آخر تحديث للموقع :

السبت 13 رجب 1444هـ الموافق:4 فبراير 2023م 09:02:42 بتوقيت مكة

جديد الموقع

اختلاف أصحاب المذاهب الأربعة في كثير من المسائل الفقهية خلافاً للشيعة ..

اختلاف أصحاب المذاهب الأربعة في كثير من المسائل الفقهية خلافاً للشيعة

قال التيجاني ص19:

(ومما يؤكد تميز أهل البيت عن غيرهم ما يظهر لنا من اختلاف أصحاب المذاهب الأربعة عند أهل السنة والجماعة في كثير من المسائل الفقهية. بينما لا يختلف الأئمة الاثنا عشرية من أئمة أهل البيت في مسألة واحدة).

قلت: لا يختلفون ولا في مسألة واحدة! كلام جميل ولكن ما نصيبه من الحقيقة؟

قال دلدار علي: إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جدا لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده حتى صار ذلك سببا لرجوع

بعض الناقصين عن اعتقاد الحق [277].

قال الفيض الكاشاني عن اختلاف طائفة الشيعة: تراهم يختلفون في المسألة الواحدة على عشرين قولا أوثلاثين أوأزيد بل لوشئت أقول لم تبق مسألة فرعية لم يختلفوا فيها

أوفي بعض متعلقاتها [278]!

قال الطوسي: ذاكرني بعض الأصدقاء بأحاديث أصحابنا وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والتضاد حتى لا يكاد يسلم خبر إلا وبإزائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا

وفي مقابله ما ينافيه حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا [279].

فمن نصدق التيجاني الأفاك الذي اعترف بجهله عند صبية النجف أوهؤلاء العلماء الذين هم فحول علماء الشيعة.

والمعتمد عند الشيعة هؤلاء العلماء وأما التيجاني فهوإما يكذب وإما يهرف بما لا يعرف.

[277] أساس الأصول 51 نقلا عن حقيقة الشيعة36.

[278] الوافي المقدمة ص9.

[279] مقدمة تهذيب الأحكام.

عدد مرات القراءة:
5821
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :