جديد الموقع

شبهة حديث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يجلد ويغضب ..

شبهة حديث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يجلد ويغضب

    عن أبي هريرة مرفوعاً: (اللهم إنما محمد بشر يغضب كما يغضب البشر وإني قد اتخذت عندك عهدًا لن تخلفنيه فأيما مؤمن آذيته أو سببته أو جلدته فاجعلها له كفارةً وقربةً تقربه بها إليك)([1]) الحديث. قالوا: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وسائر الأنبياء لا يجوز عليهم أن يؤذوا أو يجلدوا أو يسبوا أو يلعنوا من لا يستحق، سواء أكان ذلك في حال الرضا أم في حال الغضب، بلى لا يمكن أن يغضبوا بغير حق..).

الجواب:
§ إن هذا الحديث قد رواه غير أبي هريرة.. فقد رواه جابر بن عبد الله وعائشة وأنس رضي الله عنهم.

§ ومن طرق الإمامية عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إنما أنا بشر أغضب وأرضى، وأيما مؤمن حرمته وأقصيته أو دعوت عليه فاجعله كفّارة وطهوراً، وأيما كافر قربته أو حبوته أو أعطيته أو دعوت له ولا يكون لها أهلاً فاجعل ذلك عليه عذاباً ووبالاً»([2]). وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: «أتى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفد من اليمن وفيهم رجل كان أعظمهم كلاما وأشدهم استقصاء في محاجة النبي فغضب النبي حتى التوى عرق الغضب بين عينيه وتربد وجهه وأطرق إلى الأرض فأتاه جبريل عليه السلام فقال: ربك يقرئك السلام ويقول لك: هذا رجل سخي يطعم الطعام. فسكن عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم الغضب ورفع رأسه وقال له: لولا أن جبريل أخبرني عن الله عزوجل إنك سخي تطعم الطعام لشردت بك وجعلتك حديثاً لمن خلفك. فقال له الرجل: وإن ربك يحب السخاء؟ فقال: نعم. فقال: إني أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله والذي بعثك بالحق لا رددت من مالي أحداً»([3]).


([1]) رواه مسلم برقم 2601.
([2]) بحار الأنوار 101 /290.
([3]) الكافي 4 /40.

عدد مرات القراءة:
1847
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :