آخر تحديث للموقع :

الخميس 3 ربيع الأول 1444هـ الموافق:29 سبتمبر 2022م 01:09:18 بتوقيت مكة

جديد الموقع

كتل "سنية" تسعى لتأسيس تحالف جديد مقابل تحالف "الشيعة" وتصحيح اخطاء حكومة المالكي ..

أكدت ثلاث كتل سنية بارزة، اليوم الجمعة، بحثها بناء تفاهمات لانشاء تحالف "عابر للطائفية والقومية"، وفيما بينت أن التحالف الجديد سيكون على غرار ائتلاف العراقية، لفتت الى توصلها لتفاهمات كبيرة للتمهيد لاعلان تحالفها بعد اعلان نتائج الانتخابات، مشيرة الى سعي التحالف الجديد كتابة نظام داخلي يحدد طبيعة علاقاته المستقبلية، مبينة ان تحالفها سيكون مقابل قيام "الشيعة" باعادة تحالفهم مجددا بعد الانتخابات ولتصحيح اخطاء حكومة المالكي.
وقال المرشح عن القائمة الوطنية بزعامة اياد علاوي قيس الشذر، إن "تشكيل تحالف سني سابق لأوانه حاليا وما نبحث عنه هو تحالف وطني عراقي لكل المكونات وظهور النتائج سيشجع الكتل الاخرى للدخول في تحالفات".
وأضاف الشذر في حديث الى (المدى)، ان "هناك مباحثات لإعادة تشكيل القائمة العراقية لكن بإطار جديد يختلف عن السابق من حيث التوجهات والمشاركة في الحكومة والرؤى والافكار والجميع ينتظر اعلان نتائج الانتخابات للتحرك لعقد هذه التحالفات الجديدة".
من جهته، قال مرشح ائتلاف متحدون، برئاسة اسامة النجيفي، حمزة الكرطاني، في حديث الى (المدى)، إن "هناك تفاهمات بين بعض الكتل السياسية لتشكيل تحالف عابر للطائفية والقومية من اجل تشكيل الحكومة المقبلة وتصحيح أخطاء حكومة نوري المالكي".
وبين الكرطاني أن "ائتلاف متحدون والعربية والوطنية لديهم تفاهمات وصلت إلى مرحلة تشكيل تحالف قوي من أجل التفاوض مع مكونات الشعب والكتل الاخرى للخروج بحكومة جديدة"، مشيرا إلى ان "هناك تحركات من جانب اخر مع بعض الكتل الاخرى لتشكيل تحالف له القدرة على تشكيل الحكومة المقبلة".
وبيّن الكرطاني أن "ما نريده في الفترة المقبلة حكومة المواطن والعدل وعدم التفرقة بين افراد المجتمع العراقي والايمان بالشراكة ومحاربة الارهاب وايقاف الفساد المالي والاداري واحترام حقوق الانسان".
بدوره قال، المرشح عن القائمة العربية كامل الدليمي ، في حديث الى (المدى) "كنا ننتظر من الانتخابات، التي جرت في نيسان الماضي، عدم تحولنا إلى كانتونات طائفية أو عرقية ونذهب بإتجاه تشكيل حكومة المقبلة بل كنا نريد تكوين حكومة وطنية هدفها الرئيس بناء البلد والمواطن".
وأضاف الدليمي، أن "ما قامت به الكتل الشيعية بإعادة التحالف الوطني وترتيب اوراقه في الفترة الحالية دفع المكون السني لتجميع اطرافه والظهور بكتلة قوية موحدة"، مؤكدا أن "ما يدور في الخيمة السنية هو حوارات ومفاوضات سرية من أجل إعادة تحالفاتها الماضية تحت اسم جديد على غرار ما حدث في عام 2010".
وتابع عضو القائمة العربية أن"الكتل السنية تضع خارطة طريق لبلورة الافكار لتأسيس التحالف السني الذي سيضم كل الكتل السنية بتحالف جديد مع تشكيل وفد تفاوضي يمثلها يبدء مفاوضاته ومباحثاته مع القوى السياسية الاخرى"، منوها الى ان "اعلان تشكيل التحالف السني الجديد ووفده التفاوضي سيكون بعد الانتهاء من اعلان نتائج الانتخابات من قبل مفوضية الانتخابات مباشرة".
وشدد الدليمي على ان "الوفد التفاوضي الذي يمثل المكون السني شكل من أجل البدء بمباحثاته مع الكتل السياسية الاخرى لكن بعد اعلان نتائج الانتخابات ليتسنى لكل كيان أو كتلة معرفة ثقلها وحجمها في البرلمان المقبل".
وأكد الدليمي أن "ابرز الكتل التي انضمت إلى التحالف الجديد هي الوطنية برئاسة اياد علاوي ومتحدون بزعامة اسامة النجيفي والعربية التي يرأسها صالح المطلك وكتل سنية اخرى سنعلن عنها بعد الانتخابات"، مبينا ان "التحالف الجديد سيكتب نظامه الداخلي لتنظيم عمله ومواقفه المستقبلية وهناك اتفاقات داخل الكتل السنية على الزعيم لهذا التكتل الجديد الذي سيعلن بعد ظهور نتائج الانتخابات". - (صوت العراق) -المدى / بغداد

عدد مرات القراءة:
1473
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :