جديد الموقع

هل "الصلاة خير من النوم" بدعة؟ ..

هل "الصلاة خير من النوم" بدعة؟ 

 مذهب أهل السنة والجماعة.. هو بإذن الله تعالى مذهب الفرقة الناجية.. وهو مذهب أهل السنة لأن أهله يتبعون سنة خاتم الأنبياء والرسل عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

ومذهب أهل السنة والجماعة هو دين الله عز وجل الذي أرتضى لعباده.. وما عرفت أهله إلا محاربين للبدع والمبتدعين.. لا يحابون ولا يجاملون في ذلك أحداً كائن من كان

مذهب أهل السنة والجماعة.. هو الدين الذي قال عنه الباري تبارك وتعالى: (اليوم َيَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا( سورة المائدة من الآية 3

لذا (( الصلاة خير من النوم )) هي من ألفاظ الأذان... وإليكم الأدلة :
حدثنا عمر بن رافع ثنا عبد الله بن المبارك عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن بلال أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم يؤذنه بصلاة الفجر فقيل هو نائم فقال الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم فأقرت في تأذين الفجر فثبت الأمر على ذلك

قال الشيخ الألباني : صحيح
المصدر: سنن ابن ماجة
اسم المؤلف: ابن ماجة
الكتاب الفقهي: كتاب الأذان والسنة فيها
الباب الفقهي: باب السنة في الأذان
الجزء: 1
الصفحة: 237
رقم الحديث: 716
------------------------------

حدثنا مسدد ثنا الحرث بن عبيد عن محمد بن عبد الملك بن أبي محذورة عن أبيه عن جده قال قلت: يا رسول الله علمني سنة الأذان قال فمسح مقدم رأسي وقال : تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ترفع بها صوتك ثم تقول أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله تخفض بها صوتك ثم ترفع صوتك بالشهادة أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح فإن كان صلاة الصبح قلت الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

قال الشيخ الألباني : صحيح
المصدر: سنن أبي داود
اسم المؤلف: أبو داود
الكتاب الفقهي: كتاب الصلاة
الباب الفقهي: باب كيف الأذان
الجزء: 1
الصفحة: 136
رقم الحديث: 500

حدثنا النفيلي ثنا إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الملك بن أبي محذورة قال سمعت جدي عبد الملك بن أبي محذورة يذكرأنه سمع أبا محذورة يقول: ألقى علي رسول الله صلى الله عليه وسلم الأذان حرفا حرفا الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح قال وكان يقول في الفجر الصلاة خير من النوم

قال الشيخ الألباني : صحيح
المصدر: سنن أبي داود
اسم المؤلف: أبو داود
الكتاب الفقهي: كتاب الصلاة
الباب الفقهي: باب كيف الأذان
الجزء: 1
الصفحة: 137
رقم الحديث: 504

أخبرنا إبراهيم بن الحسن قال حدثنا حجاج عن بن جريج عن عثمان بن السائب قال أخبرني أبي وأم عبد الملك بن أبي محذورة عن أبي محذورة قال: لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين خرجت عاشر عشرة من أهل مكة نطلبهم فسمعناهم يؤذنون بالصلاة فقمنا نؤذن نستهزئ بهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد سمعت في هؤلاء تأذين إنسان حسن الصوت فأرسل إلينا فأذنا رجل رجل وكنت آخرهم فقال حين أذنت تعال فأجلسني بين يديه فمسح على ناصيتي وبرك علي ثلاث مرات ثم قال اذهب فأذن عند البيت الحرام قلت كيف يا رسول الله فعلمني كما تؤذنون الآن بها الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله الا الله أشهد أن لا إله الا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن لا إله الا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم في الأولى من الصبح قال وعلمني الإقامة مرتين الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله الا الله أشهد أن لا إله الا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله قال بن جريج أخبرني عثمان هذا الخبر كله عن أبيه وعن أم عبد الملك بن أبي محذورة أنهما سمعا ذلك من أبي محذورة

قال الشيخ الألباني : صحيح
المصدر: سنن النسائي
اسم المؤلف: النسائي
الكتاب الفقهي: كتاب الأذان
الباب الفقهي: باب الأذان في السفر
الجزء: 2
الصفحة: 7
رقم الحديث: 633

أخبرنا سويد بن نصر قال أنبأنا عبد الله عن سفيان عن أبي جعفر عن أبي سلمان عن أبي محذورة قال: كنت أؤذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت أقول في أذان الفجر الأول حي على الفلاح الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

قال الشيخ الألباني : صحيح
المصدر: سنن النسائي
اسم المؤلف: النسائي
الكتاب الفقهي: كتاب الأذان
الباب الفقهي: باب التثويب في أذان الفجر
الجزء: 2
الصفحة: 13
رقم الحديث: 647

أخبرنا الفضل بن الحباب الجمحي قال حدثنا مسدد بن مسرهد قال حدثنا الحارث بن عبيد عن محمد بن عبدالملك بن أبي محذورة عن أبيه عن جده قال قلت: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم علمني سنة الأذان قال فمسح مقدم رأسي وقال تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ورفع بها صوته ثم تقول أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله واخفض بها صوتك ثم ترفع صوتك بالشهادة أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله مرتين وحي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح فإن كانت صلاة الصبح قلت الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

صححه ابن حبان
قال الشيخ شعيب الأرناؤوط : حديث صحيح بطرقه
المصدر: صحيح ابن حبان
اسم المؤلف: ابن حبان
الكتاب الفقهي: كتاب الصلاة
الباب الفقهي: باب الأذان
الجزء: 4
الصفحة: 578
رقم الحديث: 1682

والآن سؤاليلو كان عمر بن الخطاب ) الفاروق ) رضي الله عنه وأرضاه هو الذي أحدث )الصلاة خير من النوم) فهل أعترض عليها أو ألغاها علي بن أبي طالب ( أبا السبطين ) رضي الله عنه وأرضاه ؟؟!

والسؤال الأهم....

ما الخرج الشرعي لكم لوضع نداء (أشهد أن علياً ولي الله... أشهد أن علياً وأولاده المعصومين حجج الله) في الأذان وكيف لكم أن تزيدوا شيئا على سنة رسول الله وهل الله ورسوله كانا قاصرين على وضع هذا النداء في الأذان حتى تضيفوه إلى النداء أو أن إضافاتكم مسألة فيها نظر... وابتداع في دين الله عز وجل ؟


الصلاة خير من النوم

ان كلمة الصلاة خير من النوم في اذان الفجر ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم , قال الامام ابو داود : " 500 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا الْحَارِثُ بْنُ عُبَيْدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ أَبِي مَحْذُورَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِّمْنِي سُنَّةَ الْأَذَانِ؟، قَالَ: فَمَسَحَ مُقَدَّمَ رَأْسِي، وَقَالَ: " تَقُولُ: اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، تَرْفَعُ بِهَا صَوْتَكَ، ثُمَّ تَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، تَخْفِضُ بِهَا صَوْتَكَ، ثُمَّ تَرْفَعُ صَوْتَكَ بِالشَّهَادَةِ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ، حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ، حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ، حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ، فَإِنْ كَانَ صَلَاةُ الصُّبْحِ قُلْتَ: الصَّلَاةُ خَيْرٌ مِنَ النَّوْمِ، الصَّلَاةُ خَيْرٌ مِنَ النَّوْمِ، اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ "
تحقيق الألباني : صحيح " اهـ.[1]

فهذا الحديث صريح في تعليم النبي صلى الله عليه واله وسلم لابي محذورة رضي الله عنه ان يقول في اذان الفجر ( الصلاة خير من النوم ).
وقال الامام ابن ماجة : " حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ رَافِعٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ، عَنْ مَعْمَرٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ، عَنْ بِلَالٍ «أَنَّهُ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُؤْذِنُهُ بِصَلَاةِ الْفَجْرِ» فَقِيلَ: هُوَ نَائِمٌ، فَقَالَ: «الصَّلَاةُ خَيْرٌ مِنَ النَّوْمِ، الصَّلَاةُ خَيْرٌ مِنَ النَّوْمِ» فَأُقِرَّتْ فِي تَأْذِينِ الْفَجْرِ، فَثَبَتَ الْأَمْرُ عَلَى ذَلِكَ
تحقيق الألباني: صحيح تخريج فقه السيرة (203) " اهـ.[2]

وقال الامام النسائي : " 647 - أَخْبَرَنَا سُوَيْدُ بْنُ نَصْرٍ قَالَ: أَنْبَأَنَا عَبْدُ اللَّهِ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ، عَنْ أَبِي سَلْمَانَ، عَنْ أَبِي مَحْذُورَةَ قَالَ: " كُنْتُ أُؤَذِّنُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكُنْتُ أَقُولُ فِي أَذَانِ الْفَجْرِ الْأَوَّلِ: حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ. الصَّلَاةُ خَيْرٌ مِنَ النَّوْمِ. الصَّلَاةُ خَيْرٌ مِنَ النَّوْمِ. اللَّهُ أَكْبَرُ. اللَّهُ أَكْبَرُ. لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ "
تحقيق الألباني: صحيح، صحيح أبي داود (516) " اهـ.[3]

واما ما ورد في اضافة الصلاة خير من النوم من عمر رضي الله عنه , فانه لا يصح , قال الامام السيوطي : " [154] مَالك أَنه بلغه أَن الْمُؤَذّن جَاءَ عمر بن الْخطاب يُؤذنهُ لصَلَاة الصُّبْح فَوَجَدَهُ نَائِما فَقَالَ الصَّلَاة خير من النّوم فَأمره عمر فَجَعلهَا فِي نِدَاء الصُّبْح قَالَ بن عبد الْبر لَا أعلم أحدا روى هَذَا عَن عمر من وَجه يحْتَج بِهِ وَتعلم صِحَّته وَإِنَّمَا جَاءَ من حَدِيث هِشَام بن عُرْوَة عَن رجل يُقَال لَهُ إِسْمَاعِيل لَا أعرفهُ قَالَ والتثويب مَحْفُوظ مَعْرُوف فِي أَذَان بِلَال وَأبي مَحْذُورَة فِي صَلَاة الصُّبْح للنَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قلت روى بن ماجة من حَدِيث بن الْمسيب عَن بِلَال أَنه أَتَى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يُؤذنهُ لصَلَاة الْفجْر فَقيل هُوَ نَائِم فَقَالَ الصَّلَاة خير من النّوم مرَّتَيْنِ فأقرت فِي تأذين الْفجْر فَثَبت الْأَمر على ذَلِك وروى بَقِي بن مخلد عَن أبي مَحْذُورَة قَالَ كنت غُلَاما صَبيا فَأَذنت بَين يَدي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الْفجْر يَوْم حنين فَلَمَّا انْتَهَيْت إِلَى حَيّ على الْفَلاح قَالَ ألحق فِيهَا الصَّلَاة خير من النّوم والأثر الَّذِي ذكره مَالك عَن عمر أخرجه الدَّارَقُطْنِيّ فِي سنَنه من طَرِيق وَكِيع فِي مُصَنفه عَن الْعمريّ عَن نَافِع عَن بن عمر عَن عمر وَعَن سُفْيَان عَن مُحَمَّد بن عجلَان عَن نَافِع عَن بن عمر عَن عمر أَنه قَالَ لمؤذنه إِذا بلغت حَيّ على الْفَلاح فِي الْفجْر فَقل الصَّلَاة خير من النّوم الصَّلَاة خير من النّوم " اهـ.[4]

فالثابت في قول المؤذن ( الصلاة خير من النوم ) في اذان الفجر هو تشريع من النبي صلى الله عليه واله وسلم.
ولقد ورد في كتب الرافضة قول ( الصلاة خير من النوم ) ولكن حملها الطوسي على التقية , قال الطوسي : " 1145 – 14 - فأما ما رواه محمد بن علي بن محبوب عن أحمد بن الحسن عن الحسين عن حماد ابن عيسى عن شعيب بن يعقوب عن أبي بصير عن أبي عبد الله ( ع ) قال النداء والتثويب في الاذان من السنة.
 1146 - 15 الحسين بن سعيد عن فضالة عن العلا عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان أبي ينادي في بيته بالصلاة خير من النوم ولو رددت ذلك لم يكن به بأس. وما أشبه هذين الخبرين مما يتضمن ذكر هذه الألفاظ فإنها محمولة على التقية لاجماع الطايفة على ترك العمل بها " اهـ.[5]

وقال الصدوق : " 897 - وروى أبو بكر الحضرمي، وكليب الأسدي  عن أبي عبد الله عليه السلام  أنه " حكى لهما الاذان فقال : الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمدا رسول الله، أشهد أن محمدا رسول الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، والإقامة كذلك " . ولا بأس أن يقال في صلاة الغداة على أثر حي على خير العمل " الصلاة خير من النوم " مرتين للتقية " اهـ.[6].

نقول للرافضة لو ابقيتم الامر على المشروعية من رسول الله صلى الله عليه واله وسلم خير لكم من حمله على التقية اذ ان فيها اتهام المعصوم بمخالفة الشريعة , فاذا كان المعصوم يقول بالتقية فمن اين يأخذ الناس دينهم ؟ !!! , وكيف يحملها على التقية وفيها ( حي على خير العمل ) التي ينفرد بها الشيعة ؟ !!!.


1 - صحيح وضعيف سنن ابي داود – محمد ناصر الدين الالباني - ج 1 ص 500.
2 - صحيح وضعيف سنن ابن ماجة – محمد ناصر الدين الالباني – ج 2 ص 288.
3 - صحيح وضعيف سنن النسائي – محمد ناصر الدين الالباني – ج 2 ص 291.
4 - تنوير الحوالك شرح موطأ مالك – عبد الرحمن بن ابي بكر السيوطي – ج 1 ص 71.
5 - الاستبصار - الطوسي - ج 1 ص 308.
6 - من لا يحضره الفقيه - الصدوق - ج 1 ص 289 – 290.

عدد مرات القراءة:
4073
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :