آخر تحديث للموقع :

السبت 6 رجب 1444هـ الموافق:28 يناير 2023م 07:01:30 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ..
ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية
قوله: (وقال فيهم وفي شيعتهم: ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية) وقال في الهماش (46/ 7): (حسبك في ذلك ان ابن حجر قد اعترف بنزولها فيهم وعدذها من آيات فضلهم فهي الآية 11 من أياتهم التي أوردها في الفصل الأول من الباب 11 من صواعقه، فراجعها وراجع ما أرودناه من الأحاديث المتعلقة بهذه الآية في فصل بشائر السنة والشيعة من فصولنا المهمة) إ. ه.
قلت: وهذا افتراء على ابن حجر إذ لم يعترف بها بل أوردها وحسب ولم يتكلم على صحتها، شأنه في ذلك كشأنه في جميع ما ساقه من الأدلة فلا يعد ذكره لها اعترافا بصحتها، وهذه كتب أسباب النزول فلم يذكر أحد منهم مثل هذه الرواية حتى من طريق ضعيف. وسياق الآية يأبى ما قاله فقد بين الله سبحانه وتعالى منزله أهل الكتاب والمشركين فقال: {ان الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم، أولئك هم شر البريّة} ثم قال: {ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البريّة} أفيمكن ان يقصر كل لفظ للذين آمنوا وعملوا الصالحات بعليّ وآله؟ وهذه الدعوى بامكان المخالف لهم ان يدّعيها أيضاً لمتبوعيه حتى الخوارج يمكنهم ان يقولوا: اننا نحن المقصودون بهذه الآية، أبمثل هذه العموميات تحل النزاعات؟
وكان ما قاله ابن حجر في (الصواعق المحرقة) أن ذكر حديثا لابن عباس في نزول هذه الآية، وعزاه للحافظ جمال الدين الذرنديِ، وفيه: (لما نزلت هذه الآية {إنّ الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية} قال رسول الله صَلّى الله عليه وسلّم لعلي: هوأنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين) إ. ه. وهوحديث باطل لا يثبت كما بينه ابن عدي في (الكامل) (2/ 83) ونقله عنهمالسيوطي في (الدر المنثور) (8/ 589) لكنّه لم يبين ضعفه لانه مفهوم من عزوه لابن عدي فكتابه خاص في الرواة الضعفاء والكذابين الذين لا يثبت حديثهم وهو(الكامل في ضعفاء الرجال) ويذكر في ترجمة كل رأوحديثاً أوأكثر من غرائبه ومناكيره، ومنها حديث ابن عباس هذا، وهواحد الأحاديث التي اشار اليها في الهامش (46/ 7). ومن تلك الاحاديث الموضوعة أيضاً حديث أبي سعيد رضي الله عنهمان النبي صَلّى الله عليه وسلّم قال: (عليّ خير البرية) اخرجه ابن عدي في (الكامل) (1/ 174) ونقله عنهمالذهبي في (الميزان) (1/ 99 - 1) والكناني في (تنزيه الشريعة) (1/ 354) والسيوطي في (اللآلئ المصنوعة) (1/ 17) وذكره السيوطي أيضاً في (الدر المنثور) (8/ 589) وعزاه لابن عساكر ايضا، وهوحديث باطل كما قلنا، وهذا واضح من اسماء هذه الكتب فهي مختصة بالأحاديث الموضوعة المكذوبة، قال عنهمالذهبي: (وهذا كذب، وانما جاء عن الاعمش عن عطية العوفي عن جابر قال: كنا نعد عليّاً من خيارنا، وهذا حق) إ. ه. قلت: وهذه الرواية عن جابر رضي الله عنه بهذا اللفظ هي الاصح بخلاف الرواية الاخرى عنهمالتي رواها ابن عساكر- (الدر المنثور) (8/ 589) - بتسمية عليّ خير البرية فهي موضوعة كما سبق، اما ان يقال ان عليّاً رضي الله عنه وجميع آل البيت ممن تشملهم الآية كما تشمل غيرهم فهذا حق لا مرية فيه ....
أنت يا علي وشيعتك (أولئك هم خير البرية)

(تفسير الطبري 12/ 657).
فيه أبوالجارود: زياد بن المنذر الكوفي:
قال عنه الحافظ ابن حجر «رافضي كذبه يحيى بن معين»
(تقريب التهذيب1/ 221)
ووصفه بأنه «كذاب وليس بثقة»
(الجرح والتعديل3/ 454).
وفيه عيسى بن فرقد وهوالذي يروي عن الكذابين والمتروكين مثل جابر الجعفي
(جامع الجرح والتعديل 1/ 122)
الرافضي الذي كان يؤمن أن عليا هودابة الأرض وأنه لم يمت وإنما هوفي السحاب وسوف يرجع.
وحكيم بن جبير (جمع الجرح والتعديل1/ 19). كما حكاه عنه ابن أبي حاتم في
(الجرح والتعديل 6/ 284).
وهومناقض لحديث أنس أن رجلا قال لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم «يا خير البرية. فقال: ذلك إبراهيم (رواه أبوداود والترمذي بإسناد صحيح).
انت يا علي وشيعتك خير البرية
قام اسلاف الرافضة الزنادقة باختراع العديد من الاحاديث ونسبوها الى رسول الله ?2= حتى يؤيدوا اباطيلهم التي لم يجدوا لها مستندا في كتاب الله وما صح من السنة
ومن هذه الاحاديث المكذوبة على رسول الله ?2= حديث "يا علي انت وشيعتك خير البرية " الذي يحتج به زنادقة الرافضة من العلماء والعامة في هذه الايام
تفسير الطبري تفسير قوله تعالى إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ


2928 - حدثنا ابن حميد قال: ثنا عيسى بن فرقد عن أبي الجارود عن محمد بن علي {أولئك هم خير البرية} فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أنت يا علي وشيعتك


السلسلة الضعيفة والموضوعة للألباني الجزء 1 صفحة589


وروى ابن جرير الطبري في التفسير 3/ 171 من طريق ابن حميد قال: حدثنا عيسى بن فرقد عن أبي الجارود عن محمد بن علي:
أولئك هم خير البرية فقال النبي صلي الله عليه وسلم: أنت يا علي! وشيعتك. قلت: وهذا مرسل محمد بن علي: هوأبوجعفر الباقر الثقة الفاضل المحتج به عند الشيخين وسائر الأئمة
لكن السند إليه هالك فإن أبا الجارود - واسمه زياد بن المنذر - قال ابن معين وأبوداود: كذاب وقال ابن حبان: كان رافضياً يضع الحديثوعيسى بن فرقد قال فيه أبوحاتم: شيخوابن حميد: اسمه محمد حافظ ضعيفوروي الحديث مختصراً جداً بلفظ علي خير البريةوسيأتي تخريجه وبيان وضعه برقم 5593


كتاب الضعفاء والمتروكين للنسائي 33 هـ صفحة 181


225 زياد بن المنذر أبوالجارود متروك الحديث


الجرح والتعديل للرازي 327 هـ الجزء 3 صفحة545
2462 - زياد بن المنذر أبوالجارود الثقفي روى عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين وعطية ومحمد بن كعب روى عنه مروان الفزاري وعبد الرحم بن سليمان سمعت أبي يقول ذلك قال أبومحمد روى عنه عمار بن محمد ابن أخت سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال قال محمد بن عقبة السدوسي قال يزيد بن زريع لابي عوانة: لا تحدث عن أبي الجارود فإنه اخذ كتابه فأحرقه حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلى قال سمعت أبي يقول: أبوالجارود زياد بن المنذر متروك الحديث وضعفه جدا حدثنا عبد الرحمن قال قرئ على العباس بن محمد الدوري عن يحيى بن معين أنه قال: أبوالجارود زياد بن المنذر كذاب ليس بثقة حدثنا عبد الرحمن قال سألت أبى عن زياد بن المنذر الثقفي أبوالجارود فقال: منكر الحديث جدا حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول: زياد بن المنذر أبوالجارود كوفي ضعيف الحديث واهي الحديث


كتاب المجروحين لابن حبان 354 هـ الجزء1 صفحة36


زياد بن المنذر أبوالجارود الثقفي يروى عن الأعمش وعطيه روى عنه مروان ابن معاوية كان رافضيا يضع الحديث في مثالب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: ويروى في فضائل أهل البيت أشياء مالها أصول لا تحل كتابة حديثه قال يحيى: زياد بن المنذر أبوالجارود كذاب عدوالله ليس يساوى فلسا وقال أحمد: أبوالجارود متروك الحديث وقال البخاري: رماه ابن معين وقال ابن عدي وابن معدان: تكلم فيه وضعفه لأنه كان يروى أحاديث في فضائل أهل البيت ويروى ثلب غيرهم ويفرط فلذلك ضعفه مع رواة أبى الجارود وهذه أحاديث غمر مروى عنهم وفيها نظر


ميزان الاعتدال للذهبي 748 هـ الجزء2 صفحة93
xxxxxxxxxx


2965 - زياد بن المنذر ت الهمداني وقيل الثقفي ويقال النهدي أبوالجارود الكوفي الأعمى عن أبي بردة والحسن وعنه مروان بن معاوية ومحمد بن سنان العوقي وعدة قال ابن معين: كذاب وقال النسائي وغيره: متروك وقال ابن حبان: كان رافضيا يضع الحديث في الفضائل والمثالب وقال الدارقطني: إنما هومنذر ابن زياد متروك وقال غيره: إليه ينسب الجارودية / ويقولون: إن عليا أفضل الصحابة وتبرئوا [124] من أبى بكر وعمر وزعموا أن الإمامة مقصورة على ولد فاطمة وبعضهم يرى الرجعة ويبيح المتعة قلت: له في الترمذي حديث: من أطعم مؤمنا على جوع وروى معاوية بن صالح عن ابن معين قال: كذاب عدوالله
مروان بن معاوية عن أبي الجارود عن أبي جعفر - أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر عليا بثلم الحيطان


الموضوعات لابن الجوزي 597 هـ الجزء 3 صفحة 189 كتاب الملاحم والفتن باب بيع الدين بالمال
xxxxxxxxxxxxxxxxxx


أنبأنا عبد الوهاب الحافظ أنبأنا محمد بن المظفر أنبأنا العتيقي أنبأنا يوسف ابن أحمد حدثنا العقيلي حدثنا محمد بن موسى بن حماد حدثنا عقبة بن مكرم حدثنا يونس بن بكير حدثنا زياد بن المنذر عن نافع بن الحارث عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تذهب الأيام والليالي حتى يقوم القائم فيقول من يبيعنا دينه بكف من دراهم هذا حديث لا يصح والمتهم به زياد بن المنذر، قال يحيى: هوكذاب عدوالله لا يساوى فلسا


كتبه الأخ نور الدين المالكي

المصدر: شبكة الزهراء الإسلامية.
الرد على شبهة أنت ياعلي وشيعتك خير البرية
(إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية )
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت يا علي وشيعتك (تفسير الطبري12/657)

دائما ما يعتمد الشيعة على الروايات الموضوعة والمكذوبة ليسندوا بها معتقدهم الباطل ومثال ذلك ما جاء في تفسير الطبري من الحديث "حدثنا ابن حميد, قال: ثنا عيسى بن فرقد, عن أبي الجارود, عن محمد بن عليّ( أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " أنْتَ يا عَلي وَشِيعَتُكَ"

هذا الحديث إسناده ضعيف ؛ لضعف محمد بن حميد شيخ الطبري ، وهو - مع ذلك - مرسل ؛ محمد بن علي راويه لم يدرك النبي - صلى الله عليه وسلم - . وروى عن ابن عباس بنحوه، وجزم ابن تيمية بأنه موضوع
راجع المنتقى من منهاج الاعتدال ص 480

وأيضا فيه أبو الجارود: زياد بن المنذر الكوفي : قال عنه الحافظ ابن حجر » رافضي كذبه يحيى بن معين« (التقريب 2101) وفيه عيسى بن فرقد وهو الذي يروي عن الكذابين والمتروكين مثل جابر الجعفي (جامع الجرح والتعديل 1/122) الرافضي الذي كان يؤمن أن عليا هو دابة الأرض وأنه لم يمت وإنما هو في السحاب وسوف يرجع وحكيم بن جبير (جامع الجرح والتعديل1/190). كما حكاه عن عيسى ابن ابي حاتم في (الجرح والتعديل 6/284(

ودليل آخر على عدم صحة هذا الحديث كما ذكرت في السابق أن هذا الحديث لم يذكر في أي تفسير آخر وان كان صحيحا لذكره ابن كثير او الجلالين أو القرطبي وهم من ثقات وكبار مفسري القرآن الكريم:

تفسير إبن كثير
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ

ثُمَّ أَخْبَرَ تَعَالَى عَنْ الْأَبْرَار الَّذِينَ آمَنُوا بِقُلُوبِهِمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَات بِأَبْدَانِهِمْ بِأَنَّهُمْ خَيْر الْبَرِيَّة وَقَدْ اِسْتَدَلَّ بِهَذِهِ الْآيَة أَبُو هُرَيْرَة وَطَائِفَة مِنْ الْعُلَمَاء عَلَى تَفْضِيل الْمُؤْمِنِينَ مِنْ الْبَرِيَّة عَلَى الْمَلَائِكَة لِقَوْلِهِ " أُولَئِكَ هُمْ خَيْر الْبَرِيَّة" .
......


تفسير الجلالين
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ
" إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات أُولَئِكَ هُمْ خَيْر الْبَرِيَّة " الْخَلِيقَة
...........

تفسير القرطبي
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ
وَكَذَا " خَيْر الْبَرِيَّة " : إِمَّا عَلَى التَّعْمِيم , أَوْ خَيْر بَرِيَّة عَصْرهمْ . وَقَدْ اِسْتَدَلَّ بِقِرَاءَةِ الْهَمْز مَنْ فَضَّلَ بَنِي آدَم عَلَى الْمَلَائِكَة , وَقَدْ مَضَى فِي سُورَة " الْبَقَرَة " الْقَوْل فِيهِ . وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : الْمُؤْمِن أَكْرَم عَلَى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ مِنْ بَعْض الْمَلَائِكَة الَّذِينَ عِنْده .
 
 
-----------------------
 
 
جزاك الله خيرا وهذه حديثان في الباب أحدهما ذكرته انت بورك فيك وقد نسفهما المحدث الألباني رحمه الله

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة - (ج 10 / ص 598 - 599)
4925 - (
والذي نفسي بيده ! إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة . ثم قال : إنه أولكم إيماناً معي ، وأوفاكم بعهد الله ، وأقومكم بأمر الله ، وأعدلكم في الرعية ، وأقسمكم بالسوية ، وأعظمكم عند الله مزية . قال : ونزلت : (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية) . قال : فكان أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - إذا أقبل علي قالوا : قد جاء خير البرية ) .
موضوع
أخرجه ابن عساكر (12/ 157/ 2) من طريق إبراهيم بن أنس الأنصاري : أخبرنا إبراهيم بن جعفر بن عبد الله بن محمد بن مسلمة عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله قال :
كنا عند النبي - صلى الله عليه وسلم - ؛ فأقبل علي بن أبي طالب ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - :
"
قد أتاكم أخي" . ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال ... فذكره .
قلت : وهذا إسناد مظلم ؛ أبو الزبير مدلس ، وقد عنعنه .
ومن دونه ؛ لم أجد لهما ترجمة ، فأحدهما هو الآفة .
وروى ابن جرير الطبري في "التفسير" (30/ 171) من طريق ابن حميد قال : حدثنا عيسى بن فرقد عن أبي الجارود عن محمد بن علي :
(
أولئك هم خير البرية) فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - :
"
أنت يا علي ! وشيعتك" .
قلت : وهذا مرسل ؛ محمد بن علي : هو أبو جعفر الباقر ؛ الثقة الفاضل ، المحتج به عند الشيخين وسائر الأئمة .
لكن السند إليه هالك ؛ فإن أبا الجارود - واسمه زياد بن المنذر - ؛ قال ابن معين ، وأبو داود :
"
كذاب" . وقال ابن حبان :
"
كان رافضياً يضع الحديث" .
وعيسى بن فرقد ؛ قال فيه أبو حاتم :
"
شيخ" .
وابن حميد : اسمه محمد ؛ حافظ ضعيف .
وروي الحديث مختصراً جداً بلفظ :
"
علي خير البرية" !
وسيأتي تخريجه وبيان وضعه برقم (5593) . (إنتهى)

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة - (ج 12 / ص 193 - 194)
5593 - (
عَلِيٌّ خَيْرُ البَرِيَّةِ ) .
موضوع . أخرجه ابن حبان في (( الضعفاء )) ( 1 / 140 ) ، وابن عدي ( 1 / 170 ) ،
ومن طريق ابن الجوزي في الموضوعات ( 1 / 348 - 349 ) ، وكذا ابن عساكر في (( التاريخ )) ( 12 / 313 ) من طريق أحمد بن سالم أبي سمرة :
حدثنا شريك عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً .
قلت : وهذا باطل ظاهر البطلان ؛ آفته أحمد بن سالم هذا ، وفي ترجمته أورده ابن عدي وقال :
((
له مناكير )) . وقال ابن حبان :
((
يروي عن الثقات الأوابد والطامات )) . وقال ابن الجوزي :
((
لا يصح عن رسول الله صى الله عليه وسلم ، وقال ابن حبان . . . )) .
قلت : وكأنه توبع ، لكن من مثله ، ولعله سرقه أحدهم عن الآخر ، فقال
الذهبي عقبه :
((
ويروى عن غير أحمد عن شريك ، وهذا كذب ، وإنما جاء عن الأعمش عن عطية العوفي عن جابر قال )) كنا نعد عليا من خيارنا )) . وهذا حقٌّ )) .
وأقره الحافظ في (( اللسان )) .
قلت : ورى ابن عساكر بإسناد مظلم عن أبي الزبير عن جابر نحوه ، وفيه أن
قوله تعالى (( أولئك هم خير البرية )) نزل في علي رضي الله عنه ، وقال :
((
فكان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إذا أقبل علي قالوا : قد جاءنا خير البرية )) .
وقد مضى برقم ( 4925 ) .
قلت : وهذا من الأحاديث التي سود بها السيوطي كتابه (( الدر المنثور )) ( 6 / 379 ) ساكتاً عنها ، ليأتي من بعده من الفرق الضالة ليستغلوها ، ويوهموا المسلمين صِحَّتها ؛ ليضلوا عن سبيل الله ، كما فعل الشيعي عبد الحسين في مراجعاته ، وقد خرجت منها نحو مئة حديث ما بين ضعيف وموضوع فيما تقدم ( 4882 - 4975 ) ، منها حديث أبي الزبير هذا المشار إلى آنفاً .
وكذلك أورده الشيعي الآخر محمد الحسين آل كاشف الغطاء في كتابه (( أصل الشيعة )) ( ص 110 ) نقلاً عن كتاب السيوطي (( الدر المنثور )) في أحاديث أخرى تقدم آنفاً بعضا زاعما أنها : (( من أحاديث علماء السنة وأعلامهم ، ومن طرقهم الوثيقة التي لا يظن ذو مسكة فيها الكذب والوضع )) !
فاللهم لعنتك على الكذابين والوضاعين ، مهما تعددت مذاهبهم ، وتنوَّعت أساليبهم ، وبخاصة منهم الرافضة ! قال العلامة ابن قيم الجوزية في (( المنار )) :
((
وأما ما وضعت الرافضة في فضائل علي ؛ فأكثر من أن يعد )) ، قال الحافظ أبو يعلى الخليلي في كتاب (( الإرشاد )) :
((
وضعت الرافضة في فضائل علي رضي الله عنه وأهل البيت نحو ثلاث مئة ألف حديث )) .
ولا يستبعد هذا ؛ فإنك لو تتبعت ما عندهم من ذلك ؛ لوجدت الأمر كما قال )) .
والله المستعان ولا حول لا قوة إلا بالله .(إنتهى كلام الألباني رحمه الله)

قال الرافضي: ((البرهان الثالث والثلاثون: قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةَ} (3). روى الحافظ أبونُعيم بإسناده إلى ابن عباس لما نزلت هذه الآية قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لعليّ: تأتي أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين، ويأتي خصماؤك غضابا مفحمين، وإذا كان خير البريّة، وجب أن يكون هوالإمام)).
والجواب من وجوه: أحدها: المطالبة بصحة النقل، وإن كنّا غير مرتابين في كذب ذلك، لكن مطالبة المدعي بصحة النقل لا يأباه إلا معاند. ومجرد رواية أبي نُعيم ليست بحجة باتفاق طوائف المسلمين.
الثاني: أن هذا مما هوكذب موضوع باتفاق العلماء وأهل المعرفة بالمنقولات.
الثالث: أن يُقال: هذا معارض بمن يقول: إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات هم النواصب، كالخوارج وغيرهم. ويقولون: إن من تولاّه فهوكافر مرتد، فلا يدخل في الذين آمنوا وعملوا الصالحات ويحتجّون على ذلك بقوله: {وَمَنْ لَّمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} (1).قالوا: ومن حكَّم الرجال في دين الله فقد حكم بغير ما أنزل الله فيكون كافراً، ومن تولّى الكافر فهوكافر، لقوله: {وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} (2) وقالوا: إنه هووعثمان ومن تولاهما مرتدون بقول النبي - صلى الله عليه وسلم - ((ليذادن رجال عن حوضي كما يذاد البعير الضال، فأقول؛ أي رب أصحابي أصحابي. فيُقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، إنهم لم يزالوا مرتدّين على أعقابهم منذ فارقتهم)) (3).
قالوا: وهؤلاء هم الذين حكموا في دماء المسلمين وأموالهم بغير ما أنزل الله.
واحتجوا بقوله: ((لا ترجعوا بعدي كفَّاراً يضرب بعضكم رقاب بعض)) (4). قالوا: فهذا وأمثاله من حجج الخوارج، وهووإن كان باطلا بلا ريب فحجج الرافضة أبطل منه، والخوارج أعقل وأصدق وأتبع للحق من الرافضة؛ فإنهم صادقون لا يكذبون، أهل دين ظاهراً وباطناً، لكنهم ضالون جاهلون مارقون، مرقوا من الإسلام كما يمرق السهم من الرميّة، وأما الرافضة فالجهل والهوى والكذب غالب عليهم، وكثير من أئمتهم وعامتهم زنادقة ملاحدة، ليس لهم غرض في العلم ولا في الدين، بل {إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى اْلأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّن رَّبِّهمُ الْهُدَى} (5).
__________
(1) الآية 44 من سورة المائدة.
(2) الآية 51 من سورة المائدة.
(3) انظر مسلم ج1 ص 218.
(4) انظر البخاري ج1 ص 31 ومسلم ج1 ص 81 - 82.
(5) الآية 23 من سورة النجم.
الوجه الرابع: أن يُقال: قوله: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتَ} (1) عام في كل من اتصف بذلك، فما الذي أوجب تخصيصه بالشيعة.
فإن قيل: لأن من سواهم كافر.
قيل: إن ثبت كفر من سواهم بدليل، كان ذلك مغنيا لكم عن هذا التطويل، وإن لم يثبت لم ينفعكم هذا الدليل، فإنه من جهة النقل لا يثبت، فإن أمكن إثباته بدليل منفصل، فذاك هوالذي يعتمد عليه لا هذه الآية.
الوجه الخامس: أن يُقال: من المعلوم المتواتر أن ابن عباس كان يوالي غير شيعة عليّ أكثر مما يوالي كثيرا من الشيعة، حتى الخوارج كان يجالسهم ويفتيهم ويناظرهم. فلواعتقد أن الذين آمنوا وعملوا الصالحات هم الشيعة فقط، وأن من سواهم كفّار، لم يعمل مثل هذا.
الوجه السادس: أنه قال قبل ذلك {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ} (2). ثم قال: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةَ} (3)
وهذا يبين أن هؤلاء من سوى المشركين وأهل الكتاب. وفي القرآن مواضع كثيرة ذكر فيها الذين آمنوا وعملوا الصالحات، وكلها عامة. فما الموجب لتخصيص هذه الآية دون نظائرها؟.

أنت يا علي وشيعتك خير البرية

تفسير الطبري تفسير قوله تعالى إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=98&nAya=7
29208 - حدثنا ابن حميد قال: ثنا عيسى بن فرقد عن أبي الجارود عن محمد بن علي {أولئك هم خير البرية} فقال النبي صلى الله عليه وسلم:  أنت يا علي وشيعتك 

السلسلة الضعيفة والموضوعة للألباني الجزء 10 صفحة589
 وروى ابن جرير الطبري في التفسير (30/ 171) من طريق ابن حميد قال: حدثنا عيسى بن فرقد عن أبي الجارود عن محمد بن علي:
(أولئك هم خير البرية) فقال النبي صلي الله عليه وسلم: أنت يا علي ! وشيعتك .قلت: وهذا مرسل محمد بن علي: هو أبو جعفر الباقر الثقة الفاضل المحتج به عند الشيخين وسائر الأئمة
لكن السند إليه هالك فإن أبا الجارود - واسمه زياد بن المنذر - قال ابن معين وأبو داود:كذاب وقال ابن حبان: كان رافضياً يضع الحديثوعيسى بن فرقد قال فيه أبو حاتم: شيخ وابن حميد: اسمه محمد حافظ ضعيف وروي الحديث مختصراً جداً بلفظ علي خير البرية وسيأتي تخريجه وبيان وضعه برقم (5593)

كتاب الضعفاء والمتروكين للنسائي (303 هـ) صفحة 181
(225) زياد بن المنذر أبو الجارود متروك الحديث

الجرح والتعديل للرازي (327 هـ) الجزء 3 صفحة545
www.yasoob.com/books/htm1/m021/24/no2446.html
2462 - زياد بن المنذر أبو الجارود الثقفي روى عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين وعطية ومحمد بن كعب روى عنه مروان الفزاري وعبد الرحم بن سليمان سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد روى عنه عمار بن محمد ابن أخت سفيان الثوري حدثنا عبد الرحمن نا علي بن الحسن الهسنجاني قال قال محمد بن عقبة السدوسي قال يزيد بن زريع لابي عوانة: لا تحدث عن أبي الجارود فإنه اخذ كتابه فأحرقه حدثنا عبد الرحمن انا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلى قال سمعت أبي يقول: أبو الجارود زياد بن المنذر متروك الحديث وضعفه جدا حدثنا عبد الرحمن قال قرئ على العباس بن محمد الدوري عن يحيى بن معين أنه قال: أبو الجارود زياد بن المنذر كذاب ليس بثقة حدثنا عبد الرحمن قال سألت أبى عن زياد بن المنذر الثقفي أبو الجارود فقال: منكر الحديث جدا حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة يقول: زياد بن المنذر أبو الجارود كوفي ضعيف الحديث واهي الحديث

كتاب المجروحين لابن حبان (354 هـ) الجزء1 صفحة306
زياد بن المنذر أبو الجارود الثقفي يروى عن الأعمش وعطيه روى عنه مروان ابن معاوية كان رافضيا يضع الحديث في مثالب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: ويروى في فضائل أهل البيت أشياء مالها أصول لا تحل كتابة حديثه قال يحيى: زياد بن المنذر أبو الجارود كذاب عدو الله ليس يساوى فلسا وقال أحمد: أبو الجارود متروك الحديث وقال البخاري: رماه ابن معين وقال ابن عدي وابن معدان: تكلم فيه وضعفه لأنه كان يروى أحاديث في فضائل أهل البيت ويروى ثلب غيرهم ويفرط فلذلك ضعفه مع رواة أبى الجارود وهذه أحاديث غمر مروى عنهم وفيها نظر

ميزان الاعتدال للذهبي (748 هـ) الجزء2 صفحة93
www.yasoob.com/books/htm1/m021/26/no2639.html
2965 - زياد بن المنذر ت الهمداني وقيل الثقفي ويقال النهدي أبو الجارود الكوفي الأعمى عن أبي بردة والحسن وعنه مروان بن معاوية ومحمد بن سنان العوقي وعدة قال ابن معين: كذاب وقال النسائي وغيره: متروك وقال ابن حبان: كان رافضيا يضع الحديث في الفضائل والمثالبوقال الدارقطني: إنما هو منذر ابن زياد متروك وقال غيره: إليه ينسب الجارودية / ويقولون: إن عليا أفضل الصحابة وتبرئوا [124] من أبى بكر وعمر وزعموا أن الإمامة مقصورة على ولد فاطمة وبعضهم يرى الرجعة ويبيح المتعة قلت: له في الترمذي حديث: من أطعم مؤمنا على جوع وروى معاوية بن صالح عن ابن معين قال: كذاب عدو الله
مروان بن معاوية عن أبي الجارود عن أبي جعفر - أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر عليا بثلم الحيطان

الموضوعات لابن الجوزي (597 هـ) الجزء 3 صفحة 189 كتاب الملاحم والفتن باب بيع الدين بالمال
www.yasoob.com/books/htm1/m021/25/no2585.html
أنبأنا عبد الوهاب الحافظ أنبأنا محمد بن المظفر أنبأنا العتيقي أنبأنا يوسف ابن أحمد حدثنا العقيلي حدثنا محمد بن موسى بن حماد حدثنا عقبة بن مكرم حدثنا يونس بن بكير حدثنا زياد بن المنذر عن نافع بن الحارث عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:  لا تذهب الأيام والليالي حتى يقوم القائم فيقول من يبيعنا دينه بكف من دراهم  هذا حديث لا يصح والمتهم به زياد بن المنذر ،قال يحيى: هو كذاب عدو الله لا يساوى فلسا

لا تنسونا من دعائكم أخوكم / نور الدين الجزائري المالكي
عدد مرات القراءة:
4573
إرسال لصديق طباعة
الأثنين 14 محرم 1443هـ الموافق:23 أغسطس 2021م 12:08:08 بتوقيت مكة
كمال 
الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }
التوبة97
فقط الأعراب هم من وصفوا بالكفر و شدة الكفر وانهم أجدر أن لا يعلموا حدود ما أنزل الله, ولم يوصف أحد غيرهم بذلك.
حتى أنهم يقولون عن أنفسهم مسلمين و غيرهم كفارا.
فلا عجب ان يبغضوا عليا وشيعته.
أنظر لأخرتك أيها المسلم ولا تكن مبغضا ل علي كرم الله وجهه ولا تفضل أحدا عليه. وإلا فهي موتة كما في الحديث الجاهليه والعياذ بالله.



 
اسمك :  
نص التعليق :