عند الشيعة: القبلة غرفة فارغة، والقرآن كلام فارغ، وحبر على ورق وكتاب ظلال ..   الأطفال و الشعائر الحسينية .. جذور الإنحراف ..   من يُفتي لسرقات وصفقات القرن في العراق؟ ..   براءة الآل من هذه الأفعال ..   باعترف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   ضريح أبو عريانه ..   الشمر زعلان ..   معمم يبحث عن المهدي في الغابات ..   من كرامات مقتدى الصدر ..   من صور مقاطعة الشيعة للبضائع الأميركية - تكسير البيبسي الأميركي أثناء قيادة سيارة جيب الأميركية ..   من خان العراق ومن قاوم المحتل؟   ركضة طويريج النسخة النصرانية ..   هيهات منا الذلة في دولة العدل الإلهي ..   آيات جديدة ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ الأحقاد بين المسلمين ..   سجود الشيعة لمحمد الصدر ..   عراق ما بعد صدام ..   جهاز الاستخبارات الاسرائيلي يرفع السرية عن مقطع عقد فيه لقاء بين قاسم سليماني والموساد ..   محاكاة مقتل محمد الصدر ..   كرامات سيد ضروط ..   إتصال الشيعة بموتاهم عن طريق الموبايل ..   أهل السنة في العراق لا بواكي لهم ..   شهادات شيعية : المرجع الأفغاني إسحاق الفياض يغتصب أراضي العراقيين ..   محمد صادق الصدر يحيي الموتى ..   إفتتاح مقامات جديدة في العراق ..   افتتاح مرقد الرئيس الإيراني الراحل ابراهيم رئيسي ..   كمال الحيدري: روايات لعن الصحابة مكذوبة ..   كثير من الأمور التي مارسها الحسين رضي الله عنه في كربلاء كانت من باب التمثيل المسرحي ..   موقف الخوئي من انتفاضة 1991م ..   ماذا يقول السيستاني في من لا يعتقد بإمامة الأئمة رحمهم الله؟   موقف الشيعة من مقتدى الصدر ..   ماذا بعد حكومة أنفاس الزهراء ودولة العدل الإلهي في العراق - شهادات شيعية؟ ..   باعتراف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   تهديد أمير القريشي لله عزوجل والأنبياء عليهم السلام ..   أذان جديد - أشهد ان المهدى مقتدى الصدر حجة الله ..   مشاهدات من دولة العدل الإلهي ..   هل تعلم أن الديناصورات كانت من أهل السنة؟ ..

جديد الموقع

إيران تحصد النجاح والعرب ضائعون!! ..

 يتوجه الرئيس الإيراني حسن روحاني الاثنين المقبل إلى تركيا، في زيارة تهدف إلى ترسيخ أواصر التعاون في المجالات المختلفة بين البلدين. ونقلتوكالة أنباء فارس الإيرانية أمس، عن وزير المواصلات الإيراني محمود واعظي، قوله إن «مستوى التعاون بين إيران وتركيا متميز، لاسيما في مجال الطاقة»، مؤكداً أن زيارة روحاني إلى تركيا ستتضمن التوقيع على ست مذكرات تعاون بين طهران وأنقرة.
ولفت عبد الباري عطوان في مقاله في صحيفته رأي اليوم، إلى قيام روحاني بزيارة أنقرة بعد القاهرة لحصد المزيد من المكاسب السياسية والاقتصادية تتويجاً لانتصارات عسكرية على الارض في سورية.. مقابل الضياع الكامل للعرب، وغياب الرؤية الاستراتيجية جنبا الى جنب مع غياب أي مشروع عربي نهضوي حقيقي.
كما لفت الكاتب إلى اعتذار إيران عن عدم قبول الدعوة التي وجهها سعود الفيصل وزير خارجية السعودية الى نظيره الايراني محمد جواد ظريف لحضور اجتماعات منظمة التعاون الاسلامي التي ستنعقد بعد عشرة أيام في مدينة جدة السعودية، معتبراً أنّ الرسالة الإيرانية واضحة للعرب والسعودية بالذات، إذا اردتم الحوار معنا فتعالوا من الباب الرئيسي وليس من الخلفي أو النافذة، فنحن دولة اقليمية عظمى، ولسنا دولة متسولة للمساعدات المالية، ولا بد أن هذه الرسالة وصلت، وخاصة أن الإيرانيين ارفقوها بأخرى عندما أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية أن إيران لم تطلب وساطة أمير الكويت بين إيران والسعودية.
وختم عطوان بأن الدبلوماسية الايرانية تحقق النجاح تلو الآخر لأنها ترتكز الى رؤية ومؤسسات ومراكز أبحاث تضم عقولا جبارة، وهذا ما ينقص الدبلوماسية العربية التي يمكن وصفها بالارتباك والتخبط وانعدام الرؤية والاعتماد على الغير، أي الغرب في معظم الحالات. - محطة أخبار سورية.

عدد مرات القراءة:
1925
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :