آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

حوار بين الشيخ إحسان إلهي وعلماء الرافضة ..

حوار بين الشيخ إحسان إلهي وعلماء الرافضة

بسم الله الرحمن الرحيم

قال رحمه الله:

(وسنة -لعلها سقطت في- لقيني في الحج بمكة المكرمة بعض العلماء الكبار من الشيعة وتكلموا حول كتابي وقالوا: لا ينبغي كتابة مثل هذا الكتاب في مثل هذه الظروف والآونة

فقلت لهم: نعم، ولكم حق، ولكن هل لكم أن تخبروني أن في الكتاب غير ماهوموجود في كتبكم أنتم؟

فقالوا نعم، كل مافيه من كتبنا نحن ولكن لاينبغي إثارة المسائل كهذه.

فقلت: ماذا ترون؟

قالوا: وهم يطيرون فرحاً وسروراً من استماعي وإصغائي لهم: صادر هذا الكتاب وأحرقه ولا تطبعه ثانية

قلت: موافق، ولكن بشرط؟

أجابوا وهم لايصدقون قولي من شدة الفرح: بشروط ومقبولة قبل أن تذكرها.

فقلت: ولابد من الذكر، وشرط واحد؟

هات وما هو؟

قلت: أن تصادروا جميع تلك الكتب التي نقلت عنها هذه الخرافات والخزعبلات، وإحراقها حتى لايبقى بعد ذلك خلاف قطعاً وأبدا، ولاينقل عنها أحد غيري وبعدي، فنستأصل الجذر حتى لاتطلع منها شجرة.

فرجعوا إلى أنفسهم وقالوا: إنك تعرف أن هذه الأشياء كانت مبعثرة، منتشرة في أوراق الكتب وصفحاتها، ولم يكن في متناول كل أحد، ولكنك ألفت وجمعت كلها في كتاب، وأردت أن تفرق بها كلمة المسلمين؟

نعم جمعت وألفت وجعلت هذه العقائد في متناول الجميع بعد أن كانت معروفة لدى قوم واحد، والآخرون كانوا في غفلة منها وعدم العلم، ألفت حتى يكون كلا الطرفين على بينة ومعرفة لا يخدع واحد دون أحد. حتى يكون التقارب، الحقيقي، ومن جانبين، لا من جانب واحد كما قال الفضل ابن عباس:

لا تطمعوا أن تهينونا ونكرمكم *** وأن نكف الأذى عنكم وتؤذونا

الله يعلم أنا لا نحبكم *** ولا نلومكم إن لا تحبونا

وأما أن يكون بأن نكرمكم ونكرم أكابركم وأعيانكم وأنتم تبغضونا وتبغضون أسلاف هذه الأمة ومسنيها، وبانى مجدها، ورافعي شمخها، ومعلني كلمتها، الفاتحين الغزاة، المجاهدين الكماة ونصدق لكم في القول ونظهر مافي قلوبنا ونفوسنا وتستعملون التقية وتبطنون خلاف ما تعلنون فلا يكون ولن يكون.

نعم إن وجد في كتابي ملا يوجد في كتبكم، ونسبت إليكم شيئاً لم يكن فيكم فأنا مدين، وهل فيكم وفي غيركم أحد يستطيع أن يثبت شيئاً من هذا.)

عدد مرات القراءة:
1948
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :