يا وهابية: أسوار الصادق نلغيها ..   حتى بيت الله نحرقة، المهم نوصل للحكم ..   كيف تتم برمجة عقول الشيعة؟ ..   لماذا تم تغيير إسم صاحب الضريح؟ ..   عاشوريات 2024م ..   اكذوبة محاربة الشيعة لأميركا ..   عند الشيعة: القبلة غرفة فارغة، والقرآن كلام فارغ، وحبر على ورق وكتاب ظلال ..   الأطفال و الشعائر الحسينية .. جذور الإنحراف ..   من يُفتي لسرقات وصفقات القرن في العراق؟ ..   براءة الآل من هذه الأفعال ..   باعترف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   ضريح أبو عريانه ..   الشمر زعلان ..   معمم يبحث عن المهدي في الغابات ..   من كرامات مقتدى الصدر ..   من صور مقاطعة الشيعة للبضائع الأميركية - تكسير البيبسي الأميركي أثناء قيادة سيارة جيب الأميركية ..   من خان العراق ومن قاوم المحتل؟   ركضة طويريج النسخة النصرانية ..   هيهات منا الذلة في دولة العدل الإلهي ..   آيات جديدة ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ الأحقاد بين المسلمين ..   سجود الشيعة لمحمد الصدر ..   عراق ما بعد صدام ..   جهاز الاستخبارات الاسرائيلي يرفع السرية عن مقطع عقد فيه لقاء بين قاسم سليماني والموساد ..   محاكاة مقتل محمد الصدر ..   كرامات سيد ضروط ..   إتصال الشيعة بموتاهم عن طريق الموبايل ..   أهل السنة في العراق لا بواكي لهم ..   شهادات شيعية : المرجع الأفغاني إسحاق الفياض يغتصب أراضي العراقيين ..   محمد صادق الصدر يحيي الموتى ..   إفتتاح مقامات جديدة في العراق ..   افتتاح مرقد الرئيس الإيراني الراحل ابراهيم رئيسي ..   كمال الحيدري: روايات لعن الصحابة مكذوبة ..   كثير من الأمور التي مارسها الحسين رضي الله عنه في كربلاء كانت من باب التمثيل المسرحي ..   موقف الخوئي من انتفاضة 1991م ..   ماذا يقول السيستاني في من لا يعتقد بإمامة الأئمة رحمهم الله؟   موقف الشيعة من مقتدى الصدر ..   ماذا بعد حكومة أنفاس الزهراء ودولة العدل الإلهي في العراق - شهادات شيعية؟ ..   باعتراف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   تهديد أمير القريشي لله عزوجل والأنبياء عليهم السلام ..   أذان جديد - أشهد ان المهدى مقتدى الصدر حجة الله ..   مشاهدات من دولة العدل الإلهي ..   هل تعلم أن الديناصورات كانت من أهل السنة؟ ..

جديد الموقع

وعهد إلى الأمة بأنه وليها من بعده وأنه أخوه وأبوولده ..

وعهد إلى الأمة بأنه وليها من بعده وأنه أخوه وأبوولده

ثم قال: (وعهد إلى الأمة بأنه وليها من بعده وأنه أخوه وأبوولده)، أما الولاية فقد فصلنا ما ثبت منها ومعناها الذي دلت عليه النصوص بأوضح الحجج والبراهين والحمد لله ولك في (ج1/ 449 - 456) وغيرها، والمؤاخاة قد بينا سابقا بطلانها أيضا في (ج1/ 358، 396 - 415) خلال الكلام على ما جاء في المراجعتين (32، 34)، ومع أن لا علاقة بين كل ذلك وبين الوصية العامة المزعومة كما هوواضح، نظير قوله بأنه أبوولده، وهووإن كان فيه فضل لعليّ رضي الله عنه لكنه لا يعطيه الأفضلية على غيره ولا حق الوصاية العامة. كما يتخيله المدعوعبد الحسين هذا ثم راح يحتج على ذلك بأحاديث واهية ساقطة، أولها حديث عليّ عند أبي يعلى في (مسنده) وأحمد في (الفضائل) - كما في (الصواعق) - وهوضعيف وقد تقدم ذكره قبل قليل، وقول البوصيري بأن رواته ثقات مردود ببيان الهيثمي في (المجمع) (9/ 122) بأن في إسناده زكريا الأصبهاني وهوضعيف. ثم الحديث الثاني الذي احتج به حديث جابر عند الطبراني، ولفظه: (أن الله عزّ وجلّ جعل ذرية كل نبي في صلبه، وأن الله تعالى جعل ذريتي في صلب عليّ ابن أبي طالب) أخرجه الطبراني في (الكبير) (263) وهوموضوع، في إسناده يحيى بن العلاء الرازي، قال عنهمالإمام أحمد: يحيى بن العلاء كذّاب يضع الحديث، وكذا كذبه غيره. ونحوه حديث ابن عباس عند الخطيب في (تاريخ بغداد) (1/ 316317) وفي إسناده محمد بن عمران المرزباني وهوكذّاب وضعفاء آخرون ومجاهيل لا يعرفون، وقد حكم بوضع هذا الحديث وكذّبه ابن الجوزي في (العلل المتناهية) (1/ 21)، والذهبي في (الميزان) (2/ 586)، والألباني في (الضعيفة) (81) وغيرهم.

عدد مرات القراءة:
1765
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :