آخر تحديث للموقع :

الخميس 11 رجب 1444هـ الموافق:2 فبراير 2023م 08:02:12 بتوقيت مكة

جديد الموقع

من أحبّ عليّاً فقد أحبّني، ومن أبغض عليّاً فقد أبغضني ..

من أحبّ عليّاً فقد أحبّني، ومن أبغض عليّاً فقد أبغضني

حديث سلمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (من أحبّ عليّاً فقد أحبّني، ومن أبغض عليّاً فقد أبغضني). أخرجه الحاكم (3/ 13) وقال: صحيح على شرط الشيخين، ووافقه الذهبي. قلت: وقد وهما- رحمهما الله- ففي إسناده سعيد بن أوس أبوزيد الأنصاري، وليس هومن رجال الصحيحين أبداً، وقال عنهمالحافظ في (التقريب): صدوق له أوهام. فالإسناد حسن وحسب، لكن الحديث يرتقي إلى درجة الصحة لما له من شواهد مثل ما أخرجه الطبراني في (الكبير) من حديث أم سلمة رضي الله عنهما، وقد حسن إسناده الهيثمي في (المجمع) (9/ 132)، وغير ذلك، وأظن الشيخ الألباني قد صححه في (الصحيحة) (1299) فلا أطوله الآن.

لكن هذا الحديث على ما فيه من فضل لعليّ رضي الله عنه، ليس هومما انفرد به بل جاء مثله وأكبر منه لغيره، مثل قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أحبّ الأنصار أحبّه الله، ومن أبغض الأنصار أبغضه الله) وهوحديث صحيح وثابت عن النبي صلّى الله عليه وسلّم، وقد جاء عن عدد من الصحابة، مثل البراء بن عازب، عند ابن ماجه (163) وإسناده صحيح على شرط الشيخين كما قال الألباني .. ومثل حديث أبي هريرة عند الإمام أحمد (2/ 51، 527)، وعزاه الهيثمي في (المجمع) (1/ 39) لأبي يعلى والبزار، وأيضاً من حديث معاوية بن أبي سفيان عند الإمام أحمد (4/ 96، 1)، والطبراني في (الكبير) (19/ 274 - 275) وعزاه الهيثمي في (المجمع) (1/ 39) لأبي يعلى، وفي (الأوسط) أيضاً، ومن حديث الحارث بن زيادة عن الإمام أحمد (4/ 221)، وابن حبان (موارد الظمآن) (2291)، والطبراني في (الكبير) (3356، 3357، 3358). وورد الحديث بلفظ: (من أحب الأنصار فبحبّي أحبّهم، ومن أبغض الأنصار فببغضي أبغضهم) أخرجه الطبراني في (الكبير) (19/ 294) (رقم 789) من حديث معاوية بن أبي سفيان، وعزاه الهيثمي في (المجمع) (1/ 39) للطبراني ومن حديث أبي هريرة أيضاً، ورجاله رجال الصحيح غير أحمد بن حاتم وهوثقة، وكذا الأول رجاله رجال الصحيح غير النعمان ابن مرة وهوثقة. وروي هذا اللفظ أيضاً من حديث وائل بن حجر أخرجه الطبراني في (الصغير) (1143)، وعزاه الهيثمي في (المجمع) (9/ 376) للكبير أيضاً. وهذا كله أعظم ما يكون من الفضل للأنصار رضي الله عنه أجمعين، فهومستلزم محبة الله ومحبة رسوله أيضاً لمن أحبهم، وبالعكس بغض الله وبغض رسوله لمن أبغضهم، بينما الحديث الذي فيه ذكر عليّ رضي الله عنه فيه محبة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقط لمن أحبه وإن كان يتضمن محبة الله له أيضاً لكنه يبقى دون التصريح به كما لا يخفى، وبالعكس لمن أبغضه. ومثل حديث عليّ رضي الله عنه هذا روي الحديث بشأن عمر

رضي الله عنه، عند ابن عساكر في (تهذيب تاريخ دمشق) (4/ 487) ولفظه: (من أحبّ عمر فقد أحبّني ... ).


هل هذا الحديث صحيح؟ (من أحب عليا فقد أحبني)

91 - حدثنا يحيى بن عبد الباقي الأذني ثنا محمد بن عوف الحمصي ثنا أبوجابر محمد بن عبد الملك ثنا الحكم بن محمد شيخ مكي عن فطر بن خليفة عن أبي الطفيل قال سمعت أم سلمة تقول: أشهد أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من أحب عليا فقد أحبني ومن أحبني فقد أحب الله ومن أبغض عليا فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله

المعجم الكبير [جزء 23 - صفحة 381]

وهل يقال ان كل مبغض له هو مبغض لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وكذلك مبغض لله تعالى؟

فقه السنة

رد: هل هذا الحديث صحيح؟ (من أحب عليا فقد أحبني .. )

---------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الحبيب الحديث صححه العلامة الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة المجلد الثالث صفحة 287.

اقتباس

وهل يقال ان كل مبغض له هومبغض لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وكذلك مبغض لله تعالى؟

فالرد عليه كما يلي:

أولا: هذا الحديث هونفسه معتقد أهل السنة والجماعة التي قررها أهل العلم في حب الصحابة جميعهم " وحبهم دين وإيمان وإحسان وبغضهم كفر ونفاق وطغيان "

ثانيا: وهونظير قول النبي صلى الله عليه وسلم عن الأنصار " آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغض الأنصار ".

ثالثا: البغض المقصود به هواعتقاد وطعن في دين علي والتقرب إلى الله ببغضه وكرهه والطعن في علي رضي الله عنه بتكفيره أوتفسيقه أوتبديعه أوالتقرب إلى الله ببغضه.

رابعا: أما البغض إن كان بين الأقران إما بسبب تأويل أولأمر دنيوي فلا يكفر صاحبه، بل ثبت في البخاري كتاب المغازي، باب بعث علي بن أبي طالب ... رقم 4349. قال: بعث النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) علياً إلى خالد ليقبض الخمس، وكنت أبغض علياً وقد اغتسل، فقلت لخالد: ألا ترى إلى هذا؟ فلما قدمنا على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ذكرت له ذلك فقال: يا بريدة أتبغض علياً؟

فقلت: نعم، قال: لا تبغضه، فإن له في الخمس أكثر من ذلك "

وبيت القصيد هنا أن النبي لم يكفر هذا الصحابي لبغضه لعلي بل أرشده إلى تركه ولم يكفره النبي صلى الله عليه وسلم.

خامسا: ما يحدث من الأمور بين الأقران يطوى ولا يروى وكما قال علي لما رأى طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه وأرضاه مجدلا في التراب بكى وقال:" إني لأرجوأن يجمعني الله وإياك في الجنة ثم تلى قوله تعالى ونزعنا ما في صدورهمن غل إخوانا على سرر متقابلين ".

سادسا: حدث ما هوأشد من البغض والسب بين الصحابة وهوالاقتتال بسبب الفتنة فهذا الأمر قد أمرنا حتى النبي أن نكف عنه.

سابعا: ما حدث بين الصحابة قد أمرنا النبي أن نسكت عنه وقال عليه الصلاة والسلام " إذا ذكر أصحابي فأمسكوا ".

هذا والله أعلى واعلم.

أخوك سعود اليامي.


من أحب عليا فقد أحبني ومن أحبني فقد أحب الله


الجـواب: 
النص عند الحاكم مع تعليق الذهبي
 
4648 - أخبرني أحمد بن عثمان بن يحيى المقري ببغداد ثنا أبو بكر بن أبي العوام الرياحي ثنا أبو زيد سعيد بن أوس الأنصاري ثنا عوف بن أبي عثمان النهدي قال : قال رجل لسلمان ما أشد حبك لعلي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من أحب عليا فقد أحبني و من أبغض عليا فقد أبغضني
 هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

ومن أبغض عليا فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله.
رواه الحاكم في المستدرك (3/130) وقال « صحيح على شرط الشيخين» ووافقه الذهبي وهو من أوهامهما. فإن راوي الحديث: أبو زيد (سعيد بن أوس) لم يخرج له الشيخان شيئا، وفيه ضعف كما قرره الحافظ في التقريب (2272). (وانظر سلسلة الصحيحة1299)
 

ويغني عن هذا الضعيف ما رواه مسلم وغيره قول النبي لعلي « لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق».
 
النص عند مسلم -1/223 الشاملة
 
113 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ وَأَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ ح و حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى وَاللَّفْظُ لَهُ أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ زِرٍّ قَالَ قَالَ عَلِيٌّ
وَالَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَبَرَأَ النَّسَمَةَ إِنَّهُ لَعَهْدُ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيَّ أَنْ لَا يُحِبَّنِي إِلَّا مُؤْمِنٌ وَلَا يُبْغِضَنِي إِلَّا مُنَافِقٌ

عدد مرات القراءة:
14668
إرسال لصديق طباعة
الأثنين 11 ذو القعدة 1442هـ الموافق:21 يونيو 2021م 01:06:21 بتوقيت مكة
عبدالرزاق البصري 
اعوذ بالله من النصب موتوا بغيظكم يا نواصب فعلي حبه جُنة قسيم النار والجنة
الجمعة 5 رمضان 1440هـ الموافق:10 مايو 2019م 07:05:40 بتوقيت مكة
ميثم الحسناوي  
تبرير باطل وغير موفق الحديث صريح وواضح من يحب علي عليه السلام يحب النبي صلى الله عليه واله ومن يبغضه اي يبغض رسول الله ص والي يبغض رسول الله ص يكون مبغض لله عزوجل نرجوا لايكون التبرير والحديث صحيح وليس عليه غبار وهذا الحديث لايستثني صحابي او غيره حيث ابن تيمية يقول -كثير من الصحابه والتابعين كانوا يبغضونه ويسبونه ويقاتلونه والنبي ص قال من يبغض علي منافق -وقال من يسب علي يسبني وقال اني حرب لم حاربكم فاالتبرير لاينفع هنا صحابي تابعي اي انسان يبغض علي ع منافق للحديث الصحيح وكذالك من يبغضه ومن يقاتله حتى قال مامضمون الحديث الي صححه الالباني -والذي نفسي بيده لايدخل الجنه احد ابغضنا اهل البيت الا ادخله الله النار -قال عنه صحيح لاتبررون اكثر -انه عهد النبي الامي الي لايحبك الا مؤمن ولايبغضك الامنافق - ياعلي لايحبك الامؤمن ولايبغضك الا منافق -صحيح مسلم وغيره اكثر من 200 مصدر والحديث صحيح باالمائه باالمائه
 
اسمك :  
نص التعليق :