آخر تحديث للموقع :

الأحد 14 رجب 1444هـ الموافق:5 فبراير 2023م 10:02:20 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الصحابة حذفوا أسماء الأئمة من القرآن ..

عدد مرات القراءة:
2824
إرسال لصديق طباعة
الجمعة 29 شوال 1439هـ الموافق:13 يوليو 2018م 08:07:14 بتوقيت مكة
الحاج أبو محمد  
سورة الأحزاب عند غير الأمامية كانت تعدل سورة البقرة
صحيح ابن حبان » كتاب الحدود » باب الزنى وحده - حديث 4429 - أخبرنا محمد بن الحسين بن مكرم ، بالبصرة قال : حدثنا داود بن رشيد قال : حدثنا أبو حفص الأبار عن منصور عن عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش ، قال : لقيت أبي بن كعب ، فقلت له : إن ابن مسعود كان يحك المعوذتين من المصاحف ، ويقول : إنهما ليستا من القرآن ، فلا تجعلوا فيه ما ليس منه ، قال أبي : قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال لنا ، فنحن نقول : كم تعدون سورة الأحزاب من آية ؟ قال : قلت : ثلاثا وسبعين ، قال أبي : والذي يحلف به ، إن كانت لتعدل سورة البقرة ، ولقد قرأنا فيها آية الرجم الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله ، والله عزيز حكيم .


http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=314&ID=4337&idfrom=4414&idto=4449&bookid=314&startno=20


السؤال الفقهي هل يجوز أن أقرأ في الصلاة هذه الآية - الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله ، والله عزيز حكيم .
- سبحانك اللهم هذا ليس رأينا نحن الأمامية فهذه ليست آية عندنا بل هي آية عند غيرنا
الجمعة 29 شوال 1439هـ الموافق:13 يوليو 2018م 08:07:50 بتوقيت مكة
الحاج أبو محمد  
صحيح البخاري» كتاب الحدود » باب الاعتراف بالزنا رقم الحديث 6441 قال عمر لقد خشيت أن يطول بالناس زمان حتى يقول قائل لا نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ألا وإن الرجم حق على من زنى وقد أحصن إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف قال سفيان كذا حفظت ألا وقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=0&bookhad=6441
صحيح مسلم » كتاب الحدود » باب رجم الثيب في الزنى رقم الحديث 1691 قال عمر بن الخطاب وهو جالس على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله قد بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان مما أنزل عليه آية الرجم قرأناها ووعيناها وعقلناها فرجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل ما نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله وإن الرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=1&bookhad=3201
سنن ابن ماجه » كتاب النكاح » باب رضاع الكبير رقم الحديث 1944 حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف حدثنا عبد الأعلى عن محمد بن إسحق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة - ص 626 - عن عائشة وعن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=29&PID=1934
و للمزيد https://www.islam4u.com/ar/shobahat/%D9%85%D8%A7-%D8%B1%D8%A3%D9%8A%D9%83%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D9%80%D8%B2%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%A7%D9%83%D9%84%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86%D8%9F


الجمعة 29 شوال 1439هـ الموافق:13 يوليو 2018م 08:07:16 بتوقيت مكة
الحاج أبو محمد  
القران الكريم محفوظ بحفظ الله سبحانه و الفريقانة سنة و شيعة يرون أن هذا القران المتداول بين المسلمين هو كتاب الله سبحانه بلا زيادة و لا نقصان و إن نقل مثل هذه الروايات التي تخالف القران لتصوير أن الشيعة يقولون بتحريف القران هو تجني عليهم . فليس من الصحيح أن أتهم أخواننا أهل السنة بأنهم يقولون بتحريف القران لوجود حديث في البخاري الذي ينص على أن آية الرجم قد حذفت . فنحن على يقين أن أهل السنة وفقنا الله و أياهم لا يرون ذلك و إنما هذا هو رأي البخاري رحمه الله أو هو رأي عمر بن الخطاب و لا يمثل رأي أهل السنة . فهذه الروايات موجودة عند الفريقين و عقد عزم الفريقان على أن يضربوا عنها صفحا لمخالفتها آية إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون . نعم هناك فرق واحد أن الشيعة لا يقولون بصحة كتاب من الجلد الى الجلد سوى القران الكريم أما غيره من أمثال هذا الكتاب في الصورة و غيره فكلها تحت طائلة البحث و ينبغي عرضها على القران فأن وافقها فنعمت و ألا فهي زخرف يضرب بها عرض الجدار كما أمر إمامنا جعفر الصادق عليه السلام و أما غيرنا فأنهم للأسف يفترضون أن صحيح البخاري هو صحيح من الجلد الى الجلد رغم عدم إقرارهم لما ورد فيه من وقوع النقيصة في اياته كما في رواية عائشة التي تقول أن آية الرجم أكلها الداجن و آية الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما فلم يجرأ أحد أن يقول أن صحيح البخاري فيه الصحيح و غير الصحيح فوقعوا للأسف في تناقض عقائدي فإن قالوا بصحة كل ما جاء في البخاري كما هو رأي علمائهم فأن هذا يوجب عليهم الأقرار بالتحريف و إن قالوا بعدم صحة هذه الرواية فأن هذا يجعلهم يطعنون في البخاري . و الحق هو ما نراه أن البخاري ليس معصوما كما يفترض من يقول بصحة كل ما جاء فيه وإنما هو كأي كتاب آخر ينبغي عرضه على القران الكريم و الله الموفق و للمراجعة في البخاري هذا الرابط http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=5&bookhad=2553
 
اسمك :  
نص التعليق :