آخر تحديث للموقع :

الخميس 3 ربيع الأول 1444هـ الموافق:29 سبتمبر 2022م 07:09:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الصرخي مجهول المكان ومكتبه يؤكد: لم يسلم نفسه للقوات الأمنية ..

نفى المكتب الإعلامي للمرجع الديني محمود الصرخي، الأربعاء، تسليم الصرخي نفسه للقوات الأمنية، فيما تضارب الأنباء حول مكانه الحالي ما إذا كان داخل محافظة كربلاء أم خارجها.

وقال الناطق الإعلامي باسم المرجع الصرخي، الشيخ صباح الجنابي، في تصريح لـ"القرطاس نيوز"، إن "المرجع الصرخي لم يسلم نفسه إلى القوات الأمنية، وقد غادر منزله مع عائلته إلى جهة مجهولة حرصاً على سلامتهم".

وأضاف أنه "بعد مغادرة المرجع لمنزله قامت القوات الأمنية باقتحام البراني وتفتيشه، فيما قام طيران الجيش بقصف المنزل ما أدى إلى هدمه بالكامل"، معتبراً أن "المبررات التي اتخذتها القوات الأمنية للهجوم على منزل المرجع غير منطقية وغير صحيحة".

وكان مصدر مطلع في محافظة كربلاء، أكد في وقت سابق لـ"القرطاس نيوز"، أن المرجع الديني محمود الصرخي "سلم نفسه إلى القوات الأمنية صباح اليوم"، وهو ما نفاه مصدر في مكتب المرجع الصرخي، مؤكداً لـ"القرطاس نيوز"، أن الصرخي "لم يسلم نفسه للقوات الأمنية واستطعنا إخراجه من محافظة كربلاء هو وعائلته".

الجنابي أوضح تفاصيل ما جرى في كربلاء منذ ليلة أمس وحتى صباح اليوم بالقول "عصر يوم أمس الثلاثاء، قامت العوائل التي تسكن بجوار منازل ومكتب المرجع الصرخي بمغادرة منازلها، بتوجيه من بعض الوجهاء والمتنفذين، ومن ثم لوحظ انتشار قوة أمنية تقدر بنحو 15 عجلة نوع همر تابعة لقوات سوات في محيط المنطقة، فيما حلقت طائرات عسكرية فوقها".

وتابع عند حلول الساعة الواحدة من صباح اليوم تحركت القوة باتجاه منزل المرجع، إلا أن حراس المنزل صدوا هذا التحرك إذ لم تبرز القوة أي مذكرة قضائية تخولها بدخول المنزل"، لافتاً إلى أن "توجه أي قوة أمنية إلى منزل المرجع يعني أحد أمرين أما أنها تريد قتله أو اعتقاله، وبما أنها لم تكن تحمل مذكرة قضائية فكان لزاماً على حراس المرجع صدها من اقتحام المنزل".

واستدرك "من الطبيعي أن توفر الحكومة الحماية للمراجع الدينية والمسؤولين المحليين وخاصة في محافظة كربلاء التي المجاورة لمناطق ساخنة وتشهد عمليات إرهابية، وبالتالي إن لم توفر الحكومة هذه الحماية فمن حقنا تأمين سلامة مرجعنا ومن يرتادون منزله من المقلدين وغيرهم".

وبين الجنابي "هذه الأحداث أسفرت عن استشهاد وجرح عدد من حراس وأتباع المرجع الصرخي"، معلناً أن "الأوضاع حالياً مستقرة بعد عقد هدنة لحقن الدماء".

وأعرب الجنابي عن استيائه من "توجيه القوات الأمنية أسلحتها إلى أتباع المرجع الصرخي بدلاً من توجيهها إلى تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية"، مؤكداً أن "هناك مخطط لتصفية المرجع الصرخي واستغلال الظروف الحالية لتنفيذ هذا المخطط". القرطاس نيوز.

عدد مرات القراءة:
1559
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :