آخر تحديث للموقع :

السبت 6 رجب 1444هـ الموافق:28 يناير 2023م 07:01:19 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الإمامة ..

الإمامة

المقصود بالإمامة هوإمامة وخلافة علي بن ابي طالب رضي الله عنه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم. وجعلوها

من أركان الدين.

الشيعة يستدلون على شبههم من كتب أهل السنة. وإذا قلنا لهم هاتوا أدلتكم من كتبكم قالوا بأن كتبهم لا يوجد فيها

الصحيح.

وأقدم لكم الأدلة على الامامة التي قدمها لنا الشيعة: يستدلون لنا بقوله تعالى: إنما وليكم الله ورسوله ....... الآية

55 من سورة المائدة.

وكذلك حديث: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه .... الحديث

وكذلك حديث: اما ترضى ان تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟ ....

هل نستعمل معهم العقل ام النقل؟ بعد عدة محاورات معهم وجدا افضل طريقة للرد عليهم هي من النصوص نفسها

مستعملا النقل والعقل مغلبا العقل على النقل. ليس معناها أني أقدم العقل على النقل والعياذ بالله، لكن القوم يؤولون

النقل على هواهم وكما يقال: هذا ثور فيقول احلبوه ...

فالإمامة عند الشيعة هي ركن من أركان الدين الاسلامي ومنزلة الإمامة عندهم كمنزلة الشهادتين، بحيث من لا

يؤمن بها فيعتبر كافرا.

الله سبحانه وتعالى ذكر في القرآن الصلاة والصيام والزكاة والحج، والحيض، والبعوض، والجهاد ... فأين ذكر

الإمامة المختصة بعلي رضي الله عنه؟

قالوا لنا الاية: انما وليكم الله ورسوله ... وهي نزلت في حق علي حسب تفاسيرهم.

فرضا أنها نزلت في علي، فاين الدليل على إمامة علي؟

أركان الدين قد ذكرها لنا الله سبحانه وتعالى ظاهرة بينة، الصلاة، الزكاة، الحج، الايمان باليوم الاخر، فلماذا لم

يذكر لنا علياً؟

فلتتمسك أخي بهذا. بما ان الإمامة ركن من اركان الدين فلماذا لم يذكرها الله سبحانه وتعالى كما ذكر بقية الاركان؟

دعونا من التفاسير، لأن العقيدة لا تحتمل رأيان اثنان. فالتفاسير لا يوجد فيها اجماع ان الاية نزلت في حق علي،

هذا أولا، وثانيا حتى لواجمعت التفاسير ان الاية نزلت في حق علي، فهذا لا يدل على انها تفيد الامامة. لأن

الامامة كما ذكر الشيعة ركن من اركان الدين والله لم يذكرها في القرآن.

عندهم حلان لا ثالث لهما: إما الاعتراف بان القرآن محرف، أوأنه لا أصل لموضوع الإمامة.

ولا اريد أدخل في نقاش عامتهم. لأنهم قالوا الكثير ومنها أن ابوبكر هوالذي حذف الاية، وكذلك اسيادهم قد قالوا

بانه قد وقع حذف الاية: يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك ..

واصل الاية عند الشيعة هي هكذا: يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك في علي ...

راجعوا كتبهم ومنها اصول الكافي للكليني.

السؤال المطروح عليهم: هل انتم أعلم من علي رضي الله عنه؟

جوابهم: حاشا وكلا ان نكن اعلم منه ....

بما أنكم لستم اعلم منه، وقد فهم علي النصوص التي تدل على الإمامة، فلماذا لم يطالب بها؟

جوابهم: بأن الاسلام طريا غضا، وعلي لا يريد الفتنة ويريد يحافظ على بيضة الاسلام.

سألتهم: هل تنازل عن: صلاته وهي ركن، عن الزكاة وهي ركن، عن الحج وهوركن، وهل تنازل عن أي ركن من

أركان الدين؟

جوابهم: لا أبدا.

فكيف يتنازل عن ركن الإمامة بما أنها ركن من أركان الدين؟ فإذا علم بالنص ولم يعمل به فهوفقد ترك ركنا من

اركان الدين وبالتالي فهوكافر عندكم، وإذا كان جاهلا بالنص فلا يقود الأمة جاهل. وإذا كان لا يريد الفتنة كما

تقولون فهومنافق ولا تصح إمامته ولن نضع إيدينا في يدهن لأنه تنازل عن اهم ركن، فسيتنازل عن الكثير.

فعلي رضي الله عنه بقي مع الخلفاء الثلاثة 24 سنة وزيرا وأتته فرص كثيرة ليستولي على الخلافة، ومنهما

استخلاف عمر رضي الله عنه علي رضي الله عنه بعده عندما سافر لفتح القدس.

فلماذا لم ينقلب عليه؟

والأحاديث كذلك لا تشير اي إشارة صريحة عن خلافة علي.

لذلك نريد منهم دليلا صريحا واضحا يفهمه العالم والعامي على خلافة علي رضي الله عنه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

نريد دليلا من القرآن والسنة.

هذا باختصار

فارس الاسلام

عدد مرات القراءة:
1846
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :