آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 9 ربيع الأول 1444هـ الموافق:5 أكتوبر 2022م 05:10:31 بتوقيت مكة

جديد الموقع

سياسي عراقي: "داعش" تعمل لصالح المالكي وإفشال الثورة ..

أكد الدكتور عبد الكريم العلوجي، السياسي العراقي، أن ما يجري بالعراق ثورة ضد ظلم حكومة المالكي وأن "داعش" دخلت على خط الثورة بإيعاز من المالكي بهدف تشوييها.
وأوضح العلوجي، لـ"البوابة نيوز" أن القوة الفعلية لعناصر "داعش" لا تتعدى 2000 عنصر، مضافا إليهم العناصر التي عادت من سوريا وليس بإمكانهم إحداث هذا التغيير الدراماتيكي الكبير في مجرى السياسة العراقية.
وأضاف أن الثورة العراقية يقوم بها العشائر والأحزاب السياسية السنية بقيادات ظباط كبار من الجيش العراقي القديم، وقامت هذه الثورة ضد الممارسات السيئة لحكومة المالكي والتي ترتكز إلى الطائفية فهي ثورة ضد الظلم والفساد وسرقات أموال العراقيين، فهي ثورة من أجل تطهير العراق من الفساد وعودة الدولة الوطنية وعودة العراق عربيا ووقف التدخلات الخارجية في الشأن العراق والتي تريد مزيدا دمار العراق.
وأوضح: "قامت حكومة المالكي بذلال المواطنيين والاعتداء على حرياتهم وسلب حقوقهم وهتك أعراض نسائهم وقتل شبابهم مئات الشباب يعدومون كل يوم، فالعراق في ظل خكومة المالكي عاد إلى العصور الوسطى نتيجة الاحتلال الإيراني والأمريكي ووكلائهم وعلى رئسهم نوري المالكي".
من جهة أخرى، أكد على الحاتم، أحد مشايخ مدينة الأنبار كذب المالكي وتعمده لتشويهة الثورة واتهمها بالإرهاب واستغرب أن كل من هو ضد المالكي فهو إرهابي".
وأوضح الحاتم أنه لا تفاوض مع المالكي ولا بديل عن مغادرته السلطه ووصفه بالكذاب وأكد أن من يحارب الإرهاب هم العشائر السنية، وأغلقت حكومة المالكي العديد من القنوات الإعلامية مثل ( الرافدين – البغدادية - الحدث ) واتهماهم بالإرهاب.
وأشار إلى أن المالكي يحاول حشد كل الشيعة في مليشيات طائفية وإشعال الفتنة في العراق فقرر، أمس الخميس، منح 500 ألف دينار راتبًا شهريًا لكل متطوع من متطوعي الحشد الشعبي، فضلا عن منح المتطوع 125 ألف دينار شهريًا كمخصصات طعام وفق بيان رسمي لحكومة المالكي.
وأكد أن "المالكي قرر أيضا منح المتطوع مخصصات طعام بشكل 125 ألف دينار شهريا مع 250 ألف دينار دينار شهريا في حال التحاقهم بالمناطق الساخنة"، مشيرا إلى أنه "سيمنح المتطوعين المكافآت المنصوص عليها قانونا أسوة بمنتسبي الدفاع والداخلية.
وفي وقت سابق، اتهم نوري المالكي المملكة السعودية بدعم داعش، وهو ما اعتبره مراقبون نوعا من الهزيان وفقدان الإتزان واقتراب الهزيمة وأن إزاحته عن رئاسة الحكومة باتت مؤكدة. - البوابة نيوز.

عدد مرات القراءة:
1410
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :