آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 9 ربيع الأول 1444هـ الموافق:5 أكتوبر 2022م 05:10:31 بتوقيت مكة

جديد الموقع

125 قتيلاً حصيلة مواجهات جيش المالكي وأتباع الصرخي ..

علنت مصادر طبية وأمنية عراقية، اليوم الخميس، عن حصيلة المواجهات المسلحة الدائرة بين أتباع المرجع الديني الشيعي محمود الصرخي، وقوات نوري المالكي وميليشات تابعة لفيلق بدر المدعوم إيرانيًا.

فقد أعلن عن مقتل 125 مدنيا ورجل أمن، وإصابة أكثر من 350 آخرين في المواجهات المسلحة الدائرة في مدن كربلاء والديوانية والبصرة منذ عدة أيام. بحسب موقع العربي الجديد.

وقال ضابط في قيادة شرطة كربلاء إن من بين القتلى 53من رجال الشرطة والجيش والقوات المساندة له. أما القتلى المتبقون، فهمأتباع الصرخي.

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن مواجهات مماثلة وقعت في البصرة والديوانية ومنطقة الشعلة في بغداد. وأسفرت عن ضحايا في صفوف قوات الأمن،وخسائر لدى أتباع الصرخي.

من جهته صرح وكيل المرجع الصرخي في بغداد، الشيخ محمد العراقي، في أول تصريح لوسائل الإعلام: “إن المواجهات كانت بسبب رفض الصرخي فتوى المرجع الشيعي علي السيستاني الأخيرة بالجهاد واعتبرها مهلكة ودموية.

وأضاف “كما نرفض أساليبقمع الجيش للعراقيين السنة، وتشويه صورة المذهب الشيعي من خلال تلكالتصرفات عالمياً”.

وأشار العراقي إلى أن “مقلدي وأنصار الصرخي سيواجهون المد القومي الفارسي، الذي لا يمت إلى الدين أو المذهب الشيعيبصلة”. ونصح الحكومة أن تتجنب فتح جهة جديدة عليها. وأضاف “نتمنى أن نكونمخطئين في تقييمنا لحجم غبائها”، معتبراً أنه “سيكون التهديد باقتحام مكاتبالمرجع بمثابة كسر للعظم”.

وأصدر الصرخي أخيراً جملة من البياناتوالفتاوى الدينية، أكد فيها وجود ظلم يلحق بالسنة في العراق، فضلاً عن استنكاره استعانة المالكي بإيران.

والصرخي أحد مراجع الشيعة الستة في العراق، وهو المرجع العراقي العربي الوحيد المقيم في مدينة كربلاء. ويقلّده نحو 3 ملاين شيعي عراقي. عرفبمقاطعته للعملية السياسية، ومعارضته كل ما نتج عن الاحتلال، وإعلان رفضه عمليات الجيش في الأنبار، وتأييد الاعتصامات السلمية للمتظاهرين السنةشمالي وغربي البلاد

عدد مرات القراءة:
1516
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :