آخر تحديث للموقع :

السبت 27 صفر 1444هـ الموافق:24 سبتمبر 2022م 10:09:08 بتوقيت مكة

جديد الموقع

قالها العقل والمنطق والناس ولكن لم يصدقوا هاهو احمد الجلبي يؤكد أن الداخلية من تفجر العراقيين!؟ ..

اقرئوا الخبر ادناه عسى ان يهتدي (شيعتنا) تحديدا آمين حين يستعملوا عقلهم بدئا ويجعلوا العراق أولا
وبالتالي يصدقوا ويتأكدوا ويعرفوا أن من يتلاعب بعقولهم وضمائرهم ومن يعمل على تفجيرهم ايضا كشيعة مواطنون عراقيون عاديون آمنون كما يفجر اخوتهم سنة العراق هم انفسهم ((الغزاة المحتلون وعملائهم ومليشياتهم وشرطتهم وجيشهم المليشياوي الطائفي)) تتقدمهم في هذا الجرم الكبير والخطير تخطيطا وتنفيذا وفكرا ومصلحة هي ايرانواجهزتها ومليشياتها وعملائها وادواتها الحاكمون اليوم للعراق؟
 
الغرض من كل اللذي يحدث ومنذ اكثر من 11 عام هو (انجاح فتنتهم وفرقتهم للشعب العراقي واشعال الصراع بل القتال بينهم أي بين عربهم ومسلميهم من الغالبية الكبيرة من الشعب العراقي وبالتالي يعم من خلال هذه الفتنة المجرمة تدمير العراق وتقسيمه طائفيا وعرقيا عنصريا)؟
هذا هو اهم هدف للأحتلال واهم مهام عملائه الحاكمون اليوم للعراق؟
التفجيرات ليس وحدها من تقتل العراقيين من قبل هؤلاء المجرمون المحتلون وايرانهم ومعهم عملائهم وانما ايضا التصفيات والقتل والأغتيالات من تزيد ابادة العراقيين، لذلك ندعوا الله سبحانه أن يحفظ العراق على يد احراره ومقاوميه وثواره،
26/5/2014
 
نود اعطاء رأينا بما جاء به الخبر ادناه.. الخبر اللذي يبوح به مثل احمد الجلبي تحديدا كمجرم وخائن ولص دولي ومحلي كبير وخطير كما معروفا عنه نقول ((هكذا عادة ينتهون القتلة واللصوص حينما يختلفوا على سرقاتهم وسلطتهم وكراسيهم –
المرفق :
صفحة منسوبة للجلبي على "فيس بوك":
الداخلية فخخت 20 سيارة بهدف تفجيرها خلال زيارة الكاظم
واي نيوز 23/5/2014
نشرت صفحة منسوبة الى أحمد الجلبي، ما وصفته بـ"معلومات مؤكدة" عن قيام وزارة الداخلية العراقية بتفخيخ 20 سيارة في احد المرائب التابعة لها في مقر كلية الأمن القومي السابق ببغداد، بهدف تفجيرها وسط زوار الكاظم، "بقصد تعبئة الشارع الشيعي لصالح تشكيل الحكومة الجديدة".
وكتبت صفحة الجلبي على "فيس بوك"، "على الجميع ان يفهم.. هذا تحذير وصل من جهة لكن يجب ان ياخذ منها الحذر ودون ترك الموضوع"، موضحة أنه "وردتنا معلومات مؤكدة ان هناك 20 عجلة سيتم تفجيرها اليوم وخلال أيام زيارة موسى الكاظم عليه السلام في بغداد اغلبها تستهدف اهلنا من الشيعة بقصد تعبئة الشارع الشيعي لصالح تشكيل الحكومة الجديدة وتعزيز موقفها وحملتها ضد أهل السنه في بغداد".
واضافت الصفحة أن "تفخيخ العجلات تم في مقر كلية الامن القومي سابقا والمستخدم ككراج لوزارة الداخلية العراقية"، مشيرة الى أن "عجلتين منها غادرت بغداد بدون معرفة وجهتها لكنها باتجاه طريق بغداد - حلة من قضاء المحمودية".
وطالبت الصفحة مشتركيها بـ "النشر والتحذير حفاظا على دماء ابناء العراق جميعا وتبا لألاعيب السياسيين والكراسي".
وتسبب هذه الصفحة مرارا في الحرج للسياسي المخضرم أحمد الجلبي، الذي نفى صلته بها في مقابلة متلفزة.
وشهدت بغداد أمس سلسلة تفجيرات، بسيارات مفخخة، استهدف بعضها زوارا متجهين الى مدينة الكاظم، لإحياء مراسم زيارة الإمام الكاظم (ع). صباح ديبس - شبكة البصرة

عدد مرات القراءة:
1696
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :