» والجماعات المتشددة التي تستهدفها غارات بطائرات من دون طيار.

وتأتي هذه الهجمات بعد أنباء عن لقاء بين مندوبين عن تنظيم «داعش» وقياديين في تنظيمي «لشكر جنكوي» و «أنصار الإسلام» المعاديين لإيران والشيعة في باكستان. وأشارت تقارير إلى أن اللقاء عقد في مدينة كويتا في إقليم بلوشستان خلال كانون الأول (ديسمبر) الماضي، وعرض «داعش» خلاله دعماً مالياً للتنظيمات المناوئة للشيعة لشن هجمات ضدهم في باكستان، وتجنيد آلاف من المقاتلين للذهاب إلى العراق وسورية.

وأعلنت «طالبان باكستان» مسؤوليتها عن هجوم أمس، ووصفته بأنه رد على إعدام السلطات الباكستانية الشهر الماضي، «الدكتور عثمان» المخطط للهجوم على مقر قيادة الجيش في العام 2009.

وقال محمد خراساني الناطق باسم الحركة، إن هجماتها ستتواصل على الأهداف الحكومية والموالية لها، إلى أن يوقف الجيش الباكستاني حملته ضد المقاتلين المتشددين في الشريط الحدودي المحاذي لأفغانستان.

وكانت الحكومة الباكستانية أعادت تفعيل عقوبة الإعدام بعد الهجوم الذي شنه مقاتلو الحركة على مدرسة في بيشاور في كانون الأول، ما أسفر عن مقتل 149 تلميذاً ومدرّساً.

ويأتي الهجوم على المسجد أمس، في ظل قصف جوي وبري يواصله الجيش الباكستاني منذ أيام، في مناطق قريبة من بيشاور يتمركز فيها مقاتلون متشددون. الحياة.

عدد مرات القراءة:
1532
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :