آخر تحديث للموقع :

الخميس 4 رجب 1444هـ الموافق:26 يناير 2023م 10:01:54 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الدعاء ..

الدعاء حقيقته ـ آدابه ـ آثاره
 مركز الرسالة

ص( 5 )

مقدمة المركز
الحمدُ لله ربِّ العالمين ، وصلّى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين..
وبعد : « إنّ الدعاء مخُّ العبادة ، ولا يهلك مع الدعاء أحد ».
بهذا البيان الوجيز يجمع الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم قيمة الدعاء وأثره في الحياة.. فإذا كان الله تعالى قد قال : ( وما خلقتُ الجنّ والاِنس إلاّ ليعبدون ) فإنّ الدعاء مخُّ العبادة وجوهرها ، الذي جعله القرآن الكريم في نصّ آخر مرادفاً للعبادة : ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إنّ الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) ، فجعل الدعاء هنا ممثلاً للعبادة ومترجماً لها .
قال الاِمام الصادق (عليه السلام) : « إنّ الدعاء هو العبادة » ثم تلا هذه الآية الكريمة التي تعبر عن هذا المعنى ، وقال : « هي والله العبادة ، هي والله العبادة» يريد الدعاء..
 
ص (12)

علاقة الدعاء بالعبادة.
تقدم أن عبادة هي أحد الاُمور التي يصدق عليها مفهوم الدعاء اللغوي الواسع ، ويدل على ذلك آيات قرآنية كثيرة وردت في هذا السياق، منها قوله تعالى : ( لن ندعُو مِن دُونِه إلهاً ) أي لن نعبد إلهاً دونه، فهذه الآية وغيرها تترجم الصلة اللغوية الدائمة القائمة بين العبادة والدعاء .
أما الصلة الاصطلاحية بين العبادة والدعاء ، فإنّ الدعاء في نفسه عبادة؛ لاَنّهما يشتركان في حقيقة واحدة ، هي إظهار الخشوع والافتقار إلى الله تعالى ، وهو غاية الخلق وعلّته ، قال تعالى : ( وما خلقتُ الجنَّ والانسَ إلاّ لِيعبُدُونِ ) (1)، وقال تعالى : ( قُلْ ما يَعبأُ بِكُم ربي لولا دُعاؤكُم) (2) .
فالدعاء والعبادة يعكسان الفقر المتأصل في كيان الاِنسان إلى خالقه تعالى مع إحساسه العميق بالحاجة إليه والرغبة فيما عنده .
 
1 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن حريز، عن زرارة عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: إن الله عز وجل يقول: " إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين  " قال: هو الدعاء وأفضل العبادة الدعاء، .... الكافي للكليني الجزء الثاني ص466 (فضل الدعاء والحث عليه)
 
2 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل وابن محبوب، جميعا عن حنان بن سدير، عن أبيه قال: قلت لأبي جعفر (عليه السلام): أي العبادة أفضل؟ فقال: ما من شيء أفضل عند الله عز وجل من أن يسأل ويطلب مما عنده وما أحد أبغض إلى الله عز وجل ممن يستكبر عن عبادته ولا يسأل ما عنده. الكافي للكليني الجزء الثاني ص466 (فضل الدعاء والحث عليه)
 

 7 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن القاسم بن سليمان، عن عبيد بن زرارة، عن أبيه، عن رجل قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): الدعاء هو العبادة التي قال الله عز وجل: " إن الذين يستكبرون عن عبادتي.. الآية " ادع الله عز وجل ولا تقل: إن الأمر قد فرغ منه.الكافي للكليني الجزء الثاني ص467 (باب)(فضل الدعاء والحث عليه)
 
( يعني أنّ الدعاء هو معظم العبادة وأفضلها ، وذلك كقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « الحج عرفة » أي الوقوف بعرفة هو الركن الأعظم (4).
ويؤيد ذلك حديث الإمام الباقر (عليه السلام) : « أفضل العبادة الدعاء »(الكافي 2 : 338 | 1 )
 
3 - عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن علي بن أسباط، عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) أن أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) كان يقول: طوبى لمن أخلص لله العبادة والدعاء ولم يشغل قلبه بما ترى عيناه ولم ينس ذكر الله بما تسمع أذناه ولم يحزن صدره بما أعطي غيره. الكافي للكليني الجزء الثاني ص16 (باب الإخلاص)
 
قال تعالى {قُلْ أَرَأَيْتُكُم إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللّهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} (40) سورة الأنعام
 
قال تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} (25) سورة الأنبياء
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} (186) سورة البقرة
 
قال تعالى{وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ} (5) سورة البينة
 
قال تعالى{هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (65) سورة غافر
 
قال تعالى{إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} (194) سورة الأعراف
 
{وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} (18) سورة يونس
 
قال تعالى{ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} (62) سورة الحـج
 
{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ} (61) سورة العنكبوت
 
{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ} (9) سورة الزخرف

وما رواه سدير عنه (عليه السلام) ، قال : قلت لأبي جعفر الباقر (عليه السلام) : أي العبادة أفضل ؟ فقال (عليه السلام) : « ما من شيء أفضل عند الله عزَّ وجلَّ من أن يسأل ويطلب ممّا عنده »(الكافي 2 : 338 | 2)
 
ص( 14 )
 
وإلى ذلك يشير قوله تعالى : ( وقالَ ربُكُم ادعُوني استجب لكم إنّ الذينَ يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنَّم داخرين ) (2)، فالآية تدعو إلى الدعاء وتحثّ عليه وتعد بالإجابة ، وتزيد على ذلك حيث تسمي الدعاء عبادة ، فقد عبّرت أولاً بالدعاء (ادعوني) ثمّ عبرت عن الدعاء بالعبادة (عن عبادتي) أي عن دعائي ، بل (إنّ الآية تجعل مطلق العبادة دعاءً ، حيث إنها تشتمل على الوعيد لترك الدعاء بالنار ، والوعيد بالنار إنّما هو على ترك العبادة رأساً ، لا على ترك بعض أقسامها دون بعض ، فأصل العبادة إذن دعاء) تفسير الميزان 2 : 33
 
ومن وصيّته (عليه السلام)للحسن بن علي(عليه السلام)، كتبها إليه بـ "حاضرين"عند انصرافه من صفّين: وَاعْلَمْ، أَنَّ الَّذِي بِيَدِهِ خَزَائِنُ السَّموَاتِ وَالاَْرْضِ قَدْ أَذِنَ لَكَ فِي الدُّعَاءِ، وَتَكفَّلَ لَكَ بِالاِْجَابَةِ،أَمَرَكَ أَنْ تَسْأَلَهُ لِيُعْطِيَكَ، وَتَسْتَرْحِمَهُ لِيَرْحَمَكَ، وَلَمْ يَجْعَلْ بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ مَنْ يَحْجُبُكَ عَنْهُ، وَلَمْ يُلْجِئْكَ إِلَى مَنْ يَشْفَعُ لَكَ إِلَيْهِ.... نهج البلاغة للشريف الرضي الجزء الثالث  ص47
 
--------------------------------------------------------
3 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه عن فضالة بن أيوب، عن السكوني، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله): ألا أدلكم على سلاح ينجيكم من أعدائكم ويدر أرزاقكم (2)؟ قالوا: بلى، قال: تدعون ربكم بالليل والنهار، فإن سلاح المؤمن الدعاء.الكافي الجزء الثاني ص468 (باب) (ان الدعاء سلاح المؤمن) (2) الإدرار: الإكثار.
 
8 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن محبوب، عن أبي ولاد قال: قال أبو الحسن موسى (عليه السلام) عليكم بالدعاء فإن الدعاء لله والطلب إلى الله يرد البلاء وقد قدر وقضي ولم يبق إلا إمضاؤه، فإذا دعي الله عز وجل وسئل صرف البلاء صرفة. الكافي الجزء الثاني ص470 (باب) (أن الدعاء يرد البلاء والقضاء)
 
1 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن سيف بن عميرة، عن سليمان بن عمرو قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: إن الله عزوجل لا يستجيب دعاء بظهر قلب ساه فإذا دعوت فأقبل بقلبك ثم استيقن بالإجابة.
2 عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن جعفر بن محمد الأشعري، عن ابن القداح عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين صلوات الله عليه: لا يقبل الله عزوجل دعاء قلب لاه، وكان علي  (عليه السلام) يقول: إذا دعاء أحدكم للميت فلا يدعو له وقلبه لاه عنه ولكن ليجتهد له في الدعاء.
3 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن بعض أصحابه، عن سيف بن عميرة، عن سليم الفراء، عمن ذكره، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: إذا دعوت فأقبل بقلبك وظن حاجتك بالباب. . الكافي الجزء الثاني ص473 (باب) (الإقبال على الدعاء)
 
4 عنه، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحجال، عن حسان، عن أبي الصباح عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: إن الله عزوجل كره إلحاح الناس بعضهم على بعض في المسألة وأحب ذلك لنفسه، إن الله عزوجل يحب أن يسأل ويطلب ما عنده. الكافي الجزء الثاني ص475 (باب)(الإلحاح في الدعاء والتلبث)
 
عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن يحيى بن إبراهيم، بن أبي البلاد، عن أبيه، عن زيد الشحام قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام): اطلبوا الدعاء في أربع ساعات: عند هبوب الرياح وزوال الأفياء  ونزول القطر وأول قطرة من دم القتيل المؤمن فإن أبواب السماء تفتح عند هذه الأشياء.
2 عنه، عن أبيه وغيره، عن القاسم بن عروة، عن أبي العباس فضل البقباق قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام): يستجاب الدعاء في أربعة مواطن: في الوتر وبعد الفجر و بعد الظهر وبعد المغرب.
3 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): اغتنموا الدعاء عند أربع: عند قراءة القرآن وعند الأذان، وعند نزول الغيث، وعند التقاء الصفين للشهادة.
4 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج، عن عبدالله ابن عطاء، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: كان أبي إذا كانت له إلى الله حاجة طلبها في هذه الساعة، يعني زوال الشمس. الكافي الجزء الثاني ص476 – 477 (باب) (الأوقات والحالات التي ترجى فيها الإجابة)
 
3 عنه، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عن مثنى الحناط، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: ما من قطرة أحب إلى الله عزوجل من قطرة دموع في سواد الليل مخافة من الله لا يراد بها غيره. الكافي الجزء الثاني ص482 (باب البكاء)
 
4 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن منصور بن يونس، عن صالح بن رزين ومحمد بن مروان وغير هما، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: كل عين باكية يوم القيامة إلا ثلاثة: عين غضت عن محارم الله وعين سهرت في طاعة الله وعين بكت في جوف الليل من خشية الله. الكافي الجزء الثاني ص482 (باب البكاء)
 
1 أبوعلي الأشعري، عن محمد بن عبد الجبار، عن صفوان بن يحيى، عن الحارث بن المغيرة قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: إياكم إذا أراد أحدكم أن يسأل من ربه شيئا من حوائج الدنيا والآخرة حتى يبدأ بالثناء على الله عزوجل والمدح له والصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) ثم يسأل الله حوائجه. الكافي الجزء الثاني ص484 (باب)(الثناء قبل الدعاء)
 
7 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: أوحى الله عزوجل إلى موسى (عليه السلام) يا موسى لا تفرح بكثرة المال ولا تدع ذكري على كل حال، فإن كثرة المال تنسي الذنوب وإن ترك ذكري يقسي القلوب. الكافي الجزء الثاني ص497 باب) (ما يجب من ذكر الله عزوجل في كل مجلس)
 
10 وبإسناده، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال الله عزوجل لموسى: اجعل لسانك من وراء قلبك تسلم وأكثر ذكري بالليل والنهار ولا تتبع الخطيئة في معدنها فتندم  فإن الخطيئة موعد أهل النار. . الكافي الجزء الثاني ص498 باب) (ما يجب من ذكر الله عزوجل في كل مجلس)
------------------------------------------------------
ونهى أن يحلف الرجل بغير الله، وقال: من حلف بغير الله فليس من الله في شيء، ونهى أن يحلف الرجل بسورة من كتاب الله، وقال: من حلف بسورة من كتاب الله فعليه بكل آية منها يمين، فمن شاء بر، ومن شاء فجر، ونهى أن يقول الرجل للرجل: لا وحياتك وحياة فلان.الأمالي للصدوق ص512, ومستدرك سفينة البحار لعلي النمازي جـ 2 ص ( 369 ), ومن لا يحضره الفقيه جـ 4 ص ( 9 ) والأمالي للصدوق ص ( 512 )
 
5900 وروى أحمد بن إسحاق بن سعد، عن عبد الله بن ميمون عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه (عليهما السلام) قال: " قال الفضل بن العباس: اهدي إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بغلة أهداها له كسرى أو قيصر فركبها النبي (صلى الله عليه وآله) بجل من شعر وأردفني خلفه، ثم قال لي: يا غلام احفظ الله يحفظك  واحفظ الله تجده أمامك تعرف إلى الله عزوجل في الرخاء يعرفك في الشدة ، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله عزوجل، فقد مضى القلم بما هو كائن  فلو جهد الناس أن ينفعوك بأمر لم يكتبه الله لك لم يقدروا عليه، ولو جهدوا أن يضروك بأمرهم لم يكتبه الله عليك لم يقدروا عليه. من لا يحضره الفقيه للصدوق الجزء الرابع ص412 – 413
 
قال تعالى{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ} (61) سورة العنكبوت
 
قال تعالى{فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ} (65) سورة العنكبوت
 
قال تعالى{أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ} (3) سورة الزمر
 
قال تعالى: {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ} (62) سورة النمل
 
يقول الخوئي : الإيمان بالله يقتضي أن لا يعبد الإنسان أحدا سواه , ولا يسأل حاجته إلا منه, ولا يتكل إلا عليه , ولا يستعين إلا به , وإلا فقد أشـرك بالله وحكم في سلطانه غيره: " وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه  ".البيان في تفسير القرآن للخوئي ص460
 
محمد بن الحسن الصفار، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن يزيد بن إسحاق شعر، عن عباس بن يزيد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت: إن هؤلاء العوام يزعمون أن الشرك أخفى من دبيب النمل في الليلة الظلماء على المسح الأسود فقال: لا يكون العبد مشركا حتى يصلي لغير الله، أو يذبح لغير الله، أو يدعو لغير الله عز وجل. الخصال للصدوق ص137
 
علي بن الحسين عليه السلام يقول :إن اليهود أحبوا عزيرا حتى قالوا فيه ما قالوا فلا عزير منهم ولا هم من عزير وان النصارى أحبوا عيسى حتى قالوا فيه ما قالوا فلا عيسى منهم ولا هم من عيسى وإنا على سنه من ذلك أن قوما من شيعتنا سيحبونا حتى يقولوا فينا ما قالت اليهود في عزير وما قالت النصارى في عيسى فلا هم منا ولا نحن منهم .رجال الكشي للصدوق الجزء الأول ص336
 
عن أبان بن عثمان، قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: لعن الله عبد الله بن سبأ أنه ادعى الربوبية في أمير المؤمنين عليه السلام وكان والله أمير المؤمنين عليه السلام عبدا لله طائعا، الويل لمن كذب علينا وأن قوما يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا، نبرأ إلى الله منهم نبرأ إلى الله منهم. رجال الكشي للصدوق الجزء الأول ص324
 
2 - الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد قال: أخبرني أحمد بن محمد بن عبدالله عمن رواه قال: الدنيا وما فيها لله تبارك وتعالى ولرسوله ولنا، فمن غلب على شيء منها فليتق الله، وليؤد حق الله تبارك وتعالى وليبر إخوانه، فإن لم يفعل ذلك فالله ورسوله ونحن براء منه. الكافي الجزء الأول ص408 (باب)(أن الأرض كلها للإمام (عليه السلام))
 
4 - محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن أبي عبدالله الرازي، عن الحسن ابن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قلت له: أما على الإمام زكاة؟ فقال: أحلت يا أبا محمد أما علمت أن الدنيا والآخرة للإمام يضعها حيث يشاء ويدفعها إلى من يشاء، جائز له ذلك من الله، إن الإمام يا أبا محمد لا يبيت ليلة أبدا ولله في عنقه حق يسأله عنه. الكافي الجزء الأول ص408 - 409(باب)(أن الأرض كلها للإمام (عليه السلام))
 
مفضل بن عمر وأبي سلمة السراج والحسين بن ثوير بن أبي فاختة قالوا كنا عند أبي عبدالله (عليه السلام) فقال: عندنا خزائن الأرض ومفاتيحها ولو شئت أن أقول بإحدى رجلي أخرجي ما فيك من الذهب لأخرجت، قال: ثم قال بإحدى رجليه فخطها في الأرض خطا فانفرجت الأرض ثم قال بيده: فأخرج سبيكة ذهب قدر شبر ثم قال: انظروا حسنا، فنظرنا فإذا سبائك كثيرة بعضها على بعض يتلألأ فقال له بعضنا: جعلت فداك أعطيتم ما أعطيتم وشيعتكم محتاجون؟ قال: فقال: إن الله سيجمع لنا ولشيعتنا الدنيا والآخرة ويدخلهم جنات النعيم ويدخل عدونا الجحيم. الكافي الجزء الأول ص474 (باب)(مولد أبي عبدالله جعفر بن محمد (عليه السلام))
 
11 - بعض أصحابنا، عن محمد بن عبدالله، عن عبد الوهاب بن بشر، عن موسى ابن قادم، عن سليمان، عن زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: سألته عن قول الله عز وجل:" وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون " قال: إن الله تعالى أعظم وأعز وأجل وأمنع من أن يظلم ولكنه خلطنا بنفسه، فجعل ظلمنا ظلمه، وولايتنا ولايته، حيث يقول: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا " يعني الأئمة منا. الكافي الجزء الأول ص146 (باب النوادر)
 
5 - أحمد بن محمد، عن محمد بن الحسين، عن منصور بن العباس، عن صفوان بن يحيى، عن عبدالله بن مسكان، عن محمد بن عبد الخالق وأبي بصير قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام): يا أبا محمد إن عندنا والله سرا من سر الله، وعلما من علم الله، والله ما يحتمله ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان والله ما كلف الله ذلك أحدا غيرنا ولا استعبد بذلك أحدا غيرنا. الكافي الجزء الأول ص402 (باب)(فيما جاء أن حديثهم صعب مستصعب)
 
عن الحسن بن موسى الخشاب، عن علي بن الحسان عن عمه عبد الرحمن بن كثير، قال، قال أبو عبد الله عليه السلام يوما لأصحابه: لعن الله المغيرة ابن سعيد، ولعن يهودية كان يختلف إليها يتعلم منها السحر والشعبذة والمخاريق. إن المغيرة كذب على أبي عليه السلام، فسلبه الله الإيمان، وأن قوما كذبوا علي، مالهم أذاقهم الله حر الحديد، فوالله ما نحن إلا عبيد الذي خلقنا واصطفانا، ما نقدر على ضر ولا نفع وان رحمنا فبرحمته، وأن عذبنا فبذنوبنا، والله مالنا على الله من حجة، ولا معنا من الله براءة، وإنا لميتون، ومقبورون، ومنشرون، ومبعوثون، وموقوفون، ومسئولون، ويلهم مالهم لعنهم الله فلقد آذوا الله وآذوا رسوله صلى الله عليه وآله في قبره وأمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي (صلوات الله عليهم).رجال الكشي الجزء الثاني ص491
 
فرعون لما أدركه الغرق قال: آمنت انه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين، فقيل له الآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين، فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية، وقد كان فرعون من قرنه إلى قدمه في الحديد وقد لبسه على بدنه، فلما اغرق ألقاه الله على نجوه من الأرض ببدنه ليكون لمن بعده علامة فيرونه مع تثقله بالحديد على مرتفع من الأرض، وسبيل التثقيل أن يرسب ولا يرتفع فكان ذلك آية وعلامة، ولعلة أخرى أغرق الله عز وجل فرعون وهي انه استغاث بموسى لما أدركه الغرق ولم يستغث بالله فأوحى الله عز وجل إليه يا موسى ما أغثت فرعون لأنك لم تخلقه ولو استغاث بي لأغثته. علل الشرائع للصدوق ص 59  باب 53 - العلة التي من أجلها أغرق الله عز وجل فرعون
374 - طاهر بن عيسى، قال: وجدت في بعض الكتب عن محمد بن الحسن، عن إسماعيل بن قتيبة، عن أبي العلاء الخفاف، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: أنا وجه الله أنا جنب الله، وأنا الأول، وأنا الآخر، وأنا الظاهر، وأنا الباطن، وأنا وارث الأرض، وأنا سبيل الله وبه عزمت عليه. رجال الكشي الجزء الثاني ص 471
قال جابر: فنظر الباقر (عليه السلام) إلى قصتهم ثم قال: يا جابر دأبنا ودأبهم إذا بطروا وأشروا وتمردوا وبغوا أرعبناهم وخوفناهم فإذا ارتدعوا وإلا أذن الله في خسفهم. قال جابر: يا ابن رسول الله فما هذا الخيط الذي فيه الأعجوبة ؟ قال: هذه بقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة إلينا، يا جابر إن لنا عند الله منزلة ومكانا رفيعا ولولا نحن لم يخلق الله أرضا ولا سماء ولا جنة ولا نارا ولا شمسا ولا قمرا ولا برا ولا بحرا ولا سهلا ولا جبلا ولا رطبا ولا يابسا ولا حلوا ولا مرا ولا ماء ولا نباتا ولا شجرا اخترعنا الله من نور ذاته لا يقاس بنا بشر. بحار الأنوار للمجلسي الجزء26 ص12
وقد ثبت في الأخبار كونهم (عليهم السلام) علة غائية لجميع المخلوقات، وأنه لولاهم لما خلق الله الأفلاك وغيرها. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الأول ص103
وإن آدم لما أكرمه الله تعالى ذكره بإسجاد ملائكته له وبإدخاله الجنة قال في نفسه: هل خلق الله بشرا أفضل مني ؟ فعلم الله عزوجل ما وقع في نفسه فناداه: ارفع رأسك يا آدم فانظر إلى ساق عرشي، فرفع آدم رأسه فنظر إلى ساق العرش فوجد عليه مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله، علي بن أبي طالب أمير المؤمنين، وزوجته فاطمة سيدة نساء العالمين، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة. فقال آدم (عليه السلام): يا رب من هؤلاء ؟ فقال عزوجل: من ذريتك  وهم خير منك ومن جميع خلقي ولولاهم ما خلقتك ولا خلقت الجنة والنار ولا السماء والأرض فإياك أن تنظر إليهم بعين الحسد فأخرجك عن جواري. فنظر إليهم بعين الحسد وتمنى منزلتهم فتسلط الشيطان عليه حتى أكل من الشجرة التي نهي عنها وتسلط على حواء لنظرها إلى فاطمة (عليها السلام) بعين الحسد حتى أكلت من الشجرة كما أكل آدم فأخرجهما الله عزوجل عن جنته وأهبطهما عن جواره إلى الأرض. بحار الأنوار للمجلسي الجزء26 ص273
حدثنا أبو مخنف لوط بن يحيى الأزدي عن عبد الله بن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله - وسئل بأي لغة خاطبك ربك ليلة المعراج ؟  فقال: خاطبني بلغة علي بن أبي طالب، فألهمني أن قلت يا رب خاطبتني أنت أم علي ؟ فقال يا أحمد أنا شيء ليس كالأشياء لا أقاس بالناس ولا أو صف بالشبهات، خلقتك من نوري وخلقت عليا " من نورك فاطلعت على سرائر قلبك فلم أجد في قلبك أحب إليك من علي بن أبي طالب خاطبتك بلسانه كي ما يطمئن قلبك . المناقب للخوارزمي ص78
[ 110 ]
ومن خطبة له (عليه السلام)
[في أركان الدين]
[الإسلام]
إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَوَسَّلَ بِهِ الْمُتَوَسِّلُونَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ: الاِْيمَانُ بِهِ وَبِرَسُولِهِ، وَالْجِهادُ فِي سَبِيلِهِ فَإِنَّهُ ذِرْوَةُ الاِْسْلاَمِ، وَكَلِمَةُ الاِْخْلاَصِ فَإِنَّهَا الْفِطْرَةُ، وَإِقَامُ الْصَّلاَةِ فَإِنَّهَا الْمِلَّةُ، وَإِيتَاهُ الزَّكَاةِ فَإِنَّهَا فَرِيضَةٌ وَاجِبَةٌ، وَصَوْمُ شَهْرِ رَمَضَانَ فَإِنَّهُ جُنَّةٌ مِنَ الْعِقَاب، وَحَجُّ الْبَيْتِ وَاعْتَِمارُهُ فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ الْفَقْرَ وَيَرْحَضَانِ الذَّنْبَ، وَصِلَةُ الرَّحِمِ فَإِنَّهَا مَثْرَاةٌ فِي الْمَالِ وَمَنْسَأَةٌ في الاَْجَلِ، وَصَدَقَةُ السِّرِّ فَإِنَّهَا تُكَفِّرُ الْخَطِيئَةَ، وَصَدَقَةُ الْعَلاَنِيَةِ فَإِنَّهَا تَدْفَعُ مِيتَةَ السُّوءِ، وَصَنَائِعُ الْمَعْرُوفِ فَإِنَّهَا تَقِي مَصَارعَ الْهَوَانِ.
أَفِيضُوا في ذِكْرِ اللهِ فَأنَّهُ أَحْسَنُ الذِّكْرِ، وَارْغَبُوا فِيَما وَعَدَ المُتَّقِينَ فَإِنَّ وَعْدَهُ أَصْدَقُ الْوَعْدِ، وَاقْتَدُوا بِهَدْيِ نَبِيِّكُمْ فَإِنَّهُ أَفْضَلُ الْهَدْيِ، وَاسْتَنُّوا بِسُنَّتِهِ فَإِنَّهَا أهْدَى السُّنَنِ وتعلموا القرآن فإنه أحسن الحديث، وتفقهوا فيه فإنه ربيع القلوب، واستشفوا بنوره فإنه شفاء الصدور. وأحسنوا تلاوته فإنه أحسن القصص، فإن العالم العامل بغير علمه كالجاهل الحائر الذي لا يستفيق من جهله، بل الحجة عليه أعظم، والحسرة له ألزم، وهو عند الله ألوم. نهج البلاغة للشريف الرضي الجزء الأول  ص215 - 216
613 - وكان أمير المؤمنين عليه السلام يقول: " إن أفضل ما يتوسل به المتوسلون الإيمان بالله ورسوله، والجهاد في سبيل الله، وكلمة الإخلاص فإنها الفطرة، وإقام الصلاة فإنها الملة، وإيتاء الزكاة فإنها من فرائض الله عزوجل، والصوم فإنه جنة من عذابه، وحج البيت فإنه منفاة للفقر ومدحضة  للذنب، وصلة الرحم فإنها مثراة في المال ومنسأة في الأجل ، وصدقة السر فإنها تطفئ الخطيئة وتطفئ غضب الله عزوجل وصنايع المعروف فإنها تدفع ميتة السوء وتقي مصارع الهوان  لا فاصدقوا فإن الله مع الصادقين، وجانبوا الكذب فإنه يجانب الإيمان ألا إن الصادق على شفا منجاة وكرامة، ألا إن الكاذب على شفا مخزاة وهلكة، ألا وقولوا خيرا تعرفوا به، واعملوا به تكونوا من أهله، وأدوا الأمانة إلى من ائتمنكم، وصلوا أرحام، من قطعكم، وعودوا بالفضل على من حرمكم ". من لا يحضره الفقيه للصدوق الجزء الأول ص 205
إذن الوسيلة بالعمل الصالح فقط
عن ميمون بن مهران، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: لما عرج بي إلى السماء، ما  مررت بصف من الملائكة إلا سألوني عن علي بن أبي طالب حتى ظننت أن اسمه في السماء أشهر من اسمي. ثم مررت على ملك الموت وهو ينظر في اللوح، فسلمت عليه، فرد علي السلام، ثم قال لي: يا محمد ! ما فعل علي بن أبي طالب ؟ قلت: حبيبي ! من أين تعرف علي بن أبي طالب ؟ فقال لي: ما خلق الله تعالى خلقا إلا وأنا أتولى قبض روحه ما خلاك وخلا علي ابن أبي طالب، فان الله عزوجل يتولى قبض أرواحكما. نوادر المعجزات للطبري الشيعي ص27
5627 / 6 - الشيخ الطوسي في أماليه: عن جماعة، عن أبي المفضل، عن رجاء بن يحيى، عن محمد بن الحسن بن شمون، عن عبد الله بن عبد الرحمن، عن الفضيل بن يسار، عن وهب بن عبد الله، عن أبي حرب بن أبي الأسود، عن أبيه، عن أبي ذر قال: قال النبي صلى الله عليه وآله: (يا أبا ذر، تعرف إلى الله في الرخاء، يعرفك في الشدة، فإذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص182
5633 / 2 - الصدوق في الخصال، في حديث في حديث الأربعمائة: قال أمير المؤمنين عليه السلام: (ولو أنهم إذا نزلت بهم النقم، وزالت عنهم النعم، فزعوا إلى الله بصدق من نياتهم، ولم يتمنوا  ولم يسرفوا، لأصلح الله لهم كل فاسد، ولرد عليهم كل صالح). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص183
5634 / 3 - نهج البلاغة: قال عليه السلام: (ولو أن الناس حين تنزل بهم النقم، وتزول عنهم النعم، فزعوا إلى ربهم بصدق من نياتهم، ووله من قلوبهم لرد عليهم كل شارد، وأصلح لهم كل فاسد). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص184
5664 / 1 - السيد علي بن طاووس في فلاح السائل:: بإسناده عن الحسين ابن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن الحسين بن عثمان، وغير واحد من أصحابه، عن أبي عبد الله وأبي جعفر عليهما السلام، أنهما قالا: (والله لا يلح عبد مؤمن على الله، إلا استجاب له). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص193 (باب استحباب الإلحاح في الدعاء)
5677 / 1 - الجعفريات: اخبرنا عبد الله بن محمد: اخبرنا محمد بن محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جده جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه،، عن علي بن أبي طالب عليهم السلام انه قال: (اغتنموا الدعاء عند خمس مواطن: عند قراءة القرآن، وعند الأذان، وعند نزول الغيث، وعند التقاء الصفين للشهادة، وعند دعوة المظلوم، فانه  ليس له حجاب دون العرش). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص197 (باب استحباب الدعاء عند هبوب الرياح، وزوال الشمس، ونزول المطر، وقتل الشهيد، وقراءة القرآن، والأذان، وظهور الآيات، وعقيب الصلوات)
5679 / 3 - العلامة الكراجكي في معدن الجواهر: عنهم عليهم السلام: (من كانت له إلى الله حاجة فليطلبها في ستة أوقات: عند الأذان، وعند زوال الشمس، وبعد المغرب، [ وفي الوتر، ]  وبعد صلاة الغداة ، وعند نزول الغيث). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص198 (باب استحباب الدعاء عند هبوب الرياح، وزوال الشمس، ونزول المطر، وقتل الشهيد، وقراءة القرآن، والأذان، وظهور الآيات، وعقيب الصلوات)
5691 / 6 - الجعفريات: اخبرنا محمد، حدثني موسى، حدثنا أبي، عن أبيه، عن جده جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب عليهم السلام، قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن الله عزوجل يبسط يديه عند كل فجر، لمذنب الليل، هل يتوب ؟ فيغفر له، ويبسط يديه عند مغرب الشمس، لمذنب النهار، هل يتوب ؟ فيغفر له). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص201(باب استحبا الدعاء في السحر، وفي الوتر، وما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس)
5764 / 8 - السيد علي بن طاووس في كتاب كشف اليقين : من كتاب مولد فاطمة عليها السلام لابن بابويه، عن ابن عباس قال: سألت النبي صلى الله عليه وآله، عن الكلمات التي تلقى آدم من ربه فتاب عليه، قال: (سأله بحق محمد، وعلي، وفاطمة، والحسن، والحسين، عليهم السلام، إلا تبت علي، فتاب عليه). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص232 (باب استحباب التوسل في الدعاء بمحمد وآل محمد عليهم السلام)
5765 / 9 - وروي عن جعفر بن محمد عليهما السلام: (أن امرأة من الجن، يقال لها: عفراء، وكانت تنتاب النبي صلى الله عليه وآله، فتسمع من كلامه، فتأتي صالحي الجن، فيسلمون على يديها، وفقدها النبي صلى الله عليه وآله، وسأل عنها جبرئيل، فقال: أنها زارت أختا لها تحبها في الله - إلى أن ذكر أنها جاءت - فقال لها: يا عفراء، أي شيء رأيت ؟ قالت: رأيت عجائب كثيرة، قال فأعجب ما رأيت، قالت: رأيت إبليس في البحر الأخضر، على صخرة بيضاء، مادا يديه إلى السماء، وهو يقول: الهي إذا بررت قسمك وأدخلتني نار جهنم، فأسألك بحق محمد، وعلي، وفاطمة، والحسن، والحسين، عليهم السلام، إلا خلصتني منها، وحشرتني معهم، فقلت: أبا حارث، ما هذه الأسماء التي تدعو بها ؟ فقال: رأيتها على ساق العرش: من قبل إن يخلق الله عزوجل آدم بسبعة آلاف سنة، فعلمت أنها أكرم الخلق على الله، فأنا  اسأله بحقهم، فقال النبي صلى الله عليه وآله: والله، لو أقسم أهل الأرض بهذه الأسماء، لأجابهم الله تعالى). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص232 - 233 (باب استحباب التوسل في الدعاء بمحمد وآل محمد عليهم السلام)
5768 / 12 - وقال عليه السلام، في قوله تعالى: " وإذ استسقى موسى لقومه "  قال: (واذكروا يا بني إسرائيل، إذ استسقى موسى لقومه، طلب لهم السقي، لما لحقهم العطش في التيه، وضجوا بالبكاء إلى موسى، وقالوا: هلكنا بالعطش، فقال موسى: الهي بحق محمد سيد الأنبياء وبحق علي سيد الأوصياء، وبحق فاطمة سيدة النساء، وبحق الحسن سيد الأولياء، وبحق الحسين أفضل الشهداء، وبحق عترتهم وخلفائهم سادة الأزكياء، لما سقيت عبادك هؤلاء. فأوحى الله تعالى: يا موسى " اضرب بعصاك الحجر "  فضربه بها، " فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس " ، كل قبيلة من بني أب من أولاد يعقوب، " مشربهم " ، فلا يزاحم الآخرين في مشربهم). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص236  (باب استحباب التوسل في الدعاء بمحمد وآل محمد عليهم السلام)
5798 / 2 - الصدوق في فضائل الأشهر الثلاثة: عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن علي بن النعمان، عن عبد الله بن طلحة النهدي، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي عليهم السلام قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أربعة لا ترد لهم دعوة، وتفتح لها أبواب السماء، وتصير إلى العرش: دعاء الوالد لولده، والمظلوم على من ظلمه، والمعتمر حتى يرجع، والصائم حتى يفطر). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص248 (باب استحباب دعاء الإنسان لوالديه، ودعاء المعتمر والصائم)
5837 / 1 - الشيخ المفيد في أماليه: عن احمد بن محمد بن الحسن بن الوليد، عن أبيه، عن الصفار، عن علي بن محمد القاساني، عن القاسم بن محمد الأصبهاني، عن سليمان بن داود المنقري، عن حفص، عن الصادق عليه السلام، قال: (إذا أراد أحدكم أن لا يسأل الله شيئا إلا أعطاه، فلييأس من الناس كلهم، ولا يكون له رجاء إلا من الله عزوجل، فانه إذا علم الله تعالى ذلك من قلبه، لم يسأل الله شيئا إلا أعطاه). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص267 (باب أنه يستحب للداعي، اليأس مما في أيدي الناس، وأن لا يرجو إلا الله)
5898 / 14 - وعن صفوان، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام، في قوله: " اذكروا الله ذكرا كثيرا "  قال: (إذا ذكر العبد ربه في اليوم مرة، كان ذلك كثيرا). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص293 – 294 (باب ما يستحب أن يقال عند القيام من المجلس)
5899 / 15 - الصدوق في الأمالي ومعاني الأخبار: عن محمد بن عمرو بن علي، عن محمد بن عبد الله بن احمد، عن عبد الله بن احمد بن عامر،): عن أبيه، عن الرضا، عن آبائه عليهم السلام ، في خبر الشيخ الشامي: (قال زيد بن صوحان، لأمير المؤمنين عليه السلام: (أي الكلام أفضل عند الله ؟ قال: كثرة ذكر الله، والتضرع إليه، والدعاء). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص 294 (باب ما يستحب أن يقال عند القيام من المجلس)
11 - محمد بن يحيى، وغيره، عن محمد بن أحمد، ومحمد بن الحسين جميعا، عن موسى ابن عمر، عن غسان البصري، عن معاوية بن وهب، وعلي بن إبراهيم، عن أبيه، عن بعض أصحابنا، عن إبراهيم بن عقبة، عن معاوية بن وهب قال: استأذنت على أبي عبد الله عليه السلام فقيل لي: أدخل فدخلت فوجدته في مصلاه في بيته فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه ويقول: " يا من خصنا بالكرامة وخصنا بالوصية و وعدنا الشفاعة وأعطانا علم ما مضى وما بقي وجعل أفئدة من الناس تهوي إلينا اغفر لي ولإخواني ولزوار قبر أبي [ عبد الله ] الحسين (عليه السلام).......................................... فما زال وهو ساجد يدعو بهذا الدعاء فلما انصرف قلت: جعلت فداك لو أن هذا الذي سمعت منك كان لمن لا يعرف الله لظننت أن النار لا تطعم منه شيئا والله لقد تمنيت أن كنت زرته ولم أحج. الكافي للكليني الجزء الرابع ص582 – 583
ثم تضع خدك الأيمن على الأرض وتقول مائة مرة في سجودك: " يا محمد يا علي، يا علي يا محمد، أكفياني فإنكما كافياي، وانصراني فإنكما ناصراي ". وتضع خدك الأيسر على الأرض، وتقول مائة مرة " أدركني " وتكررها كثيرا، وتقول: " الغوث الغوث " حتى ينقطع نفسك، وترفع رأسك، فإن الله بكرمه يقضي حاجتك إن شاء الله (تعالى). دلائل الإمامة للطبري الشيعي ص552 – 553
 
7 - الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أبي علي، عن محمد بن الحسن، عن الحسين بن راشد، عن الحسين بن علوان قال: كنا في مجلس نطلب فيه العلم وقد نفدت نفقتي في بعض الأسفار فقال لي بعض أصحابنا: من تؤمل لما قد نزل بك فقلت: فلانا، فقال: إذا والله لا تسعف  حاجتك ولا يبلغك أملك ولا تنجح طلبتك، قلت: وما علمك رحمك الله؟ قال: إن أبا عبد الله (عليه السلام) حدثني أنه قرأ في بعض الكتب أن الله تبارك وتعالى يقول: وعزتي وجلالي ومجدي وارتفاعي على عرشي لأقطعن أمل كل مؤمل [ من الناس ] غيري باليأس ولأكسونه ثوب المذلة عند الناس ولأنحينه  من قربي ولأبعدنه من فضلي، أيؤمل غيري في الشدائد؟! والشدائد بيدي  ويرجو غيري ويقرع بالفكر باب غيري ؟! وبيدي مفاتيح الأبواب وهي مغلقة وبابي مفتوح لمن دعاني فمن ذا الذي أملني لنوائبه فقطعته دونها؟!....... الكافي للكليني الجزء الثاني ص66
 
نوف البكالي، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في حديث أن الله يقول: وعزتي وجلالي لأقطعن أمل كل من يؤمل غيري باليأس، ولأكسونه ثوب المذلة في الناس، ولأبعدنه من قربي، ولاقطعنه عن وصلي، ولأخملن ذكره حين يرعى غيري، أيؤمل ويله لشدائده غيري، وكشف الشدائد بيدي، ويرجو سواي وأنا الحي الباقي، ويطرق أبواب عبادي وهي مغلقة، ويترك بابي وهو مفتوح، فمن ذا الذي رجاني لكثير جرمه فخيبت رجاءه ؟ جعلت آمال عبادي متصلة بي، وجعلت رجاءهم مذخورا لهم عندي - الخ. مستدرك سفينة البحار لعلي النمازي الجزء الأول ص183 – 184
 
قال تعالى{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (56) سورة الذاريات
 
بصائر الدرجات: عن الباقر في رواية شريفة قال: وما خلق الله خلقا إلا للعبادة. مستدرك سفينة البحار لعلي النمازي الجزء الثالث ص163
 
13 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان، عن يوسف ابن عمران بن ميثم، عن يعقوب بن شعيب، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: أوحى الله عز وجل إلى آدم (عليه السلام) إني سأجمع لك الكلام في أربع كلمات، قال: يا رب وما هن؟ قال: واحدة لي وواحدة لك وواحدة فيما بيني وبينك وواحدة فيما بينك وبين الناس قال: يا رب بينهن لي حتى أعلمهن، قال: أما التي لي فتعبدني، لا تشرك بي شيئا، وأما ألتي لك فأجزيك بعملك أحوج ما تكون إليه ، وأما التي بيني وبينك فعليك الدعاء وعلي الإجابة، وأما التي بينك وبين الناس فترضى للناس ما ترضى لنفسك وتكره لهم ما تكره لنفسك. الكافي للكليني الجزء الثاني ص146(باب) * (الإنصاف والعدل)
 
في الحديث القدسي المروي عن الصادق (عليه السلام) المروي في المعاني والعلل بعد بيان نبوة الرسول (صلى الله عليه وآله) وإمامة أمير المؤمنين (عليه السلام): ولولاهما ما خلقت خلقي. مستدرك سفينة البحار لعلي النمازي الجزء الثالث ص167
 
العلل، والعيون، والإكمال: عن الرضا، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما خلق الله عزوجل خلقا أفضل مني ولا أكرم عليه مني - إلى أن قال: - يا علي، لولا نحن ما خلق آدم ولا حواء ولا الجنة ولا النار ولا السماء ولا الأرض - الخبر. مستدرك سفينة البحار لعلي النمازي الجزء الثالث ص167
 
11 - بشا: محمد بن علي، عن أبيه، عن جده عبد الصمد، عن محمد بن قاسم الفارسي، عن محمد بن أبي إسماعيل العلوي، عن محمد بن عبد الله الأنصاري، عن محمد ابن الحسين النهاوندي، عن صدقة بن موسى، عن موسى بن جعفر، عن أبيه، عن جده عليهم السلام، عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إني لأرجو لأمتي في حب علي كما أرجو في قول لا إله إلا الله . بحار الأنوار للمجلسي الجزء39 ص249, بشارة المصطفى للطبري ص231 – 232
 
3 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن مثنى الحناط عن أبي بصير قال: دخلت على أبي جعفر (عليه السلام) فقلت له: أنتم ورثة رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟قال: نعم، قلت: رسول الله (صلى الله عليه وآله) وارث الأنبياء، علم كما علموا؟ قال لي: نعم، قلت: فأنتم تقدرون على أن تحيوا الموتى وتبرؤا الأكمه والأبرص؟ قال: نعم بإذن الله.الكافي الجزء الأول ص470 (باب)(مولد أبي جعفر محمد بن علي (عليه السلام))
 
الشيخ رجب البرسي في كتابه قال : روى زاذان خادم سلمان لما جاء أمير المؤمنين ( ع ) ليغسل سلمان ووجده قد مات فرفع الشملة عن وجهه فتبسّم وهمّ أن يقعد فقال أمير المؤمنين (ع) : عد إلى موتك فعاد .
 
مدينة المعاجز - لهاشم البحراني الجزء الأول ص257
 
قال الباقر - عليه السلام لجابر -: امض بنا إلى مسجد رسول الله - صلى الله عليه وآله - لاريك قدرة من قدرة الله تعالى التي أخصنا  بها، وما من به عليها من دون الناس. فقال جابر - رضي الله عنه -: فمضيت معه إلى المسجد فصلى ركعتين ثم وضع خده في التراب وتكلم بكلام، ثم رفع رأسه وأخرج من كمه خيطا دقيقا فاح منه رائحة المسك، فكان في المنظر أدق من سم الخياط. ثم قال لي: يا جابر إليك طرف الخيط وامض رويدا، وإياك أن تحركه. قال: فأخذت طرف الخيط ومشيت رويدا، فقال - عليه السلام -: قف يا جابر فوقفت، ثم حرك الخيط تحريكا خفيفا ما ظننت أنه حركه من لينه، ثم قال صلوات الله عليه: ناولني طرف الخيط فناولته وقلت: ما فعلت به يا سيدي ؟ ! قال: ويحك اخرج فانظر ما حال الناس. قال جابر - رضي الله عنه -: فخرجت من المسجد وإذا الناس في صياح واحد والصائحة من كل جانب، فإذا بالمدينة قد تزلزلت  زلزلة شديدة وأخذتهم الرجفة والهدمة، وقد خربت أكثر دور المدينة، وهلك منها أكثر من ثلاثين ألفا رجالا ونساء دون الولدان، وإذا الناس في صياح وبكاء وعويل، وهم يقولون: إنا لله وإنا إليه راجعون خربت دار فلان وخرب أهلها، ورأيت الناس فزعين إلى مسجد رسول الله - صلى الله عليه وآله - وهم يقولون: كانت هدمة عظيمة، وبعضهم يقول: قد كانت زلزلة. مدينة المعاجز لهاشم البحراني الجزء الخامس ص117 - 118
 
عن سماعة بن مهران قال: قال أبو عبد الله " ع " إذا كان يوم القيامة وضع منبر يراه جميع الخلايق يقف عليه رجل يقوم ملك عن يمينه وملك عن يساره فينادي الذي عن يمينه يقول: يا معشر الخلايق هذا علي بن أبى طالب صاحب الجنة يدخل الجنة من شاء، وينادي الذي عن يساره يا معشر الخلايق هذا على بن أبي طالب صاحب النار يدخلها من شاء.علل الشرائع للصدوق الجزء الأول ص164
 
عن أبي الجارود رفعه إلى النبي صلى الله عليه وآله قال: إن حلقة باب الجنة من ياقوتة حمراء على صفائح الذهب فإذا دقت الحلقة على الصفيحة طنت وقالت: يا علي. علل الشرائع للصدوق الجزء الأول ص164
 
أما علمت أن محمدا وعليا صلوات الله عليهما كانا نورا بين يدي الله عز وجل قبل خلق الخلق بألفي عام وان الملائكة لما رأت ذلك النور رأت له أصلا قد تشعب منه شعاع لامع فقالت: إلهنا وسيدنا ما هذا النور؟ فأوحى الله تبارك وتعالى إليهم هذا نور من نوري أصله نبوة وفرعه إمامة، أما النبوة فلمحمد عبدي ورسولي وأما الإمامة فلعلي حجتي ووليي ولولاهما ما خلقت خلقي. علل الشرائع للصدوق الجزء الأول ص174
 
مرة بن قبيصة بن عبد الحميد قال: قال لي جابر بن يزيد الجعفي: رأيت مولاي الباقر - عليه السلام - (و) قد صنع فيلا من طين، فركبه وطار في الهواء حتى ذهب إلى مكة ورجع عليه ، فلم أصدق ذلك منه حتى رأيت الباقر - عليه السلام - فقلت له: أخبرني جابر عنك بكذا وكذا ؟ (فصنع مثله) فركب وحملني معه إلى مكة وردني. مدينة المعاجز لهاشم البحراني الجزء الخامس ص10
 
الأعمش قال: حدثنا منصور قال: كنت أريد (أن) أركب البحر، فسألت الباقر - عليه السلام - فأعطاني خاتما فكنت أطرحه في الزورق إذا شئت فيقف، وإن شئت أطلقه. وإني جئت الدور  فسقط لأخ لي كيس في الدجلة، فألقيت ذلك الخاتم، فخرج وأخرج الكيس بإذن الله تعالى. مدينة المعاجز لهاشم البحراني الجزء الخامس ص11 – 12
 
5 - علي، عن أبي أحمد بن راشد، عن أبي هاشم الجعفري قال: شكوت إلى أبي محمد (عليه السلام) الحاجة، فحك بسوطه الأرض، قال: وأحسبه غطاه بمنديل وأخرج خمسمائة دينار، فقال: يا أبا هاشم: خذ وأعذرنا.الكافي الجزء الأول ص 507 (باب)(مولد أبي محمد الحسن بن علي (عليهما السلام))
 
7 - أحمد بن مهران، عن محمد بن علي، عن أبي بصير قال: قلت لأبي الحسن (عليه السلام):جعلت فداك بم يعرف الإمام؟ قال: فقال: بخصال: أما أولها فإنه بشيء قد تقدم من أبيه فيه بإشارة إليه لتكون عليهم حجة ويسأل فيجيب وإن سكت عنه ابتدأ ويخبر بما في غد ويكلم الناس بكل لسان، ثم قال لي: يا أبا محمد أعطيك علامة قبل أن تقوم فلم ألبث أن دخل علينا رجل من أهل خراسان، فكلمه الخراساني بالعربية فأجابه أبو الحسن (عليه السلام) بالفارسية فقال له الخراساني: والله جعلت فداك ما منعني أن أكلمك بالخراسانية غير أني ظننت أنك لا تحسنها، فقال: سبحان الله إذا كنت لا أحسن أجيبك فما فضلي عليك قال لي: يا أبا محمد إن الإمام لا يخفى عليه كلام أحد من الناس ولا طير ولا بهيمة ولا شيء فيه الروح، فمن لم يكن هذه الخصال فيه فليس هو بإمام. الكافي الجزء الأول ص285 (باب)(الأمور التي توجب حجة الإمام (عليه السلام))
 
5 - الحسين بن محمد الأشعري، عن معلى بن محمد، عن أبي الفضل عبدالله بن إدريس، عن محمد بن سنان قال: كنت عند أبي جعفر الثاني (عليه السلام) فأجريت اختلاف الشيعة، فقال: يا محمد إن الله تبارك وتعالى لم يزل متفردا بوحدانيته ثم خلق محمدا وعليا وفاطمة، فمكثوا ألف دهر، ثم خلق جميع الأشياء، فأشهدهم خلقها وأجرى طاعتهم عليها وفوض أمورها إليهم، فهم يحلون ما يشاؤون ويحرمون ما يشاؤون ولن يشاؤوا إلا أن يشاء الله تبارك وتعالى. الكافي الجزء الأول ص441 (باب)(مولد النبي (صلى الله عليه وآله) ووفاته)
 
 
5 - أحمد بن محمد ومحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسن، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن رجاله، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: إن الحسن (عليه السلام) قال:إن لله مدينتين إحداهما بالمشرق والأخرى بالمغرب، عليهما سور من حديد وعلى كل واحد منهما ألف ألف مصراع وفيها سبعون ألف ألف لغة، يتكلم كل لغة بخلاف لغة صاحبها وأنا أعرف جميع اللغات وما فيهما وما بينهما، وما عليهما حجة غيري وغير الحسين أخي. الكافي الجزء الأول ص462 (باب)(مولد الحسن بن علي صلوات الله عليهما)
 
33 - جبريل بن أحمد. قال حدثني أبو سعيد الأدمي سهل بن زياد، عن منخل، عن جابر، عن أبي جعفر عليه السلام قال: دخل أبو ذر على سلمان وهو يطبخ قدرا له، فبيناهما يتحدثان إذا انكبت القدر على وجهها على الأرض، فلم يسقط من مرقها ولا ودكها شيء، فعجب من ذلك أبو ذر عجبا شديدا، وأخذ سلمان القدر فوضعها على وجهها حالها الأول على النار ثانية، وأقبلا يتحدثان، فبيناهما يتحدثان إذ انكبت القدر على وجهها، فلم يسقط منها شيء من مرقها ولا ودكها، قال فخرج أبو ذر وهو مذعور من عند سلمان، فبينا هو متفكر إذ لقي أمير المؤمنين عليه السلام قال له: يا أبا ذر ما الذي أخرجك من عند سلمان وما الذي ذعرك ؟ فقال له أبو ذر: يا أمير المؤمنين رأيت سلمان صنع كذا وكذا فعجبت من ذلك. فقال أمير المؤمنين عليه السلام: يا أبا ذر إن سلمان لو حدثك بما يعلم لقلت رحم الله قاتل سلمان، يا أبا ذر إن سلمان باب الله في الأرض من عرفه كان مؤمنا ومن أنكره كان كافرا، وان سلمان منا أهل البيت. رجال الكشي الجزء الأول ص59 – 60
25 - مد: بإسناده عن ابن المغازلي الشافعي عن محمد بن الحسن عن المقدام بن داود عن أسد بن موسى عن حماد بن مسلمة عن ثابت عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن الله عزوجل خلق خلقا ليس من ولد آدم ولا من ولد إبليس يلعنون مبغضي علي ابن أبي طالب عليه السلام، قالوا: يا رسول الله من هم ؟ قال: القنابر  ينادون في السحر على رؤوس الشجر: ألا لعنة الله على مبغضي علي بن أبي طالب عليه السلام . بحار الأنوار للمجلسي الجزء27 ص272 – 273
5943 / 6 - وعن السكوني، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه عليهم السلام، قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أربع من كن فيه، كتبه الله من أهل الجنة، من كانت عصمته شهادة أن لا اله إلا الله، ومن إذا انعم الله عليه النعمة، قال: الحمد لله، ومن إذا أصاب ذنبا، قال: استغفر الله، ومن إذا أصابته مصيبة، قال: إنا لله وإنا إليه راجعون). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص 309 (باب استحباب كثرة حمد الله، عند تظاهر النعم)
5944 / 7 - وعن أبي علي اللهبي، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أربع من كن فيه، كان في نور الله الأعظم: من كان عصمة أمره، شهادة أن لا اله إلا الله وان محمدا رسول الله، ومن إذا أصابته مصيبة، قال: إنا لله وإنا إليه راجعون، ومن إذا أصاب خيرا، قال: الحمد الله، ومن إذا أصاب خطيئة، قال: استغفر الله). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص 310 (باب استحباب كثرة حمد الله، عند تظاهر النعم)
عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أتاني جبرئيل عليه السلام وهو فرح مستبشر، فقلت: حبيبي جبرئيل مع ما أنت فيه من الفرح ما منزلة أخي وابن عمي علي بن أبي طالب عليه السلام عند ربه؟ فقال: والذي بعثك بالنبوة واصطفاك بالرسالة ما هبطت في وقتي هذا إلا لهذا، يا محمد الله الأعلى يقرأ عليكما السلام وقال: محمد نبي رحمتي، وعلي مقيم حجتي، لا أعذب من والاه وإن عصاني ولا أرحم من عاداه وإن أطاعني. الخصال للصدوق ص583
ومعناه أنه لا عبرة بمعصية الله تعالى في دخول الجنة والنار، بل العبرة هي حب علي، فمن أحبه عمل بالإسلام أو لم يعمل، وامتثل بأوامر الله تعالى أو لم يمتثل؛ دخل الجنة، فعليه أن يحب علياً ويفعل ما شاء فلا مؤاخذة عليه!!
هذا وليس هذا فحسب، بل لو حكم عليه بالنار وسيق إلى جهنم وطرد من الحوض لاقترافه الكبائر وارتكابه الموبقات، يرد إلى الجنة ويروى من الحوض إن كان من الشيعة.
 
8 - حدثنا أبو الحسن محمد بن عمرو بن علي البصري قال: حدثنا أبو الحسن صالح بن شعيب الغرياني من قرى الغازيات قال: حدثنا زيد بن محمد البغدادي قال: حدثنا علي بن أحمد العسكري قال: حدثنا عبد الله بن داود بن قبيصة الأنصاري عن موسى بن علي القرشي عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: رفع القلم عن شيعتنا فقلت: يا سيدي كيف ذاك؟ قال: لأنهم أخذ عليهم العهد بالتقية في دولة الباطل يأمن الناس ويخوفون ويكفرون فينا ولا نكفر فيهم ويقتلون بنا ولا نقتل بهم ما من أحد من شيعتنا ارتكب ذنبا أو خطأ إلا ناله في ذلك غم يمحص عنه ذنوبه ولو أنه أتى بذنوب بعدد القطر والمطر وبعدد الحصى والرمل وبعدد الشوك والشجر فإن لم ينله في نفسه ففي أهله وماله فان لم ينله في أمر دنياه وما يغتم به تخايل له منامه ما يغتم به فيكون ذلك تمحيصا لذنوبه. عيون أخبار الرضا للصدوق الجزء الأول ص261
 
فمن كان هذا شأنه لماذا يحتاج أن يجهد نفسه ويكد؟ فله أن يقر بحب علي وآله، ويعمل ما شاء، كيفما شاء، وأينما شاء؛ لأن القلم قد رفع عنه، وغفرت ذنوبه وخطاياه، وأعطي له صك الرضا والجنة، لا تضره معصية ولا سيئة، ولا يزيده إيمان ولا عمل؟!
 
(4) حدثني سهل بن زياد الأدمي قال: حدثني عروة بن يحيى، عن أبي سعيد المدائني قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: ما معنى قول الله عزوجل في محكم كتابه: " وما كنت بجانب الطور إذ نادينا "  فقال: عليه السلام كتابا " لنا كتبه الله يا أبا سعيد في ورق قبل أن يخلق الخلائق بألفي عام صيره معه في عرشه أو تحت عرشه فيه يا شيعة آل محمد أعطيتكم قبل أن تسألوني، وغفرت لكم قبل أن تستغفروني، من أتاني منكم بولاية آل محمد أسكنته جنتي برحمتي. الاختصاص للمفيد ص111- 112
 
القوم لم يجعلوا الأئمة معصومين، بل شاركوهم أيضاً في العصمة حيث أن الله غفر لهم قبل ارتكاب المعصية، ومن كان هذا شأنه كان معصوماً، فالعصمة حاصلة لأئمة الشيعة وللشيعة أيضاً.
446 ـ عن يونس بن ظبيان عن أبى عبدالله (عليه السلام) قال: إن الله يدفع بمن يصلى من شيعتنا عمن لا يصلى من شيعتنا، ولو أجمعوا على ترك الصلوة لهلكوا، وان الله يدفع بمن يصوم منهم عمن لا يصوم من شيعتنا، ولو أجمعوا على ترك الصيام لهلكوا، وان الله يدفع بمن يزكى من شيعتنا عمن لا يزكى عن شيعتنا ولو اجمعوا على ترك الزكوة لهلكوا وان الله يدفع بمن يحج من شيعتنا عمن لا يحج من شيعتنا ولو أجمعوا على ترك الحج لهلكوا، وهو قول الله تعالى: " ولو لا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين " فوالله ما أنزلت الا فيكم ولا عنى بها غيركم. تفسير العياشي الجزء الأول ص135 , البحار ج 15: (ج 3): 136. البرهان ج 1: 238. الصافي ج 1: 211
 
وهذا مخالف لقوله تعالى: ((وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى)) [النجم:39]* ((وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى)) [النجم:40]* ((ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى)) [النجم:41].
و((فَأَمَّا مَنْ طَغَى)) [النازعات:37]* ((وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا)) [النازعات:38]* ((فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى)) [النازعات:39]* ((وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى)) [النازعات:40]* ((فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى)) [النازعات:41].
وذكر الله عز وجل في القرآن الذي جعله دستوراً وإماماً للناس وهدى ورحمة للمؤمنين، قوله سبحانه: ((كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ)) [المدثر:38]* ((إِلاَّ أَصْحَابَ الْيَمِينِ)) [المدثر:39]* ((فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ)) [المدثر:40]* ((عَنْ الْمُجْرِمِينَ)) [المدثر:41]* ((مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ)) [المدثر:42]* ((قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ)) [المدثر:43]* ((وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ)) [المدثر:44]* ((وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ)) [المدثر:45]* ((وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ)) [المدثر:46]* ((حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ)) [المدثر:47]* ((فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ)) [المدثر:48].
 
 
32 - علي بن محمد، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن عثمان بن عيسى، عن ميسر قال: دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام) فقال: كيف أصحابك؟ فقلت: جعلت فداك لنحن عندهم أشر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا، قال: وكان متكئا فاستوى جالسا، ثم قال: كيف قلت؟ قلت والله لنحن عندهم أشر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا فقال: " أما والله لا يدخل النار منكم اثنان لا والله ولا واحد، والله إنكم الذين قال الله عز وجل: " وقالوا ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار * اتخذناهم سخريا أم زاغت عنهم الأبصار * إن ذلك لحق تخاصم أهل النار  " ثم قال: طلبوكم والله في النار فما وجدوا منكم أحدا. الكافي للكليني الجزء الثامن ص78
 
قال الصادق عليه السلام: " زيارة الحسين عليه السلام تعدل مائة حجة مبرورة، ومائة عمرة متقبلة " . الإرشاد للمفيد الجزء  الثاني ص134 , كامل الزيارات: 142، وأمالي الصدوق: 123 / 11، وتهذيب الأحكام 6: 51 / 119، ومصباح المتهجد: 659، باختلاف يسير فيها
 
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: " من زار الحسين عليه السلام بعد موته فله الجنة ". الإرشاد للمفيد الجزء  الثاني ص134 , كامل الزيارات: 10 / 1، تهذيب الأحكام 6: 40 / 84، ومزار المفيد: 30 / ذ ح 1
 
عن علي بن الحسين (عليهما السلام)، قال: قال سلمان الفارسي (رحمه الله): كنت ذات يوم جالسا عند رسول الله (صلى الله عليه وآله)، إذ أقبل علي بن أبي طالب (عليه السلام) فقال له: يا علي، ألا أبشرك؟ قال: بلى يا رسول الله قال: هذا حبيبي جبرئيل يخبرني عن الله جل جلاله أنه قد أعطى محبيك وشيعتك سبع خصال: الرفق عند الموت، والأنس عند الوحشة، والنور عند الظلمة، والأمن عند الفزع، والقسط عند الميزان والجواز على الصراط، ودخول الجنة قبل سائر الناس من الأمم بثمانين عاما. الأمالي للصدوق ص416 – 417 , بحار الأنوار: 68: 9 / 4
 
عن صفوان الجمال، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: " قال رسول الله صلى الله عليه وآله: عن يمين الله - وكلتا يديه يمين - عن يمين العرش قوم على وجوههم نور، لباسهم من نور، على كراسي من نور. فقال له علي: يا رسول الله، من هؤلاء؟ فقال له: شيعتنا وأنت إمامهم ".قرب الإسناد للحميري, نقله المجلسي في بحار الأنوار: 22: 223 / 3
 
عن الصباح بن سيابة، عن أبى عبد الله عليه السلام قال: إن الرجل ليحبكم وما يدري ما تقولون فيدخله الله الجنة، وإن الرجل ليبغضكم وما يدري ما تقولون فيدخله الله النار، وإن الرجل منكم ليملا صحيفته من غير عمل، قلت: وكيف يكون ذاك ؟ قال يمر بالقوم ينالون منا فإذا رأوه قال بعضهم لبعض: إن هذا الرجل من شيعتهم، ويمر بهم الرجل من شيعتنا فينهزونه  ويقولون فيه فيكتب الله عزوجل بذلك حسنات حتى تملا صحيفته من غير عمل. معاني الأخبار للطوسي ص392 – 393 , الكافي للكليني الجزء الثاني ص126
 
عن أبي صادق، عن ربيعة بن ناجذ، عن علي (عليه السلام) قال: دعاني رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال: يا علي، إن فيك شبها من عيسى بن مريم، أحبته النصارى حتى أنزلوه بمنزلة ليس بها، وأبغضته اليهود حتى بهتوا أمه. قال: وقال علي (عليه السلام): يهلك في رجلان محب مفرط بما ليس في، ومبغض يحمله شنآني على أن يبهتني. الأمالي للطوسي ص 256
 
عن سالم الأفطس، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): يا علي، شيعتك هم الفائزون يوم القيامة، فمن أهان واحدا منهم فقد أهانك، ومن أهانك فقد أهانني، ومن أهانني أدخله الله نار جهنم خالدا فيها وبئس المصير. يا علي، أنت مني وأنا منك، روحك من روحي، وطينتك من طينتي، وشيعتك خلقوا من فضل طينتنا، فمن أحبهم فقد أحبنا، ومن أبغضهم فقد أبغضنا، ومن عاداهم فقد عادانا، ومن ودهم فقد ودنا. يا علي، إن شيعتك مغفور لهم على ما كان فيهم من ذنوب وعيوب. يا علي، أنا الشفيع لشيعتك غدا إذا قمت المقام المحمود، فبشرهم بذلك. الأمالي للصدوق ص66
 
(19474) 1 - عبد الكريم بن أحمد بن طاووس في (فرحة الغري) قال: ذكر حسن بن حسين بن طحال المقدادي رضي الله عنه أن زين العابدين عليه السلام ورد إلى الكوفة ودخل مسجدها وبه أبو حمزة الثمالي وكان من زهاد أهل الكوفة ومشايخها، فصلى ركعتين وذكر دعاء إلى أن قال: فتبعته إلى مناخ الكوفة فوجدت عبدا أسود معه نجيب وناقة، فقلت: يا أسود من الرجل ؟ فقال: أو تخفى عليك شمائله هو علي بن الحسين عليه السلام قال أبو حمزة: فأكببت على قدميه أقبلهما فرفع رأسي بيده وقال: لا يا أبا حمزة، إنما يكون السجود لله عزوجل. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص407 – 408 باب عدم جواز السجود للنبي والإمام عليهما السلام في الزيارة ولا غيرها
 
(19479) 4 - وعن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد ابن إسماعيل، عن الخيبري عن الحسين بن محمد قال: قال أبو الحسن موسى عليه السلام: أدنى ما يثاب به زائر أبي عبد الله عليه السلام بشط الفرات إذا عرف حقه وحرمته وولايته أن يغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. ورواه الصدوق مرسلا . وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص410 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية , الفقيه 2: 348 / 1593.
 
(19480) 5 - وبهذا الإسناد  عن الحسين بن محمد القمي، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: من زار قبر أبي عبد الله الحسين عليه السلام بشط الفرات كان كمن زار الله فوق عرشه. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص411 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية
 
(19487) 12 - وبإسناده عن محمد بن أحمد بن داود، عن الحسن بن محمد بن علي، عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن وهيب بن حفص، عن أبي بصير، وعبد الله بن جبلة، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: وكل بالحسين  سبعون ألف ملك شعثا غبرا يصلون عليه منذ يوم قتل إلى ما شاء الله يعني قيام القائم، ويدعون لمن زاره، ويقولون: يا رب هؤلاء زوار الحسين افعل بهم وافعل بهم. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص415 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية, التهذيب 6: 47 / 104
 
(1948) 13 - وبإسناده عن إسحاق بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما بين قبر الحسين عليه السلام إلى السماء  مختلف الملائكة. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص416 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية
 
(19489) 14 - وعنه، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: موضع قبر أبي عبد الله الحسين منذ يوم دفن فيه روضة من رياض الجنة. (19490) 15 - وعنه، قال: وقال عليه السلام: موضع قبر الحسين عليه السلام ترعة من ترع الجنة. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص416 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية
 
(19504) 29 - وعن محمد بن موسى بن المتوكل، عن عبد الله بن جعفر الحميري، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن داود الرقي قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ما خلق الله خلقا أكثر من الملائكة وإنه لينزل من السماء كل مساء سبعون ألف ملك يطوفون بالبيت ليلهم  حتى إذا طلع الفجر انصرفوا إلى قبر النبي صلى الله عليه وآله فسلموا عليه، ثم يأتون قبر أمير المؤمنين علي عليه السلام فيسلمون عليه، ثم يأتون قبر الحسن فيسلمون عليه، ثم يأتون قبر الحسين عليه السلام فيسلمون عليه، ثم يعرجون إلى السماء قبل أن تطلع الشمس، ثم تنزل ملائكة النهار سبعون ألف ملك فيطوفون بالبيت الحرام نهارهم حتى إذا دنت الشمس للغروب انصرفوا إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وآله فيسلمون عليه، ثم يأتون قبر أمير المؤمنين عليه السلام فيسلمون عليه، ثم يأتون قبر الحسن  فيسلمون عليه، ثم يأتون قبر الحسين عليه السلام فيسلمون عليه، ثم يعرجون إلى السماء قبل أن تغيب الشمس. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص421 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية
 
(19509) 34 - وعن أبيه، عن ابن خنيس ، عن محمد بن عبد الله، عن محمد بن محمد بن معقل عن محمد بن أبي الصهبان، عن أحمد بن محمد ابن أبي نصر، عن كرام الخثعمي عن محمد بن مسلم قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام وجعفر بن محمد عليه السلام يقولان: إن الله عوض الحسين عليه السلام من قتله أن الإمامة من ذريته  والشفاء في تربته، وإجابة الدعاء عند قبره، ولا تعد أيام زائريه جائيا وراجعا من عمره. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص423 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية
 
(19510) 35 - وعن أبيه، عن المفيد، عن الجعابي، عن الحسين بن محمد بن بشر، عن علي بن الحسين بن عبيد ، عن إسماعيل بن أبان، عن أبي مريم، عن حمران بن أعين قال: زرت الحسين عليه السلام فلما قدمت قال لي أبو جعفر عليه السلام: ابشر يا حمران فمن زار قبور شهداء آل محمد عليهم السلام يريد بذلك صلة نبيه  خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص423 - 424 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية
 
(19511) 36 - الفضل بن الحسن الطبرسي في (صحيفة الرضا عليه السلام) عن آبائه عن أبي جعفر عليه السلام قال: من زار قبر الحسين عليه السلام عارفا بحقه كتبه الله في عليين، ثم قال: إن حول قبره  سبعين ألف ملك شعثا غبرا يبكون عليه إلى أن تقوم الساعة. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص424 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية
 
(19523) 48 - محمد بن إبراهيم النعماني في (الغيبة) عن عبد الواحد بن عبد الله، عن محمد بن جعفر، عن أبي جعفر الهمداني، عن موسى بن سعدان، عن عبد الله بن القاسم، عن عمر بن أبان الكلبي، عن أبان بن تغلب، عن أبي عبد الله عليه السلام (في حديث) قال: وأربعة آلاف ملك هبطوا يريدون القتال مع الحسين عليه السلام لم يؤذن لهم في القتال  فرجعوا في الاستئمار فهبطوا وقد قتل الحسين عليه السلام فهم عند قبره شعث غبر يبكونه إلى يوم القيامة رئيسهم ملك يقال له: منصور فلا يزوره زائر إلا استقبلوه ولا يودعه مودع إلا شيعوه، ولا يمرض  إلا عادوه، ولا يموت إلا صلوا عليه، واستغفروا له بعد موته . وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص427 - 428 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي (عليهما السلام) ووجوبها كفاية
 
(19527) 4 - وبإسناده عن أبي القاسم جعفر بن محمد، عن محمد بن عبد الله بن جعفر، عن أبيه، عن محمد بن عبد الحميد، عن سيف بن عميرة، عن منصور بن حازم قال: سمعته يقول: من أتى عليه حول لم يأت قبر الحسين عليه السلام نقص الله من عمره حولا، ولو قلت: إن أحدكم يموت قبل أجله بثلاثين سنة لكنت صادقا، وذلك أنكم تتركون زيارته فلا تدعوها يمد الله في أعماركم، ويزيد في أرزاقكم وإذا تركتم زيارته نقص الله من أعماركم وأرزاقكم، فتنافسوا في زيارته ولا تدعوا ذلك، فإن الحسين بن علي عليهما السلام شاهد لكم عند الله تعالى وعند رسوله صلى الله عليه وآله وعند علي وعند فاطمة صلوات الله عليهم أجمعين. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص430 باب كراهة ترك زيارة الحسين (عليه السلام)
 
(19528) 5 - وعنه، عن محمد بن الحسن، عن الصفار، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن أبي المغرا، عن عنبسة بن مصعب، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من لم يأت قبر الحسين عليه السلام حتى يموت كان منتقص الإيمان، منتقص الدين إن أدخل الجنة كان دون المؤمنين فيها. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص430 باب كراهة ترك زيارة الحسين (عليه السلام) , التهذيب 6: 44 / 95 وكامل الزيارات: 193. 6 - ثواب الأعمال: 122 / 48 وكامل الزيارات: 109
 
(19534) 11 - وعن أبيه، وعلي بن الحسين، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن سيف بن عميرة، عن رجل، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من لم يأت قبر الحسين عليه السلام وهو يزعم أنه لنا شيعة حتى يموت فليس هو لنا بشيعة وإن كان من أهل الجنة فهو ضيفان  أهل الجنة. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص432 باب كراهة ترك زيارة الحسين (عليه السلام) , كامل الزيارات: 193.
 
(19536) 13 - وعن أبيه، وجماعة من مشايخه، عن أحمد بن إدريس، عن العمركي عمن حدثه، عن صندل، عن هارون بن خارجة، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عمن ترك الزيارة زيارة قبر الحسين عليه السلام من غير علة فقال: هذا رجل من أهل النار. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص432 باب كراهة ترك زيارة الحسين (عليه السلام) , كامل الزيارات: 193
 
(19551) 4 - وبإسناده عن أبي القاسم جعفر بن محمد، عن أبيه، عن أحمد بن إدريس، عن صندل، عن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: ما لمن زار الحسين عليه السلام في كل شهر من الثواب ؟ قال: له من الثواب ثواب مائة ألف شهيد، ومثل شهداء بدر. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص438 باب استحباب تكرار زيارة الحسين (عليه السلام) بقدر الإمكان, التهذيب 6: 52 / 123 وكامل الزيارات: 183
 
(19554) 2 - وعن أبيه، عن سعد ومحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل، عن صالح بن عقبة، عن بشير الدهان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الرجل ليخرج إلى قبر الحسين عليه السلام فله إذا خرج من أهله بأول خطوة مغفرة ذنبه ، ثم لم يزل يقدس بكل خطوة حتى يأتيه، فإذا أتاه ناجاه الله فقال: عبدي سلني أعطك ادعني أجبك... الحديث. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص440 باب استحباب المشي إلى زيارة الحسين (عليه السلام) وغيره, كامل الزيارات: 132 وأورده عن ثواب الأعمال في الحديث 28 من الباب 37 من هذه الأبواب
 
(19555) 3 - وعن علي بن الحسين بن بابويه وجماعة عن سعد بن عبد الله، عن الحسن بن على بن عبد الله بن المغيرة، عن العباس بن عامر، عن جابر المكفوف، عن أبي الصامت قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام وهو يقول: من أتى قبر الحسين عليه السلام ماشيا كتب الله له بكل خطوة ألف حسنة، ومحي عنه ألف سيئة ورفع له ألف درجة، فإذا أتيت الفرات فاغتسل وعلق نعليك، وامش حافيا، وامش مشي العبد الذليل، فإذا أتيت باب الحائر فكبر أربعا، ثم امش قليلا، ثم كبر أربعا، ثم ائت رأسه فقف عليه فكبر أربعا، وصل عنده وسل الله حاجتك. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص440 باب استحباب المشي إلى زيارة الحسين (عليه السلام) وغيره, كامل الزيارات: 133: 221
 
(19559) 1 - جعفر بن محمد بن قولويه في (المزار) عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه، عن علي بن محمد بن سالم، عن محمد بن خالد، عن عبد الله بن حماد، عن الأصم، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله عليه السلام - في حديث طويل - أنه قال له رجل هل يزار والدك ؟ قال: نعم ويصلى عنده، وقال: يصلى خلفه ولا يتقدم عليه، قال: فما لمن أتاه ؟ قال: الجنة إن كان يأتم به قال: فما لمن تركه رغبة عنه ؟ قال: الحسرة يوم الحسرة، قال: فما لمن أقام عنده ؟ قال: كل يوم بألف شهر، قال: فما للمنفق في خروجه إليه والمنفق عنده ؟ قال: كل درهم بألف درهم، قال: فما لمن مات في سفره ؟ قال: تشيعه الملائكة وتأتيه بالحنوط والكسوة من الجنة وتصلى عليه، وذكر ثوابا جزيلا - إلى أن قال: - فما لمن صلى عنده ؟ قال: من صلى عنده ركعتين لا يسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه، قال: فما لمن اغتسل من ماء الفرات ثم أتاه ؟ قال: إذا اغتسل من ماء الفرات وهو يريده تساقطت عنه ذنوبه كيوم ولدته أمه قال: فما لمن تجهز إليه ولم يخرج لعلة تصيبه ؟ قال: يعطيه الله بكل درهم ينفقه مثل أحد من الحسنات ويخلف عليه أضعاف ما أنفق.. الحديث، وهو طويل يشتمل على ثواب عظيم. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص442 باب استحباب الاستنابة في زيارة الحسين (عليه السلام), كامل الزيارات: 123 وأورد قطعة منه في الحديث 27 من الباب 26 من أبواب مكان المصلي وأخرى في الحديث 15 من الباب 38 وأخرى في الحديث 3 من الباب 58 وأخرى في الحديث 9 من الباب 59 من هذه الأبواب
 
(19636) 1 - محمد بن الحسن بإسناده عن أبي القاسم جعفر بن محمد، عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، عن أبيه، عن يعقوب بن يزيد، عن محمد بن أبي عمير، عن زيد الشحام، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من زار قبر أبي عبد الله عليه السلام يوم عاشورا عارفا بحقه كان كمن زار الله تعالى في عرشه. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص476 باب تأكد استحباب زيارة الحسين (عليه السلام) ليلة عاشورا ويوم عاشوراء
 
 
(19638) 3 - وعن جابر الجعفي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من بات عند قبر الحسين عليه السلام ليلة عاشوراء لقي الله يوم القيامة ملطخا بدمه، كأنما قتل معه في عرصة كربلاء. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص477 باب تأكد استحباب زيارة الحسين (عليه السلام) ليلة عاشورا ويوم عاشوراء
 
(19640) 5 - وعن محمد بن إسماعيل بن بزيع، عن صالح بن عقبة، عن أبيه، عن أبي جعفر عليه السلام قال: من زار الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء من المحرم حتى يظل عنده باكيا لقي الله عزوجل يوم يلقاه بثواب ألفي حجة، وألفي عمرة، وألفي غزوة، وثواب كل حجة وعمرة وغزوة كثواب من حج واعتمر وغزا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.. الحديث. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص477 باب تأكد استحباب زيارة الحسين (عليه السلام) ليلة عاشورا ويوم عاشوراء
 
(19642) 7 - قال: وروي أن لمن أراد أن يقضى حق رسول الله صلى الله عليه وآله وحق أمير المؤمنين وحق فاطمة عليهم السلام فليزر الحسين عليه السلام يوم عاشوراء. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص477 باب تأكد استحباب زيارة الحسين (عليه السلام) ليلة عاشورا ويوم عاشوراء
 
(19647) 2 - وعن أبيه وأخيه وجماعة مشايخه، عن محمد بن يحيى وأحمد بن إدريس عن حمدان بن سليمان، عن عبد الله بن محمد اليماني، عن منيع بن الحجاج، عن يونس، عن صفوان الجمال قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام (1): هل لك في قبر الحسين عليه السلام ؟ قلت: وتزوره جعلت فداك ؟ قال: وكيف لا أزوره والله يزوره كل ليلة جمعة يهبط مع الملائكة إليه والأنبياء والأوصياء، ومحمد أفضل الأنبياء ، قلت: جعلت فداك فنزوره كل جمعة  ندرك زيارة الرب، قال: نعم يا صفوان الزم ذلك يكتب لك زيارة قبر الحسين عليه السلام وذلك تفضيل وذلك تفضيل. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص480 باب تأكد استحباب زيارة الحسين (عليه السلام) كل ليلة جمعة وكل يوم جمعة
 
(19549) 2 - بالإسناد عن الأصم، عن الحسين، عن الحلبي، عن أبى عبد الله عليه السلام - في حديث طويل - قال: قلت له: ما تقول فيمن ترك زيارته يعني الحسين وهو يقدر على ذلك ؟ قال أقول: إنه قد عق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعقنا واستخف بأمر هو له، ومن زاره كان الله له من وراء حوائجه وكفى ما أهمه من أمر دنياه، وإنه ليجلب الرزق على العبد ويخلف عليه ما أنفق، ويغفر له ذنوب خمسين سنة، ويرجع إلى أهله وما عليه وزر ولا خطيئة إلا وقد محيت من صحيفته " إلى أن قال: " ويجعل له بكل درهم أنفقه عشرة آلاف درهم وذخر ذلك له، فإذا حشر قيل له: لك عشرة آلاف درهم، وإن الله نظر لك وذخرها لك عنده. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص481 باب استحباب كثرة الإنفاق في زيارة الحسين وسائر الأئمة عليهم السلام
 
(19650) 3 - وبإسناده عن الأصم، عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام (في حديث) أن رجلا قال له: هل يزار والدك ؟ قال: نعم ويصلي عنده، ويصلى خلفه ولا يتقدم عليه، قال: فما للمنفق في خروجه إليه والمنفق عنده ؟ قال: الدرهم بألف درهم. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص481 باب استحباب كثرة الإنفاق في زيارة الحسين وسائر الأئمة عليهم السلام
 
(19651) 4 - وعن الأصم، عن ابن سنان قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إن أباك كان يقول في الحج يحسب له بكل درهم أنفقه ألف ، فما لمن ينفق في المسير إلى أبيك الحسين عليه السلام ؟ قال: يا ابن سنان يحسب له بالدرهم ألف وألف حتى عد عشرة، ويرفع له من الدرجات مثلها ورضا الله خير له ودعاء محمد ودعاء أمير المؤمنين والأئمة عليهم السلام خير له. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص481 - 482 باب استحباب كثرة الإنفاق في زيارة الحسين وسائر الأئمة عليهم السلام
 
(19719) 1 - جعفر بن محمد بن قولويه في (المزار) عن أبيه ، وجماعة مشايخه، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن ابن أبي يعفور، عن أبي عبد الله عليه السلام - في حديث ثواب زيارة الحسين عليه السلام) قال: والله لو أني حدثتكم في فضل زيارته  لتركتم الحج رأسا، وما حج  أحد، ويحك أما علمت أن الله سبحانه اتخذ  كربلاء حرما آمنا مباركا قبل أن يتخذ مكة حرما ؟ !. قال ابن أبي يعفور : قد فرض الله على الناس حج البيت ولم يذكر زيارة قبر الحسين عليه السلام، قال: وإن كان كذلك فإن هذا شيء جعله الله هكذا أما سمعت قول  أمير المؤمنين عليه السلام: إن باطن القدم أحق بالمسح من ظاهر القدم ؟ ! ولكن الله فرض هذا على العباد، أما علمت أن الإحرام  لو كان في الحرم كان أفضل لأجل الحرم ؟ ! ولكن الله صنع ذلك في غير الحرم. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص513 - 514  باب استحباب التبرك بكربلاء, كامل الزيارات: 266
 
(19726) 1 - محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي نجران، عن زيد بن إسحاق، عن الحسن بن عطية عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا فرغت من السلام على الشهداء فائت قبر أبي عبد الله عليه السلام فاجعله بين يديك ثم تصل ما بدالك. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص517 – 518 باب استحباب كثرة الصلاة عند قبر الحسين (عليه السلام) فرضا ونفلا عند رأسه وخلفه والإتمام فيه سفرا, الكافي 4: 578 / 4 وكامل الزيارات: 245  
 
(19727) 2 - محمد بن الحسن بإسناده عن أبى القاسم جعفر بن محمد، عن أبيه، عن سعد، عن الجاموراني، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن الحسين بن  محمد بن عبد الكريم أبو علي ، عن المفضل بن عمر قال: قال أبو عبد الله عليه السلام (في حديث طويل) في زيارة الحسين عليه السلام ثم تمضي يا مفضل إلى صلاتك ولك بكل ركعة تركعها عنده كثواب من حج ألف حجة، واعتمر ألف عمرة، وأعتق ألف رقبة، وكأنما وقف في سبيل الله ألف مرة مع نبي مرسل... الحديث. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص518 باب استحباب كثرة الصلاة عند قبر الحسين (عليه السلام) فرضا ونفلا عند رأسه وخلفه والإتمام فيه سفرا, التهذيب 6: 73 / 140 وكامل الزيارات: 251
 
(19754) 3 - الحسن بن محمد الطوسي في (الأمالي) عن أبيه، عن ابن خنيس  عن محمد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن سعيد، عن على ابن الحسن بن فضال، عن جعفر بن إبراهيم بن ناجية، عن سعد بن سعد الأشعري، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: سألته عن الطين الذي يؤكل ، فقال: كل طين حرام كالميتة والدم وما أهل لغير الله به ما خلا طين قبر الحسين عليه السلام فإنه شفاء من كل داء. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص529 باب تحريم أكل الطين حتى طين قبور الأئمة عليهم السلام إلا طين قبر الحسين عليه السلام قدر الحمصة خاصة للاستشفاء, أمالي الطوسي 1: 326 وأورده عن كتب أخرى في الحديث 2 من الباب 59 من أبواب الأطعمة المحرمة.
 
(19832) 1 - محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن على بن الحسين النيسابوري، عن إبراهيم بن أحمد، عن عبد الرحمن بن سعيد المكي، عن يحيى بن سليمان المازني، عن أبي الحسن موسى عليه السلام (في حديث) قال: من زار قبر ولدي علي وبات عنده ليلة كان كمن زار الله في عرشه، قلت: كمن زار الله في عرشه ؟ فقال: نعم إذا كان يوم القيامة كان على عرش الرحمن أربعة من الأولين، وأربعة من الآخرين، فأما الأربعة الذين هم من الأولين: فنوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى عليهم السلام وأما الأربعة من الآخرين: محمد وعلي والحسن والحسين عليهم السلام، ثم يمد الطعام  فيقعد معنا زوار قبور الأئمة إلا أن أعلاهم درجة وأقربهم حبوة زوار قبر ولدي عليه السلام. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص564 باب استحباب اختيار زيارة الرضا (عليه السلام) على زيارة كل واحد من الأئمة عليهم السلام, الكافي 4: 585 / 4
 
(19833) 1 - محمد بن يعقوب بالإسناد السابق  عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال: من زار قبر ولدي علي كان عند الله كسبعين حجة مبرورة، قال: قلت: سبعين حجة ؟ قال: نعم وسبعين ألف حجة ؟ قال: قلت سبعين ألف حجة ؟ قال: رب حجة لا تقبل من زاره وبات عنده ليلة كان كمن زار الله في عرشه. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص565 باب استحباب زيارة الرضا (عليه السلام) وخصوصا في رجب على الحج والعمرة المندوبين, الكافي 4: 585 / 4
 
(19835) 3 - محمد بن علي بن الحسين بإسناده عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، قال: قرأت في كتاب أبي الحسن الرضا عليه السلام: أبلغ شيعتي أن زيارتي تبلغ  عند الله عزوجل ألف حجة، قال: فقلت لأبي جعفر عليه السلام: ألف حجة ؟ قال " أي والله وألف ألف حجة لمن زاره عارفا بحقه. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص566 باب استحباب زيارة الرضا (عليه السلام) وخصوصا في رجب على الحج والعمرة المندوبين
 
(19837) 5 - وبإسناده عن أبي الصلت عبد السلام بن صالح الهروي قال: سمعت الرضا عليه السلام يقول: والله ما منا إلا مقتول أو شهيد، قلت: ومن يقتلك يا بن رسول الله ؟ قال: شر خلق الله في زماني، يقتلني بالسم ثم يدفنني في دار مضيعة، وبلاد غربة ألا فمن زارني في غربتي كتب الله عزوجل له أجر مائة ألف شهيد. ومائة ألف صديق ومائة ألف حاج ومعتمر، ومائة ألف مجاهد، وحشر في زمرتنا، وجعل في الدرجات العلى من الجنة رفيقنا. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص566 باب استحباب زيارة الرضا (عليه السلام) وخصوصا في رجب على الحج والعمرة المندوبين, الفقيه 2: 351 / 1609
 
(19885) 1 - محمد بن عمر بن عبد العزيز الكشي في كتاب (الرجال) عن نصر بن الصباح عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن يحيى بن عمران، عن محمد بن سنان، عن زيد الشحام - في حديث - إن أبا عبد الله عليه السلام قال لجعفر بن عفان الطائي: بلغني أنك تقول الشعر في الحسين عليه السلام وتجيد ؟ قال: نعم  فأنشده فبكى ومن حوله حتى سالت الدموع على وجهه ولحيته ثم قال: يا جعفر والله لقد شهدك ملائكة الله المقربون ههنا يسمعون قولك في الحسين عليه السلام ولقد بكوا كما بكينا وأكثر، ولقد أوجب الله لك يا جعفر في ساعتك  الجنة بأسرها وغفر لك، فقال : ألا أزيدك ؟ قال: نعم يا سيدي، قال: ما من أحد قال في الحسين عليه السلام شعرا فبكى وأبكى به إلا أوجب الله له الجنة وغفر له. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص594 باب استحباب إنشاد الشعر في رثاء الحسين (عليه السلام) وأهل البيت (عليهم السلام) وبكاء المنشد والسامع, رجال الكشي 2: 574 / 508
 
(19725) 7 - وعنه، عن محمد بن همام، عن جعفر بن محمد بن مالك، عن سعد بن عمرو الزهري، عن بكر بن سالم، عن أبيه، عن أبي حمزة الثمالي، عن علي بن الحسين عليه السلام في قوله تعالى: " فحملته فانتبذت به مكانا قصيا "  قال: خرجت من دمشق حتى أتت كربلاء فوضعته في موضع قبر الحسين عليه السلام ثم رجعت من ليلتها. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص517  باب استحباب التبرك بكربلاء, التهذيب 6: 73 / 139
 
(33410) 29 - وعن حذيفة قال: سألته عن قول الله عزوجل: * (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله) *  فقال: لم يكونوا يعبدونهم ولكن كانوا إذا أحلوا لهم أشياء استحلوها، وإذا حرموا عليهم حرموها. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 27 ص134 باب عدم جواز تقليد غير المعصوم (عليه السلام) فيما يقول برأيه، وفيما لا يعمل فيه بنص عنهم (عليهم السلام)
 
(33801) 1 - محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير عن حماد، عن محمد بن مسلم قال: قلت لأبي جعفر (عليه السلام): قول الله عزوجل: * (والليل إذا يغشى) * (1) * (والنجم إذا هوى) * (2) وما أشبه ذلك، فقال: إن لله عزوجل أن يقسم من خلقه بما شاء، وليس لخلقه أن يقسموا إلا به. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 27 ص303 باب انه لا يجوز الحلف إلا بالله وأسمائه الخاصة, الكافي 7: 449 / 1
 
(29530) 12 - وعنه عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: شرك طاعة قول الرجل: لا والله وفلان. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 23 ص263
 
(20257) 31 - وفي (معاني الأخبار) عن أبيه، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه - في حديث مرفوع إلى النبي (صلى الله عليه وآله) - قال: جاء جبرئيل فقال: يا رسول الله إن الله أرسلني إليك بهدية لم يعطها أحدا قبلك، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما هي ؟ قال: الصبر وأحسن منه، قال: وما هو ؟ قال: الرضا وأحسن منه، قال: وما هو ؟ قال: الزهد وأحسن منه، قال: وما هو ؟ قال الإخلاص وأحسن منه، قال: وما هو ؟ قال: اليقين وأحسن منه ، قلت: وما هو يا جبرئيل ؟ قال: إن مدرجة ذلك التوكل على الله عزوجل، فقلت: وما التوكل على الله ؟ قال: العلم بأن المخلوق لا يضر ولا ينفع ولا يعطي ولا يمنع، واستعمال اليأس من الخلق، فإذا كان العبد كذلك لا يعمل لأحد سوى الله ولم يرج ولم يخف سوى الله، ولم يطمع في أحد سوى الله، فهذا هو التوكل. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 15 ص194
 
1 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن على كل حق حقيقة، وعلى كل صواب نورا، فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه. الكافي للكليني الجزء الأول ص69(باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب)
 
2 - محمد بن يحيى، عن عبد الله بن محمد، عن علي بن الحكم، عن أبان بن عثمان عن عبد الله بن أبي يعفور، قال: وحدثني حسين بن أبي العلاء  أنه حضر ابن أبي يعفور في هذا المجلس قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن اختلاف الحديث يرويه من نثق به ومنهم من لا تثق به؟ قال: إذا ورد عليكم حديث فوجدتم له شاهدا من كتاب الله أو من قول رسول الله صلى الله عليه وآله  وإلا فالذي جاء كم به أولى به. الكافي للكليني الجزء الأول ص69(باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب)
 
3 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي، عن أيوب بن الحر قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: كل شيء مردود إلى الكتاب والسنة، وكل حديث لا يوافق كتاب الله فهو زخرف . الكافي للكليني الجزء الأول ص69(باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب)
 
5 - محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم وغيره، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: خطب النبي صلى الله عليه وآله بمنى فقال: أيها الناس ما جاء كم عني يوافق كتاب الله فأنا قلته وما جاء كم يخالف كتاب الله فلم أقله. الكافي للكليني الجزء الأول ص69(باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب)
 
6 وبهذا الإسناد، عن ابن أبي عمير، عن بعض أصحابه قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: من خالف كتاب الله وسنة محمد صلى الله عليه وآله فقد كفر. الكافي للكليني الجزء الأول ص70(باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب)
 
289 - محمد بن مسعود، قال: حدثني أحمد بن منصور، عن أحمد بن الفضل، وعبد الله بن محمد الأسدي، عن ابن أبي عمير، عن شعيب العقرقوفي، عن أبي بصير قال: دخلت على أبي عبد الله السلام فقال لي: حضرت علباء عند موته ؟ قال: قلت نعم، واخبرني أنك ضمنت له الجنة وسألني أن أذكرك ذلك قال: صدق. قال فبكيت ثم قلت: جعلت فداك فمالي ألست كبير السن الضعيف الضرير البصير المنقطع إليكم ؟ فاضمنها لي، قال: قد فعلت، قال: اضمنها على آبائك وسميتهم واحدا واحدا، قال قد فعلت، قلت: فاضمنها لي على رسول الله صلى الله عليه وآله قال: قد فعلت، قال: قلت فاضمنها لي على الله تعالى، قال: فأطرق ثم قال: قد فعلت. رجال الكشي الجزء الأول ص 400
 
9 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن بعض أصحابه، عن مفضل بن عمر قال: قال لي أبو عبد الله (عليه السلام): إن استطعت أن لا تبيت ليلة حتى تعوذ بأحد عشر حرفا؟ قلت: أخبرني بها؟ قال: قل: " أعوذ بعزة الله وأعوذ بقدرة الله وأعوذ بجلال الله وأعوذ بسلطان الله وأعوذ بجمال الله وأعوذ بدفع الله وأعوذ بمنع الله و أعوذ بجمع الله وأعوذ بملك الله وأعوذ بوجه الله وأعوذ برسول الله (صلى الله عليه وآله) من شر ما خلق وبرأ وذرأ ". وتعوذ به كلما شئت. الكافي للكليني الجزء الثاني ص537 - 538
 
نعم هذا هو الفرق بيننا وبينكم وهو أننا نقول أنه لا يجوز صرف أي نوع من أنواع العبادة لغير الله عز وجل ومن صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله عز وجل فهو قد أشرك مع الله غيره :5 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال:سمعته يقول: ادع ولا تقل: قد فرغ من الأمر فإن الدعاء هو العبادة إن الله عز وجل يقول: " إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيد خلون جهنم داخرين " وقال: " ادعوني أستجب لكم (2) ". الكافي الجزء الثاني ص467 (باب)(فضل الدعاء والحث عليه)
 
7 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن القاسم بن سليمان، عن عبيد بن زرارة، عن أبيه، عن رجل قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام): الدعاء هو العبادة التي قال الله عز وجل: " إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيد خلون جهنم داخرين ". الكافي الجزء الثاني ص467 (باب)(فضل الدعاء والحث عليه)
 
1 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن حريز، عن زرارة عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: إن الله عز وجل يقول: " إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين  " قال: هو الدعاء وأفضل العبادة الدعاء ; قلت: إن " إبراهيم لأواه حليم  "؟ قال: الأواه هو الدعاء. الكافي الجزء الثاني ص466 (باب)(فضل الدعاء والحث عليه)
 
واعلم أن الذي بيده خزائن السموات والأرض قد أذن لك في الدعاء وتكفل لك بالإجابة، وأمرك أن تسأله ليعطيك وتسترحمه ليرحمك، ولم يجعل بينك وبينه من يحجبه عنك، ولم يلجئك إلى من يشفع لك إليه، ولم يمنعك إن أسأت من التوبة، ولم يعاجلك بالنقمة، ولم يعيرك بالإنابة  ولم يفضحك حيث الفضيحة بك أولى، ولم يشدد عليك في قبول الإنابة، ولم يناقشك بالجريمة، ولم يؤيسك من الرحمة. نهج البلاغة للشريف الرضي الجزء الثالث ص37
 
5 - وبهذا الإسناد قال: سألته عن قوله الله عز وجل " إلا من أتى الله بقلب سليم  " قال: القلب السليم الذي يلقى ربه وليس فيه أحد سواه، قال: وكل قلب فيه شرك أو شك فهو ساقط وإنما أرادوا الزهد في الدنيا لتفرغ قلوبهم للآخرة. الكافي للكليني الجزء الثاني ص16 (باب الإخلاص)
 
1 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن سنان، عن مفضل، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: أوحى الله عز وجل إلى داود (عليه السلام) ما اعتصم بي عبد من عبادي  دون أحد من خلقي، عرفت ذلك من نيته ، ثم تكيده السماوات والأرض ومن فيهن إلا جعلت له المخرج من بينهن وما اعتصم عبد من عبادي بأحد من خلقي، عرفت ذلك من نيته إلا قطعت أسباب السماوات والأرض من يديه وأسخت الأرض من تحته ولم أبال بأي واد هلك . الكافي للكليني الجزء الثاني ص63 (باب) * (التفويض إلى الله والتوكل عليه)
 
7 - الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أبي علي، عن محمد بن الحسن، عن الحسين بن راشد، عن الحسين بن علوان قال: كنا في مجلس نطلب فيه العلم وقد نفدت نفقتي في بعض الأسفار فقال لي بعض أصحابنا: من تؤمل لما قد نزل بك فقلت: فلانا، فقال: إذا والله لا تسعف  حاجتك ولا يبلغك أملك ولا تنجح طلبتك، قلت: وما علمك رحمك الله؟ قال: إن أبا عبد الله (عليه السلام) حدثني أنه قرأ في بعض الكتب أن الله تبارك وتعالى يقول: وعزتي وجلالي ومجدي وارتفاعي على عرشي لأقطعن أمل كل مؤمل [ من الناس ] غيري باليأس ولأكسونه ثوب المذلة عند الناس ولأنحينه  من قربي ولأبعدنه من فضلي، أيؤمل غيري في الشدائد؟! والشدائد بيدي  ويرجو غيري ويقرع بالفكر باب غيري ؟! وبيدي مفاتيح الأبواب وهي مغلقة وبابي مفتوح لمن دعاني فمن ذا الذي أملني لنوائبه فقطعته دونها؟! ومن ذا الذي رجاني لعظيمة فقطعت رجاءه مني؟! جعلت آمال عبادي عندي محفوظة فلم يرضوا بحفظي وملأت سماواتي ممن لا يمل من تسبيحي وأمرتهم أن لا يغلقوا الأبواب بيني وبين عبادي، فلم يثقوا بقولي  ألم يعلم [ أن ] من طرقته نائبة من نوائبي أنه لا يملك كشفها أحد غيري إلا من بعد إذني، فمالي أراه لاهيا عني، أعطيته بجودي ما لم يسألني ثم انتزعته عنه فلم يسألني رده وسأل غيري، أفيراني  أبدأ بالعطاء قبل المسألة ثم اسأل فلا أجيب سائلي؟! أبخيل أنا فيبخلني عبدي  أو ليس الجود والكرم لي؟! أو ليس العفو والرحمة بيدي؟! أو ليس أنا محل الآمال؟! فمن يقطعها دوني؟ أفلا يخشى المؤملون أن يؤملوا غيري، فلوا أن أهل سماواتي و أهل أرضي أملوا جميعا ثم أعطيت كل واحد منهم مثل ما أمل الجميع ما انتقص من ملكي مثل عضو ذرة وكيف ينقص ملك أنا قيمه، فيا بؤسا  للقانطين من رحمتي ويا بؤسا لمن عصاني ولم يراقبني. الكافي للكليني الجزء الثاني ص66 - 67 (باب) * (التفويض إلى الله والتوكل عليه)
 
8 - محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسن ، عن بعض أصحابنا، عن عباد بن يعقوب الرواجني، عن سعيد بن عبد الرحمن قال: كنت مع موسى بن عبد الله  بينبع وقد نفدت نفقتي في بعض الأسفار، فقال لي بعض ولد الحسين: من تؤمل لما قد نزل بك؟ فقلت: موسى بن عبد الله، فقال: إذا لا تقضى حاجتك ثم لا تنجح طلبتك، قلت: ولم ذاك؟ قال: لأني قد وجدت في بعض كتب آبائي أن الله عز وجل يقول - ثم ذكر مثله - فقلت: يا ابن رسول الله أمل علي، فأملاه علي، فقلت: لا والله ما أسأله حاجة بعدها. الكافي للكليني الجزء الثاني ص67 (باب) * (التفويض إلى الله والتوكل عليه)
 
13 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان، عن يوسف ابن عمران بن ميثم، عن يعقوب بن شعيب، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: أوحى الله عز وجل إلى آدم (عليه السلام) إني سأجمع لك الكلام في أربع كلمات، قال: يا رب وما هن؟ قال: واحدة لي وواحدة لك وواحدة فيما بيني وبينك وواحدة فيما بينك وبين الناس قال: يا رب بينهن لي حتى أعلمهن، قال: أما التي لي فتعبدني، لا تشرك بي شيئا، وأما ألتي لك فأجزيك بعملك أحوج ما تكون إليه ، وأما التي بيني وبينك فعليك الدعاء وعلي الإجابة، وأما التي بينك وبين الناس فترضى للناس ما ترضى لنفسك وتكره لهم ما تكره لنفسك. الكافي للكليني الجزء الثاني ص146 (باب) * (الإنصاف والعدل)
 
 
2 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل وابن محبوب، جميعا عن حنان بن سدير، عن أبيه قال: قلت لأبي جعفر (عليه السلام): أي العبادة أفضل؟ فقال: ما من شيء أفضل عند الله عز وجل من أن يسأل ويطلب مما عنده وما أحد أبغض إلى الله عز وجل ممن يستكبر عن عبادته ولا يسال ما عنده.الكافي الجزء الثاني ص466 (باب)(فضل الدعاء والحث عليه)
 
8 - عده من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن جعفر بن محمد الأشعري، عن ابن القداح، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): أحب الأعمال إلى الله عز وجل في الأرض الدعاء وأفضل العبادة العفاف، قال: و كان أمير المؤمنين (عليه السلام) رجلا دعاء. الكافي الجزء الثاني ص467 - 468 (باب)(فضل الدعاء والحث عليه)
 
1 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه عن فضالة بن أيوب، عن السكوني، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الدعاء سلاح المؤمن وعمود الدين ونور السماوات والأرض. الكافي الجزء الثاني ص468(باب) * (أن الدعاء سلاح المؤمن)
 
 هذا اعتراف مهم بأن الدعاء عبادة بل أفضل العبادات. وكيف يجوز صرف أفضل العبادات إلى المخلوق؟؟
 
 يقول الخوئي : الإيمان بالله يقتضي أن لا يعبد الإنسان أحدا سواه , ولا يسأل حاجته إلا منه, ولا يتكل إلا عليه , ولا يستعين إلا به , وإلا فقد أشـرك بالله وحكم في سلطانه غيره: " وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه  ".البيان في تفسير القرآن للخوئي ص460
 
إذن من علم معنى الدعاء وأنه عبادة ألزمناه بأن دعاءه للأئمة عبادة لهم بالنص من كتاب الله وقامت حجة الله عليه. فإن اعتذر معتذر منكم وبرر بأنكم تتخذون الأئمة وسطاء مع الله لزمكم مضاهأة المشركين الأوائل الذين كانوا يعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله. وقلدوا قول المشركين الأوائل: {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى } (3) سورة الزمر.
 
قال تعالى:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ} (73) سورة الحـج
 
 
وأحذركم جميعا من قوله تعالى:
{إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا } (48) سورة النساء
 
{ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} (72) سورة المائدة
 
 
ومن قوله تعالى:
{الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا} (104) سورة الكهف
 
من كتاب زهد الصادق (عليه السلام) قال: أوحى الله إلى موسى (عليه السلام): إن عبادي لم يتقربوا إلي بشيء أحب إلي من ثلاث خصال، قال موسى (عليه السلام): وما هي ؟ قال: يا موسى، الزهد في الدنيا والورع عن المعاصي والبكاء من خشيتي، فقال موسى (عليه السلام): يا رب فما لمن صنع ذلك ؟ فأوحى الله إليه: يا موسى أما الزاهدون فاحكمهم في الجنة، وأما البكاؤون من خشيتي ففي الرفيق الأعلى، وأما الورعون عن المعاصي فإني أناقش الناس ولا أناقشهم. مكارم الأخلاق للطبرسي ص316
 
      528 - وكان أبو عبد الله عليه السلام يقول عند العلة: اللهم انك عيرت أقواما فقلت: (قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلافيا من لا يملك كشف  ضري ولا تحويله أحد غيره اكشف ضري وحوله إلى من يدعو معك إلها آخر لا اله غيرك) . الدعوات للراوندي  ص190 , عنه البحار: 95 / 18 ذ ح 18، وعن عدة الداعي: 256، وفى المستدرك: 1 / 84 ب 10 ح 3 عن الكافي: 2 / 564 ح 1
 
ثم قال علي بن إبراهيم قدس الله ضريحه: و لما أمر الملك بحبس يوسف في السجن ألهمه الله تعبير الرؤيا، فكان يعبر لأهل السجن فلما سألاه الفتيان الرؤيا عبر لهما (وقال للذي ظن انه ناج منهما اذكرني عند ربك) ولم يفزع في تلك الحال إلى الله تعالى فأوحى الله إليه من أراك الرؤيا ؟ ومن حببك إلى أبيك ؟ ومن وجه إليك السيارة ؟ ومن علمك الدعاء الذي دعوت به حتى جعلت لك من الجب فرجا ؟ ومن انطق لسان الصبي بعذرك ؟ ومن ألهمك تأويل الرؤيا ؟ قال: أنت يا رب. قال فكيف استعنت بغيري ولم تستعن بي ؟ وأملت عبدا من عبيدي ليذكرك إلى مخلوق من خلقي لبث في السجن بضع سنين ؟ فقال يوسف: أسالك بحق آبائي عليك إلا فرجت عني. فأوحى الله إليه: يا يوسف: وأي حق لآبائك علي. إن كان أبوك آدم خلقته بيدي و نفخت فيه من روحي وأسكنته جنتي وأمرته أن لا يقرب شجرة منها فعصاني وسألني فتبت عليه، وان كان أبوك نوح انتجبته من بين خلقي وجعلته رسولا إليهم، فلما عصوا دعاني استجبت له وغرقتهم وأنجيته ومن معه في الفلك، وان كان أبوك إبراهيم اتخذته خليلا وأنجيته من النار وجعلتها عليه بردا وسلاما، وان كان أبوك يعقوب وهبت له اثني عشر ولدا فغيبت عنه واحدا فما زال يبكي حتى ذهب بصره وقعد على الطريق يشكوني، فأي حق لآبائك علي ؟ قال له جبرئيل: قل يا يوسف: أسألك بمنك العظيم وإحسانك القديم. فقالها، فرأى الملك الرؤيا، فكان فرجه فيها. قصص الأنبياء والمرسلين لنعمة الله الجزائري ص195
 
-------------
[ 19109 ] 5 - وروي عنه (صلى الله عليه وآله)، أنه قال: من حلف بغير الله فقد أشرك ". مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء 16 ص50
 
[ 19165 ] 3 - وعنه (صلى الله عليه وآله)، قال: " من حلف بغير الله، فقد (كفر وأشرك)  ". مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء 16 ص65
 
 [ 19174 ] 12 - زيد الزراد في أصله قال: سمع أبو عبد الله (عليه السلام) رجلا يقول لآخر: وحياتك العزيزة لقد كان كذا وكذا، قال أبو عبد الله (عليه السلام): " أما أنه قد كفر، وذلك أنه لا يملك من حياته شيئا ". مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء 16 ص66
 
[ 19182 ] 4 - وعن عثمان بن عيسى، عن سماعة قال: سألته (عليه السلام): هل يصلح لأحد أن يحلف أحدا من اليهود والنصارى والمجوس بآلهتهم ؟ قال: " لا يصلح أن يحلف أحدا إلا بالله ". مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء 16 ص69
 
4968 - روى عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد، عن الصادق جعفر ابن محمد، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين على بن أبى طالب (عليه السلام) قال: " نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله)...... أن يحلف الرجل بغير الله  وقال: من حلف بغير الله عزوجل فليس من الله في شيء ،..... من لا يحضره الفقيه للصدوق الجزء الرابع ص9 
 
وقال الصادق عليه السلام: " جاء أصحاب فرعون إلى فرعون فقالوا له: غار ماء النيل وفيه هلاكنا، فقال: انصرفوا اليوم فلما كان من الليل توسط النيل ورفع يديه إلى السماء وقال: " اللهم إنك تعلم أني أعلم أنه لا يقدر على أن يجئ بالماء إلا أنت فجئنا به " فأصبح النيل يتدفق ". من لا يحضره الفقيه للصدوق الجزء الأول ص526
 
هشام بن سالم، عن حبيب السجستاني قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: إن الله لما أخرج ذرية آدم عليه السلام من ظهره ليأخذ عليهم الميثاق بالربوبية له وبالنبوة لكل نبي كان أول من أخذ عليهم الميثاق بالنبوة نبوة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله، ثم قال الله تعالى لآدم عليه السلام: انظر ماذا ترى، قال: فنظر آدم إلى ذريته وهم ذر قد ملؤوا السماء، فقال آدم: يا رب ما أكثر ذريتي ولأمر ما خلقتهم فما تريد منهم بأخذ الميثاق عليهم ؟ قال الله تعالى: يعبدونني ولا يشركون بي شيئا " ويؤمنون برسلي ويتبعونهم........ الاختصاص للمفيد ص332
 
171 / 7 - حدثنا الحسين بن أحمد (رحمه الله)، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا إبراهيم بن هاشم، عن الحسين بن يزيد النوفلي، عن إسماعيل بن أبي زياد السكوني، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليهم السلام)، قال: اغتنموا الدعاء عند خمسة مواطن: عند قراءة القرآن، وعند الأذان، وعند نزول الغيث، وعند التقاء الصفين للشهادة، وعند دعوة المظلوم، فإنها ليس لها حجاب دون العرش . الأمالي للصدوق ص171
 
393 / 3 - حدثنا أبي (رحمه الله)، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن عبد الله بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن ابن المغيرة، عن السكوني، عن جعفر بن محمد، عن أبيه (عليه السلام)، قال: اغتنموا الدعاء عند خمس: عند قراءة القرآن، وعند الأذان، وعند نزول الغيث، وعند التقاء الصفين للشهادة، وعند دعوة المظلوم ليس لها حجاب دون العرش . الأمالي للصدوق ص337
 
6 - حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن بعض أصحابه، عن أبان عن عمرو بن خالد، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: يا معشر الشيعة شيعة آل محمد كونوا النمرقة الوسطى  يرجع إليكم الغالي؟ ويلحق بكم التالي، فقال له رجل من الأنصار يقال له سعد: جعلت فداك ما الغالي؟ قال: قوم يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا، فليس أولئك منا ولسنا منهم، قال: فما التالي، قال: المرتاد يريد الخير، يبلغه الخير يؤجر عليه  ثم أقبل علينا فقال: والله ما معنا من الله براءة ولا بيننا وبين الله قرابة ولا لنا على الله حجة ولا نتقرب إلى الله إلا بالطاعة، فمن كان منكم مطيعا لله تنفعه ولايتنا، ومن كان منكم عاصيا لله لم تنفعه ولايتنا، ويحكم لا تغتروا، ويحكم لا تغتروا. الكافي للكليني الجزء الثاني ص75 – 76 (باب) * (الطاعة والتقوى)
 
24 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني قال: حدثني أبو جعفر (صلوات الله عليه) قال: سمعت أبي يقول: سمعت أبي موسى بن جعفر (عليهم السلام) يقول: دخل عمرو بن عبيد  على أبي عبد الله (عليه السلام) فلما سلم وجلس تلا هذه الآية: " الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش  " ثم أمسك فقال له أبو عبد الله (عليه السلام): ما أسكتك؟ قال: أحب أن أعرف الكبائر من كتاب الله عز وجل، فقال: نعم يا عمرو أكبر الكبائر الإشراك بالله، يقول الله: " ومن يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة  ". الكافي للكليني الجزء الثاني ص285 (باب الكبائر)
 
1 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن هارون بن الجهم، عن المفضل بن صالح، عن سعد بن طريف، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: الظلم ثلاثة: ظلم يغفره الله وظلم لا يغفره الله وظلم لا يدعه الله، فأما الظلم الذي لا يغفره فالشرك وأما الظلم الذي يغفره فظلم الرجل نفسه فيما بينه وبين الله وأما الظلم الذي لا يدعه فالمداينة بين العباد . الكافي للكليني الجزء الثاني ص330 - 331 (باب الظلم)
 
2 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن موسى بن بكر، عن زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: سألته عن قول الله عز وجل: " ومن الناس من يعبد الله على حرف " قال: هم قوم وحدوا الله وخلعوا عبادة من يعبد من دون الله فخرجوا من الشرك ولم يعرفوا أن محمدا (صلى الله عليه وآله) رسول الله، فهم يعبدون الله على شك في محمد (صلى الله عليه وآله) وما جاء به، فأتوا رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقالوا: ننظر فإن كثرت أموالنا وعوفينا في أنفسنا وأولادنا علمنا أنه صادق وأنه رسول الله وإن كان غير ذلك نظرنا. قال الله عز وجل: " فإن أصابه خير اطمأن به " يعني عافية في الدنيا " وإن أصابته فتنة " يعني بلاء في نفسه [ وماله ] " انقلب على وجهه " انقلب على شكه إلى الشرك، " خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين * يدعو من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه " قال: ينقلب مشركا، يدعو غير الله ويعبد غيره، فمنهم من يعرف ويدخل الإيمان قلبه فيؤمن ويصدق ويزول عن منزلته من الشك إلى الإيمان ومنهم من يثبت على شكه ومنهم من ينقلب إلى الشرك . الكافي للكليني الجزء الثاني ص 413 – 414


{أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ} (16) سورة الملك

{أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ} (17) سورة الملك

{مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ} (1.) سورة فاطر

2 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن عبدالله بن القاسم، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يقول الله عز وجل: وعزتي وجلالي وعظمتي وكبريائي ونوري وعلوي وارتفاع مكاني لا يؤثر عبد هواه على هواي إلا شتت عليه أمره ولبست عليه دنياه وشغلت قلبه بها ولم أؤته منها إلا ما قدرت له. الكافي للكليني الجزء الثاني ص335 (باب اتباع الهوى)

2 عنه، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: من دعا ولم يذكر النبي (صلى الله عليه وآله) رفرف الدعاء على رأسه فإذا ذكر النبي (صلى الله عليه وآله) رفع الدعاء. الكافي للكليني الجزء الثاني ص491 (باب) (الصلاة على النبي محمد وأهل بيته (عليهم السلام))

. 1 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم وعبد الرحمن بن أبي نجران، جميعا، عن صفوان الجمال، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: كل دعاء يدعى الله عز وجل به محجوب عن السماء حتى يصلي على محمد وآل محمد. الكافي للكليني الجزء الثاني ص493 (باب) (الصلاة على النبي محمد وأهل بيته (عليهم السلام))

5638/ 1 - الصدوق في الخصال، في حديث الأربعمائة: قال أمير المؤمنين عليه اللام: (إذا فرغ أحدكم من الصلاة، فليرفع يديه إلى السماء، ولينصب في الدعاء) فقال عبد الله بن سبأ، يا أمير المؤمنين، أليس الله في كل مكان؟ قال: بلى، قال: فلم يرفع العبد يديه إلى السماء؟ قال: أما تقرأ " وفي السماء رزقكم وما توعدون " فمن أين يطلب الرزق إلا من موضعه؟ وموضع الرزق وما وعد الله عزوجل السماء). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص184 - 185 (باب استحباب رفع اليدين بالدعاء)

5641/ 4 - الجعفريات: اخبرنا محمد، حدثني موسى قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جده جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي عليهم السلام: (أن رسول الله صلى الله عليه وآله، مر على رجل وهورافع بصره إلى السماء، فقال: غض بصرك، فانك لن تراه، ومر على رجل وهورافع يديه إلى السماء، وهويدعو، فقال: كف من يديك، فإنك لن تناله، قلت: ولعله رفعهما أزيد مما قرر في السنة، من كونه بأزاء الوجه، كما يأتي. مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص185 - 186

5748/ 5 - وعنه: (ما من دعاء إلا وبينه وبين السماء حجاب، حتى يصلي على محمد وآل محمد، وإذا فعل ذلك انخرق الحجاب، فدخل الدعاء، وإذا لم يفعل ذلك، لم يرفع الدعاء). مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء الخامس ص225 باب استحباب الصلاة على محمد وآله، في أول الدعاء ووسطه وآخره)

472 - وقال صلى الله عليه وآله: من أصبح حزينا على الدنيا، أصبح ساخطا على الله ومن أصبح يشكومصيبة نزلت به فإنما يشكوالله عزوجل. وأوحى الله عزوجل إلى عزير (يا عزير) إذا وقعت في معصية فلا تنظر إلى صغرها ولكن انظر من عصيت، وإذا أوتيت رزقا منى فلا تنظر إلى قلته، ولكن انظر من أهداه، وإذا نزلت إليك بلية فلا تشك إلى خلقي كما لا أشكوك إلى ملائكتي عند صعود مساوئك وفضائحك. الدعوات للراوندي ص169 , عنه البحار: 82/ 132 ذ ح 16، والبحار: 14/ 379 ذ ح 25، والبحار: 78/ 452 ح 2.، والمستدرك: 1/ 81 ب 3 ذ ح 3 وج 2/ 315 ح 14.

66 - عن محمد بن خالد البرقي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: والله ما اعتذر الله إلى ملك مقرب، ولا نبي مرسل إلا إلى فقراء شيعتنا، قيل له: وكيف يعتذر لهم؟ قال: ينادي مناد: أين فقراء المؤمنين؟ فيقوم عنق من الناس فيتجلي لهم الرب فيقول: وعزتي وجلالي وآلائي وارتفاع مكاني ما حبست عنكم شهواتكم في دار الدنيا [هوأنا بكم علي ولكن ذخرته لكم لهذا اليوم، أما ترى قوله: ما حبست عنكم شهواتكم في دار الدنيا] اعتذارا؟! قوموا اليوم فتصفحوا وجوه خلائقي فمن وجدتم له عليكم [منة] بشربة من ماء فكافوه عني بالجنة. كتاب التمحيص لمحمد بن همام الاسكافي ص46

....... فهبط عليه جبرئيل الروح الأمين عليه السلام فقال: يا محمد الله يقرئك السلام ويقول لك: وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لوباهلت بمن تحت الكساء أهل السماوات وأهل الأرض لساقطت السماء كسفا " متهافتة ولتقطعت الأرضون زبرا " سائحة فلم تستقر عليها بعد ذلك، .......... الاختصاص للمفيد ص115 - 116

محمد بن علي قال: حدثني محمد بن موسى بن المتوكل قال: حدثني عبد الله بن جعفر قال: حدثني أحمد بن محمد، عن أبيه قال: حدثني أبوأحمد الأزدي، عن أبان الأحمر، عن أبان بن تغلب قال: حدثني سعد الخفاف، عن الأصبغ بن نباتة قال: سألت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام عن سلمان الفارسي - رحمة الله عليه - وقلت: ما تقول فيه؟ فقال: ما أقول في رجل خلق من طينتنا، وروحه مقرونة بروحنا، خصه الله تبارك وتعالى من العلوم بأولها وآخرها، وظاهرها وباطنها، وسرها وعلانيتها، ولقد حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلمان بين يديه فدخل أعرابي فنحاه عن مكانه وجلس فيه فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله حتى در العرق بين عينيه واحمرتا عيناه، ثم قال: يا أعرابي أتنحى رجلا " يحبه الله تبارك وتعالى في السماء ويحبه رسوله في الأرض، يا أعرابي أتنحى رجلا " ما حضرني جبرئيل إلا أمرني عن ربي عزوجل أن أقرئه السلام، يا أعرابي إن سلمان مني، من جفاه فقد جفاني، ومن آذاه فقد آذاني، ومن باعده فقد باعدني ومن قربه فقد قربني، يا أعرابي لا تغلظن في سلمان فإن الله تبارك وتعالى قد أمرني أن أطلعه على علم المنايا والبلايا والأنساب وفصل الخطاب، قال: فقال الأعرابي يا رسول الله ما ظننت أن يبلغ من فعل سلمان ما ذكرت أليس كان مجوسيا " ثم أسلم فقال النبي صلى الله عليه وآله: يا أعرابي أخاطبك عن ربي وتقاولني، إن سلمان ما كان مجوسيا " ولكنه كان مظهرا " للشرك مضمرا " للإيمان، يا أعرابي أما سمعت الله عزوجل يقول: " فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا " مما قضيت ويسلموا تسليما " " أما سمعت الله عزوجل يقول: " َمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا " يا أعرابي خذ ما آتيتك وكن من الشاكرين ولا تجحد فتكون من المعذبين وسلم لرسول الله قوله تكن من الآمنين. الاختصاص للمفيد ص221 - 222

195/ 6 - حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار، قال: حدثنا أبي، عن محمد ابن عبد الجبار، عن أبي أحمد الأزدي، عن أبان بن عثمان، عن أبان بن تغلب، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن الله تبارك وتعالى آخى بيني وبين علي بن أبي طالب، وزوجه ابنتي من فوق سبع سماواته، وأشهد على ذلك مقربي ملائكته، وجعله لي وصيا وخليفة، فعلي مني وأنا منه، محبه محبي، ومبغضه مبغضي، وإن الملائكة لتتقرب إلى الله بمحبته. الأمالي للصدوق ص187, ص343

453/ 1. - حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رضي الله عنه)، قال: حدثنا محمد ابن يحيى العطار، قال: حدثني محمد بن عيسى بن عبيد، عن أحمد بن عبد الله، قال: سألت أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) عن ذي الفقار سيف رسول الله (صلى الله عليه وآله)، من أين هو؟ فقال: هبط به جبرئيل من السماء، وكانت حليته من فضة، وهوعندي. الأمالي للصدوق ص364

971/ 3 - حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رضي الله عنه)، قال: حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده (عليهم السلام)، قال: سئل الحسين بن علي (عليهما السلام) فقيل له: كيف أصبحت، يا بن رسول الله؟ قال: أصبحت ولي رب فوقي، والنار أمامي، والموت يطلبني، والحساب محدق بي، وأنا مرتهن بعملي، لا أجد ما أحب، ولا أدفع ما أكره، والأمور بيد غيري، فإن شاء عذبني، وإن شاء عفا عني، فأي فقير أفقر مني!. الأمالي للصدوق ص7.7

1. - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن عبد الرحمن العرزمي، عن أبيه، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: كان قنبر غلام علي يحب عليا (عليه السلام) حبا شديدا فإذا خرج علي (صلوات الله عليه) خرج على أثره بالسيف، فرآه. ذات ليلة فقال: يا قنبر مالك؟ فقال: جئت لأمشي خلفك يا أمير المؤمنين قال: ويحك أمن أهل السماء تحرسني أومن أهل الأرض؟! فقال: لا، بل من أهل الأرض فقال: إن أهل الأرض لا يستطيعون لي شيئا إلا بإذن الله من السماء فارجع، فرجع. الكافي للكليني الجزء الثاني ص59

7 - الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أبي علي، عن محمد بن الحسن، عن الحسين بن راشد، عن الحسين بن علوان قال: كنا في مجلس نطلب فيه العلم وقد نفدت نفقتي في بعض الأسفار فقال لي بعض أصحابنا: من تؤمل لما قد نزل بك فقلت: فلانا، فقال: إذا والله لا تسعف حاجتك ولا يبلغك أملك ولا تنجح طلبتك، قلت: وما علمك رحمك الله؟ قال: إن أبا عبد الله (عليه السلام) حدثني أنه قرأ في بعض الكتب أن الله تبارك وتعالى يقول: وعزتي وجلالي ومجدي وارتفاعي على عرشي لأقطعن أمل كل مؤمل [من الناس] غيري باليأس ولأكسونه ثوب المذلة عند الناس ولأنحينه من قربي ولأبعدنه من فضلي، أيؤمل غيري في الشدائد؟! والشدائد بيدي ويرجوغيري ويقرع بالفكر باب غيري؟! وبيدي مفاتيح الأبواب وهي مغلقة وبابي مفتوح لمن دعاني فمن ذا الذي أملني لنوائبه فقطعته دونها؟! ومن ذا الذي رجاني لعظيمة فقطعت رجاءه مني؟! جعلت آمال عبادي عندي محفوظة فلم يرضوا بحفظي وملأت سماواتي ممن لا يمل من تسبيحي وأمرتهم أن لا يغلقوا الأبواب بيني وبين عبادي، فلم يثقوا بقولي ألم يعلم [أن] من طرقته نائبة من نوائبي أنه لا يملك كشفها أحد غيري إلا من بعد إذني، فمالي أراه لاهيا عني، أعطيته بجودي ما لم يسألني ثم انتزعته عنه فلم يسألني رده وسأل غيري، أفيراني أبدأ بالعطاء قبل المسألة ثم اسأل فلا أجيب سائلي؟! أبخيل أنا فيبخلني عبدي أوليس الجود والكرم لي؟! أوليس العفووالرحمة بيدي؟! أوليس أنا محل الآمال؟! فمن يقطعها دوني؟ أفلا يخشى المؤملون أن يؤملوا غيري، فلوا أن أهل سماواتي وأهل أرضي أملوا جميعا ثم أعطيت كل واحد منهم مثل ما أمل الجميع ما انتقص من ملكي مثل عضوذرة وكيف ينقص ملك أنا قيمه، فيا بؤسا للقانطين من رحمتي ويا بؤسا لمن عصاني ولم يراقبني. الكافي للكليني الجزء الثاني ص66 - 67 (باب) * (التفويض إلى الله والتوكل عليه)

14 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن إبراهيم بن عبد الحميد عن إسحاق بن غالب قال: قال أبوعبد الله (عليه السلام): إذا جمع الله عز وجل الأولين والآخرين إذا هم بشخص قد أقبل لم ير قط أحسن صورة منه فإذا نظر إليه المؤمنون وهوالقرآن قالوا: هذا منا، هذا أحسن شيء رأينا فإذا انتهى إليهم جازهم، ثم ينظر إليه الشهداء حتى إذا انتهى إلى آخرهم جازهم فيقولون: هذا القرآن، فيجوزهم كلهم حتى إذا انتهى إلى المرسلين فيقولون: هذا القرآن، فيجوزهم حتى ينتهي إلى الملائكة فيقولون: هذا القرآن فيجوزهم [ثم ينتهي] حتى يقف عن يمين العرش فيقول الجبار: وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لأكرمن اليوم من أكرمك ولأهينن من أهانك. الكافي للكليني الجزء الثاني ص6.2

573 - وقال الصادق عليه السلام: " إذا بكى اليتيم اهتز له العرش، فيقول الله تبارك وتعالى: من هذا الذي أبكى عبدي الذي سلبته أبويه في صغره؟ فوعزتي وجلالي وارتفاعي في مكاني لا يسكته عبد مؤمن إلا أوجبت له الجنة ". من لا يحضره الفقيه للصدوق الجزء الأول ص 188.

عدد مرات القراءة:
1974
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :