آخر تحديث للموقع :

السبت 9 جمادى الأولى 1444هـ الموافق:3 ديسمبر 2022م 10:12:05 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ميليشيا "أهل الحق" العراقية: نقاتل في سورية ولا نخشى "داعش" ..

بدا القيادي في مليشيا "عصائب أهل الحق" جواد الطليباوي واثقاً بالنصر على مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، كاشفاً عن تلقي عصائبه مكالمات هاتفية من القرى التي سيطر عليها المسلحون تعرض الاستسلام، فيما أكد زعيم التنظيم المسلح الشيخ قيس الخزعلي أن مشاركة مقاتليه في الحرب في سورية قرار سليم.

وقال الطليباوي في حديث نشره موقع "بي بي سي" عربي اليوم إن الرعب يملأ قلوب مقاتلي "داعش"، لافتاً إلى تلقيه مكالمات هاتفية من القرى الواقعة تحت سيطرة المسلحين يعرضون من خلالها الاستسلام مقابل الأمان.

وأكد أن قوة التنظيم ترجع إلى "خبراتنا في القتال بالمناطق الحضرية وحرب العصابات بالإضافة إلى الخبرة التي اكتسبناها من قتال القوات الأميركية والبريطانية".

وجرت المقابلة بناءً على دعوة للقاء قيس الخزعلي، زعيم العصائب داخل مبنى إتخذه التنظيم مركزا للقيادة في بلدة الدجيل شمال العاصمة العراقية بغداد على بعد 65 كيلومتراً، اذ حذر الطليباوي من إفشاء أسرار عصائب أهل الحق أقوى مليشيا شيعية في العراق، إلى المخابرات الأجنبية، وفق مراسل "بي بي سي" الذي لفت إلى سماعه القيادي في "عصائب أهل الحق" يتحدث على الهاتف ويصدر أوامر لشخص ما على الطرف الآخر بأن الأحزمة الناسفة تُهرب إلى المنطقة، قائلاً إنه في حال ثبوت مساعدة السنة لمقاتلي تنظيم "داعش"، فسيكون جزاؤهم القتل الواحد تلو الآخر، إذا لزم الأمر.

ويصف المراسل جيريمي بوين الطليباوي كأحد أبرز القادة العسكريين، صعب المراس، يرتدي حذاء طويلاً وبدلة قتال، وهو في منتصف العمر، ويبدو من أول وهلة أن تهديداته لابد أن تؤخذ على محمل الجد. وهو فخور بالرهبة التي يحاط بها التنظيم الذي ينتمي إليه.

ولدى لقاء الخزعلي، أكد الأخير أن التنظيم يعتبر في الوقت الراهن حركة سياسية وتنظيما مسلحاً في الوقت نفسه، مضيفاً أنه على رغم السمعة التي تحيط به، ليس تنظيما طائفياً بل هدفه حماية كل العراقيين من الغزاة الأجانب.

وحول قتال "عصائب أهل الحق"، قال الخزعلي إن "إرسال رجالنا للقتال في سورية كان قراراً صحيحاً". وأضاف أن "القاعدة لديها خبرة واسعة في حرب الشوارع. ولولا حصول رجالنا على تلك الخبرات في سورية، لكان مقاتلو القاعدة وداعش أحكموا السيطرة على بغداد وما كنا لنتمكن من الجلوس هنا الآن".

وبحسب التقرير، لا تجد "عصائب أهل الحق" حرجا في الحديث عن علاقتها بالإيرانيين، فمقاتلوها مدربون ومسلحون بمعرفة إيران. لكن زعيم "العصائب" أكد أنه لا حاجة لأن يرسل الإيرانيون قواتهم إلى العراق. - الحياة.

عدد مرات القراءة:
2034
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :