آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

زخرفة القبور والأضرحة بالذهب والفضة ..

زخرفة القبور والأضرحة بالذهب والفضة

يقول التيجاني ((قلت ولماذا يزخرف الشيعة قبور أوليائهم بالذهب والفضة وهومحرم في الإسلام؟

أجاب السيد الصدر: ليس ذلك منحصرا بالشيعة، ولا هوحرام فها هي مساجد إخواننا من أهل السنة سواء في العراق أوفي مصر أوفي تركيا أوغيرها من البلاد الإسلامية مزخرفة بالذهب والفضة وكذلك مسجد رسول الله في المدينة المنورة وبيت الله الحرام في مكة المكرمة الذي يكسى في كل عام بحلة ذهبية جديدة يصرف فيها الملايين، فليس ذلك منحصرا بالشيعة)) (2)

__________

(1) ثم اهتديت ص (58، 59).

(2) المصدر السابق.

هل نظرت أخي القارىء من أين استقى الحكم؟ ..... من تصرفات عامة الناس!؟ فالناس إذا خالفوا أمر الله وفعلوا ما حرمه الله عليهم فهذا في حد ذاته مسوغ لإباحة هذا المحرم! لأنه ما رآه الناس حسنا فهوعند الله حسن ولوخالف امره؟! سبحان الله أي أصل هذا؟! وأي فقه يسمح بمثل هذه الخزعبلات فرحمة الله وبركاته على الفقه وأهله! ولم يدر الصدر أن زخرفة المساجد من علامات القيامة، فعن أنس أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال ((لاتقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد)) (1)

وقد جاء النص الصريح عن ذلك فعن ابن عباس قال: قال رسول صلى الله عليه وآله وسلم ((ما أمرت بتشييد المساجد)) قال ابن عباس: لتزخرفنها كما زخرفت اليهود والنصارى)) (2) فانظر أخي القارىء رعاك الله كيف تُغيّر أحكام الله بآراء الناس.

__________

(1) سنن أبي داود كتاب الصلاة ـ باب ـ في بناء المساجد برقم (449) وراجع صحيح أبي داود للألباني برقم (432).

(2) سنن أبي داود برقم (448) وراجع الصحيح برقم (431).

عدد مرات القراءة:
2287
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :