آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

عقيدة ابن تيمية في علي بن ابي طالب رضي الله عنه ..

عقيدة ابن تيمية في علي بن ابي طالب

إلى بعض الشيعة خبثاء المآرب .. من الروافض الذين كثيراً ما يتهمون ابن تيمية بأنه مبغض لعلي بن ابي طالب دون إطلاع، وأيضاً للجهلة من عوامهم الذين ينقلون ذلك بسذاجة وحتى نكون وإيّاهم على بيّنة فهذه بعض أقوال ابن تيمية توضح عقيدته في علي بن أبي طالب رضي الله عنه منقولة من اشهر مؤلفاتة وهو

((كتاب منهاج السنّة)):

فمن ذلك قوله:

[فضل عليّ وولايته لله وعلومنزلته عند الله معلوم، ولله الحمد، من طرق ثابتة أفادتنا العلم اليقيني، لا يحتاج معها إلى كذب ولا إلى ما لا يُعلم صدقه].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية: (8/ 165).

ويقول أيضاً:

[وأما كون عليّ وغيره مولى كل مؤمن، فهووصف ثابت لعليّ في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد مماته، وبعد ممات عليّ، فعلي اليوم مولى كل مؤمن، وليس اليوم متولياً على الناس، وكذلك سائر المؤمنين بعضهم أولياء بعض أحياءً وأمواتاً].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (7/ 325).

ويقول أيضاً:

[وأما علي رضي الله عنه فلا ريب أنه ممن يحب الله ويحبه الله].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (7/ 218).

ويقول أيضاً:

[لا ريب أن موالاة علي واجبة على كل مؤمن، كما يجب على كل مؤمن موالاة أمثاله من المؤمنين].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (7/ 27).

ويقول أيضاً:

وكتب أهل السنة من جميع الطوائف مملوءة بذكر فضائله ومناقبه، وبذم الذين يظلمونه من جميع الفرق، وهم ينكرون على من سبَّه، وكارهون لذلك، وما جرى من التسابّ والتلاعن بين العسكرين، من جنس ما جرى من القتال، وأهل السنة من أشد الناس بغضاً وكراهة لأن يُتعرض له بقتال أو سب.

بل هم كلهم متفقون على أنه أجلّ قدراً، وأحق بالإمامة، وأفضل عند الله وعند رسوله وعند المؤمنين من معاوية وأبيه وأخيه الذي كان خيراً منه، وعليّ أفضل من الذين اسلموا عام الفتح وفي هؤلاء خلق كثير افضل من معاوية أهل الشجرة افضل من هؤلاء كلهم، وعليّ أفضل جمهور الذين بايعوا تحت الشجرة، بل هوأفضل منهم كلهم إلا ثلاثة، فليس في أهل السنة من يقدم عليه أحداً غير الثلاثة، بل يفضلونه على جمهور أهل بدر وأهل بيعة الرضوان، وعلى السابقين الأوَّلين من المهاجرين والأنصار].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (4/ 396).

ويقول ابن تيمية مبيناً شجاعة علي رضي الله عنه:

[لا ريب أن علياً رضي الله عنه كان من شجعان الصحابة، وممن نصر الله الإسلام بجهاده، ومن كبار السابقين الأوَّلين من المهاجرين والأنصار، ومن سادات من آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله، وممن قاتل بسيفه عدداً من الكفار].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (8/ 76)

ومن ذلك قوله:

[وأما زهد عليّ رضي الله عنه في المال فلا ريب فيه، لكن الشأن أنه كان أزهد من أبي بكر وعمر].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (7/ 489).

ومن ذلك قوله:

[نحن نعلم أن علياً كان أتقى لله من أن يتعمد الكذب، كما أن أبا بكر وعمر وعثمان وغيرهم كانوا أتقى لله من أن يتعمدوا للكذب].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (7/ 88).

ويدافع ابن تيميّة عن أمير المؤمنين عليه السلام بقوة أمام اتهامات النواصب والخوارج، يقول:

[وأيضاً فأهل السنة يحبون الذين لم يقاتلوا علياً أعظم مما يحبون من قاتله، ويفضلون من لم يقاتله على من قاتله كسعد بن أبي وقاص، وأسامة بن زيد، ومحمد بن مسلمة، وعبد الله بن عمر رضي الله عنهم. فهؤلاء أفضل من الذين قاتلوا علياً عند أهل السنة. والحب لعليّ وترك قتاله خير بإجماع أهل السنة من بغضه وقتاله، وهم متفقون على وجوب موالاته ومحبته، وهم من أشد الناس ذبّاً عنه، ورداً على من طعن عليه من الخوارج وغيرهم من النواصب، ولكن لكل مقام مقال].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (4/ 395).

ويقول عن أصحاب علي رضي الله عنه وكرّم الله وجهه:

[معلوم أن الذين كانوا مع علي من الصحابة مثل: عمار وسهل بن حنيف ونحوهما كانوا أفضل من الذين كانوا مع معاوية].

كتاب منهاج السنة لإبن تيمية (ص 61).

المصدر: شبكة الزهراء الإسلامية

عدد مرات القراءة:
7215
إرسال لصديق طباعة
الخميس 4 شعبان 1442هـ الموافق:18 مارس 2021م 02:03:02 بتوقيت مكة
سعيد عبدالحكيم 
بعد ردي، قرأت:التزوير على شيخ الإسلام:
من الأمثلة الفجَّة على ذلك: ادِّعاء بعضِهم على شيخ الإسلام أنه
قال عن أمير المؤمنين عليّ: “إنه كان مخذولًا حيثما توجه”([13]).

والجواب عن هذه الفرية:
أن هذا الكلام لا يثبت عن شيخ الإسلام بحالٍ من الأحوال، وها هي كتبه
مطبوعة ومتداولة، وليس فيها هذا الكلام الباطل، ولا قريبًا منه عن أمير المؤمنين،
ولو يُعطَى الناسُ بدَعواهم لادَّعى رجالٌ أموالَ قومٍ ودماءَهم.
الخميس 4 شعبان 1442هـ الموافق:18 مارس 2021م 02:03:08 بتوقيت مكة
سعيد عبدالحكيم 
كلام ابن تيمية واضح لأولي الألباب، في كتابه "منهاج السنة النبوية"، يذكر فيه أقوال الروافض والمتمشعرة الجهلاء ويفندها، ويذكر أقوال النواصب أيضا ويفندها، وعندما يأتي بنصٍ للنواصب، يستشهد الروافض به مبتورا، عمدا وتدليساً،
فيتوهم من يقرأ ذلك أو يسمعه أن هذا كلام إبن تيمية، وهذا قمة التدليس والكذب والبهتان، وفي كلامه بما يشبه ذم علي رضي الله عنه، كان يخاطب ابن المطهو الرافضي من باب الإلزام، وأما قولهم إنه قال إنه
كان مخذولا، فهناك من قال إن هذا مدسوس في كتبه، ومن قال إن ابن تيمية قال ذلك ضد الرافضة، من باب إعلامهم بمواقفهم الدنيئة، فهم من خذل عليا والحسن والحسين وآل البيت، فكان الرافضة يخذلونهم في كل موطن،
وقال في منهاج السنة النبوية: فضل علي وولايته لله وعلو منزلته عند الله معلوم ولله الحمد، ومن طرق ثابتة أفادتنا العلم اليقيني، لا يحتاج معها إلى كذب ولا إلى ما لا يعلم صدقه، وقال فيه أيضًا: وأما كون علي وغيره مولى
كل مؤمن، فهو وصف ثابت لعلي في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد مماته، وبعد ممات علي، فعلي اليوم مولى كل مؤمن، وليس اليوم متولياً على الناس، وكذلك سائر المؤمنين بعضهم أولياء بعض أحياء وأمواتاً ، 
وقد سئل كما في مجموع فتاويه عن رجل قال عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه إنه ليس من أهل البيت ، ولا تجوز الصلاة عليه، والصلاة عليه بدعة؟ فأجاب: 
أما كون علي بن أبي طالب من أهل البيت فهذا مما لا خلاف فيه بين المسلمين، وهو أظهر عند المسلمين من أن يحتاج إلى دليل، بل هو أفضل أهل البيت، وأفضل بني هاشم بعد النبي صلى الله عليه وسلم..
الجمعة 10 ذو الحجة 1441هـ الموافق:31 يوليو 2020م 03:07:40 بتوقيت مكة
سيد حسين العلوي 
أود منك أن تقرأ في كتابه هذا في الجزء 6/191
وتتمعن في مصطلحاته حول أمير المؤمنين عليه السلام وحول
إسلامه وحول بغض وسب الصحابة له عليه السلام وسوف
يتضح لك ما هو النفاق
 
اسمك :  
نص التعليق :