آخر تحديث للموقع :

الخميس 3 ربيع الأول 1444هـ الموافق:29 سبتمبر 2022م 07:09:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

اشكالية العرب السنة في العراق..انت داعشي الى ان يثبت العكس ..

اخطر ما واجه العراق بعد اسقاط نظام صدام حسين هي الضبابية التي رافقت عمليات ما كانت تسمى بالمقاومة العراقية والتي كانت تستهدف وحسب ما يدعي افرادها اخراج المحتل الاميركي من العراق.

فلأول مرة يشهد العالم جماعات مسلحة ملثمة لا تعرف اهدافها الحقيقية ولا الاجندات التي تعمل على ضوئها باستثناء شعارات اعلامية تؤكد على ضرورة محاربة الاحتلال وإخراجه, وكانت الساحة حينها مفتوحة امام اية مجموعة مسلحة للدخول من خلال هذه الشعارات تحت بند المقاومة العراقية بما فيها مسلحوالقاعدة, في سابقة هي الاولى من نوعها نتج عنها اخراج القوات الاميركية والإبقاء على التأثير الايراني ليصبح عامل الحسم الوحيد في الواقع العراقي بعد التغيير.

ويظهر ان الشارع السني تنبه في وقت متأخر إلى أن شعار المقاومة ومحاربة القوات الاميركية قد استغل لخدمة سياسات دولة اقليمية وتنفيذ اجنداتها بأيدٍ سنية عربية عادت نتائجها بالضد من الخصوصية السنية العربية في العراق.

فبدأوا باعتصامات سلمية استمرت ما يقارب العامين ليظهر بعد ذلك مرة اخرى عامل المجاميع المسلحة الاسلامية ويجهض الاهداف الحقيقية لتلك الاعتصامات.

ان ظهور المجاميع الاسلامية المتطرفة في المنطقة, وتوقيتات تدخلها في ازماتها, والسيناريوهات التي تتحرك وفقها, لا يخدم الطرف السني بقدر ما يضر به..امنيا وسياسيا وحتى عسكريا, فكما ان تدخلها في سوريا وضع الثورة هناك امام حيثيات معقدة صبت في صالح النظام, ومنعت اي تعاطف دولي حقيقي معها, كذلك فان دخولها على خط الازمة العراقية وضع المكون السني امام خيارين لا ثالث لهما...اما محاربتها مما يعني دخوله في حرب غير مضمونة النتائج, تستنزف طاقاته البشرية...او تجنب مقاتلتها ما يعني افساح المجال لها كي تسيطر على المناطق ذات الاغلبية السنية, واعطاء المبرر السياسي والأمني للمكون السياسي الاخر لضرب مناطق التواجد السني مدعوما بتأييد دولي, ويظهر ان المكون السني قد اختار الخيار الثاني الذي يفسح له مجالاً (وان كان ضئيلاً) عله يستطيع الضغط على الطرف الشيعي سياسيا مستغلا التوقيت الزمني لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

هناك بعض الاستنتاجات التي يمكن لنا استنباطها من دخول داعش المفاجئ والقوي في الازمة العراقية الحالية..ويمكن تلخيصها على النحو التالي:

- عدم قدرة هذا المكون على بلورة افكار سياسية تعارض الحكومات العراقية المتلاحقة منذ تأسيس الدولة العراقية (لأسباب كثيرة لا مجال لذكرها هنا), جعلها غير مهيأة للتغير الذي طرأ على العراق بعد اسقاط نظام صدام حسين, فاقتصر التمثيل السني في العملية السياسية على شخصيات لم تعبر عن طموحات هذا المكون ولم ترتقِ الى المستوى المطلوب.

- بسبب النقطة اعلاه فان قيادة هذا المكون اقتصر على رجال دين يفتقرون للحنكة السياسية التي يستطيعون من خلالها الخروج من الازمات المتلاحقة بأقل الخسائر.

- وقوف اغلبية المكون السني في العراق ضد العملية السياسية وتبنيهم لنظريات المقاومة (المجهولة الهوية كما ذكرنا سابقا), مع استمرار حزب البعث وبقاياه في الادعاء بأنهم محور المقاومة العراقية ( في الوقت الذي لم يمثل حزب البعث طوال العشر سنين الماضية سوى دور الـ"كومبارس" في المسرح السياسي العراقي), جعل منهم فريسة سهلة للجماعات الاسلامية المتطرفة في سيطرتهم على الاراضي التي يقطنها هذا المكون.

- بطلان الادعاءات السابقة من وجود مقاومة عراقية خالصة اجبرت الجيش الاميركي على الانسحاب. فيظهر ان من قاتل الجيش الاميركي سابقا كانت مجاميع اسلامية متطرفة من خارج الحدود, تحركت وفق اجندات لا تصب في مصلحة المكون السني, وإلا فكيف لتلك المقاومة المزعومة (ان وجدت) ان تعجز عن التصدي لداعش وقد هزمت من قبل (وحسب ما يدعون) الجيش الاميركي .

- التناحر الذي تعيشه الشريحة السياسية للمكون السني, وإخفاق الكثير منهم في تحقيق مكاسب شخصية لهم قبل دخول داعش ادت بهم للانجراف وراء اجندات داعش المجهولة, الامر الذي ادى الى اتهام المكون السني بالكامل بتأييد المجاميع الارهابية من قبل المكون الاخر المقابل.

لا شك ان المكون السني اليوم يتحمل مسؤولية كبرى في اثبات عدم ولائه للتنظيمات الارهابية كما يحاول ان يصوره البعض. وهو من يقع عليه جهد اخراج داعش من مدنه, فمهما كانت قوة وشكل الضربات الاميركية فلن يكون بمقدورها احداث تغير فعلي على الارض ان لم تنتفض العشائر السنية العربية ضد وجود هذا التنظيم, وكيفما كان خطاب حكومة المنطقة الخضراء في ضرورة اخراج داعش من العراق, فهي بالتأكيد غير معنية بمن يسيطر على الموصل اوصلاح الدين طالما كانت بغداد والجنوب بمنأى عن خطر هذه المجاميع الارهابية.

على ذلك فان السنة العرب مطالبون اليوم بالابتعاد عن الفوضوية الفكرية التي عانوا منها طوال المرحلة الماضية, وترك العنتريات الاعلامية التي عودهم عليها حزب البعث المنحل, كي يتسنى لهم رؤية الواقع السياسي الجديد بعيدا عن خيالات الماضي وأمجاده, والمشاركة الحقيقية في العملية السياسية بطرح مطالب تتلائم والظروف الحالية للعراق, متحررين من قيود دول وجماعات لم تجرُرْ عليهم سوى القتل والدمار على مدى عقد من الزمن. - ميدل إيست اونلاين.

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

[email protected]

عدد مرات القراءة:
1635
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :