جديد الموقع

ولاية معاوية ..

ولاية معاوية

4ـ ثم يقول (واستمر معاوية في الولاية أكثر من عشرين عاماً لم يتعرض له أحد بالنقد ولا بالعزل ولما ولي عثمان خلافة المسلمين أضاف إليه ولايات أخرى مكنته من الإستيلاء على الثورة الإسلامية ... )، فأقول:

أ ـ ليس في تولية معاوية للشام أي مطعن في عمر أوعثمان فإنه قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد ولى أبوه أبوسفيان على نجران حتى توفي بل كان الكثير من أمراء النبي صلى الله عليه وآله وسلم من بني أمية ((فإنه استعمل على مكة عتّاب بن أسيد بن أبي العاص بن أمية، واستعمل خالد بن سعيد بن العاص بن أمية على صدقات مَذْحج وصنعاء اليمن، ولم يزل عليها حتى مات النبي صلى الله عليه وآله وسلم، واستعمل عمروعلى تيماء وخيبر وقرى عرينة، وأبان بن سعيد بن العاص استعمله على البحرين برها وبحرها حين عزل العلاء بن الحضرمي، فلم يزل عليها حتى مات النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأرسله قبل ذلك أميراً على سرايا منها سرية إلى نجد)) (2).

__________

(2) منهاج السنة جـ4 ص (46).

ب ـ وعندما ولي معاوية الشام كانت سياسته مع رعيته من أفضل السياسات وكانت رعيته تحبه ويحبُّهم ((قال قبيصة بن جابر: ما رأيت أحداً أعظم حلماً ولا أكثر سؤدداً ولا أبعد أناة ولا ألين مخرجاً، ولا أرحب باعاً بالمعروف من معاوية. وقال بعضهم: أسمع رجل معاوية كلاماً سيئاً شديداً، فقيل له لوسطوت عليه؟ فقال: إني لاستحي من الله أن يضيقَ حلمي عن ذنب أحد رعيتي. وفي رواية قال له رجل: يا أمير المؤمنين ما أحلمك؟ فقال: إني لأستحي أن يكون جرم أحد أعظم من حلمي)) (1)، لذلك استجابوا له عندما أراد المطالبة بدم عثمان وبايعوه على ذلك ووثقوا له أن يبذلوا في ذلك أنفسهم وأموالهم، أويدركوابثأره أوينفي الله أرواحهم قبل ذلك (2).

__________

(1) البداية النهاية جـ8 ص (138).

(2) المصدر السابق جـ8 ص (131).

ت ـ أما ادعاؤه على معاوية أنه استولى على الثورة الإسلامية وتعبئة الجيوش وأوباش العرب للقيام بالثورة على إمام الأمة والاستيلاء على الحكم بالقوة والغصب والتحكم في رقاب المسلمين فهذا من أكبر الكذب على معاوية فإنه ما أراد الحكم ولا اعترض على إمامة عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه بل طالب بتسليمه قتلة عثمان ثم يدخل في طاعته بعد ذلك، فقد أورد الذهبي في (السير) عن يعلى بن عبيد عن أبيه قال ((جاء بومسلم الخولاني وناس معه إلى معاوية فقالوا له: أنت تنازع علياً أم أنت مثله؟ فقال معاوية: لا والله إني لأعلم أن علياً أفضل مني، وإنه لأحق بالأمر مني، ولكن ألستم تعلمون أنّ عثمان قتل مظلوما، وأنا ابن عمه، وإنما أطلب بدم عثمان، فأتوه فقولوا له فليدفع إليّ قتلة عثمان وأسلّم لهُ فأتوْا علياً فكلّموه بذلك فلم يدفعهم إليه)) (1)، طالما أكّد معاوية ذلك بقوله ((ما قاتلت علياً إلا في أمر عثمان))، وهذا هوما يؤكده عليّ ومن مصادر الشيعة الاثني عشرية أنفسهم، فقد أورد الشريف الرضي في كتاب نهج البلاغة في خطبة لعليّ قوله ((وبدء أمرنا أنا التقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن ربنا واحد ونبينا واحد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله، ولا يستزيدوننا، الأمر واحد إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء)) (2)، فهذا عليّ يؤكد أن الخلاف بينه وبين معاوية هومقتل عثمان وليس من أجل الخلافة أوالتحكم في رقاب المسلمين كما يدعي التيجاني.

__________

(1) سير أعلام النبلاء جـ3 ص (14) وقال المحقق: رجاله ثقات.

(2) نهج البلاغة جـ3 ص (648).

عدد مرات القراءة:
1736
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :