آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 صفر 1444هـ الموافق:25 سبتمبر 2022م 10:09:40 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الثورة العراقية ما بين المظلومين والمتاجرين بالدم والشرف العراقي ..

يوما بعد اخر تتكشف الوجوه والنوايا وتظهر وجوه نيرة اصيله وبالمقابل تظهر وجوه حقيرة قبيحة،في يوم الثلاثاء 1/7/2014 ظهر على قناة الجزيرة الفضائية في برنامج الاتجاه المعاكس ضيفين لا ادري كيف سولت للدكتور فيصل القاسم ان يجمعهما معا، الاول كان السيد (غانم العابد) الناطق الرسمي باسم المنتفضين في محافظة نينوى، والثاني كل ما عرف عنه انه (يزن ابن مشعان الجبوري).
الاول يمثل الم المناطق المنتفضة في المحافظات السته... بكل كلمة قالها كان يعبر عن الم اهله بكل ما تعنيه كلمة الم... ورغم ان السيد غانم العابد كان يفتقر لأسلوب النقاش على طريقة فيصل القاسم (نقاش الديكة) الا انه نقل وبشكل رائع صورة الوضع في الموصل ما بعد هزيمة (جيش ابو دشداشه).... واجمل ما قاله ان (المالكي لايمكن ان يعود ليحكم الموصل بعد يوم 10/6/2014)....
حيا الله السيد غانم العابد فانه رغم كل شيء فقد كان عراقيا عروبيا في نقاشه لكننا نعتب عليه كيف ارتضى ان يكون (يزن) مناظره في نقاش كهذا؟؟؟؟؟؟
اما (يزن) ابن (ابويزن) فان تاريخه رغم صغر سنه وقيمته فهو حافل... ومن حقه الدفاع عن حكومة عميلة في بغداد ودمشق لأنه مستفيد منها هو وابوه فمن بيوت ريف الشرقاط البسيطة الى فلل بغداد ودمشق وبيروت الفخمة بين ليلة وضحاها امر يستحق الوقوف عنده ومن الفقر الى معامل ومصانع وتجاره وقنوات فضائية و.... و.... و....
يزن ابن ابو يزن الذي دخل ابوه مع المحتل والبيشمركه واحتلوا محافظة نينوى في 11/4/2003 ونصب نفسه محافظا على نينوى واحتل احد بيوت المسؤولين السابقين فيها وبقي في المحافظة اسبوعين حتى اخرجه منها ابنا نينوى بعد ان رجموه بالأحذية قبل ان يرجم بوش بها في بغداد.... وسرق ما سرق من نينوى وهرب الى بغداد ليشترك بمجلس حكم بريمر... وليكون شريكا لكل الخونة في بغداد ولفتح قناة الزوراء التي اشتهرت بأغنية البرتقالة ورقص الغجر الذين يسمون بالعراق (الكاوليه).... وهنا كانت ضربات المجاهدين تشتد وتقوى على المحتل وعملاءه وسراقه فضرب المجاهدون انابيب النفط
وكان المحتل لا يتمكن من اصلاح جزء حتى يضرب المجاهدون جزء اخر لمنع المحتل من اصلاح الخط وتصدير النفط ولم يتمكن المحتل حينها من التغلب على عمليات المجاهدين الابطال لذلك لجأ المحتل الى طريقة اخرى يتمكن بها من حماية انابيب النفط الا وهي ان يوكل امر انابيب النفط لاحد العراقيين الذين يثق بهم لحماية تلك الانابيب كي يتمكن من تصدير النفط وكان الشخص الذي يحظى بثقتهم هو (مشعان الجبوري) صاحب قناة الزوراء ابو البرتقالة، وعضو البرلمان العراقي واعطوه 400 مليون دولار ليتولى حماية انبوب النفط.... فما كان من السيد الجبوري الا ان ارسل المال مع نجله (يزن) ليهرب بها الى خارج العراق لكن الامريكان تمكنوا من اكتشافها في مطار بغداد وبدل ان يحدث القائد العسكري الامريكي فضيحه (ويطلع من المولد بلا حمص) كما يقول المثل المصري اكتفى بان يقسم المبلغ بينه وبين (يزن) ويسمح له بالخروج من العراق بنصف المبلغ!!!!!!!!
لكن الامر تسرب ووصلت الفضيحة للمالكي والاخير انزعج كثيرا لان حصته بهذه الصفقة قد ضاعت وبدا العداء بينه وبين مشعان الجبوري واغلق قناة الزوراء وبداتا لمطارده لالقاء القبض على مشعان وهنا وبقدرة قادر تحولت قناة الزوراء من قناة البرتقالة الى قناة (مقاومة الاحتلال الامريكي في العراق)!!!!!! وبدات البث من سيارة متنقلة حتى فتحت من سوريا من جديد.. وبعد ضغوط الامريكان على ادارة النايل سات وعلى الحكومة السورية تم غلق القناة لكنها عادت من جديد باسم (الرأي) وبدا مشعان ينشر فيها افلام وصور المقاومة العراقية واعتبر نفسه جزءا منها وكانت له اتصالات مع بعض فصائل المقاومة العراقية التي استغلته لنشر ما حرم عليها نشره بوسائل الاعلام من قبل الامريكان ومحاولتهم التعتيم على خسائرهم على ايدي الثوار والمجاهدين في العراق... وقد كان مشعان الجبوري يسير على طريقة نشر الغسيل واجمل ما فيه انه كان يظهر على شاشه الفضائية دون اعداد مسبق لما سيقول بحيث انه كان يفضح ما جرى وماكان يجري في العراق وحتى الامور المخزية التي كان له ضلع فيها... وكان الكثير من السياسيين والمجاهدين يتابعون ابو يزن لمعرفة ما يدور خلف الكواليس ويبنون على ضوئها سياستهم وكان مشعان رجل متقلب يسب صباحا ويمدح ظهرا ويأخذ جانب الحياد مساء....
وحين افلس سياسيا في العراق اقحم صدفة من قبل مخابرات القذافي في ليبيا بأحداث الثورة الليبية وكان مدافعا شديدا عن القذافي وبحجة ان النيتو يحارب الليبيين والعراقيين وانه أي مشعان ليس بامكانه الوقوف ضد النيتو والامريكان في العراق ويقف معه بضرب ليبيا؟؟؟؟!!! كلام ظاهره منطقي وماخفي كان اعظم فالمال الليبي قد وصل الى مشعان واقراص سرية مسجله من القذافي مع زعماء دول عربية واجنبيه قد وصلت الى مشعان في دمشق لنشرها حين يطلب منه ذلك وحسب الموقف على الارض في ليبيا وتشاء الصدف ان يقتل العقيد ويستغل الجبوري هذه الاقراص ويبيع منها مايبيع ويهدي لبشار الاسد مايهدي ومنها ان العقيد كان باجتماع مغلق مع امير قطر وكان امير قطر يسب الملك عبدالله ابن عبدالعزيز ويتوعد بالانقلاب عليه وحين اهدى الجبوري هذا القرص لبشار قام بشار الاسد بتهديد القطريين بان يرفعوا يدهم عن سوريا والاسيسلم هذا القرص للسفير السعودي في دمشق؟؟؟؟!!!!! وفي حزيران 2011 قصفت قوات النيتو منزل احد اركان نظام القذافي وقتل فيه من قتل من نساء واطفال ورجال لان هذا الشخص كان يستخدم منزله كمعسكر ومخازن مواد غذائيه واسلحه ضد الثوار واذا بيزن مشعان الجبوري يصل الى ليبيا لتغطية الحدث كمراسل لقناة الرأي فرفعه اعوان القذافي على الاكتاف ترحيبا به وشكرا لمواقف والده مشعان...
وبعد سقوط العقيد جلب الجبوري بعض دجالي السياسه الليبيه مثل (شكير وحمزه) وهذان يتميزان بالكذب والدجل ومكروهين في ليبيا وكانا يقدمان برامج تمجد بالقذافي وتبث الفتنه بين الشعب الليبي وبعدها تمكنت الحكومه الليبيه الجديده من الضغط على النايل سات وتم غلق القناة وباع الجبوري معداتها لليبيين المعارضين للثورة وفتح قناة جديدة اخرى اسماها (الشعب) وكان من المقرر افتتاحها في نيسان 2013 لكنها افتتحت في كانون الثاني 2013 لماذا؟؟؟؟
لان الجبوري سمع خطاب السيد عزة ابراهيم الدوري في 6 كانون الثاني 2013 وهو يشكر الجبوري على نشره اخبار المقاومة العراقيه ففتح القناة واخذ يذيع الخطاب ويعيده على مدار الساعه حتى انه لم يكن قد عين مذيعين ولا يملك حتى تايتلات القناة.....
وبعد فترة يتصل الجبوري بعزة الشابندر وحسن العلوي ويطلب منهما ان يتوسطا له عند المالكي كي يصفح عنه ويعود للعراق بعد ان هرب من سوريا بعد احداث الثورة السوريه التي وقف الى جانب بشار الاسد فيها واضطر للهرب الى لبنان التي لم يناسبه وضعها والعمل فيها كونها مسيطر عليها طائفيا وعرقيا كما هو وضع العراق...
وفعلا نجحت الوساطه وجيء بالجبوري الى المحكمه في بغداد وتم نقض الحكم الذي كان امالكي قد اصدره ضد الجبوري وهو السجن 15 سنه، وبمسرحيه مكشوفه تمت تبرأت الجبوري وهذا ماشجعه لنقل قناة الشعب لتبث من العراق ومن ثم تناسى عداؤه للمالكي ودفاعه عن العراقيين ضد المالي على حد قوله....وتم عقد صفقه بينه وبين المالكي بان يرشحه المالكي عن السنه رئيسا للجمهوريه وان تسحب الرئاسه من الاكراد مقابل ان يبقى المالكي دورة اخرى برئاسة الوزراء وبدا الجبوري هجومه على الاكراد وعلى احقية السنه برئاسة الجمهورية وعلى عروبة وعراقية كركوك والمناطق (المتعايش فيها) على حد قوله ونسي تمجيده للمجاهدين والبعثيين وجماعة التخويل وغيرهم!!!!!!! وبدأ يمجد المالكي الذي كان عدو الامس والذي كان قد تواعد الجبوري بالاعدام!!!!!!! ونسي كلمات السيد عزة الدوري التي جاءت بعد 6/كانون الثاني 2013 ولم يتم الاشارة لها في قناته لامن قريب ولامن بعيد!!!!
وعند مشاركته في الانتخابات كانت صدمته وخيبة امله كبيره حيث انه فشل بالانتخابات ولم يحصل على مقعد برلماني وخاب ضنه باهله الذين يعرفونه ويعرفون تاريخه وضاع حلمه بكرسي رئاسة الجمهوريه الذي وعده به المالكي لجر البساط من تحت اقدام النجيفي وضمان عدم عودته رئيسا للبرلمان....
وهنا صمت الجبوري بعد هذا الفشل وهذه الصدمه الكبرى....
وحين دخل الثوار الى الموصل واخيرا وصلوا الى ابواب بغداد الشرقيه والغربيه والشماليه والجنوبيه غلق قناته...التزم الجبوري الصمت ليرى أي الفريقين سيتغلب ليقول انه مع هذا الفريق.... لكن تم حرق منزل العميل الجبوري في الشرقاط وهذا ماجعله يعلم انه انتهى سياسيا واجتماعيا ولم يعد له مكان في العراق مابعد التحرير ولافي سوريا التي يحتضر نظامها لذلك ارسل بابنه يزن الى الدوحه ليقدمه كقائد سياسي بديل عن الوالد الفاشل....
ان التعليقات التي علقها يزن والتي هي تعبير عن اراء (ابو يزن)تعبر بشكل صريح عن عمالة الجبوري الاب والابن بمساندته لحلف بشار- المالكي والذي تباركه ايران الصفويه (كما اطلق عليها مشعان الجبوري)ان من يريد ان يركب موج الثوره لاعاديها وان الجبوري الابن يتصور ان زحف الثوار سيتوقف قبل بغداد لكنها نسي ان الثورة اندلعت في كربلاء والبصره وكل العراق
لقد ان الاوان لنتحايب كعراقيين مع من خاننا وقتل ابناءنا وسرق اموالنا طيلة السنوات المظلمه الماضيه وان غدا لناضره لقريب
بقلم المقاتل د. محمد الانصاري
احد كتاب المقاومة العراقية البطلة - شبكة البصرة.

عدد مرات القراءة:
1657
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :