آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أحاديث موضوعة في فضل فاطمة رضي الله عنها والصحيح منها ..

أحاديث موضوعة في فضل فاطمة رضي الله عنها والصحيح منها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

شيخنا الفاضل ما صحة هذه الاحاديث عن فاطمة رضي الله عنها .. وجزاك الله خيرا

في ذكرى أستشهاد سيدة نساء هذه الأمه، فاطمة البتول، أم أبيها، نقدم بعضآ من فضائلها؛ وهنا اربعون لؤلؤة نادرة عن الزهراء (ع (

1 قال النبي- ص -: (إذا كانَ يَوْمُ القيامَةِ نادى مُنادٍ: يا أَهْلَ الجَمْعِ، غُضُّواأَبْصارَكُمْ حَتى تَمُرَّفاطِمَة)،

2قال النبي- ص -: (كُنْتُ إذا اشْتَقْتُ إِلى رائِحَةِ الجنَّةِ شَمَمْتُ رَقَبَةَ فاطِمَة)

3 قال النبي- ص -: (يا عَلِي هذا جبريلُ، يُخْبِرنِي أَنَّ اللّهَ زَوَّجَك فاطِمَة).

4قال النبي- ص -: (ما رَضِيْتُ حَتّى رَضِيَتْ فاطِمَة)،

5قال النبي- ص -: (يا عَلِيّ إِنَّ اللّهَ أَمَرَنِي أَنْ أُزَوِّجَكَ فاطِمَة)،.

6 قال النبي- ص -: (إِنّ اللّهَ زَوَّجَ عَليّاً مِنْ فاطِمَة)

7 قال النبي- ص -: (كُلُّ بَنِي أُمّ يَنْتَمونَ إِلى عُصْبَةٍ، إِلاّ وُلدَ فاطِمَة)،.

8قال النبي- ص -: (كُلِّ بَنِي أُنثى عصْبَتُهم لأَبيهِمْ ماخَلا وُلْد فاطِمَة)،.

9قال النبي- ص -: (أَحَبُّ أَهْلِي إِليَّ فاطِمَة) ..

1قال النبي- ص -: (إذاإشْتَقْتُ إلى ثِمارالجنَّةِ قَبَّلتُ فاطِمَة).

11قال النبي- ص -: (أَوَّلُ مَنْ يَدْخُلُ الجَنَّةَ: عَليٌّ وَفاطِمَة)،.

12قال النبي- ص -: (أُنْزِلَتْ آيَةُالتطْهِيرِ فِيْ خَمْسَةٍ فِيَّ، وَ فِيْ عَليٍّ وَ حَسَنٍ وَحُسَيْنٍ وَفاطِمَة).

13قال النبي- ص -: (أَوَّلُ مَنْ دَخَلَ الجَنَّةَ فاطِمَة)،

14قال النبي- ص -: (المَهْدِيِ مِنْ عِتْرَتي مِنْ وُلدِ فاطِمَة)،

15 قال النبي- ص -: (إنّ اللّهَ عَزَّوَجَلَّ، فَطَمَ ابْنَتِي فاطِمَة وَ وُلدَها وَ مَنْ أَحَبًّهُمْ مِنَ النّارِ، فَلِذلِكَ سُمّيَتْ فاطِمَة)،.

16 قال النبي- ص -: (فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي، يُريبُنِي ما رابَها، وَ يُؤذِيني ماآذاهَا) ..

17قال النبي- ص -: (فاطِمَة خُلِقَتْ حورِيَّةٌ فِيْ صورة إنسيّة)

18قال النبي- ص -: (فاطِمَةحَوْراءُ آدَميّةَلَم تَحضْ، وَلَمْ تَطْمِث)

19 قال النبي- ص -: (فاطِمَة أَحَبُّ إِليَّمِنْكَ يا عَلِيّ، وَ أَنْتَ أَعَزُّ عَلَيَّ مِنْها.

2قال النبي- ص -: (فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي، وَ هِيَ قَلْبِيْ، وَ هِيَ روُحِي التي بَيْنَ جَنْبِيّ)،

21قالالنبي- ص -: (فاطِمَة سيِّدَةُ نِساءِ أُمَّتِي)،

22قال النبي- ص -: (فاطِمَة شُجْنَةٌ مِنّي، يَبْسُطُنِي ما يَبْسُطُها، وَ يَقْبِضُنِي ما يَقْبُضُها)،

23 قال النبي- ص -: (فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي، يُؤلِمُها ما يُؤْلِمُنِي، وَ يَسَرُّنِي ما يَسُرُّها)،.

24 قالالنبي- ص -: (فاطِمَة بَهْجَةُ قَلْبِي، وَابْناها ثَمْرَةُ فُؤادِي)،

25 قال النبي- ص -: (فاطِمَة لَيْسَتْ كَنِساءِالآدَميّين)،

26 قال النبي- ص -: (فاطِمَة مُضْغَةٌ مِنّي، يَقْبِضُني ما قَبَضَها، وَ يَبْسُطُني ما بَسَطَها).

27قال النبي- ص -: (فاطِمَة إِنّ اللّهَ يَغْضِبُ لِغَضَبَكِ)،

28قال النبي- ص -: (فاطِمَة إِنّ اللّهَ غَيْرُ مُعَذِّبِكِ، وَلا أَحَدٍ مِنْ وُلْدِكِ).

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خيرا.

هذا منقول عن الرافضة، الذين يدّعون زُورا وبهتانا محبة آل البيت رضي الله عنهم.

وكيف تصِحّ الدعوى، وهم أكثروا الكذب على آل البيت؟!

وهم يختصرون الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بِحَرْف (ص)، وهذا جفاء وتقصير، لا يتّفِق مع دعوى الْمَحَبة!

وما تزعمه الرافضة من استشهاد فاطمة رضي الله عنها غير صحيح.

ومثله ما تزعمه الرافضة أن عمر رضي الله عنه كَسَر أضلاع فاطمة رضي الله عنها دعوى مكذوبة.

وكيف تَصِحّ مثل تلك الدعوى مع:

وُجود عليّ رضي الله عنه، وهومن هوفي قوته وشجاعته؟

مع تزويج عليّ رضي الله عنه ابنته أم كلثوم لِعُمر رضي الله عنه، وهذا ثابِت غير مُدافَع؟!

بل كيف تَصِحّ تلك الدعوى مع وُجود كل المؤمنين بِرسول الله صلى الله عليه وسلم؟

وأما الأحاديث المذكورة، فبيانها كما يلي:

حديث: " إذا كانَ يَوْمُ القيامَةِ نادى مُنادٍ: يا أَهْلَ الجَمْعِ، غُضُّوا أَبْصارَكُمْ حَتى تَمُرَّ فاطِمَة "رواه.

قال عنه ابن الجوزي: هذا حديث لا يصح مِن جميع طُرقه.

وقال عنه الهيثمي: رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه عبد الحميد بن بحر وهوضعيف.

وأوْرَدَه الفتني في " تذكرة الموضوعات ".

حديث: " إذا اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رقبة فاطمة "

رواه الحاكم، وقال: هذا حديث غريب الإسناد والمتن، وشهاب بن حرب مجهول والباقون من رواته ثقات.

قال الذهبي في التلخيص: مِن وَضْع مسلم بن عيسى الصفار. اهـ.

وقال الألباني: موضوع.

أي أنه مكذوب، لا تَحِلّ روايته ولا يجوز تناقله إلاّ لِبيان حاله.

حديث: " يا على إن الله زوجك فاطمة وجعل صداقها الأرض ... "و

قال ابن الجوزي في " الموضوعات ": هذا حديث موضوع.

وأورده الشوكاني في " الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة؟

حديث: " ما رَضِيْتُ حَتّى رَضِيَتْ فاطِمَة " رواه ابن المغازلي في " مناقب عليّ رضي الله عنه "، وهوحديث ضعيف؛ لأن مدار إسناده على " ابن لَهيعة "، وهومِن رواية أبي الزبير عن جابر.

ويُشبِه أن يكون الإسناد مُركَّبا.

حديث: " يا عَلِيّ إِنَّ اللّهَ أَمَرَنِي أَنْ أُزَوِّجَكَ فاطِمَة "

قال عنه ابن الجوزي: هذا حديث موضوع، وَضَعه محمد بن زكريا، فَوَضَع الطريق الأول إلى جابر، ووضع هذا الطريق إلى أنس.

قال الدارقطني: كان يَضع الحديث، ورَاوي الطريق الثانية نَسَبه إلى جده، فقال: محمد بن دينار، وهومحمد بن زكريا بن دينار.

حديث: " كُلُّ بني أُمٍّ يَنْتَمُونَ إِلَى عَصَبَةٍ إِلاَّ وَلَدَ فَاطِمَةَ، فَأَنَا وَلِيُّهُمْ وَأَنَا عَصَبَتُهُمْ "

رواه الطبراني.

قال عنه ابن الجوزي: هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال ابن حبان: لا يجوز الاحتجاج بِشَيبة بن نعامة.

وقال الهيثمي: رواه الطبراني وأبويعلى، وفيه شيبة بن نعامة، ولا يجوز الاحتجاج به.

وقال الألباني: ضعيف.

حديث: " إذا اشْتَقْتُ إلى ثِمار الجنَّةِ قَبَّلتُ فاطِمَة "

ذَكَر ابن الجوزي طُرًُق هذا الحديث، ثم قال: هذا حديث موضوع لا يَشُكّ المبتدئ في العِلم في وَضْعِه، فكيف بالمتبحر؟!

أي: أنه حديث موضوع مكذوب.

وأشار إليه الذهبي في " ميزان الاعتدال " في ترجمة أحمد بن الأحجم المروزي.

ما يتعلّق بآية التطهير، وهي قوله تعالى: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا)

ومما يُدندن حوله الرافضة: أن النبي صلى الله عليه وسلم خَرَج غَدَاةً وَعَلَيْهِ مِرْطٌ مُرَحَّلٌ مِنْ شَعْرٍ أَسْوَدَ، فَجَاءَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ فَأَدْخَلَهُ، ثُمَّ جَاءَ الْحُسَيْنُ فَدَخَلَ مَعَهُ، ثُمَّ جَاءَتْ فَاطِمَةُ فَأَدْخَلَهَا، ثُمَّ جَاءَ عَلِيٌّ فَأَدْخَلَهُ، ثُمَّ قَالَ: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا). رواه مسلم.

وليس فيه دليل على حَصْر آل البيت في علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم؛ لأدلّة منها:

1 - أن أوّل الآية في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم،: (فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ) ثم قال عَزّ وَجَلّ: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا).

2 - أنه جاء في رواية عند الترمذي عُمر بن أبي سلمة ربيب النبي صلى الله عليه وسلم قال: لَمَّا نَزَلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) في بيت أم سلمة، فَدَعا فاطمة وحَسَنا وحُسينا فَجَلّلهم بِكِسَاء وعلي خلف ظهره فجلله بِكِساء، ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطَهِّرْهم تطهيرا.

فهذا على سبيل الدعاء لهم بالتطهير.

قال الشيخ الألباني: هذا مما أُمِرُوا به لا مما أَخْبَر بِوقُوعه ... ففيه دليل على أنه لم يُخْبِر بِوقُوع ذلك، فإنه لوكان وقع لكان يُثْنِي على الله بِوقُوعه ويَشْكره على ذلك، ولا يقتصر على مجرد الدعاء. اهـ.

3 - أن أزواج الرجل مِن آله، ولذا قال الله عَزّ وَجَلّ في شأن قوم لوط عليه الصلاة والسلام: (إِلاَّ آَلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ (59) إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنَ الْغَابِرِينَ)، فلوكانت امرأته ليست مِن آل بيته، لم يكن للاستثناء معنى!

ونحن لا نُنكِر فضْل عليّ رضي الله عنه ولا فضائل آل البيت رضي الله عنهم، ولكننا لا نغلوفيهم، ولا نُقصّر دون فضائلهم.

حديث: " ابنتي فاطمة حوراء آدمية لم تحض ولم تطمث، وإنما سَمّاها فاطمة، لأن الله فَطَمَها ومحبيها من النار "

ذكره ابن الجوزي في" الموضوعات "، وأقرّه الشوكاني في " الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة ".

وقال الألباني في " سلسلة الأحاديث الضعيفة ": موضوع.

يعني: أنه مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وحديث: " إن فاطمة خلقت حورية في صورةٍ إنسانية "

رواه ابن المغازلي في " مناقب عليّ رضي الله عنه "، وهوحديث ضعيف.

وإنما ثَبَت من تلك الأحاديث:

حديث: " فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي "

رواه البخاري ومسلم بِلَفْظ: " إنما فاطمة بضعة مني يريبني ما رابها، ويؤذيني ما آذاها ".

حديث: " فاطمة شَجنة مني يبسطني ما بسطها ويَقبضني ما قبضها " رواه الإمام أحمد، وقال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح دون قوله: " وإنه تنقطع يوم القيامة الأنساب والأسباب إلاَّ نَسبي وسَببي " فهوحَسَن بِشَواهِده.

حديث: " فاطِمَة سيِّدَةُ نِساءِ العالمين "

وحديث: " المَهْدِيِ مِنْ عِتْرَتي مِنْ وُلدِ فاطِمَة " رواه أبوداود، وهوحديث صحيح.

وهومهديّ أهل السنة، وليس مهدي الرافضة؛ لأن مهدي الرافضة الذي يُزْعَم أنه دَخَل سِرداب سامرّاء قبل أكثر من ألف سنة! لا يُوافِق اسمه اسم النبي صلى الله عليه وسلم، ولا اسم أبيه لاسْمِ أبي النبي صلى الله عليه وسلم.

لأن مهدي الرافضة اسْم أبيه: الحسن بن علي العسكري.

ولا يَصِحّ أن أول مَن يدخل الجنة عليّ وفاطمة رضي الله عنهما؛ لأن هذا يقتضي تفضيل فاطمة رضي الله عنها على أبيها!

ثم هومُخالِف لقوله عليه الصلاة والسلام: أنا أول من يدخل الجنة يوم القيامة ولا فخر. رواه الإمام أحمد، وقال شعيب الأرنؤوط: إسناده جيد.

والله تعالى أعلم.

الشيخ عبد الرحمن السحيم

ملاحظة: تضعيف هذه الأحاديث ليس انتقاصاً منها والعياذ بالله بل لا ننسب للرسول ما لم يقول. رضي الله عنها

عدد مرات القراءة:
2343
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :