كيف تتم برمجة عقول الشيعة؟ ..   لماذا تم تغيير إسم صاحب الضريح؟ ..   عاشوريات 2024م ..   اكذوبة محاربة الشيعة لأميركا ..   عند الشيعة: القبلة غرفة فارغة، والقرآن كلام فارغ، وحبر على ورق وكتاب ظلال ..   الأطفال و الشعائر الحسينية .. جذور الإنحراف ..   من يُفتي لسرقات وصفقات القرن في العراق؟ ..   براءة الآل من هذه الأفعال ..   باعترف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   ضريح أبو عريانه ..   الشمر زعلان ..   معمم يبحث عن المهدي في الغابات ..   من كرامات مقتدى الصدر ..   من صور مقاطعة الشيعة للبضائع الأميركية - تكسير البيبسي الأميركي أثناء قيادة سيارة جيب الأميركية ..   من خان العراق ومن قاوم المحتل؟   ركضة طويريج النسخة النصرانية ..   هيهات منا الذلة في دولة العدل الإلهي ..   آيات جديدة ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ الأحقاد بين المسلمين ..   سجود الشيعة لمحمد الصدر ..   عراق ما بعد صدام ..   جهاز الاستخبارات الاسرائيلي يرفع السرية عن مقطع عقد فيه لقاء بين قاسم سليماني والموساد ..   محاكاة مقتل محمد الصدر ..   كرامات سيد ضروط ..   إتصال الشيعة بموتاهم عن طريق الموبايل ..   أهل السنة في العراق لا بواكي لهم ..   شهادات شيعية : المرجع الأفغاني إسحاق الفياض يغتصب أراضي العراقيين ..   محمد صادق الصدر يحيي الموتى ..   إفتتاح مقامات جديدة في العراق ..   افتتاح مرقد الرئيس الإيراني الراحل ابراهيم رئيسي ..   كمال الحيدري: روايات لعن الصحابة مكذوبة ..   كثير من الأمور التي مارسها الحسين رضي الله عنه في كربلاء كانت من باب التمثيل المسرحي ..   موقف الخوئي من انتفاضة 1991م ..   ماذا يقول السيستاني في من لا يعتقد بإمامة الأئمة رحمهم الله؟   موقف الشيعة من مقتدى الصدر ..   ماذا بعد حكومة أنفاس الزهراء ودولة العدل الإلهي في العراق - شهادات شيعية؟ ..   باعتراف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   تهديد أمير القريشي لله عزوجل والأنبياء عليهم السلام ..   أذان جديد - أشهد ان المهدى مقتدى الصدر حجة الله ..   مشاهدات من دولة العدل الإلهي ..   هل تعلم أن الديناصورات كانت من أهل السنة؟ ..

جديد الموقع

وآت ذا القربى حقه ..

وآت ذا القربى حقه

قوله: (وهم ذووالحق الذي صدع القرآن بإيتائه: {وآت ذا القربى حقه}، وذووالخمس الذي لا تبرأ الذمة إلا بأدائه: {واعلموا أنما غنمتم من شيء فإن لله خمسه وللرسول ولذوي القربى}، وأولوا الفيء: {ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى} إ. هـ.

قلت: ما أفسد احتجاجه بهذه الآيات وما أدله على جهله، فما علاقة الخمس والفيء بالإمامة والتقديم على الناس؟ وهذه الآيات بإمكان المساكين والفقراء واليتامى وأبناء السبيل أن يحتجّوا بها أيضاً على أفضليتهم وعلى أحقيتهم بالإمامة لأن لهم نصيبا في كل تلك الآيات، فهل يمكن أن يقبل هذا عاقل؟ وماذا يقول هذا الموسوي بعد ذلك؟ فقد قال الله سبحانه وتعالى في الآية الأولى التي ساقها: {وآت ذا القربى حقّه والمسكين وابن السبيل ولا تبذّر تبذيراً} (الإسراء/ 26) ومثلها قوله تعالى (الروم/38): {فآت ذا القربى حقّه والمسكين وابن السبيل} وحق ذوي القربى هوصلتهم كما فسره غير واحد من المفسرين، وهوما رواه ابن جرير وابن أبي حاتم- (الدر المنثور) (5/ 271) - عن ابن عباس في الآية الأولى قال: (هوأن تصل ذا القرابة وتطعم المسكين وتحسن إلى ابن السبيل) إ. ه.

وأما ما روى من أن هذه الآية حين نزلت دعا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فاطمة فأعطاها فدك- التي فتحت مع خيبر- فهوحديث موضوع لا شك في ذلك، وفقد رواه البزار- (تفسير ابن كثير) (3/ 36) - من طريق عطية العوفي عن أبي سعيد، وقد تقدم غير مرة ذكر ضعف عطية هذا وانه كان يدلس تدليساً شنيعاً إ كان يأتي محمّد بن السائب الكلبي، وهوكذاب فيأخذ عنهمالحديث ويكنيه أبا سعيد يوهم أنه أبوسعيد الخدري وليس هوكذلك، ومما يبين كذب هذا الحديث أيضاً ان فدك فتحت مع خيبر سنة سبع للهجرة في حين ان هذه الآية مكية فكيف يلتئم هذا مع هذا؟ قال ابن كثير: (فهوإذن حديث منكر والأشبه أنه من وضع الرافضة والله أعلم) إ. ه. هذا بالنسبة للآية الأولى أما الآية الثانية فقد قال الله تعالى (الأنفال / 41): {واعلموا أنما غنمتم من شيءٍ فإنّ لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إنْ كنتم آمنتم بالله ... } الآية، والمذكورون في هذه الآية أكثر من الأولى فما بال اليتامى والمساكين وابن السبيل حتى أخرجهم هذا الموسوي منها؟ والآية الثالثة قال الله تعالى (الحشر/7): {ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم ... } الآية، فانظر إلى فعل هذ الموسوي كيف يحرف النّصوص بتقطيعها وأخذه منها ما يظن أنه يؤيّد قوله وتركه لما سوى ذلك، وقد مر بنا من ذلك أمثلة كثير من فعله، فأين الدقة والأمانة في النقل التي زعمها له مترجمه في مقدمة كتابه؟ لا والله ليس عنده أمانة في نقل النّصوص حتى مع آيات الكتاب العزيز, أمثل هذا يعد إماماً يقتدى به ويوثق بقوله؟

قوله: (وهم أهل البيت المخاطبون بقوله تعالى: {إنّما يريد الله ليُذهب عنكم الرّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا} إ. ه.

قلت: قد تقدم الكلام على معنى هذه الآية والمقصود منها في كلامنا على ما جاء في (المراجعة-12 - ) (ص62) من المراجعات حيث ذكر هذا الموسوي آية التطهير هذه وادعى اختصاصها بهم دون غيرهم وقد بينا هناك بيانا شافيا- إن شاء الله- ان المقصودين الحقيقيين بهذه الآية هم نساء النبي صلّى الله عليه وسلّم، وباقي أهل البيت تبعا لهم بحكم عموم اللفظ وبحكم حديث الكساء، لكن سياق الآيات في سورة الأحزات ما قبل هذه الآية وما بعدها كذلك كله خاصّ بنساء النبي صلّى الله عليه وسلّم فهنّ أولى المقصودات بهذه الآية، فراجع الكلام عليه هناك مفصّلاً حتى تتبين أن لا حجّة للشيعة في هذه الآية إطلاقاً بل هي حجّة عليهم، ولله الحمد. وهم في كلامهم مع أهل السّنّة لا يحتجون بالحديث ويدعون إلى الإحتجاج بالقرآن فقط بدعوى ان الأحاديث منها ما هومكذوب، فإذا ما وصل الأمر إلى هذه الآية تركوا الإحتجاج بلفظها وسياقها الدال على المراد إلى الإحتجاج بحديث الكساء وحده مع أنّ أهل السّنّة لا ينكرون هذا الحديث بل يقولون بموجبه مع موجب الآية فجمعوا بين الأمرين وهذا من توفيق الله، أما هم فيأخذون الحديث ويتركون دلالة ظاهرة الآية لعدم موافقته لمذهبهم الفاسد، وصدق عبد الرحمن بن مهدي حين قال: أهل العلم يكتبون ما لهم وماعليه، وأهل الجهل لا يكتبون إلا ما لهم ...

عدد مرات القراءة:
2117
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :