آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 18 رجب 1442هـ الموافق:2 مارس 2021م 08:03:17 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الرافضة وكلام الألباني " وكان أئمة السلف يحب علي أكثر من أبي بكر " ..

تاريخ الإضافة 2014/01/31م

الرافضة وكلام الألباني " وكان أئمة السلف يحب علي أكثر من أبي بكر "

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد بن عبد الله وعلى أله وصحبه أجمعين.

إن من سخف العقول أن يطعن الرافضة في أئمة السلف بلا علمية ولا دين , ولا علمٍ حتى فيذكر لنا الرافضي أن الإمام المحدث الألباني قال في ترجمة أحد الرواة أنهُ كان يقدمُ علي على أبي بكر , فقال إن السلف يقدمون علياً على أبي بكر إن من سخف العقول أن يفهم هذا بهذه الطريقة , وإن البدعة على ضربين.

فهذا كلام الألباني , كما نقلهُ الرافضي ولكنهُ لم ينتبه إلي كلام الألباني رحمه الله تعالى حيث قال: " وإن كنا لا نفضل على أبي بكر أحداً بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم , وهذا مما تولى بيانهُ شيخ الإسلام إبن تيمية بيانهُ في كتبهِ " ولم يكن شيخ الإسلام من تولى بيان هذا غير واحد من أئمة السلف والتابعين , فالمتهم بالتشيع كان أئمة أهل العلم عليه في ثلاثة أقوال , والراجح أن قولهُ " كثير " لا تعني بالتعميم بل إنما كان أئمة السلف يقدمون أبي بكر على الصحابة كلهم ولا يقدم على أبي بكر واللفظُ عندنا القلة لأن السلف والتابعين قدموا أبي بكر على علي إلا قليلٌ جداً.

أن البدعة لا تؤثر على الراوي. إذا ثبت أنه حافظ ضابط وصادق ليس بكاذب، وهذا قول جمهور النقاد، جمهور المتقدمين وعلى رأسهم" الإمام علي ابن المديني ويحيى بن معين ويحيى بن سعيد القطان" (5) وغيرهم، وعلى هذا المذهب البخاري ومسلم والترمذي والنسائي" وغيرهم من أهل العلم بالحديث.

قال الذهبي في ميزان الاعتدال (1/ 5) (قد يقول قائل: كيف ساغ توثيق مبتدع وحد الثقة العدالة والإتقان؟ وجوابه: أن البدعة على ضربين:1 - فبدعة صغرى كغلوالتشيع، أوكالتشيع بلا غلوولاتحرف فهذا كثير في التابعين وتابعيه الدين والورع والصدق، فلورد حديث هؤلاء لذهب جملة من الآثار النبوية وهذه مفسدة بينة 2 - بدعة كبرى: كالرفض الكامل والغلوفيه، والحط على أبي بكر وعمر والدعاء إلى ذلك فهذا النوع لا يحتج بحديثهم ولاكرامة. وإن كلام الإمام الألباني رحمه الله تعالى في البند الثاني فهذا الأمرُ لا يعني أن التشيع علةً قادحة بعلماء الحديث , بل إن ندرة من إتهم بالتشيع لا تعني ما قال الرافضة في هذا الباب وإنهُ لقولُ سوءٍ وفهمٌ كذلك فإن التشيع إن ثبت في التابعين وتابعيهم فإنهُ خفيف ونادر بلا غلوولا تحريف ولا تناول للشيخين الاعمشُ مثال ذلك ففيه تشيع إلا أنهُ حافظ ورع صدوق ثقة من أئمة الحديث وتشيعهُ خفيف ولا يعني انهُ رحمه الله تعالى من المبتدعة فإن بدعتهُ على الخفيف لا يعني ذلك خروج التابعين من الملة وهذا فهمُ من نقل الوثيقة من كتاب احاديث السلسلة الصحيحة.

قال الذهبي في السير (7/ 154):هذه مسألة كبيرة وهى القدري والمعتزلي والجهمي والرافضي، إذا علم صدقه في الحديث وتقواه، ولم يكن داعيا إلى بدعته فالذي عليه أكثر العلماء قبول روايته والعمل بحديثه، وترددوا في الداعية هل يؤخذ عنه؟ فذهب كثير من الحفاظ إلى تجنب حديثه وهجرانه. وقال بعضهم: إذا علمنا صدقه وكان داعية ووجدنا عنده سنة تفرد بها فكيف يسوغ لنا ترك تلك السنة؟ فجميع تصرفات أئمة الحديث تؤذن بأن المبتدع إذا لم تبح بدعته خروجه عن دائرة الإسلام، ولم تبح دمه فإن قبول ما رواه سائغ وهذه المسألة لم تتبرهن لي كما ينبغي، الذي اتضح لي منها أن من دخل في بدعة ولم يعد من رؤؤسها ولاأمعن فيها يقبل حديثه .. ولا يعني أن علماء أهل السنة وأهل السنة يبغضون علياً والعباذُ بالله بل هذا جهلٌ عظيم فإن أهل السنة يحبون علي ولولا ذلك لما ذكرت فضائل علي في كتب أهل السنة وأعلام أهل السنة فالبخاري ومسلم يجبون علي بن أبي طالب رضي الله عنهُ , ولهُ اخرجوا فضائل في الصحيحن , كذلك أصحاب السنن وما صح من فضله رضي الله عنهُ فإن أهل السنة يحبون علي بن أبي طالب رضي الله عنهُ , والقول أن أهل السنة يبغضون علي جهل مدقع.

كتبهُ /

أهل الحديث

رد: الرافضة وكلام الألباني " وكان أئمة السلف يحب علي أكثر من أبي بكر "

تعنت الرافضة في فهم ما كتبنا من الكلام , وتطاولوا علينا ولكن لا بأس فالحمد لله تعالى أما كلامنا فلهُ صلة بالموضوع فمحبة علي بن أبي طالب وتقديم علي على أبي بكر رضي الله عنهما , ما كان عليه بعضُ التابعين ومن تبعهم فإن تقديمهم لعلي لا يعني ذلك بدعةً كبيرة , بل إنما هي خفيفة وليس في ذلك ما يشكل على أحدٍ من أهل السنة وقولهُ " كثيرة " ليست بالضرورة , إن أكثر التابعين على إعتقاد أهل السنة وتقديم أبي بكر إلا قليلٌ منهم وعرف عنهم بانهم " ثقات أصحابُ حديث " فقد يظنُ القارئ أن الموضوع خلاف ما ذهب إليه الرافضة وهذا فهمٌ باطل لأن " تقديم علي على أبي بكر " ليس بالكثرةِ عند الرواة والمحدثين وإن كان كذلك فتقديمُ علي لا يضرُ روايتهم , فقد يروي فضلاً لأبي بكر وهويقدمُ علي لأن بدعتهُ خفيفة , وبالخلاصة إن قولهُ رحمه الله تعالى " كثير " ليست بالضرورة , وإن رواية المبتدع مبحثٌ مهم. والله أعلم.

رد: الرافضة وكلام الألباني " وكان أئمة السلف يحب علي أكثر من أبي بكر "

الحمد لله عظيم المنة ناصر الدين بأهل السنة

رأيي الخاص بي أن حب أبي بكر وعلي رضي الله عنهما مع تخصيص علي بمزيد محبة

لا دخل له بالبدعة ولا بالخطأ من قريب ولا بعيد.

وبيان ذلك أنه لا تلازم مطلقا بين التفضيل والمحبة.

فمن الخطأ تفضيل علي على أبي بكر رضي الله عنه للأدلة الواردة في ذلك وليس هذا مقام سردها

ولكن لا يلزم من التفضيل والإقرار بالمزية أن يحب المرء الفاضل كثر من المفضول إلا في النبي صلى الله عله وآله وسلم

نعم من نتائج التفضيل المحبة لكن ليس هذا حتما

فإذا تقرر هذا فأنا أدين لله بتفضيل أبي بكر رضي اله عنه على علي وأقطع أن أبا بكر خير منه عند الله تعالى

ولكن أحب عليّا رضي الله عنه أكثر من محبتي لأبي بكر رضي الله عنه

والتفاوت في المحبة أمر قلبي لا يملكه ابن آدم

هذا ما أراه والله أسأل أن يعصمني من الزلل وآسف على تغيير مسار موضوعك أخي

أبوحاتم الجزائري

التوقيع

ابوحاتم الظاهري

رد: الرافضة وكلام الألباني " وكان أئمة السلف يحب علي أكثر من أبي بكر "

أخي الحبيب " أبوحاتم الظاهري " أخي الحبيب إن المحبة مسألةٌ قلبية ولا تخرجُ صاحبها من دائرة أهل السنة والجماعة فمحبة أبي بكر عندنا مقدمة على بقية أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وما جاء في حديث علي: " وددتُ لوأني لقيتُ الله بمثل ما لقيت وإني لأظنُ أن يجعلك الله مع صاحبيك فإني سمعت النبي يقول كنتُ وأبي بكر وعمر .. إلي آخر الحديث " وقد ثبت كذلك " أيُ الرجال أحبُ إليك فقال النبي صلى الله عليه وسلم أبوبكر " إلي آخر الحديث , فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحبُ أبا بكر أكثر الرجال , وهذا ثابت بطرق قوية , وصدقت أن الكلام لا دخل لهُ بالبدعة.

لا تعتذر أخي الحبيب , فالنبيُ كان يحبُ أبي بكر فالتفضيل سائر على الصحابة بأبي بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي فإن المحبة كانت ثابتة فالنبي أحب أبي بكر من بين أصحابهِ ومن ذلك قولهُ " لوكنتُ متخذاً خليلاً لأتخذتُ أبي بكر " و" إتركوا لي صاحبي " والأحاديث كثيرة في ذلك وفقك الله تعالى للخير ونفع الله بكم أخينا الحبيب ..

عدد مرات القراءة:
1256
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :