آخر تحديث للموقع :

الأثنين 7 ربيع الأول 1444هـ الموافق:3 أكتوبر 2022م 11:10:27 بتوقيت مكة

جديد الموقع

مجزرة كربلاء ..

بين يومي 2 و3 يوليو 2014 م ارتكبت قوات سوات والميليشيات و قوى أخرى مجزرتهم في كربلاء وبتغطية من الجيش المالكي. 

المجزرة وقعت قرب منزل المرجع السيد الصرخي الحسني في كربلاء بعد أيام من محاصرة المنطقة وبدأت كأنها انتقام لمواقفه الوطنية التي رفضت سفك دماء العراقيين والتقسيم . 

كما أتت المجزرة بعد مضايقات من قبل ميليشيات عبد المهدي الكربلائي وكيل السيستاني لمقلدي السيد الصرخي الحسني قرب البراني الخاص به بناءً على مزاعم ان السيد الصرخي كان ينوي اخذ الصحن الحسيني عنوة منهم . 

تحت هذه اللافتة حوصر منزل ومقلدي السيد الصرخي في كربلاء بأمر من المالكي الذي خضع لضغوطات حوزة النجف وبتحريض مباشر منها حسب ما نقل شهود عيان والأخبار المسربة من دهاليز الحوزة . 

استيقظ العراق في صباح يوم 3 يوليو 2014م على مجزرة مروعة لم تميز بين شاب وكهل او طفل ,فالكل كان تحت رحمة النيران والحرق والسحل والتمثيل بالجثث وقتل الجرحى وضربهم والتضييق عليهم في المستشفى الحسيني وضرب النساء بوحشية واعتقالات عشوائية .وحتى اللحظة لم يعرف الرقم الدقيق لضحايا المجزرة . 

48 ساعة من القتل المستمر وسماء كربلاء مليئة بالدخان .اغلقت جميع المنافذ بآليات جيش المالكي لإكمال المجزرة بعيدا عن كاميرات الإعلام. في تلك المذبحة تحالفت قوى الشر التي تنهك بالجسد العراقي منذ سنين وتسرق ثروات هذا الوطن وبغطاء قانوني مبرر لجرائمهم وسرقاتهم ..تحالفوا ليسطروا بالدم صفحة من صفحات الظلم والبطش في مجزرة لتصفية العراقيين من مقلدي السيد الصرخي الحسني .  - نور الزهراء الواسطي - أحرار العراق.

عدد مرات القراءة:
1793
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :