آخر تحديث للموقع :

السبت 15 رجب 1442هـ الموافق:27 فبراير 2021م 07:02:52 بتوقيت مكة

جديد الموقع

كيف تأخذون الحديث من رجال تصفونهم بالكذب؟ ..

تاريخ الإضافة 2014/02/22م

كيف تأخذون الحديث من رجال تصفونهم بالكذب؟

قال الرافضي:

بل ومن أكابر علمائكم يقولون ان اكذب الناس المحدثين فقد اخرج مسلم في صحيحه قال: ((وحدثني محمد بن أبي عتاب قال حدثني عفان عن محمد بن يحيى بن سعيد القطان عن أبيه قال لم نر الصالحين في شئ أكذب منهم في الحديث

قال ابن أبي عتاب فلقيت أنا محمد بن يحيى بن سعيد القطان فسألته عنه فقال عن أبيه لم نر أهل الخير في شئ أكذب منهم في الحديث)).

من خبثك يا القدس تقسم الحديث لشطريين وتذكر كل واحد على حدا بدون ذكره كما رواه مسلم تاما.

هذا الحديث كاملا:

وحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عَتَّابٍ قَالَ حَدَّثَنِي عَفَّانُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الْقَطَّانِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ لَمْ نَرَ الصَّالِحِينَ فِي شَيْءٍ أَكْذَبَ مِنْهُمْ فِي الْحَدِيثِ قَالَ ابْنُ أَبِي عَتَّابٍ فَلَقِيتُ أَنَا مُحَمَّدَ بْنَ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الْقَطَّانِ فَسَأَلْتُهُ عَنْهُ فَقَالَ عَنْ أَبِيهِ لَمْ تَرَ أَهْلَ الْخَيْرِ فِي شَيْءٍ أَكْذَبَ مِنْهُمْ فِي الْحَدِيثِ قَالَ مُسْلِم يَقُولُ يَجْرِي الْكَذِبُ عَلَى لِسَانِهِمْ وَلَا يَتَعَمَّدُونَ الْكَذِبَ صحيح مسلم 1/ 43.

قال النووي في شرح الحديث: مَعْنَاهُ مَا قَالَهُ مُسْلِمٌ أَنَّهُ يَجْرِي الْكَذِبُ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ وَلَا يَتَعَمَّدُونَ ذَلِكَ لِكَوْنِهِمْ لَا يُعَانُونَ صِنَاعَةَ أَهْلِ الْحَدِيثِ، فَيَقَع الْخَطَأ فِي رِوَايَاتهمْ وَلَا يَعْرِفُونَهُ وَيَرْوُونَ الْكَذِب، وَلَا يَعْلَمُونَ أَنَّهُ كَذِبٌ. وَقَدْ قَدَّمْنَا أَنَّ مَذْهَب أَهْل الْحَقّ أَنَّ الْكَذِب هُوَ الْإِخْبَار عَنْ الشَّيْء بِخِلَافِ مَا هُوَ عَمْدًا كَانَ أَوْ سَهْوًا أَوْ غَلَطًا.

ألا تقلع عن مهنة البتر والكذب يا رافضي؟

سيمفونية الرافضة يكررها القدس فيقول:

بل ان علمائكم كانوا لا يروون فضائل اهل البيت خوفا من بني امية.

أين توجد فضائل ال البيت رضوان الله عليهم والتي تكررونها صباحا مساءا وتبنون عليها معتقداتكم؟

توجد في صحيح البخاري وصحيح مسلم والسنن الأربعة والمسانيد والسنن والجوامع وغيرها من كتب أهل السنة التي تتهموا أصحابها بأنهم من بني أمية؟

فكفاكم كذبا يا رافضة

يريد الرافضي من خلال هذا السؤال أن يغطي على فضائحهم فيقول أن أهل السنة يعتمدون على الكذبة في نقل الحديث وهذا بلا شك كذب وافتراء وردا على هذه الفرية بقولنا: رمتني بدائها وانسلت

قال جعفر الصادق رحمه الله وهويصف حال رواة الشيعة: (إن ممن ينتحل هذا الأمر ـ أي التشيع ـ ليكذب حتى إن الشيطان ليحتاج إلى كذبه) (الكافي 8/ 212)!!

وقال: (رحم الله عبدا حببنا إلى الناس، ولم يبغضنا إليهم، أما والله لويروون محاسن كلامنا لكانوا به أعز وما استطاع أحد أن يتعلق عليهم بشيء ولكن أحدهم يسمع الكلمة فيحط عليها عشرا) (الكافي 8/ 192).

وقال: (لوقام قائمنا بدأ بكذابي الشيعة فقتلهم) (رجال الكشي 4/ 366).

وقال: (إن ممن ينتحل هذا الأمر لمن هوشر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا) (رجال الكشي 4/ 365).

روى الكشي: (عن يونس قال: وافيت العراق فوجدت بها قطعة من أصحاب أبي جعفر ووجدت أصحاب أبي عبد الله متوافرين فسمعت منهم وأخذت كتبهم فعرضتها من بعد على أبي الحسن الرضا فأنكر منها أحاديث كثيرة أن يكون من أحاديث أبي عبد الله وقال لي: أن أبا الخطاب كذب على أبي عبد الله لعن الله أبا الخطاب وكذلك أصحاب أبي الخطاب يدسون هذه الأحاديث إلى يومنا هذا في كتب أصحاب أبي عبد الله فلا تقبلوا علينا خلاف القراّن) (رجال الكشي 3/ 298).

وروى أن أبا الحسن الرضا (ع) قال: (كان المغيرة بن سعيد يكذب على أبي جعفر (ع) فأذاقه الله حر الحديد) (رجال الكشي 3/ 297)

وروى عن أبي عبد الله (ع) أنه قال: (لعن الله المغيرة بن سعيد إنه كان يكذب على أبي فأذاقه الله حر الحديد، لعن الله من قال فينا ما لا نقوله في أنفسنا، ولعن الله من أزالنا عن العبودية لله الذي خلقنا وإليه مآبنا ومعادنا وبيده نواصينا) (رجال الكشي 3/ 297).

وقد اعترف المغيرة بن سعيد كما تروي كتب الشيعة بذلك حيث قال: (دسست في أخباركم أخباراً كثيرة تقرب من مئة ألف حديث!) (تنقيح المقال في علم الرجال للمامقاني 1/ 174 - 175).

شكا الفيض بن المختار لأبي عبد الله ـ كما تقول روايتهم ـ كثرة اختلافهم فقال: ـ (ما هذا الاختلاف الذي بين شيعتكم؟. إني لأجلس في حلقهم بالكوفة فأكاد أن أشك في اختلافهم في حديثهم!! فقال أبوعبد الله: هوما ذكرت يا فيض , إن الناس أولعوا بالكذب علينا, وإني أحدث أحدهم بالحديث , فلا يخرج من عندي حتى يتأوله على غير تأويله , وذلك أنهم لايطلبون بحديثنا وبحبنا ما عند الله , وإنما يطلبون الدنيا , وكل يحب أن يدعى رأسا) (رجال الكشي 2/ 218).

روى الكشي أيضا (عن ابن سنان: قال أبوعبد الله (ع): إنا أهل بيت صديقون , لانخلوا من كذاب يكذب علينا فيسقط صدقنا بكذبه علينا عند الناس , وكان رسول الله صلى الله عليه وآله أصدق البرية لهجة وكان مسيلمة يكذب عليه , وكان أمير المؤمنين (ع) أصدق من برأ الله من بعد رسول الله وكان الذي يكذب عليه عبد الله بن سبأ - لعنه الله - وكان أبوعبد الله الحسين بن علي (ع) قد ابتلي بالمختار (رجال الكشي 4/ 371 - 372) ... ثم ذكر أبوعبد الله الحارث الشامي وبنان , فقال: كانا يكذبان على علي بن الحسين (ع) ثم ذكر المغيرة بن سعيد, وبزيغاً, والسري, وأبا الخطاب ,ومعمراً, وبشار الأشعري ,وحمزة اليزيدي , وصائد النهدي. فقال: - لعنهم الله - إنا لا نخلومن كذاب أوعاجز الرأي , كفانا الله مؤنة كل كذاب وأذاقهم الله حرالحديد) (رجال الكشي 4/ 371 - 372).

هل يكفيك هذا يا رافضي أم تريد المزيد؟

زعمت أن علماء السنة كانوا يأخذون العطايا ليؤلفوا الحديث وهذا بلاشك افتراء تكذبه تراجمهم التي تحكي عن ورعهم وتقواهم واحترامهم لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنهم كانوا يغلظوا على من كان يتخذها تجارة ويكذب على رسول الله صلى الله عليه وكتب الجرح والتعديل توثق لذلك.

فلنرى من هذا الصنف الذي يتخذ تأليف الحديث ووضعه ويشتري به ثمنا بخسا دراهم معدودات؟

قال أبوعمروالكشي: قال يحيى بن عبدالحميد الحمّاني - في كتابه المؤلف في إثبات إمامة أمير المؤمنين رضي الله عنه ـ: قلت لشريك إن أقواماً يزعمون أن جعفر بن مُحَمّد ضعيف الحديث، فقال: أخبرك القصة، كان جعفر بن مُحَمّد رجلاً صالحاً مسلماً ورعاً فاكتنفه قوم جهال يدخلون عليه , ويخرجون من عنده , ويقولون: حدثنا جعفر بن مُحَمّد، ويحدثون بأحاديث كلها منكرات كذب موضوعة على جعفر، يستأكلون الناس بذلك، ويأخذون منهم الدراهم، كانوا يأتون من ذلك بكل منكر، فسمعت العوام بذلك فمنهم من هلك , ومنهم من أنكر. (رجال الكشي 4/ 391).

وهاهوشيخ طائفتكم الطوسي يصف أحوال رواتكم ومؤلفي كتبكم نجعله خاتمة ردنا عليك أيها الرافضي:

(إن كثيراً من مصنفينا وأصحاب الأصول ينتحلون المذاهب الفاسدة!) (الفهرست للطوسي ص28)

ومع هذا فإنه يقول: (وإن كانت كتبهم معتمدة!) (الفهرست للطوسي ص28)

أي دين هذا أهم مؤلفي كتيه ورواة أحاديثه ملعونين أوكذابين أوفاسدي مذهب؟

الله المستعان , حسبنا الله ونعم الوكيل.

هذا والله أعلم

عدد مرات القراءة:
1568
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :