آخر تحديث للموقع :

السبت 2 جمادى الأولى 1444هـ الموافق:26 نوفمبر 2022م 11:11:39 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الرئيس الإيراني يعلن التدخل عسكريًا في 4 دول ..

وكالات

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني في خطاب ألقاه أمس في حشد كبير في طهران، أن دور إيران ضروري لمكافحة الإرهاب ومن أجل تأمين «الاستقرار والسلام» في الشرق الأوسط.

ويتزامن خطاب روحاني الذي ألقاه في الذكرى السادسة والثلاثين للثورة الإسلامية الإيرانية مع مفاوضات صعبة تجرى بين طهران والقوى العظمى من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وقال روحاني نقلا عن الشرق الأوسط، إن «بسط السلام والاستقرار واستئصال الإرهاب في الشرق الأوسط، يمر عبر الجمهورية الإسلامية». وفي إشارة إلي تدخل بلاده عسكريا في 4 دول قال: «رأيتم أن الدولة التي ساعدت شعوب العراق وسوريا ولبنان واليمن لمواجهة المجموعات الإرهابية هي جمهورية إيران الإسلامية».

وفي شأن المفاوضات النووية، كرر الرئيس روحاني القول إن إيران ليست خائفة «من الضغوط والعقوبات»، مشيرا إلى أنها تسعى إلى «اتفاق يحافظ على عظمة الأمة وتقدمها».

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أكد روحاني في هذا الخطاب الذي بثه التلفزيون الرسمي استعداد إيران لاعتماد «الشفافية حول برنامجها النووي السلمي» والتصدي «للعقوبات الجائرة وغير الإنسانية وغير المشروعة» المفروضة على إيران.

وقال روحاني أمام حشد كبير اجتمع لحضور العرض التقليدي في ذكرى الثورة الذي انتهى في ساحة آزادي (الحرية): «ليس للعالم طريق آخر غير الاتفاق» مع إيران.

وتواجه المفاوضات بين إيران والولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا موعدا نهائيا للتوصل لاتفاق إطار يحل في نهاية مارس (آذار) بينما تنتهي مهلة للتوصل لتسوية نهائية في 30 يونيو (حزيران). ويشير مسؤولون أميركيون وإيرانيون إلى أنه من غير المرجح تعديل المهلتين. وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين الماضي إن تمديد مهلة مارس لن يكون مفيدا إذا لم توافق إيران على إطار عمل يطمئن القوى العالمية إلى أنها لا تسعى لامتلاك القدرة على إنتاج أسلحة نووية من خلال برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

والأحد الماضي، لمح المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، وهو أعلى سلطة في البلاد، إلى أنه يمكن أن يقبل اتفاقا لا يحصل فيه أي من الجانبين على كل ما يريده، ودافع بشدة عن قرار روحاني التفاوض مع الغرب وهي سياسة يعارضها المتشددون في الداخل. غير أن خامنئي، حسب وكالة رويترز، حذر أيضا من أن عدم التوصل إلى اتفاق مع القوى الكبرى أفضل من الحصول على اتفاق سيئ. 

وكان المتشددون المحافظون بين النخبة من رجال الدين ومسؤولي الأمن ينتقدون روحاني بزعم أنه يقوض المصالح القومية لإيران من خلال انتهاج سياسة انفتاح على الغرب. من جهته، قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي حضر العرض إن الحل بات رهنا بالقوى العظمى الغربية. وأضاف ظريف الذي يرأس المفاوضات النووية أن «التوصل إلى اتفاق رهن بالإرادة الحسنة للطرف الآخر. فإذا توافرت لديهم هذه الإرادة، يمكن أن نبرم اتفاقا ابتداء من اليوم، وإلا فلن تسفر المفاوضات عن نتيجة حتى خلال 10 سنوات».

بدورها، دعت وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني أمس طهران والقوى الكبرى إلى إبرام «اتفاق جيد» قبل المهلة النهائية للمفاوضات. وقالت موغيريني في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية «ينبغي التوصل إلى اتفاق جيد وفي غضون الأسابيع المقبلة وليس الأشهر المقبلة».

وأضافت موغيريني التي قابلت الأحد وزير الخارجية الإيراني في ميونيخ «إنني مرتاحة لدرجة الالتزام الذي ألاحظه في المفاوضات». وأوضحت المتحدثة مايا كوجيانجيتش في تصريح صحافي في بروكسل أنه أثناء لقائهما «شددت (موغيريني) على ضرورة تسوية المسائل التي لا تزال عالقة وأشارت إلى أن الوقت يضيق». وأضافت: «يجب اغتنام هذه الفرصة». وقالت موغيريني «إذا كانت لدى إيران الإرادة السياسية، أعتقد أننا سنتوصل إلى اتفاق جيد سيكون مفيدا للمنطقة وللبلد».

وتميز العرض في ذكرى الثورة التي قادها آية الله الراحل الخميني بالشعارات التقليدية المعادية لأميركا. وكتبت على لافتات رفعتها الجموع «سنقاوم حتى الرمق الأخير» و«الموت لأميركا». وجرت مظاهرات أيضا في نحو ألف مدينة إيرانية في ذكرى الثورة، كما ذكرت السلطات، فيما بث التلفزيون مشاهد لتجمعات كبيرة في عدد كبير من المدن.

وأدت الثورة في 11 فبراير (شباط) 1979 إلى سقوط نظام الشاه محمد رضا بهلوي الذي كانت تدعمه الولايات المتحدة.

شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - بوابة الفجر: الرئيس الإيراني يعلن التدخل عسكريًا في 4 دول 

عدد مرات القراءة:
1767
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :