آخر تحديث للموقع :

السبت 6 رجب 1444هـ الموافق:28 يناير 2023م 06:01:38 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتي ..

أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتي

موضوع: تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الموضوعة (1/ 399).


أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتي


قال الامام ابن الاثير : " أنبأنا عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر أنبأنا أبو غالب محمد بن الحسن الباقلاني إجازة أنبأنا أبو علي بن شاذان أنبأنا عبد الباقي بن قانع حدثنا محمد بن زكريا الغلابي حدثنا العباس بن بكار عن شريك عن سلمة عن الصنابحي عن علي قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتي فإن أتاك هؤلاء القوم فسلموها إليك - يعني الخلافة - فاقبل منهم وإن لم يأتوك فلا تأتهم حتى يأتوك " اهـ .[1]
ولقد ذكره ابن عراق  في التنزيه , حيث قال : " ( 156 ) حديث على أن رسول الله قال له أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتى فان أتاك هؤلاء القوم فمكنوا لك هذ الأمر فاقبله منهم وإن لم يأتوك فلا تأتهم ( مى ) من طريق محمد بن زكريا الغلابى " اهـ .[2]
شريك متكلم فيه عند اهل العلم , ولكن العلة الرئيسية للرواية العباس بن بكار , قال الامام الذهبي : " 3067 العباس بن بكار عن خاله ابي بكر الهذلي قال الدارقطني كذاب " اهـ .[3]
وقال ايضا : " العباس بن بكار البصري عن أبي بكر الهذلي متروك " اهـ .[4]
وقال الامام ابن حبان : " العباس بن الوليد بن بكار (1): شيخ من أهل البصرة ; يروى عن أبى بكر الهذلى وخالد الواسطي وأهل البصرة العجائب، روى عنه محمد بن زكريا الغلابى وأهل العراق، لا يجوز الاحتجاج به بحال ولا كتابة حديثه إلا على سبيل الاعتبار للخواص ......
__________
(1) العباس بن الوليد بن بكار هو العباس بن بكار الضبى وأبو بكر الهذلى خاله قال الدار قطني: كذاب اتهمه بحديث فاطمة رضى الله عنها وقال العقيلى: الغالب على حديثه الوهم والمناكير.الميزان 382 / 2 " اهـ .[5]
وقال الامام ابن عدي : " عباس بن بكار الضبي بصري منكر الحديث عن الثقات وغيرهم ثنا محمد بن عثمان بن أبي سويد ثنا العباس بن بكار ثنا خالد بن عبد الله عن بيان عن الشعبي عن أبي جحيفة عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم القيامة نادى مناد يا أهل الجمع غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد حتى تمر على الصراط إلى الجنة قال الشيخ وهذا الحديث بهذا الإسناد منكر لا أعلم قد رواه عن خالد غير عباس هذ " اهـ .[6]
وقال الامام العقيلي : " (1399) العباس بن بكار الضبي بصري الغالب على حديثه الوهم والمناكير من حديثه ما حدثناه محمد بن زكريا الغلابي قال حدثنا العباس بن بكار الضبي قال حدثنا عبد الله بن المثنى قال حدثني ثمامة بن عبد الله عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الغلاء والرخص جندان من جنود الله اسم أحدها الرغبة والآخر الرهبة فإذا أراد الله أن يغليه قذف في قلوب التجار الرغبة فحبسوا ما في أيديهم وإذا أراد الله أن يرخصه قذف الله في قلوب التجار الرهبة فأخرجوا ما في أيديهم إن هذا حديث باطل لا أصل له " اهـ .[7]


379 - اسد الغابة - علي بن محمد بن محمد بن الاثير الجزري - ج1 ص 800 .
380 - تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الشنيعة الموضوعة - علي بن محمد بن عراق - ج 1 ص 456 .

381 - المغني في الضعفاء - محمد بن احمد الذهبي - ج 1 ص 328 .
382 - المقتنى في سرد الكنى - محمد بن احمد الذهبي - ج 2 ص 138 . 

383 - المجروحين لابن حبان - تحقيق محمود إبراهيم زايد - ج 2 ص 190 .
384 - الكامل في ضعفاء الرجال - ابو احمد عبد الله بن عدي - ج 5 ص 5 . 

385 - ضعفاء العقيلي - محمد بن عمرو بن موسى العقيلي - ج 3 ص 363 .


أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتي

 
الجواب:
نص الحديث :
 
أنبأنا عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر، أنبأنا أبو غالب محمد بن الحسن الباقلاني، إجازة أنبأنا أبو علي بن شاذان، أنبأنا عبد الباقي بن قانع، حدثنا محمد بن زكريا الغلابي حدثنا العباس بن بكار، عن شريك، عن سلمة، عن الصنابحي، عن علي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنت بمنزلة الكعبة، تؤتى ولا تأتي، فإن أتاك هؤلاء القوم فسلموها إليك - يعني الخلافة - فاقبل منهم، وإن لم يأتوك فلا تأتهم حتى يأتوك " .

موضوع: تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الموضوعة للكناني (1/399). وانظر (موسوعة الأحاديث الضعيفة والموضوعة11/370 حديث رقم29217) حيث أحال الى ذيل اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة62)
وزعم الشيعة أنه مشهور بل متواتر كما نص عليه أحمد المحمودي (المسترشد ص394 قاله المحمودي في هامش الكتاب)
وهذا تناقض منهم فإن كربلاء عندهم أفضل من الكعبة. وهذا يلزم منه أن تصير كربلاء أفضل من علي.
وورد في أسد الغابة بهذا السند « عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر انبأنا أبو غالب محمد بن الحسن الباقلاني اجازة انبأنا أبو علي بن شاذان انبأنا عبد الباقي بن قانع حدثنا محمد بن زكريا العلائي حدثنا العباس بن بكار عن شريك عن سلمة عن الصنايجى عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتى فان أتاك هؤلاء القوم فسلموها اليك يعنى الخلافة فاقبل منهم وان لم يأتوك فلا تأتهم حتى يأتوك» (أسد الغابة4/31(.
وفيه شريك وهو ضعيف كما أفاده الحافظ في (تقريب التهذيب2787).
كذلك فيه محمد بن زكريا الغلابي البصري الإخباري أبو جعفر
 وهو ضعيف وقد ذكره ابن حبان في الثقات وقال يعتبر بحديثه إذا روى عن ثقة وقال ابن مندة تكلم فيه وقال الدار قطني يضع الحديث الصولي
 لسان الميزان- من اسمه محمد -2/386 الشاملة


الرد شبهة : أنت مني بمنزلة الكعبة

أسد الغابة لابن الأثير (630 هـ) الجزء4 صفحة31
www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=400&CID=98
أنبأنا عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر أنبأنا أبو غالب محمد بن الحسن الباقلاني اجازة أنبأنا أبو علي بن شاذان أنبأنا عبد الباقي بن قانع حدثنا محمد بن زكريا العلائي حدثنا العباس بن بكار عن شريك عن سلمة عن الصنايجي عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتى فان أتاك هؤلاء القوم فسلموها إليك يعنى الخلافة فاقبل منهم وان لم يأتوك فلا تأتهم حتى يأتوك

ترجمة العباس بن بكار

ضعفاء العقيلي (322 هـ) الجزء3 صفحة363
www.yasoob.com/books/htm1/m021/24/no2441.html
(1399) العباس بن بكار الضبي بصري الغالب على حديثه الوهم والمناكير من حديثه ما حدثناه محمد بن زكريا الغلابي قال حدثنا العباس بن بكار الضبي قال حدثنا عبد الله بن المثنى قال حدثني ثمامة بن عبد الله عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الغلاء والرخص جندان من جنود الله اسم أحدها الرغبة والآخر الرهبة فإذا أراد الله أن يغليه قذف في قلوب التجار الرغبة فحبسوا ما في أيديهم وإذا أراد الله أن يرخصه قذف الله في قلوب التجار الرهبة فأخرجوا ما في أيديهم إن هذا حديث باطل لا أصل له

ميزان الاعتدال للذهبي (748 هـ) الجزء2 صفحة382
www.yasoob.com/books/htm1/m021/26/no2639.html
4160 - العباس بن بكار الضبي بصرى عن خاله أبى بكر الهذلي قال الدارقطني : كذاب قلت : اتهم بحديثه عن خالد بن عبد الله عن بيان عن شعبة عن أبي جحيفة عن علي مرفوعا : إذا كان يوم القيامة نادى مناد : يأهل الجمع غضوا أبصاركم عن فاطمة حتى تمر على الصراط إلى الجنة وقال العقيلي : الغالب على حديثه الوهم والمناكير حدثنا الغلابي حدثنا العباس بن بكار حدثنا عبد الله بن المثنى حدثني ثمامة ابن عبد الله عن أنس مرفوعا : الغلاء والرخص جندان من جند الله أحدهما الرغبة والآخر الرهبة فإذا أراد الله أن يغلى قذف في قلوب التجار الرغبة فحبسوا ما في أيديهم وإذا أراد أن يرخصه قذف في قلوب التجار الرهبة فأخرجوا ما في أيديهم والآخر أيضا باطل وقال ابن حبان : العباس بن الوليد بن بكار بصرى روى أيضا عن حماد بن سلمة عن أبي الزبير عن جابر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من غرس يوم الأربعاء فقال : سبحان الباعث الوارث أتته بأكلها ومن أباطيله : عن خالد بن أبي عمرو الأزدي عن الكلبي عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : مكتوب على العرش : لا إله إلا الله وحدي محمد عبدي ورسولي أيدته بعلى .

ملاحظات مهمة :
بعضهم يستل بكتب إمامية على أساس أنها كتب سنية منها :
1- ينابيع المودة للقندوزي ج2 ص182 / كل من الكاتب والكتاب إمامي إثنى عشري
2- بشارة المصطفى لمحمد بن علي الطبري (525 هـ) صفحة428 وهذا الكتاب طبع بقم في إيران.
لا تنسونا من دعائكم أخوكم / نور الدين الجزائري المالكي
عدد مرات القراءة:
2081
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :